المقالات
منوعات
أغاني الشتاء و المطر
أغاني الشتاء و المطر
04-27-2014 07:51 PM


أغنِيةُ اخِر الشتاء ،
صلاة تُبحر ،
علي بر الامنيات ،
تجر الحنين من الوريد الي النحيب
لحتف الوجعية ،
لصخب ذاك الناي ،
عينانِ تحدقانِ لأوان المشيئة ،
ذاك انا احمل اصابعي الجوعي ،
أصابع تراوق الأفول ،
حتي تقلني الاظافر للبلاد ،
ما البلاد إذاً ؟
محض إفتراء دفء تبتسم له الطبول
تراقص ثياب درويش ينتعل اخر الشتاء
و . و :
اخر الشتاء إحتضار المطر ،
إختصار الماء علي الشفاة ،
لتُحصار رقص اليابسة ،
و أنا ملءُ إشتهاءك ،
اخر الشتاء أحتمال البقاء علي الوريد ،
و الوريد إشتهاء موت خصي من النطفة
إذاً :
دلي الوقت صوب الصلاة ،
حتي يؤمني إبتصار داخل سُكنة الخوف
لقِبلة قُبلة ينتحبها البرد ،
تستتر البكاء ، تحضني مغادرة الموت ،
لأخرج إليك حافٍ من أنين
دليني :
ما الفراغ إذ إحتمل الطبل رقصة الموتي ،
و أنا أحياك أبداً يستبيح الأمكنة ،
إذا :
ما لون الاظافر إذا نطقت عشقك ،
ونحتت علي حائط إشتياقك
فِرية الميلاد للورد ،
و هي تنتحل صفة الدم ليفاجئ موتي موتين او حياتين علي كيمياء القلب ،
إذاً :
أغنِيك أول حضورك ، حلم يستدعي ما ميزة أن أحياناً يذرف المساء لون غيابي قسراً لبلاد الان تصدر رائحة جوع الاظافر ليابسة تحتضن الموت ،
أن شئت :
سأطلق لساقي قلبٌ يمزق المسافة ما بين الجدار و الدم ،
و يبنيني اخر شتاء تبتل منه الورود ،
المسافة :
مسام أرقص فيه ،
يذركشني بغبار الموت و انا حضورك ،
أحنُ إلي جنونك القادم مع الريح ،
إذاً :
سأنطق .. ريثما يشاء البرد

سوف أغادرك قبل المطر ،
قبل ان يبتل الرصيف ،
بعد ان تنزف شراييني مواقيت وصولك ،
سأغني للماء ،
و أحتسي العرق الدافئ من فوهة الطحالب
سأحترق الي ان يقف النزف ،
قولي :
أنك أول الندي ،
و إني اخر المغادرين
لوجه الله ،
سالكاً درب الرصيف ،
أبحث عن الدعاء ،
حين يداك تضمان القلب ،
فتعتصره ذكري رحيل
يفجع الندي ،
يلملم هرولة العصافير الي الصباح ،
و المغيب جواري يثير سحاب لا يمطر ،
سوف أغادر منتصف الحمق
لأواري غصتي علي الرصيف ،
حتي يعلن للملأ ان يباسه محض حلم او إشتهاء ليلة حمراء ،
أوان النهار لا يُغار الظلمة ، لأن عينيك :-

أُنثي ،
طعم خطاويها ،
ينشل من رؤيتي الحفي ،
أتذوق مالحُ الرفات علي عجل ،
أبدو غريقاً أو هكذا لكنزي قلبي ،
حين نصحته بأن لايتعود المجئ فجراً ،
تركت أرجلي تزحف وحدها ،
و أنا مغمض العينين ،
أحسبُ وقع نبضي زلزال في الناحية البعيدة تلك ،
أعود مرة اخري لأحاول حياكة ما ضاع من جسدي ،
لكن الأرودة ألينها الشتاء ،
إذا الصيف القادم ،
سأصنع منها تمثالا بمدخل المدينة ،
و ألوذ داخله ،
حين يراني الحالمون ،
أن أنثي سكنتني ،
يلجأون الي النهر ،
و حديثي يغادر منتهاه
سيغرقك السهل ،
إغرق بمخمصة الإبتسام ،
دُس حنينك ،
بل :
أنينهم حمقي كما تراهم
يسندون أطراف العشق
علي كأسات تقاسم خمرك النشوي ،
و انت طليق الحفي علي الطرقات التي تندبك إحساسك ،
تقسمه علي إشارات المرور ،
البادية في إول لونِ لها كما دمك ِ
الراقص علي الأوردة اليابسة ،
لا تراقص المطر ،
المطر ،
اوتعني ما المطر ،!!
إن عشقته ينعاك ، و تتبع ظله
ريثما تنتهي أخر صلواتك في قعر الحب ،
الزاحف علي مظنة الكبرياء ،
و أنت اول المنتحرين بلا نار ، او ملح يداوي تشظي الماء ،
معشر الأموات الان يضحكون و يتجهون الي اللا حب ويغنون :-
أكحل عينيك بسكات القول ،
حزينة الحروف ، يباس شهيق ،
نازف بين كراسة شوق ،
كيفن ما إشتاقِك ،
إذا ما الشمس طال مقيلها ،
وانا بين سطورك زايد الهم همين ،
لاني حبراً دس اللون ،
إذا ما جف ناصع ،
كما الأبنوس ،
زاحم
الناس الشاترة أوان البوح ،
كلما غرد صوتك إدسا وراء الشمس ،
و شمسك شمسين ،
ما قولتِلك إنِك كنت جواري
او خبرت الضل الشارد صوب الحتف ،
إنك :-
إنك ضوء الروح ،إذا ما صعدت نحوك روحي ،
أعلي مدار الكون ،
نتكاتب ، نتخابر شِن القول و الرسمة
الداسة مقاسا بين سماك و أرضين تتماوج
تفتح نفاج للشوق ،
اشخبت بيك كل وريد ، و أي شريان نديان مليان بي لونك ،
لأني :
لاني حبراً دسيت زفيرك فيهو أو اعدت رسومك
وسعت السطر سطرين في شان إسمك ،
في شان أدلي وأقيف أمرن مسامعي بخطوك ،
لاني حبرا دس البوح في الرسمة و أدي الريح معاني الشوق ،
إذا ما وصلت حداك رقص غمامك فج سماك ،
فج سماك و سماك أبنوس ،
يا لون من ذاتي ، مستف حد ال ..
حد المحنة ،
محنة ناساً شاترة أوان البوح ،
عاد كيفن أبوحك ، و الكل مليان ضجيج ،
و السِكة فاترة فاتحة دروب لقاك محال ،
و انا منزوي في اطراف الكون ألقط في ذكراك لقيط ،
هيا حبة شوق و ذكرة بوح تعالي علي من أي حدود ،
من أي فجاج ، فجة السكة و شغب المكان ،
فجي سماك ، و إتمطري ، أرعدي دواخلي ،
إذا ما ارتطمت جوايا هزة قلب ،
أكيد بلقاك جوايا ،، مالية الحتة غرام
و نحن بإذن البحر ،
سينجو من عذاباتنا
محار يلتقط ما تبق من دفء أنفاسنا ،
و نغرق حتي قاع القلب ،
و لما يحبو وقت الصحو
و يفرد للحنين ما بين الماء و الماء ،
نهمس ، و نهمس :-

دخانٌ ،
تلك اقاويل الشيطان ،
و الشط المبعد للهم ،
تتزحمه لفافة اوراق ،
تخرج عني غيظي ،
مشوراك أبدأه من حبري ،
أكتبك في الأيام ، خزانة حزن مشتعل ،
احتطبني فيها و أشتعل ،
مابين الحبر و دخان سجائري غرقت أنثي ،
تتبتسم للفجر و الغجر و مجوس الإحتمال ،
تحتبسني في ذاكرة مهترئة ،
يفصل ما بيني وبين دخان سجارتها شطٌ يبحر ،
ليرسم علي جسدي خارطة الماء ،
أكتبها مجددا ، أن صُبِي الطل عبيرا ،
يا أمرأة الحزن ،
تلك اقاويلي الخرساء ،
لا دار سكنت بجواري ،
و لا طينتي نشأت لتحاور معني الأحرف
...
....
عذرا ، ها قد غرقنا في بحرٍ ،
هواه هوانا ، هويناه فهوانا
* السر الشريف - بماكو - مارس 2014

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




السر الشريف
 السر الشريف

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة