المقالات
السياسة
كل ما عرفت الكيزان اكثر يزداد احترامك للحمير!
كل ما عرفت الكيزان اكثر يزداد احترامك للحمير!
04-21-2014 07:49 PM

اخترت هذا العنوان ليس لجذب القارى الكريم ولكن نسبة لاحترامى للحمير اكثر من الكيزان، الحمير وسيلة للنقل لكثير من المناطق الريفية فى البلاد ووفية جدا لاصحابها ولكن (ابن ستين نيلة الكوز) لا ولاء للوطن ولا يحترم الانسان الذى اكرمه الله بل، يقتل ويدمر وينهب اموال الشعب باسم الاسلام لذا الحميرأحسن وأفضل من الكيزان.
النظام الحاكم فى الوطن والمتمثلة فى الاخوان المتأسلمين مشكلة، و تلوث مجتمع عن بكرة أبيه ونشر الفساد العقدي والأنحطاط الأخلاقي، فالأخوان المتأسلمين ما هى الاّ فرقة باطنية تتخذ حب آل البيت والإسلام غطاءا وتفيض بالكثيرمن الشركيات والكفر،عقيدة هذه الاخوان مزيج بالعقائد المجوسية (القذرة) و هؤلاء همهم هو تد مير الإنسان وكرامة وتشويش القيم الاسلامية السمحة والفكر الظلامي الذى قد يؤدي الى الاستبداد والتسلط وسلب الحريات واستغلال الاخرين.
لا يكاد يمر يوم دون تواتر أخبار عن أحداث ترويع المواطنين فى أنحاء متفرقة من الوطن ، فعمليات القتل والسطو المسلح ، واغتصاب النساء واختطافهن وحرق القرى والتهجير القصرى، فى وضح النهار و أحيانا امام قوات الامم المتحدة او ما يسمى باليناميد، وعمليات السرقة المنظمة للتجارفى كل وقت ، وفى كل مكان ، ونهب المنازل، وغير ذلك من صنوف انعدام الأمن والرعب فى نفوس المواطنين باتت تطرح أسئلة كثيرة على سلطات الاخوان الحاكمة ، التى تتحمل وحدها المسؤولية عن عدم توفير الأمن والطمأنينة للناس ؛ فضلا عن مسؤوليتها فى الكشف عن مرتكبى هذه الجرائم المنظمة.
ولعل القائمين لايدركون بعدا غير مرئي الآن فى ظواهر الرعب والترويع التى يشتكي منها المواطنون لانهم مشغولون فى نهب ثروات البلاد وتجهيز مرافق امنة لاستقبال اخوانهم المنتهية صلاحيتهم فى الخليج العربى، فإن الأمر قد يفسر على أن نظام حكم الاخوان عاجز تماماً عن توفير الأمن للشعب وممتلكاتهم ؛ وعندئذ سيضطر المواطنون للانضمام فى شكل مجموعات للتأمين الذاتي ؛ وبطبيعة الأشياء ، فإن توفير السلاح للدفاع عن الذات سيكون على جدول أعمال هذه المجموعات اليائسة .
وربما تنشأ سوق سوداء لبيع السلاح فى العاصمة ، وسيكون المظلوم فى وضعية الدفاع عن النفس عندما يقتل المعتدين . وإذا تواتر هذا القتل ، فقد تتوسع دائرة العنف الاجتماعي ، بدخول عوامل الانتقام والثأر وتصفية الحسابات . وهكذا ، بات من الضروري أن يأخذ الشعب السودانى بشقيى معارضيه حاملى السلاح والمدنى على محمل الجد للقضاء على الاسلام السياسى للاخوان ويأتى بحكومة قومية لضبط ظاهرة انتشار الجريمة ، وجرائم الابادة الجماعية، والمجموعات المسلحة خاصة الأخوان المسلمين، قبل أن تتفلت الفرصة ويأتون ببراغيث الشيوخ الاخوانية والمطاريد من دول الخليخ ويزيدوا الطينة بلة.


عبدالرحيم خميس
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1410

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#982521 [aldabeib]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2014 06:26 PM
ناقصك سارج


#981464 [الكضاب]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 09:10 PM
احسن ليك شوف ليك شغلة غير الكتابة الصحفية.. فالصحفي الشاطر يختار العنوان بعد ما يكتب المقال أما أنت فبنيت مقالك على العنوان.. ثم أنك رجل سلبي مقالك كله بكاء وعويل وشكوى.. فعنوان مثل هذا يوحي ان المقال سيكون طريف ومضحك.. أي زول بقدر يشتم الكيزان.. لكن قليلين بقدروا يكونوا موضوعيين.. لو ما غيرت طريقتك وتفكيرك حتعيش عمرك كله ناقم وحاقد على الكيزان.. وأكيد أنت عاطل عن العمل فاشل عاطفياً ليس لديك أصدقاء.. شكراً للراكوبة التي أتاحت لك الكتابة على صفحاتها فمقالك لا يرقى لمستوى المجهر السياسي


#980795 [صلاح مصطفي أحمد بخيت]
5.00/5 (1 صوت)

04-22-2014 09:17 AM
الطيور علي أشكالها تقع لما لا تحترم الحمير إذا أنت من نفس الفصيلة ههه ههها ههه هههههههههههه


#980544 [بركل بدر]
5.00/5 (1 صوت)

04-21-2014 11:31 PM
صاحب المقال كتب "والتهجير القصرى"

والصحيح : التهجير القسري

فالفعل "قَسَرَ " يعني أجبر إجباراً شديداً


عبدالرحيم خميس
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة