04-28-2014 02:09 PM


بنص الحديث القدسي الشريف ( لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) لا أحد فوق القانون لا غني ولا فقير ولا شريف ولا وضيع إلى أخره،، من أين هذه المصطلحات ( تحللوا ) أو ( اعترفوا) و ( رجعوا) المسروقات.. لا ندري ولا نعلم بها ولم نسمع بها في أي دولة على وجه هذه البسيطة. ولكن فقهاء السوء والشياطين الموجودة في السودان تأتي بتعريجات عجيبة وسخيفة للحد البعيد وغير لائقة أبدا ، لا بديننا الحنيف ولا حتى بأبجديات التعامل الانساني المعاصر. ولو كان أولي الأمر في بلادنا لهم ذرة من خردل حتى ، في أدمغتهم لما جاءوا بهذه المسميات الغير مناسبة أبداً ، لأنو بصراحة شديدة ،ماذا يعمل الانسان الضعيف إذن ، إذا قادته المؤتمنين عليهم بكل هذا القبح والصنيع ، بلا شك غير جديرين بهم ولا هم جديرون بهم ايضا، وكيف يتأمنه عامة البشر على مصالحهم ، يتضرجون بعصيهم يمنة ويسري كأنهم البدر المتلالي وفي عزته و عنفوانه ولكنهم حتالة وسخة ،أفعالهم دنيئة وسخة عمت كل أرجاء السودان وبصراحة شديدة هم أوسخ الأجناس التي مرت على السودان بدون منازع. ولو كنت أعلم بغيبات الساعة ويوم الحساب ، لقلت أن هم أتباع ياجوج وماجوج لأنهم يشابهونهم في الأفعال القبيحة النتنة ، يأتون الاوائل دائماً في أكل السحت وظلم الناس بأشياء لا أنزل الله بها من سلطان.. كل واحد منهم يوضع في وظيفة مرموقة يأتي بكامل قبيلته وأهله ويكونوا ضمن حاشيته كأنه ورث هذا العمل أو المنصب من عموم أجداده ، يأتي فقيرا لا يعرف أي شي في هذه الدنيا غير التزحلق والتملق الأعمي وفجأة بدون أي مقدمات تجده صار رقماُ ، يتلمع في قنوات الشؤوم وأخر شياكة من عرق وتعب الغلابة ويشتري البيوت والفلل والحسان ، ونجزم تمام أو نحلف القسم بأنك لا تجد أي انسان أو مسئول في بلادنا مختفي تحت الاضواء او من اي منبر اعلامي ، ويعمل بصمت أو يعمل بجد واجتهاد وما يمليه عليه ضميره. وهؤلاء السفلة الأوغاد لا يأبهون في أي شي ، ينتهكون الحرمات بكل أنواها بدون وازع أورقيب.. لأنهم في الأساس جهلة ومارغين غير متعففين ،و جهابذة متسلقين جاءونا إلينا في غفوة من حيث لا نعلم ، بأي وسيلة جاءوا لا نعلم .. حتى صار التطبيل في بلادنا علامة خالصة ومسجلة لهؤلاء الخونة لكي يستغلوا بها الشعب الضعيف الغلبان في قضاء حوائجهم وتمشية وتسليك بعض أمورهم الدنيوية ، ماتت قلوبهم وتحجرت ،يهللون ويكبرون كأنهم أولياء الله الصالحين ، لكنهم خسؤوا وسوف يكون خسرانهم بإذن الله مبيناً وواضحا للعيان وضح الشمس والنهار مهما طال أو كان مغطغطاً تحت الأنظار. وساعة الخلاص أتيه لا محالة ، وسوف يسوقون كما تساق الظعينة غنمها.
والله العظيم الجليل ، الذي لا اله غيره ، وله كل شيء .. لو كان الفساد في بلادنا في شخص أو شخصين أو في وزارة أو وزارتين لكان العلاج مرتجي بأي طريقة كانت واستئصاله أسهل لكنه صار سارياً كمسري الدم كالسرطان ، ليس له علاج ولابد من قتله قبل أن يقتل شعب السودان
والله المستعان
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 960

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#988508 [البطحاني عمر]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 11:28 AM
اخطاءك كثيرة ياسيد


{لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها} ده حديث شريف وفي فرق بين الحديث القدسي والشريف..

للفائدة ليس تهكما او سخريا


#987540 [الصادق محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 02:47 PM
م قلته صحيح لكن كيف العمل
لا معارضة شايفا شغلا ولا مواطن قادر اطلع
ادوس على حاجاتو واتزل الشارع اقول راي
بدون خوف وناس الانقاذ لما جاؤوا لحكم السودان
قالوا لو ما جينا الدولار بصل 20 عشرين
وكل الناس ف السودان عارفين الكلام دا
هسه بالله شوفوا وصل كم
وامكن اصل ال 20 بالمقلوب
---
هناك فساد في نهر النيل
النيل الابيض
وفي سنار
والغرب دا خلي براهوا
---
فساد في وزارة الصحة
وزارة العمل
فساد في المجلس الطبي
ومجلس الادوية
في الشمالية
في وزارة الاستثمار
وزارة التعدين والدهب المسروق
وزارة المالية
الفساد ي جماعة وصل
لغاية اتحاد الكرة
تاني ما عارف الناس منتظرة شنو
والله بعدا تاني م فاضل الا مثل حاج تنفو


محمد العمدة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة