المقالات
منوعات
الفنان التشكيلي و الكاريكاتيرست ( احمد عمر )
الفنان التشكيلي و الكاريكاتيرست ( احمد عمر )
04-19-2014 07:26 PM

التشكيلي و الكاريكاتيرست
( أحمد عمر )
*إطلالة على أحد رموز الفن التشكيلي*
كمعظم فناني التشكيل في السودان ، كانت البداية الأولى ( النشأة و التكوين ) في المرحلة الإبتدائية ...
حينما إقترن إهتمام البيت و المدرسة بميول التلميذ "أحمد عمر" الجارف للتلوين و الزخرفة ، فعملا سوياً على رعاية هذه الموهبة المبكرة و المثيرة للإنتباه !!؟....
و طوال تدرجه في مراحل التعليم العام ظل هذا الميل يرافقه كظله و يدفعه دفعاً
لتلمس مناطق مجهولة ، تبدو له كمدائن السراب بعيدة و قبض الريح !!؟....
لكنه لا يجرؤ على كبح جماح هاجسه عن السعي المتبصر لإختراق حصون المجهول
، كانت سنوات التعليم العام في ذلك الحين حافلة بالنشاط الفني و الأعمال اليدوية ؛؛؛
لإهتمام الوزارة بالمناشط المرافقة للعملية
التربوية و التعليمية !!؟...
كل هذه الإرهاصات أفضت به للولوج عبر
بوابة كلية الفنون الجميلة (قسم الخطوط)
و هناك وجد نفسه بين أروقة الكلية و قاعات المحاضرات و صالات الرسم و الزخرفة و التلوين ؛؛؛
فالفن و الخلق و الإبداع هو شاغله الشاغل منذ نعومة الأظافر و ما عداه يندرج تحت الثقافة العامة التي ،
تركزت بوجه خاص على تاريخ الفنون الجميلة ، إبان عصرالنهضة الأوروبية و ما بعدها ( مايكل أنجلو و فان جوخ وبيكاسو وأعمالهم الخالدة ) ( المونوليزا ، زهرة الخشخاش و الجرنيكا ) !!؟....
ثمة سؤال لحوح كان لا يفارق ذهنه ، بل يكاد أن يمثل هاجساً يومياً له ، فضلاً عن ضلوعه في الشأن العام ؛؛؛
هل إلتحاقه بهذه الكلية سيهيأه ليصبح فناناً تشكيلياً مشهوراً تُقام معارضه في العواصم الأوروبية ، مثل "الصلحي" و "شبرين" و "راشد دياب" ، أم يظل كمعظم خريجي كلية الفنون الجميلة يكتفون بالإنخراط في سلك التدريس فقط
* * *
الخياران
كان من المفترض أن يتخرج من قسم تصميم و طباعة المنسوجات ....
لكنه ، تخرج في قسم الخطوط لأن مهارته في هذا القسم كانت أضعف نوعا ما من غيرها !!؟....
لعله أراد بذلك أن يجوّد إمكانياته التقنية ويصقلها حتى لا يعوقه ضعفها في تحقيق مبتغاه لاحقاً ...
و قبل حصوله على شهادة البكلاريوس درس لمدة سنتين للحصول على دبلوم في مجال الخذف و تصميم و طباعة المنسوجات ؛؛؛
و كمعظم خريجي هذه الكلية ، كان عليه أن يختار بين أمرين !!؟...
أما أن يركب الصعب و يحقق أشواقه الطموحة عبر عدة مراحل ، يسقط من خلالها الهموم الخاصة به و بالأسرة
و أما أن يستجيب لسحر الوظيفة و عائدها المادي الأسرع ؟؟؟...
و ربما تكون مهنة التدريس قد إختطفته على الرغم من أشواقه الجارفة لتكريس جُل وقته لتطوير أدواته الفنية بغرض الإنحياز الكامل للخلق و الإبداع و تشكيل لوحات ذات صدى ، لأن الفن هو الأخلد ،
و من جانب آخر نراه في دخيلة نفسه يعتقد جازماً أن مهنة التدريس في مجالهم هذا بوجه خاص ، تتسم بدور نبيل و فاعل و مؤثر في نقل المعرفة و المهارات الجمالية الى الأجيال القادمة ، فضلاً عن أن التدريس في حد ذاته كما يعتقد نوعاً من الممارسة الفنية ، يفتح أمام المبدع نوافذ عديدة من النواحي العملية و النظرية ، لكن هذا لا ينفي أن التفرغ مطلوب لأنه يتيح مجالاً أوسع للتجريب و التجديد و يمكنه من إقامة معرضه
الشخصي ، لذلك ظل طوال هذه العقود يقرن بين العملين دون أن يخترق أحدهما تخوم الطرف الثاني !!؟....
ظل عبر مهنته ، ينقل المعرفة الجمالية بحب و إخلاص و تفاني في السودان أو بلاد الإغتراب ؟؟!...
و في ذات الوقت لا ينصرف عن عشقه القديم لفضاء اللوحة و الفرشاة و الخط و الضوء و الخيال المجنح !!؟....
وهو يصارع و يغالب الوقت و الظروف ، المحيطة لأنتزاع الهدوء الناعم لإبداع لوحات ذات صدى !!!؟؟....
لذلك كان بين فترة و أخرى يشارك في معارض جماعية و يصمم أغلفة الكتب ليُطفئ شرر ولعه نوعاً ما ؛؛؛ و يحلم بلوحة "بيكاسو" "الجارنيكا" التي تختزل بشاعة الحرب أيام النازية و طائراتها المغيرة دعماً للطاغية فرانكو و إقليم الباسك الإسباني و نحن عندنا البشير و دارفور ، لم يبق إلا "أحمد عمر" وعدة الشغل !!؟...
و لعل إنحيازه للهم العام تماهى مع هاجس الإبداع فأخذاها أخذاً الى منطقة
وسطى يتربع على عرشها فن الكاريكتير وهو وليد شرعي للتشكيل ...
* * *
*أحمد عمر و فن الكاريكتير*
يقول في هذا الصدد ( علاقتي بفن الكاريكاتير قديمة ، فقد كنت معجباً و متابعاً للرسامين المصريين :-( الليثي ، حجازي ، جورج البهجوري ، اللباد و القائمة تطول ، بجانب الفنانين العالميين
ولا سيما رسامي الكاريكاتير في الدول الإشتراكية و قبل كل هذا و ذاك ، تأثره الأقوى برائد الكاريكاتير السوداني الفذ عزالدين عثمان ) !!؟؟....
عمل إبان الديموقراطية الثالثة رساماً للكاريكاتير السياسي في جريدة الميدان
و لا زال يتعاون معها في إصدارتيها الورقية و الإلكترونية ...
يشتغل الآن مع منظمة يمنية غير حكومية
كرسام و مصمم "جداريات و ملصقات"
و له صفحة في الفيسبوك بعنوان الكاريكاتيرست "أحمد عمر" و هو الآن يدعو قراء الراكوبة لزيارة صفحته في الفيس بوك * * *
*أحمد عمر و منتدى النيلين*
إنضم الفنان التشكيلي و رسام الكاريكاتير "أحمد عمر" الى منتدى النيلين خلال النصف الثاني من عقد التسعينات ؛؛؛
و بإنضمامه إستكمل المنتدى كل عناصر التنوع الثقافي ، من أدب ( بأجناسه المتمايزة و عبرالنوعية ) و فكر و نقد و مسرح و تشكيل ....
منذ الوهلة الأولى
أثرى الفنان "أحمد عمر" أمسيات المنتدى بأوراق ذات قيمة فنية عالية ، تتعلق بالتشكيل و الفنون الجميلة عموماً ؛؛؛
كان يفتقدها المنتدى
توالت أوراقه دون إنقطاع
حتى إنفضاض سامره
بسبب تفرق أعضائه أيدي سبأ !!؟...
و كان من بين الأوراق التي قدمها
و لقيت إستحساناً من الأعضاء و أثارت
كثيراً من النقاش و اللغط !!!؟؟....
و معظمها حول التشكيل و التربية و الإبداع ....
* قراءة اللوحة
* التعبير الفني عند الأطفال
* الحداثة و ما بعد الحداثة في الفنون الجميلة
* قراءة في معرض علي الهادي
* ورقة حول السريالية
* مناقشة لبعض أعمال "أحمد عمر" نفسه ، الكاريكاتيرية
و غيرها من الأوراق التي تصب في مجرى إشكاليات التشكيل في وطن كالسودان يعاني من معضلات الثقافة البصرية !!؟....
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1391

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل مصطفى
فيصل مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة