في



المقالات
السياسة
أوكرانيا : النفاق الامريكى ومطامع القياصرة الجدد
أوكرانيا : النفاق الامريكى ومطامع القياصرة الجدد
04-14-2014 12:36 AM


الصراع الأوكرانى الذى تفجر فى نوفمبر الماضى يندرج فى إطار مواجهة حادة بين الغرب وروسيا تسبب فيها تراجع الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش عن ”اتفاقيات الشراكة والتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي“ لصالح تعزيز العلاقات الاقتصادية مع روسيا. لذلك إنطلقت المظاهرات المنادية بتوسيع التعاون مع الإتحاد الأوروبى كتعبير لرفض تراجع الرئيس الاوكرانى عن موالاة الاتحاد الأوروبى؛ وتوسعت حملة الإحتجاجات العنيفة _ التى سميت بإحتجاجات الميدان الأوروبى “Euromaidan” _ الى أن تم إسقاط حكومة يانوكوفيتش.

وهكذا فإن إحداث أوكرانيا الأخيرة مثلت نقطة تحول دراماتيكية فى مجرى تجاذبات جيوسياسية بين الدول الغربية وروسيا فى منطقة شرق أوروبا. فالهدف الجيوسياسى لروسيا إنصب فى محاولتها لخلق إتحاد من دول الإتحاد السوفيتى السابق موازٍ للإتحاد الاوروبى. وبدأت المحاولة بإنشاء "إتحاد جمركي" تم بموجبه توحيد تعريفات الرسوم الجمركية وإلغاء الحدود الإدارية بين روسيا و كازاخستان وبيلاروس. ومنذ تكوين الإتحاد الجمركى فى 2012 ظلت روسيا تدعو لتوسيعة ليشمل الدول الاخرى التى كانت ضمن المنظومة السوفيتيه وتكتيلها فى ما سمى ب ”الاتحاد الاقتصادى الأوراسى-Eurasian Economic Union" الذى أمَّلت روسيا ان يتشكل فى 2015؛ وفى هذا الصدد كانت روسيا تدرك أن جدوى الاتحاد الأوراسى تعتمد على إنضمام أوكرانيا له. الا أن أوكرانيا وقعت تحت ضغوط مكثفة من أمريكا وأوروبا لإبعادها عن المشروع الروسى. كان المدخل لتدخلات الغرب هو مشروع إتفاق شراكة بين أوكرانيا وأوروبا بموجب " اتفاقيات الشراكة والتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي" السابق ذكرها. جعل الإتحاد الأوروبى التوقيع على الإتفاقية مشروطاً بإنهاء أوكرانيا محاداثات كانت تجريها مع البنك الدولى والتوصل الى إتفاق معه حول شروطه. كما أن الإتحاد الأوروبى إعتبر أن إنضمام أوكرانيا للإتحاد الأوراسى يتعارض مع اتفاقية الشراكة. وهذا ما جعل يانوكوفيتش يرفض الشروط التى وضعها الإتحاد الأوروبى ويوقف إجراءات إتفاقية الشراكة.

قادت الإحتجاجات قوى فاشية ويمينية متطرفة بقيادة حزب سفوبودا " الحرية" الذى يرفع شعارات تبث الكراهية ضد الاوكرانيين المتحدثين بالروسية والشيوعيين واليهود والتهديد بعزلهم سياسياً وحتى قتلهم، وفى هذا السياق كإشارة لمعاداة الشيوعية وإثارة حفيظة الاوكرانيين الروس تم تحطيم تماثيل لينين ونهب وإحراق منزل بيتر سيمونينكو الأمين الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي الأوكراني . كما جرى بعد عزل يانوكوفيتش أن اجاز البرلمان قانوناً بإلغاء اللغة الروسية كاحدى اللغات الرسمية للدولة.

الإطاحة بحكومة يانوكوفيتش دبرتها ونفذتها وكالة المخابرات الامريكية بالتعاون مع نظيراتها التابعة لدول الاتحاد الأوروبى، وهذا ما كشفت عنه بشكل لا يقبل الشك مكالمة هاتفية مسربة لمساعدة وزير الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند والسفير الأمريكي في كييف جيفري بيات تثبت تورط الادارة الأمريكية في دعم المتطرفين اليمينيين لإثارة الاضطرابات ومساعدتهم فى الوصول الى السلطة. بررت أمريكا تدخلها فى أوكرانيا بالدفاع عن سيادتها واستقلالها الوطنى ودعم الديمقراطية والحرية فيها؛ وصور الأوروبيون للشعب الأوكرانى الذى يعانى من ضائقة إقتصادية خانقة أن مستقبل بلادهم يتوقف على التقارب مع أوروبا. ولكن اجندة أمريكا وأوروبا الحقيقية تتعلق بخلق نظام سياسى يهيئ الإقتصاد الاوكرانى لإستقبال رؤوس الأموال الغربية وفتح مجال الاستثمار لها بلا قيود لكى تحل محل روسيا التى تشترك مع أوكرانيا فى مشروعات صناعية ضخمة؛ والاهم بالنسبة لأمريكا هو أن سيطرة أمريكا على أوكرانيا ، الدولة الاكبر مساحة فى أوروبا، بالاضافة الى دول شرق أوروبا الأخرى يمنحها حرية نشر قواعدها العسكرية والدروع الصاروخية مما يهدد روسيا نفسها و يسهل خططها الخاصة بالتقدم نحو الشرق التى بدأتها بمغامراتها فى العراق وأفغانستان......

بلغ النفاق الامريكى قمته فى تباكى مسؤوليها على سيادة ووحدة أوكرانيا المهدرة وإعطاء المحاضرات فى الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان. هذا التصرف المخادع لخصه السفير الامريكى السابق لدى روسيا والخبير في شؤون منظمة الكمونولث للدول المستقلة، جاك ميتلوك، قائلاً: ” ان سلوك واشنطن على الساحة الدولية يحرمها من قوة حجتها بضرورة الالتزام بسيادة ووحدة اراضي اوكرانيا.... الولايات المتحدة تكون مهتمة بوحدة الاراضي فقط في الحالات التي تصب في مصلحتها. ويعكس سجل الحكومات الامريكية ممارسة التجاهل عندما يكون ذلك مريحا لها، كما في تلك الحالة التي خرقت فيها مع حلفائها في الناتو وحدة اراضي صربيا باقامة كوسوفو ومن ثم الاعتراف بها، عدا عن دعم انفصال جنوب السودان عن السودان، وارتيريا عن اثيوبيا، والتيمور الشرقي عن اندونيسيا.“ وفى ما يخص خرق السيادة، أضاف السفير ميتلوك قائلاً: ” ....الولايات المتحدة غزت بناما لاعتقال نوريغا، وغرينادا لمنع احتجاز المواطنين الامريكان رهائن (مع انه لم يحتجزهم احد)، وغزت العراق تحت تبرير ملفق بأن صدام حسين كان يملك سلاح الدمار الشامل، وتقصف الناس من طائراتها بلا طيار..“

وفى المقابل جاء الرد الروسى على التدخل الغربى فى أوكرانيا فوريا وحاسما متمثلاً فى هندسة إقتلاع جزيرة القرم من أوكرانيا. ولا يخلو موقف روسيا الذى اتخذ شكل الدفاع عن الحق المشروع لشعب القرم فى تحديد مصير شبه الجزيرة، من الخداع. فما أقدمت عليه روسيا فى القرم كان لتفادي حصر وجودها فى نطاق جغرافى منعزل يضر بأمنها الاستراتيجى بفصلها عن أوروبا الشرقية، ومنعها من الوصول الى المياه الدافئة فى البحر المتوسط عبر ميناء "سيفاستوبول" وبالتالى إعاقة حركة الأسطول البحرى الروسى. فشبه جزيرة القرم لا تقل أهمية عن الدول القوقازية بالنسبة إلى روسيا التى تستميت فى التمسك بها كونها تمثل الجسر الذى يربطها ببحر قزوين وموارده الغنية...

بجانب استمرار عدم اضفاء الصفة الرسمية على اللغة الروسية في اوكرانيا، أقدمت الحكومة الجديدة فى أوكرانيا على توقيع الجزء الخاص بالتعاون السياسى الوثيق بينها وبين الاتحاد الاوروبي من إتفاقيات الشراكة على أن يعتمد ويوقع الشق المتعلق باتفاقية التجارة الحرة فى وقت لاحق؛ وبهذا ينعدم الشرط الاساس للتقليل من الصراع وإشتداده وهو بقاء أوكرانيا موحدة وعلى الحياد أو اكثر دقة تمسكها بوحدة شعوبها واستقلالها وحماية سيادتها.

mahyassin@hotmail.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 929

خدمات المحتوى


التعليقات
#973171 [قرد الطلح]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 08:46 PM
انا درست فى كيف تخرجت من جامعة كيف 1996 منذ قيام الاتحاد السوفتى وضم اوكرانيا عام1922 مكرهتا للاتحاد السوفتى لم تكن العلاقة على ما يرام مع روسيا وظهر ذالك فى تعاون غرب اوكارينا مع الجيش النازى ابان الحرب العالمية الثانية مما اوقع حسائر جسيمة فى الجيش الاخمر السوفيتى حيث كانو يشكلون طابور خامس لهتلر من خلف الجيش وعندما انهزمت المانيا فى الحرب انتقم استالين من اكارنة غرب اوكراينا وهجر معظمهم الى مناطق اخرى فى سيبريا ومعسكرات العمل فى اسقاع روسيا واليوم الزين يقودون الحراك الان جلهم من غرب اوكراينا ولهم ثار مع روسيا التى هجرت اجدادهم الى المنافى اى ان الصراع الان لة خلفية تاريخية اججها الغرب وامريكا لخدمة مصالحهم .


د. محمود محمد ياسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة