المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر أحمد خير الله
نعم انها اسماء إبنة الاستاذ محمود ياظافر (2/2)
نعم انها اسماء إبنة الاستاذ محمود ياظافر (2/2)
04-21-2014 12:48 PM


نواصل مع الاستاذ الفاضل / عبدالباقى الظافر فى ( تراسيمه ) وهو يظن ان الجمهوريين يحاولون التكفير عن ذنبهم حينما تركوا الراحل محمود محمود يتوجه وحده نحو المقصلة عبر قبولهم الاستتابة وهى إقرار بانهم كانوا فى الموقف الخطأ ، أولا ان المقصلة كانت فى البدء وبعدها جاءت الاستتابة ، والأستاذ محمود بعد ان خرج من الإعتقال الأخير قال لتلاميذه : اننا لم نخرج من المعتقل لنرتاح إنما لنواجه هذا الهوس ، وتحدث مع تلاميذه عن الفداء وضرورة ان يفدى الجمهوريون هذا الشعب ، وحكى لهم من إرث الصوفية وكيف انهم كانوا يفدون قومهم ، وخرج الاستاذ ليجسد المعانى التى دعا لها وعاشها ، فاخرج منشور هذا او الطوفان وهو يعلم بالكيد السياسي والمحكمة المهزلة ، ولم يعطهم شرف ان يحاكموه وقاطع المحكمة فى مرافعة بليغة ، ورفض حتى هيئة دفاع بل طالبها بالدفاع عن المظلومين الذين تمتلئ بهم السجون لانه يعرف قضيته ويعرف كيف يدافع عنها ، ومضى نحو المقصلة مبتسماً ، واعدم الموقف المشهود نظام مايو .. الذى لم يجد من وسيلة يتشفى بها من الجمهوريين الا ان قام بتجميع الموقوذة والنطيحة ممن يسمون علماء الاسلام ليمارسوا الارهاب فى عُزل من الجمهوريين ، الناكئة جراحاتهم والمجهولة رؤاهم ، ليجلس سدنة النظام فى منظر اقل مايوصف به انه مقرف .. فماساقه اخى ظافر جانبه التوفيق تماماً وهائنذا اجزم له بان الاربعة الذين تمت استتابتهم حتى الان ليسوا اعضاء فى الحزب الجمهوري - تحت التاسيس – فالقضية اكبر واعمق من ان تكون شعوراً بالذنب ، إنما هى الرغبة الجادة والأكيدة نحو العمل فى التوعية والاستنارة ومواجهة التشويه الذى وقع على الدين وعلى اخلاق وسجايا السودانيين .. وواصل المقال رؤيته قائلا : ( في ذات الوقت يضعهم في ذات المرتبة مع الأحزاب الطائفية التي جعلت القيادة ملكًا عضوضًا يتم توارثه كابرًا عن كابر.. الفكرة الجمهورية تتفق معها او تختلف كانت خروجًا على المألوف ومحاولة للتجديد.. فإذا بالفكرة في اول امتحان تبدو مثل مثيلاتها.. وهنا تستوي أسماء مع جلاء الأزهري وجعفر الميرغني وعبد الرحمن الصادق.. كل هؤلاء وُلدوا وفي فمهم معلقة من المجد والشهرة وعلو الكعب مقارنة بأقرانهم من عوام الشعب السوداني.) من الغريب ان يخلص الاستاذ الظافر الى ان الاستاذة اسماء التى ولدت وعاشت فى المهدية الحارة الاولى فى منزل من الجالوص بين غمار الناس ووجباتها كانت كسرة الفتريتة مع الويكة والقرع ، فالمقابلة بين ابناء الطائفية وابنة الاستاذ محمود مقابلة مهزومة وهى اقرب للمهاترة منها للموضوعية .. اما اخى ظافر الذى تم استقطابه فى السنة الرابعة عبر حركة الاسلاميين الوطنيين صعوداً الى عمادة البروف الزبير بشير طه .. فمابين السنة الرابعة فى الجامعة ..وصفوف لجنة الاختيار تبرز الرغبة ( فى المجد والشهرة وعلو الكعب مقارنة بالاقران من عوام الشعب السودانى ) الفكرة الجمهورية لاتعرف التوريث بل الترتيب الذى تركه الاستاذ محمود كان على راسه الاستاذ سعيد الطيب شايب وخلفه الاستاذ جلال الدين الهادى وخلفه الاستاذ عبد اللطيف عمر حتى الان .. فاين هو التوريث ؟! ويقول الظافر :
(اما السبب الجوهري ان هنالك من هو اجدر واقدر على التعبير عن الفكر الجمهوري من السيدة اسماء.. البروفسور عبد الله النعيم استاذ القانون بجامعة أموري الامريكية يعتبر من الأسماء الكبيرة بجانب الدكتور عمر القراي وآخرين لا يسع المجال لذكرهم في هذه العجالة.. في تقديري كان من الأفضل تقديم احدهم في هذه المرحلة.)) لماذا يحرص الرجل على ان يحدد للجمهوريين خياراتهم ؟ مع احترامنا لمن رشحهم ، من اين اتى بفهم انهم منتمون للحزب الجمهوري – تحت التاسيس -؟ الدعوة مفتوحة للاستاذ عبدالباقي الظافر لينضم ،
للحزب الوليد وفق مرجعية الفكر الجمهورى حتى يتسنى له ترشيح من يراه مناسباً .. ويتاكد ان كان هنالك توريث ام انه الخيار الديمقراطى الذى اتى بالاستاذة اسماء ابنة الاستاذ / محمود محمد طه ..وسلام ياااااااااوطن ..
الجريدة الاثنين 21/4/2014
haideraty@gmail.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1320

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#981244 [نائل]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 03:00 PM
هذه مشكلة السودانيين التناسي التناسي والنسيان ولذلك يؤخذون على حين قرة ً ودغدغة العواطف تنفع من يتربص بهم ضعوا التاريخ كله حاضرا وستجدون أن من أضاع السودان هم كل من مارس السياسة بالسودان كلهم لاعبون وتخطفهم اللحظة الآنية وتعي أبصارهم تجدهم لا يحللون ولا يستنبطون للأسف ولا شماتة فلقد وقف محمود محمد طه مع مايو والإتحاد الإشتراكي ومع النميري وكان يقيم المحاضرات شامتا في أعداء دكتاتورية نميري ومؤيدا لضربه لنضال. القوي المحتجة على سياساته ودبج المنشورات التي تمجد الإتحاد الإشتراكي ولكن للأسف فقد شرب من نفس الكأس .


#980505 [تجاني مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 10:29 PM
الساحة تحتاج للجمهوريين لاثرائها بالفكر الحر والراي المستنير .. اتفقنا او اختلفنا معه كل ذلك مقرون بادب الحوار والمدافعة الفكرية والسياسية والثقافية التي تميز بها الجمهوريون وقدرتهم معروفة في فضح وتحليل الفكر الاخواني البائس .. اكثر مايخشي منه الكيزان ان يدلف الجمهوريون الي الساحة السياسية بافكارهم المرتبة وتوثيقهم للخطي البائسة التي مشاها اخوان الشيطان في دروب السياسة .. وجود الجمهوريين سوف يثري الساحة بلاجدال سواء كان علي رأسهم اسماء أو غيرها فهؤلاء اناس لايحبون الظهور والنجومية .. لم نري محمود الالماماَ ولكنا شاهدنا وعايشنا سعيد شايب الموظف الكبير في منصبه البسيط في مسكنه وماكله وتعامله .. والذي الي ان توفاه الله كان يعيش في بيت من الجالوص بحي المدنييين بمدني .. الا اذا كان الظافر يريد معارضة تتالف من جعفر االصادق وعبدالرحمن الصادق واحمد بلال .... الخ


حيدراحمد خيرالله
حيدراحمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة