04-20-2014 10:30 PM

image


كل شيء كان عادياً قبل الحرب.
بعد أن تطبع قبلة على جبين أمها بابتسامتها المعهودة كانت تودعها قبل التوجه إلى الجامعة التي تذهب إليها يومياً برفقة شقيقها الأكبر، وفور انتهاء محاضراتها تجد خطيبها في انتظارها لإعادتها مرة أخرى.
فتعود إلى المنزل محفوفة بدفء الحب رغم مشاداتها الكلامية اليومية مع خطيبها الغيور عندما يراها تتبادل أطراف الحديث مع أحد زملائها في الكلية.
عاشت حياتها راضية بكل ما فيها، فهي لم تعرف غيرها لتعترض على تفاصيلها، البيئة من حولها كانت محافظة بدءاً من أسرتها الصغيرة امتداداً لمجتمعها الكبير. حلّت الحرب على المدينة..
فأغلقت الجامعة أبوابها ولزم الجميع منازلهم خوفا من أصوات الرصاص التي تنطلق من فوهات بنادق لا تخطئ أهدافها، ومن قذائف تهبط على أي سقف وفي أي وقت.
المرتزقة في ذلك اليوم تناولوا الكثير من عقاقير الفياجرا وجنود الدولة انتشروا في المدينة بعد اشتباكات ضارية مع بعض الثائرين على النظام، انطلقوا حينها لتنفيذ الأوامر بترويع الآمنين.
اغتصاب النساء وإذلال الرجال كانا أبرز المهام الموكلة إلى الفريقين، فهدف الحاكم كان إيصال رسالة بأنه صمام أمانهم الوحيد أو من بعده سيكون الطوفان.
تلحفت المدينة بالسكون..وحشة الليل لا يمحوها النهار..
لم يعد هناك صوت لتغريدات طيورها..جميعها رحلت مع بدء دق طبول الحرب. الناس بعضهم رحلوا ولقوا حتفهم خلال محاولات الهرب إلى المدن المجاورة.. وآخرون وقعوا رهائن في قبضة ميليشيات مسلحة تتعاون مع كل من الحكومة والمعارضة حسب العرض والطلب.
لم تعد هناك منطقة آمنة فتجار الحرب بانتظار أي بضاعة ليتكسَّبوا منها بضعة دولارات..
كان كل شيء قابلاً للبيع والشراء؛ البشر كما السلاح..!
هو جنون الحرب الذي يحول الأبرياء إلى سلع ترتفع أو تهبط أثمانها وفق مقتضيات سوق القَتَلة.
الأسر التي آثرت البقاء كانت تغلق أبواب منازلها بكل ما تملك من أقفال تزيدها بوضع ألواح خشبية لإحكام إغلاقها غير أن الأمان لم يسكن ديارهم ولو لهنيهة.. ذات صباح باكر شرقت شمسه على استحياء داهم الجنود والمرتزقة منزل أسرة الفتاة الجامعية، محطمين بأسلحتهم جميع الأقفال والأبواب.
قيّدوا كل رجال البيت، أحد المرتزقة اقترح البدء باغتصاب الفتاة وأمها.
فانهالوا عليهما ضربا لتفقدا قدرتيهما على المقاومة من الانهاك والألم ثم شرعوا في اغتصاب الفتاة أولا، تاركين والدتها ملقاة على الأرض فاقدة الوعي من شدة الضرب.
لم تنجح كل توسلات الأب الخمسيني او أصوات شقيقيها المحترقين غضباً قيد الحبال في إيقافهم..
فقط أيقظت تلك الرجاءات ضمير جندي بينهم فطالبهم بالكف عن اغتصاب الفتاة والمغادرة.
نظروا لبعضهم البعض متبادلين ابتسامات ساخرة ثم وجهوا نحو رأسه رصاصة قتلته في الحال، فقد كانت التعليمات قتل كل من يخالف الأوامر.
وعادوا للتناوب على اغتصاب الفتاة مرة أخرى أمام أفراد أسرتها كأن شيئا لم يحدث.
بعدها قتلوا الشابين اللذين أصابتهما هيستريا من هول انفعالهما مما جرى لأختهما دون أن يتمكنا من منعه أو إيقافه ،ثم رحلوا تاركين الأب المذبوح وجعاً في قيده والأم المكلومة كما هي تفترش الأرض بعد ركلها بأقدامهم عدة مرات بجوار جثة الجندي مصطحبين معهم الفتاة.
أيام قليلة مرت اشتدت فيها ضراوة الحرب.. القتلى باتوا مجرد أرقام.. الجثث لا ملامح لها تُبلِّغ عن هوية في أتون هذه الحرب العبثية..
أما من تبقوا على قيد الحياة فمنهم من ظل يبحث عن سبيل للنزوح لمناطق أقل خطراً أو اللجوء إلى دولة مجاورة، ومنهم من قرر العيش في انتظار الموت التي انتشرت رائحته في كل الأمكنة المحيطة بهم.
الموقف على الأرض يتغير كل يوم، مدينة الأسرة المنكوبة باتت بعد فترة تحت سيطرة الثوار فقرر والد ووالدة الفتاة الهرب من الفضيحة للعيش في دولة أخرى لم يفكرا حتى في عن ابنتهما المفقودة.
أما الفتاة المخطوفة فقد وجدها بعض المتطوعين من شباب المدينة ملقاة أرضاً على طريق طرفي كان يتخذه الجنود مخبأًً لهم ونقلوها إلى المشفى الميداني لإسعافها. بعد أن سيطر الهدوء الحذر على المنطقة بدأ الناس يبحثون عن أقاربهم وظهر خطيب الفتاة عندما علم بأمرها..
كانت على قيد الحياة لكنها حبلى من أحد مغتصبيها حسبما أبلغه الطبيب..أسرته ضغطت عليه لتركها ونسيانها وقد فعل، فهي نفسها لم تعد في حالة إدراك لتعي ما يجري حولها حتى القوانين لم تُفعّل بعد لتقضي بإجهاضها.
بقيت بالمشفى لحين وضوعها وتم تسليم الطفل لأحد دور الأيتام أما هي فقد نٌقلت إلى مشفى آخر للأمراض العصبية والنفسية حيث مصيرها الذي اختارته لها الأقدار..إنه جنون الحرب لم يترك عقلاً لها.
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#980155 [محيسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 03:44 PM
ما عندك موضوع شنو الكلام الخارم بارم ده يعنى كله نسج من خيالك


#979995 [ابو خنساء]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 01:06 PM
الصورة اكثر بيانا من الرواية ..


#979664 [المتشائل]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 08:56 AM
القصة أفضل من سابقتها ، قصة تشير إلى أن كاتبها/كاتبتها صحفي/صحفية. لكنها ستكون أفضل إذا تمت البداية من حدث رئيسي وصادم ثم عمل فلاشباك للأحداث السابقة له ومن ثم العودة إلى الحدث الرئيسي ومواصلته ثم فلاشباك وهكذا مع التخلص من العبارات الزائدة. نرجو المزيد من التجويد.


#979380 [ياسر عبد الوهاب]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 11:12 PM
مهداه الي المشير ركن عمر حسن...المشير ركن - غدا - بكري المشبر ركن -بعد غد - ابو رياله..


#979374 [حنين]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 11:08 PM
مأساة مأساة . قصة واقعية فالحرب لا تعرف الانسانية، لك التحية.


رفيدة ياسين
رفيدة ياسين

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة