04-22-2014 02:21 PM


** إذا كانت حكومة المؤتمر الوطني ترفض الحوار المشروط ، وترفض من حيث المبدأ مقترح الحكومة الانتقالية ، وترفض حتى حوار من بين اجندته تفكيك دولة الحزب الواحد ، فلماذا طرحت الحوار اساسا ، وعليها ان تطرح رؤيتها واضحة للناس دون رمادية ، والتي تتحدث عن حوار للمشاركة وتكوين حكومة برنامج تحت قيادة المؤتمر الوطني ، اذا ﻻ جديد فحكومة المشاركة موجودة وحكومة البرنامج موجودة واحزاب التوالي والمشاركة موجودة ، وﻻ جديد على ارض الواقع ، والفشل اصبح من الصعب انكاره والفساد اصبح من المستحيل اخفاءه ، وليس من المنطق ان تقوم قوى تحترم نفسها ووطنها وشعبها بمشاركة المؤتمر الوطني فشله وفساده وتكرار تجربة التوالي السياسي الفاشلة* .. !!

* عندما يصبح الحصار محكما وﻻ طريق للفرار يعني ( زنقة في زقاق ) يصبح الخيار الوحيد هو الهجوم للدفاع ، وهذا بالضبط مايقوم به حزب الاسﻻميين ، فهو اصبح ﻻ يملك حسنة واحدة يدافع بها عن نفسه ، وكل ما جاء به ليس من الدين او الاخﻻق ، واليوم اصبح الفساد يتربع على قمة الهرم واصحاب الثقة هم اس البﻻء ، واصبحت فضائحهم تسبقهم الى حيث هم ذاهبون حتى لم يسلموا داخل المساجد ، وفي صيوانات العزاء ، وفي المؤتمرات الدولية ، وفي الاجواء ، وعند كل زيارة لدولة ، وفشلوا في تكميم الافواه واسكات الصحافة ، وتعطل فقه السترة لتجاوزهم حدود الممكن ، ومن كان يقول ان الصحفيين ونشطاء الانترنت باعوا انفسهم للشيطان اتضح انه هو الشيطان ذات نفسه وهو من كان يتستر على مافيا الفساد ، وفاحت الروائح الكريهة ، وبعد كل هذا ياتي من يتحدث عن حراك سياسي وحريات ومبادرات لصناعة الدستور ، اين نحن واين الدستور ، الازمة فقدت حتى امكانية الخروج الآمن والمؤتمر الوطني فقد امكانية الرحيل الآمن ، والوطن فقد امكانية الوجود الآمن ،والكل متمترس خلف مواقفه ، والمعادلة صحيحة حتى الان ، الحكومة لن تقبل بحل نفسها ، والقوى الوطنية والديمقراطية لن تقبل بالمشاركة ، وﻻ خيار امام الجميع سوى المواجهة ، فالغيوم بدات تنقشع عن الساحة السياسية واصبحت الرؤيا اوضح من قبل* وعرف الناس اين الداء واين الدواء ، ومن هنا ستبدأ عملية الحل السليم والتحالفات السليمة .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة
manasathuraa@yahoo.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#981226 [الشرنوبى]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2014 02:40 PM
ياسلام عليك .. كلام مظبوط وتحليل سليم جدا 100%


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة