المقالات
السياسة
محجوب أغلق باب الحياة ومضى نقيا
محجوب أغلق باب الحياة ومضى نقيا
04-18-2014 12:29 PM

اقول لكم حقيقة عجزت أن أكتب عن محجوب . بحثت عن لسانى و لم أجده ،صرخت مستنجدا ولم يسعفنى أحد ، الكل مأخوذ بهول الواقعة .الموت حق .صارعت قلمى فصرعنى ،أجلت طرفى حولى علنى أعرف ما الذى أنا فيه ،وما الذى أعجزنى فوجدت معجزى عاجزا من هول الواقعة .الموت حق . هل لأن لسانى إنعقد أم أن قلمى إنكسر . و أدور أبحث عن إجابة غير هذه فأجد أنه لا القلم يوفى ولا اللسان يكفى . وظللت أقرأ كل ما كتب عن محجوب بعد ان أغلق باب الحياة ومضى. وأجلت بصرى فى كل الحزانى الذين قابلونى فى الطريق ،الذين أعرفهم والذين يعرفون محجوب.والذين لا يعرفوننى. ومحجوب الشخص شاخصا فى كل وجدان إنسان صادق مع ذاته ومع وطنيته . وهذه الخصلة تحديدا هى التى صبغها حبيبنا محجوب فى كل سودانى .وخاصة عامتهم،الذين لا يعرفون تزويق الكلام ولا يعرفون مجاملات الافندية .وقف حمارى ،من أين ابدأ النحيب ؟ومن أين أبدأ النشيج ؟ ومن أين؟ ومن أين؟ ومن أين ؟ما هذا الذى أنا فيه ؟ يا محجوب أتكفيك المراثى الضاجة جزءا مما أعطيت وما قدمت وما ارسيت لهذا الوطن من القيم الشوامخ ؟ أى لغة تلك التى توفيك حروفها وصفا . وأى لسان يكشف مخابى العبقرية فى لغتك ،وأى ضمير ذلك الذى تخشاه أن يغيب ؟
أموت لا أخاف
كيفما يشاء لي مصيري
أموت لا أخاف
قدر ما أخاف
أن يموت لحظةً ضميري
وأى طارف وتالد جاراك ويجاريك فى قدح القريحة وصفاء العبارة . واى فاجعة ألمّت بنا وبالوطن وأنت يامحجوب ترحل هكذا مسرعا وقطار النضال لم يصل محطته الاخيرة. وهنا يكمن وجعك الممض الذى فشلت المحابس ان تثنيك عنه .لا السقم قد نال من عزيمتك ,لا الوهن أوقف نبضات الجرأة فى قلبك ولفظك . ولا السجن لا السجان باق .بل تبقى أنت فينا فى كل خلية من خلايانا روحا وريحانا وحاديا لم يتنكب الطريق .أنت فينا فى كل بسمة رسمتها على شفاهنا وأنت يعتصرك الألم . فى كل باب فتحته للأمل فى قلوبنا.تبقى أنت فينا كلنا فى كل كلنا، فى كل كل الشعب ..إن كان الزمن يقايض ،وإذا كان الموت يساوم من منّا يبخل بالفداء؟أهكذا سريعا يا محجوب تغلق باب الحياة وتمضى نقيا كما عرفتك وعاشرتك فى كل الازمان والمواقف،فى زمن "الدهاريب والسما الهرّاج" وفى زمن الارتخاء الديموقراطى،ومنذ الصبا الباكر فى مشوار الحياة والذكريات الجميلة بين أزقة وحوارى ام درمان وحى البوستة وفى شوارع الثورة .عرفتك منذ مربم الاولى "عليها الرحمة" وقبل مريم الثانية .وما بين مريم الاولى والثانية مشوار من الزمن بين الحلم والحال ،بين المنفى والمعتقل .عرفتك وأميرة صنو روحك كانت حلما نسجنا خطوات تحققه فى المشاويرالكدّارى تعففا من بطون ام درمان الى تخوم الثورة،.إنتصرنا على رهق المسافة بالحديث الذى لا يفتر ،عن الهم العام والهم الخاص،عن الوطن الجميل الذى يحضن الجميع .فى كل الازمان ظللت يا محجوب محجوبا عن الغفلة والتوهان،وضميرا حيا وروحا شفافة تسعد الآخرين بوجودها .وأنت المعلم المربى الذى يقبض الجمر فداءا للنهج القويم والمنهج السليم ،وفوق هذا وذاك فأنت الشاعر. وما أقل الشعراء .فالشعر الحى لا يصدر عن النفس الأمارة بالسوء ،بل عن النفس الراضية المطمئنة .التى تحس بالحياة والاحياء وتقدّر الوجود الإنسانى فتجلّه .ومحجوب طيّب ونفسه طيّبة ،والطيبون هم الذين يسبرون أغوار البسطاء ،يجوسون فى مكامن الانسانية فيهم ويلمسون تطلعاتهم وأمانيهم ويعرفون مفرداتهم اليومية الحميمة التى لا يمكن صناعتها .ولا يمكن ان تتجمل بالزيف والرياء فهى من خانات الصدق تنبع ومستقيمة فى مظانه تصب. وتطوف على الروح شفيفة خفيفةتتخلل المسام لتختلط بكيمياء وفيزياء وفيزياء وجغرافيا وتأريخ و ثراثالدواخل لتصنع عالما كاملا من المتعة و الدهشة ،وترسخ فى النفوس الوجود الحى النابض لمعنى و اساس الوطن و الشرف والعزة و الكرامة وكل مكارم الاخلاق . و تدعو للتآلف و التحابب و المودة الصادقة وتزرعها فى الخلايا والمسام .نم هانئا صديقى فقد اوفيت وكفيت وفضّت .


ابراهيم بخيت
ibrahim_rayah2000@yahoo.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 991

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#980162 [كريم المالكي]
1.34/5 (9 صوت)

04-21-2014 03:48 PM
مساء الخير ايها الاحبة:
كلماتك يا صديقي "البخيت" أوجعتني كثيرا، لا لأنني رأيت فجيعتك برحيل صديقك الفارس والشاعر وحسب بل لأنني لامست حجم الفجائع الأخرى التي تحاصرنا في هذا الزمن الآسن، أدمعتني يا برهوم تجلياتك وانثيلاتك الصادقة لأنني اعرف أي روح متجلية في وضوحها وضيمها تلك التي تحتويها بين اضلعك , واي نقاء ووفاء يعتصرها حينما تغيب عنا اقمارنا البهية .. اعرف جيدا إلى أي المسارات غردت وانت تسمو بكلماتك وحزنك القابع فيك من هول ما ترى من هزائم، بما فيها هزائمنا ونحن نرى الأحبة يرحلون، اعرف جيدا انه ليس من شيء نلوذ به من انكساراتنا سوى الصمت الذي هو أعلى مراحل الصراخ كما يقول البير كامو..
هكذا يا صاحبي يا أبا الشفيع يرحل الأحبة الراحلون الماكثون، ونبقى نحن صرعى بدايات ونهايات لا نريدها ولا نؤمن بها في ظل واقع يبكينا كل يوم...
هنيئا لك يا استاذ ابراهيم حبك العذري لمحجوب، وهنيئا للسودان شاعرها المبدع الذي ترك إرثا رائعا يستحق أكثر من التقدير..
ودمت لي أنا البعيد القريب منك.. وليس من خاتمة للقول سوى أن وفائك صنوك يا ابن النيل الذي تحمل عذوبته أينما حللت.

كريم المالكي


#977216 [abdelrazag]
1.00/5 (1 صوت)

04-18-2014 09:31 PM
لك اللله يا بخيت لقد كفيت ووفيت ... لكن هي الدنيا يوماَ تعطي ويوماَ تأخذ فما على الانسان الا الصبر... عزاؤنا لاهله وأصدقائه ... محجوب كان غير محجوب لجميع الشعب وخاصة ناس البقعة... له الرحمة وللجميع حسن العزاء...


ابراهيم بخيت
ابراهيم بخيت

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة