04-12-2014 07:33 PM

السيد : وزير داخلية السودان
رحمة الله على العدل والشرطة في السودان ؟؟؟؟
لقد أكد الله تعالى في جميع كتبه وصحفه وعلى لسان رسله بان قتل الإنسان جريمة كبرى وفساد في الأرض التي خلقنا الله لتعميرها .
قال الله تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) .
وقال سبحانه: (مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) .
وقال عز وجل: (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا) .
ومن الاحاديث الشريفة :
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً ) رواه البخاري .
عن البراء بن عازب رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق) رواه ابن ماجه بإسناد حسن ، ورواه البيهقي والأصبهاني وزاد فيه: (ولو أن أهل سمواته وأهل أرضه اشتركوا في دم مؤمن لأدخلهم الله النار).
الموضوع :
لقد أقدم جناة سبق وان جهر احدهم بالتهديد الواضح والمباشر وباللفظ (حا اوريك ) وأمام نفر معلوم من أهل المنطقة وفي مكان عام في سوق وهو ابن المتهم الاول ( قرية الرجول بمحلية هبيلا - محافظة الدلنج – ولاية جنوب كردفان ) بان ينتقموا من الشاب الشهيد ( احمد الشيخ علي تاور ) وهو في منتصف العقد الثالث من عمره تخرج في كلية التربية جامعة الدلنج ، وكانت الأسباب هي خلاف حول قطعة ارض زراعية حكر لأسرة الشهيد احمد ، فقد تقاضى عليها المتهم الأول مع والد الشهيد احمد فحكمت المحكمة لصالح والد الشهيد ، إلا أن الطرف الآخر بيت النية بالانتقام والثار من والد الشهيد بسبب أن القانون حكم لصالحه ، علما بان القضية كانت واضحة و معلومة لصالح والد الشهيد لان العرف هناك يقسم الأرض بحدود معروفه للجميع ولا يمكن لأحد أن يدعي عدم المعرفة بذلك .
وعندما قام احد أبناء المتهم بالتهديد الذي ذكرته ، عندها قام الشهيد بإثبات تلك الواقعة . وبعدها مباشرة قام المتهم الأول ( كوكو حامد برمان وبمساعدة ابن آخيه كمال خاطر برمان وهو يحمله على ظهر مركبته إلى مشروع الشهيد بعد تأكدا من انه هناك بمفرده قام بإطلاق النار على الشهيد من رشاشه الغير مصرح والذي يهدد به حياة الكثيرين هناك وكل ذلك على مرأى ومسمع من أهل المسئولية القانونية هناك وهم ( العمدة محمد الأمين جاد الله وهو ضابط شرطه متقاعد + العمدة كامل عبيد بريمه وهو ضابط قوات شعب مسلحة متقاعد + نقطة الشرطة بالمنطقة ) وفي تلك المرة قد أصابه العيار الناري في فخذه ونجي من موت محقق وحينها قد رأى الجاني بأم عينه .
وأيضا قام الشهيد بفتح بلاغ ضد المتهم وحرز كل أدوات الجر يمه ( إصابة الطلق والموبايل الذي كان بجيب الشهيد وقد أصيب بالنار وملابس الشهيد .
ولكن أيضا في هذه المرة لا حياة لمن تنادي لا قانون ولا حماية من أهل القانون . والأمر من ذلك لم ينفذ أمر القبض على المتهمين لأكثر من سنه وتركوا أحرارا حتى قاموا بإزهاق روح الشهيد وفعلوا فعلتهم التي اصروا عليها ..
فقد أطلقوا النار على الشهيد وهو يحرث ويحصد ويجني ثمار مجهوده الذي سهر عليه طوال الخريف هو وأخوته ووالده وأعمامه ؟؟.
وأيضا لا قانون ولا عدل على الأرض لقد تم القبض على المتهمين الثمانية في هذه الجريمة بعد أن كانوا هاربين من مواجهة مصيرهم في هذه الجريمة النكراء الشنيعة ؟؟
والأدهى وأمر من ذلك فقد قام رجل القانون الأول في المحافظة ( وكيل نيابة محافظة الدلنج ) بإطلاق سراح المتهمين في اقل من أسبوعين بعد حبسهم وبداية التحقيق معهم ومع المدعي ؟؟ وبدون أي ضمان ؟؟
لا ادري ماذا يعني ذلك التصرف المستفز لمشاعر أهل الشهيد علما بان القرية التي يقيمون فيها هي نفس القرية التي يقيم بها أهل الشهيد .. ووقتها كان يجب أن تقع كارثة بعد أن أتي المتهمون إلى القرية يطلقون العيارات النارية في الجو فرحا بالنصر السريع ، لقد حققوا القتل وانتصروا لأنفسهم ثم نصرهم القانون ؟؟ ولكن الفيصل كان الفرق بين الجهل والعلم .
حيث أمر شيوخ أهل الشهيد بضبط النفس والانتظار حتى الشوط الأخير من دورة القانون أن وجد ؟
ثم قام والد الشهيد بالاستئناف حسب القانون وفعلا استرجع حقه المفقود . وأمر كبير وكلاء النيابة بالولاية بإعادة ضبط المتهمين .
إلا أن المؤسف هو رجوعنا إلى نفس المربع الأول ، المتهمون هاربون والشرطة لم تستطع ضبطهم ، لا ادري ما دور الشرطة في حماية المجتمع . إذا كان الناس هكذا تقتل بدم بار وطبقا لغياب القوا نيين والردع العدلي بالقانون وغياب أهل القانون أو ........... لا ادري .
أكثر من ثلاثة شهور الآن و الجناة هاربون .
سؤال لشرطة السودان ؟
أرجو أن نعلم هل نحن كمواطنين عزل علينا أن نعتمد على مثل هكذا فوضى في تطبيق القانون ؟؟؟
وهل من حقنا حماية أنفسنا بالقانون أو حتى خارج القانون فنصبح من مشجعي الفوضى والغوغائية في بلادنا ؟
نريد إجابة من وزير الداخلية إذا تكرم ؟؟
(تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) سورة البقرة الآية (229)
(وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ) سورة الشورى الآية (15)
(وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ) سورة الأنعام الآية (152)
(إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ) سورة ص الآية (22)

أسرة الشهيد احمد الشيخ علي تاور
عنهم : محمد داؤد تاور
محافظة الدلنج – محلية هبيلا - قرية الرجول
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#972172 [احمد حديد]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2014 10:36 PM
اولا احسن الله عزاءكم وتقبل الله شهيدكم والصبر والسلوان لاهله وذويه
لا شك في ما ذهبت اليه في سرد القضية الهامه والخطيرة والتي اصبحت تهدد نسيج جنوب كردفان الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ذو اهميه كبيرة ونحن معك في البحث عن العدل ورد الحقوق الي اهله وان ينال الجناة العقاب ... لكن اخي لنا نفس التجربة وهي شبيهة تماما بمقتل شهيدكم تقبله الا وهي تلك الجريمة البشعة التي هزت محافظة الدلنج بأكمله ولعلك قد سمعت به عندما قتل الشيخ الاستاذ الشهيد بابو حسابو في المشروع الزراعي على مجموعة تدعي ملكية تلك الاراضي الزراعية وعندم قبض عليهم اطلق سراحهم بنفس الطريقة التي سردت فيها قضية الشهيد احمد قامت الاسرة بتجديد البلاغ وبه اعيدوا مرة اخري الى الحراسات ولكن تفاجأنا بفترة بان بعض المتهمين اطلق سراحهم بضمانات (في بلاد يخرج متهم بقتل النفس الادمية بضمان )؟؟؟ زمان المهازل.. والان يا اخي محمد لا يوجد ولا واحد في سجون المحافظة من قتله الشيخ الشهيد بابو.
اخيرا اخي محمد لا تيأس فالحق معكم فكافح حتي ينال الجناة العقاب ..


#971504 [بريش منصور]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2014 10:08 AM
الأخ / محمد داؤد تاور...أولاً أحسن الله عزاءكم ونسأل الله أن يتقبل الفقيد ويرحمه ويقبله شهيداً مع الشهداء والصديقين، ثانياً/ قرأت المقال كاملاً وبمنطق القانون والعرف السائد أعتبر نفسى أملك نصف الحقيقة لأن الطرف الآخر غائب..ثالثاً/ إذا كان ماذكرته حقيقةً واقعة فنقول على قضائنا وعدالتنا السلام..رابعاً/ إن كان حقاً ماذهبت إليه خاصةً أن لك شهوداً هم من العمد فيجب على وزير الداخلية متى ما ثبت صحة ماذكرته تقديم إستقالته فوراً ودون أدنى إبطاء، أما ضابط الشرطة المسئول عن المنطقة وكل موظف عام ساهم فى الإفراج عن هؤلاء المتهمين يتم إيقافهم عن العمل وتقديمهم للمحكمة المختصة بعد عمل التحريات اللازمة عن طريق النيابة.. خامساً/ على الأساتذة المحامين الشرفاء من أبناء الوطن أن يحملوا عن هذه الأسرة المكلومة هموم الدفاع عن حقهم الضائع ونأمل أن يتبرع عدد من المحامين لتمثيل الإتهام وبالمجان نيابة عن أهل المجنى عليه..سادساً/ الرسالة الى رئاسة الجمهورية أن تولى هذا الأمر الأهمية القصوى وإلا ساد الفساد وكثرت المطاحنات والمشاحنات القبلية ورسالتى للرئاسة / أطفئوا الشرار قبل أن يتحول الى نار ودمار، حققوا العدل بين العباد فأنتم ظل الله فى الأرض، والعدل يأتى أولا إذ أن (أساس الحكم العدل)، وإن كان هذا المواطن محمد داؤد تاور صادقاً فيما ذكره فإن كل موظف عام شارك أو ساعد فى الإفراج عن المتهمين يعتبر فعله هذا جريمةً كاملة الأركان وتأثيراً على سير العدالة بل يصل إلى الحرب ضد الدولة وذلك لما قد يسببه هذا الفعل من تطاحن بين القبائل وإثارة الحرب..


ردود على بريش منصور
United States [المشتهى السخينة] 04-13-2014 11:59 AM
بريش منصور تعجبنى والله، ماخليت حاجة، وأنا أضم صوتى لصوتك وأنادى أخواننا المحامين الشرفاء الأطهار من أبناء الوطن الكرماء أن يتولوا القضية دى نيابة عن أسرة الضحية، وعلى نقابة المحامين أن تقف موقفاً مشرفاً يعز البلد والعدالة، والله أكبر والنصر للسودان..


محمد داؤد تاور
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة