المقالات
السياسة
ساوضاع بالفاشر – تضع علامة استفهام (1-2)
ساوضاع بالفاشر – تضع علامة استفهام (1-2)
04-28-2014 10:50 PM



عزيزى قارئ (سلسلة سوط عنج)اليوم نتكلم على واحدة من الظواهر السالب (تدنى الخدمات البئية)...
تعتبر صحة البيئة من اهم مقومات الحياة الصحية وظلت مدينة الفاشر في الفترة الاخيرة تعاني بشدة من كثرة الاوساخ بالاسواق وجميع الاحياء برغم الجهود التي تبذلها الجهات المعنية بصحة البيئة بالمدينة غير ان آلياتها المحدودة والمتهالكة وغير المتطورة لا تساعد في تلبية متطلبات صحة البيئة ونقل كل النفايات الي خارج المدينة
، وبحكم وجودى فى الولاية وقربى من دهاليز الاموراسمعت لى لشكاوى عدد من مواطني مدينة الفاشر، عن تردي إصحاح البيئة بالأسواق الرئيسية والأحياء المختلفة، وأكدوا وجود معاناة حقيقية في التخلص من تراكم أكوام النفايات، وفي الأثناء اتفقت محلية الفاشر وبعثة اليوناميد العاملة بدارفور على إنشاء محرقة حديثة للنفايات بتكلفة كلية بلغت (مئتي مليون دولار) بجانب إنشاء مسلختين للحوم شمال وجنوب مدينة الفاشر.
وطالب المواطنون في جولة ل (الحرة) أمس (الاحد) السلطات المحلية بالتدخل العاجل لحسم هذه الظاهرة التي باتت تشكل هاجس قلق، وتساءلوا عن مصير الرسوم والضرائب التي تتحصلها المحلية في الأسواق لتوفير خدمات إصحاح البيئة. . .بالامس حملت اوراقى واتجهت سوب محلية الفاشر . قاصدآ مكتب معتمد محلية الفاشر الاستاذ (نصرالدين بقال سراج ) لكن لم اجده لذلك قمت بالاسطلاع عدد من المسؤلين بالمحلية الفاشر الذين اعترفوا بوجود مشكلة حقيقية في التخلص من النفايات الصلبة مؤكدين إن إصحاح البيئة يعتبر من أكبر التحديات التي تعاني منها محليته، ونبه إلى فشل تجربة القطاع الخاص في التخلص من تراكم أكوام النفايات الصلبة ، من جانبه يقول عبدالعال متولى تاجر ان هنالك كميات من الذباب الذي بات من ملامح المدينة وقد اسهم غياب اعمال الرش الدوري في انتشار الذباب والبعوض بالمدينة منتقدا اداء المحلية التي وصفها بانها تحتاج لاعادة التنظيم حتي تتمكن من القيام بتقديم الخدمات التي ينشدها المواطن في مجال صحة البيئة.
هذا بخلاف التردي العام المصاحب للأوضاع الصحية والتعليمية، عن ذلك حدِّث ولا حرج، فالوضع الصحي بالفاشر يفتقد أهم المقومات الأساسية كحاضرة ولاية بالكم الهائل من الكثافة السكانية التي تضاعفت بوجود سكان المعسكرات (النازحين) اتطرق لهذا الأمر في سانحة أخرى، أضف إلى ذلك تردي البنى التحتية والبيئة التعليمية والتربوية الذي صار (قاب قوسين أو أدنى)، وتذمُّر المعلمين والمؤظفين من تأخير صرف رواتبهم واستحقاقاتهم

azma2011@hotmail.com





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 962

خدمات المحتوى


التعليقات
#989866 [كجاني]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 02:48 PM
يا الكاتب شكلك ضد كبر


#989096 [aboahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 10:20 PM
مع اتفاقى مع الكاتب فيما ذهب اليه الااننى اساله هل هو من خريجى الاساس ؟ وللسؤال دواعيه


عبدالعظيم قولو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة