المقالات
السياسة
تعليم أبناء المغتربين......إشكال الهوية والانتماء
تعليم أبناء المغتربين......إشكال الهوية والانتماء
04-20-2014 10:49 AM

الهجرة أو الاغتراب من سمات الحراك البشري عبر العصور، وما من نبي بعث إلا وهاجر. وقد تكون الهجرة لأسباب دينية، أو سياسية أو اقتصادية، أو اجتماعية أو علمية، أو نتيجة لاضطرابات أمنية وعسكرية تدفع بالناس إلى الخروج من أوطانهم بحثاً عن ملاذ آمن، سيما وأن من يهاجر يجد في الأرض مراغماً كثيراً وسعة؛ كما أنها متنفس في حالات الاضطهاد والتعسف والضنك " ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها" وبهذا المعنى قد تكون الهجرة مطلباً شرعياً لا مناص منه حتى ينجو الإنسان بدينه ونفسه وعرضه وماله، أو من أجل كسب لقمة العيش وتحسين الأوضاع من نواحٍ كثيرة.
سابقاً، كان السودانيون يهاجرون طلباً للعلم في أقطار مثل مصر والحجاز وبريطانيا، والدول الأوروبية وأمريكا، مبتعثين من الجامعات والمعاهد العليا، وكل هؤلاء كانوا يعودون إلى أرض الوطن بعد نيلهم الدرجات العلمية وحصولهم على قسط من العلم والمعرفة والخبرة، فيسهمون بذلك في تطور البلد ونهضتها بنقل تجارب الدول الأخرى، وبالتالي كانت هجرتهم ذات مردود فكري و حضاري كبير.
أما في العقود الأخيرة، تحديداً منذ منتصف سبعينيات القرن المنصرم، وحتى الوقت الراهن، شهد السودان موجات متعاقبة من هجرات الكفاءات، من حملة الشهادات الجامعية والفنيين والمختصين في مختلف المجلات والعمال، لأسباب اقتصادية بالدرجة الأولى. وقد وضع معظم هؤلاء عصا الترحال في دول الخليج وليبيا، وبعض السودانيين امتدت بهم الهجرة حتى وصلوا الدنيا الجديدة واستراليا وأوروبا وغيرها من بلاد الله الواسعة وصارت هجرتهم أشبه بالإقامة الدائمة في المهجر إذ طالت سنوات الاغتراب حتى تجاوزت عشرات السنين.
وخلال هذه الفترة نشأ جيل كامل من أبناء وبنات السودان ولد وتربى وتعلم في الخارج حتى بلغ سن الشباب وصار من الضروري أن يعودوا إلى أحضان الوطن للالتحاق بالجامعات والمعاهد العليا. إلا أنّ ثمة إشكالاً يواجه هذه الفئة، فهم في الغالب لا يعرفون شيئاً عن تاريخ السودان وجغرافيته وثقافته وحياته الاجتماعية، بحكم نشأتهم، الأمر الذي يشكل مهدداً قوياً ومؤثراً في انتمائهم وحسهم الوطني، وإدراكهم لمتطلبات الهوية الوطنية وضرورتها كأحد مكونات الشخصية الأساسية. ولكن في المقابل يتمتع هؤلاء بمهارات متفردة خاصة في مجال التعامل مع معطيات التقنية وإلمام بعضهم باللغات الأجنبية خاصة الإنجليزية التي صارت من ضرورات هذا العصر.
عموماً، نستطيع القول بأن كثيراً من الأسر السودانية المهاجرة تعيش الآن وضعاً مأزوماً مرده الأساس إلى تفرق الأسرة بين الداخل والخارج، ففي معظم الأحيان يضطر الأب للبقاء في الخارج وتذهب الأم مع أبنائها للتعليم في السودان، ولكم أن تتخيلوا ما يمكن أن تعانيه مثل هذه الأسر من ظروف قاهرة قد تترتب عليها مشاكل أخلاقية واجتماعية ربما تؤدي إلى تتفكك الأسر جراء هذا الوضع غير الطبيعي! أو يذهب الشباب من الجنسين ويجدون أنفسهم في بيئة مفتوحة لم يألفوها من قبل إلا لماماً، وتعلمون ما تنطوي عليه هذه الحال من مخاطر ومنزلقات كَثُر الحديث عنها في الصحف ووسائل الإعلام حتى صارت تغض مضاجع المغتربين. وبما أن معظم دول المهجر لا تسمح لغير طلابها بالدراسة في جامعاتها، يبقى الخيار الأول لأبناء المغتربين هو التوجه للدراسة في الجامعات السودانية ولكن هذه قد أصبح دونها خرط القتاد؛ نظراً لتعسف بعض الجهات المسئولة عن التعليم العالي في السودان حتى كأنها لا تريد لهؤلاء الطلاب أن يندمجوا في مجتمعهم الأصلي ويرفدوا بلادهم بخبراتهم وعلاقاتهم التي اكتسبوها عبر احتكاكهم بغيرهم من الشعوب!
والخيار الآخر هو أن يذهب هؤلاء الطلاب للدراسة في جامعات أجنبية، وهذا لعمري خيار يضع فلذات أكبادنا على مهب الريح؛ إذ ينطوي على مخاطر جمة تهدد هوية هؤلاء الشباب وتزعزع انتماءهم لأنهم يتعرضون لمزيد من الانقطاع عن جذورهم الثقافية ويتعرضون تبعاً لذلك لغربة فكرية وحضارية وربما استقطاب يضعهم في خانة العداء لوطنهم وستكون تلك مصيبة كبرى وخسارة لا تعوض أبداً.
ومع أن قبول أبناء المغتربين في الجامعات السودانية قد شهد استقراراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، إلا أن ما يدور خلف الكواليس من همس مسموع عن العودة إلى نظام " الحصة أو الكوتة" للقبول في الجامعات قد ينسف هذا الاستقرار ويعود بالحالة إلى المربع الأول. ويعتقد البعض أن سبب هذا الهمس هو ما حدث في إحدى الجامعات العريقة حيث تعرض بعض أبناء المغتربين الذين قبلوا بطريقة نظامية إلى الطرد من مقاعد الدراسة، ونخشى أن يتكرر ذلك في الجامعات والمعاهد العليا وبالتالي تتولد عنه مواقف مشابهة تحرم المتميزين من الطلاب المغتربين من الدراسة في كليات بعينها، أو تدفع بهم إلى الدراسة على نفقة ذويهم الخاصة داخل السودان أو خارجه، مع العلم أن التعليم حق يكفله دستور السودان لكل فرد من هذا الشعب سواء كان يقيم بالداخل أو الخارج.
إزاء هذا الوضع، ينادي المهتمون بشأن تعليم أبناء المغتربين بالبحث عن طريقة علمية وعادلة تمكّن أبناءنا من المنافسة على مقاعد الدراسة في الجامعات السودانية كغيرهم من الطلاب الحاصلين على الشهادة السودانية التي يجب أن تكون هي الأساس الذي تقاس عليه الشهادات الأخرى، ولا داعي لنظام "الكوتة" الذي ثبت فشله، كما أنه مرفوض دستورياً وعلمياً. ويجب على الجهات ذات الاختصاص الالتزام بقرار مجلس الوزراء ذي الرقم 419 لعام 1990 الذي نص صراحة على معادلة الشهادة العربية بالشهادة السودانية حتى يتوفر أكبر قدر من العدالة فيما يتعلق بالتحاق أبناء المغتربين بالجامعات السودانية. ولعلنا نشير هنا إلى أن السيد رئيس الجمهورية قد ذكر في خطابه إلى الأمة مؤخراً أن الهوية الوطنية هي أحد مرتكزات الوفاق الوطني، فكيف ينسجم هذا التوجه مع الممارسات التعسفية التي تدفع بأبنائنا إلى مزيد من الهجرة والاغتراب الفكري عن وطنهم؟

[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1671

خدمات المحتوى


التعليقات
#979678 [عبدالرحيم وقيع الله]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 08:07 AM
شكرا لك اخونا دقش وتسلسل منطقي للمشكلة وتقديم الحل في نهاية المقال وهو ما ظللنا ننادي به وهو حق وليس منحة وليس الحل في اقامة جامعة المغتربين من غربة الى غربة ولكن الحل ان تدخل بشهادتك التي حصلت عليها من اي بلد الى اي جامعة تريدها بعد معادلة هذه الشهادة التي حصلت عليها وفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 419 لعام 1990م ولكن كما قلت ان الجهات المسئولة تضع العراقيل امام هذا القرار ولا تقتنع بفكرة المعادلة وهي طريقة عالمية فالطالب الصيني الذي درس كل حياته باللغة الصينية يمكنه التقدم لاي جامعة امريكية بشهادته الصينية ويدخل معهد ماساشويتس للتكنلوجيا ويتخرج.
وفي السودان لا يريدون ان يطبقوا نظام المعادلة بصورته العلمية المعروفة لازم يزيدوا من عندهم شوية محلبية وسرتية ومجموع ويطلعوا لينا بخلطة عجيبة وكل شئ في السودان مخلوط بخلطات عجيبة لا دخل للشهادة في القبول للجامعة والمطلوب كما قلت الهوية طالما انا سوداني فمن حق ابني او بنتي التقدم للجامعة التي تريد ثم اعملوا المعادلة التي تريدون..
والغريب في الامر ان الحكومة السودانية الان تعطي منح لبعض الطلاب الاجانب وهذا شي طيب وجميل وتعاون علمي وثقافي بين الشعوب وتقبل هؤلاء الطلاب الاجانب بنفس طريقة المعادلة العلمية المعروفة ولا تزيد منها عندها
ولكن عندما يرتبط الامر بالمغترب فمكتب القبول يزيد مع المعادلة اشياء من عندهم لتضييق الخناق على المغترب
المشكلة ان المغتربين كأنوا رضوا بأن يكونوا مع الخوالف ورضوا بالامر الواقع ورضوا من الغنيمة بالاياب وصاروا لا يعارضون او يعترضون ويشترون التعليم لأبنائهم فالحكومة تأخذ حقها من المغترب بصورة كاملة وتامة ولا تترك حقها اطلاقا ولكن إن يكن الحق عليها فإنها تضع العراقيل امامنا وتضييع جهود الجيل القادم فهي لا تعاقب الآباء ولكنها تعاقب الجيل القادم من ابناء السودان.
لذلك نناشد الجهات الحكومية المسئولة باحقاق الحق والمشكلة التي تؤرقني جدا ان هذا الظلم تعدى جموع الطلاب حتى وصل الى المتميزين من الطلاب وانا اركز دائما على المتميزين من الطلاب لأنهم عملة صعبة جدا في هذا الزمن الصعب وعلى الحكومة ان تلتقطهم بالمناقيش والبحث عنهم لا ان تضع العراقيل امامهم
والله الهادي الى سواء السبيل


#979116 [كمواطن سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 04:20 PM
والله ياودالتجاني ناسك الحراميه هم الطلعونه من البلد


#979110 [هجو]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 04:14 PM
انا مغترب منذ العام 80 واولادى كلهم درسوفى الجامعات الاجنبية طبعا عارفيين السبب ارتفاع تكاليف الدراسة في الجامعات السودانية للمغتربيين بصورة خيالية وبدلا من تعريف ابناء المغتربيين لوطنهم من خلال الدراسة الجامعية طفشو الناس من البلد وتربى جيل كامل من اولاد المغتربيين فاقديين الاحساس بالوطن


#979042 [abuzar]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 03:11 PM
هنالك ماهو افظع حيث مرت علينا كثير من الحالات التي يخاف ابناء المغتربين من مجرد ذكر اسم السودان ومعظمهم تحس ان انتمائه الي دول المهجر اكبر واقوي حيث ينطوي ذكر اسم السودان علي رهبة اشبه بالعقوبة كما نجد كثير من الاباء الذين يخوفون ابناءهم من السودان بالاقتصار علي ذكر كل ماهو سيئ امام هاؤلاء الابناء مما يخلق انطباعا سيئا متراكما يضعف الانتماء كقيمة نفسية وروحية في غاية الاهمية بالنسية للانسان والجانب الاخر الذي يحسه الانسان ويعاني منه المغتربين السوء وعدم التخطبط والفساد الاداري والمالي والاخلاقي الضارب الذي يعاني منه السودان وقد اصبح مستشريا بالجامعات فبخلاف النظرة الي ابناء المغتربين وكانهم كيكة ينبغي ان يتحصل كل مسئول علي نصيب منها نجد هذا الاهمال المتعمد الذي يجابه ابنائهم من تخصيص الفرص اللازمة والاهتمام بالمشاكل المزمنه التي لم تجد اهتماما من ذوي الشان نتيجة الغباء وعدم الوطنية والفشل فاالابناء المحظوظون بالحصول علي فرص قبول تجد اهلهم نهبا للهواجس مابين تاخر ابناءهم في الدراسة نتيجة العنف الجامعي واغلاق الجامعات ومابين الخوف من انحراف الابناء الذين هم اصلا قليلي الخبرة بالمجتمع السوداني بانخراطهم في الجامعات التي اصبحت بشهادة الكثيرين مرتعا للمخدرات والخلاعة والضياع ومابين ضغوط الغربة وضياع العمر من اجل حياة كريمة تضحية من اجل الاهل والابناء فتصبح حياتهم نهبا للهواجس فلن تجد من من المسئولين من يهتم بقضية انتماء وولاء وحقوق ابناء الوطن سواء كان ذلك يخص من في الداخل او الخارج ولانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة