خطوة أولى
04-30-2014 11:15 AM


• عطفاً على الأداء الذي قدمه الهلال بالأمس أمام نيل الحصاحيصا يمكننا أن نقول أن الفريق خطا أولى خطواته على الطريق الصحيح.
• لأول مرة منذ أسابيع عديدة يزيد عدد التمريرات الصحيحة عن نظيراتها الخاطئة في مباريات الهلال.
• وهي المرة الأولى أيضاً التي نشعر فيها بأن هناك وسط ملعب.
• ولا ننسى أنها المرة الأولى أيضاً التي يسجل فيها الهلال أهدافاً سهلة وملعوبة منذ فترة ليست بالقصيرة.
• كل ما تقدم يجعلنا نتفاءل بأن الفريق يمكن أن يتطور قبل بدء دوري المجموعات.
• لكن ذلك ليس مدعاة بالطبع للتغني والمديح والإفراط في الأفراح ومحاولة استغلال الفوز لتسويق أعمدتنا.
• فالمنافس الذي واجهه الهلال ليس كما يفترض أن يكون.
• نيل الحصاحيصا لم يقدم شيئاً يذكر طوال زمن المباراة والدليل أن الحارس المعز كان ضيف شرف اللقاء بامتياز.
• ما تابعناه بالأمس هو ما ظللنا نتوقعه من لاعبي الهلال ومدربهم منذ أشهر.
• فالفريق الذي يخوض منافسة قارية لابد أن يتصاعد أداؤه من مباراة لأخرى وصولاً للقدرة التنافسية العالية التي تطمئن قاعدته بإمكانية تحقيق نتائج إيجابية في البطولة القارية.
• لهذا كنا ننتقد ونتناول أوجه القصور بكل بصراحة ووضوح، وما زلنا.
• إن أردنا للهلال أن يستعد جيداً لدوري المجموعات الذي أُجريت قرعته بالأمس، فلابد أن نستمر على طريق التبصير بجوانب الخلل.
• علينا أن نجاهر بكلمة الحق حتى وإن أغضبت الكثيرين.
• عندما يخطئ أعضاء المجلس نقول لهم أخطأتم.
• وحين يقصروا ويتهاونوا نقول لهم قصرتم وتهاونتم.
• ووقت أن يتقاعس اللاعبون نقول لهم تقاعستم.
• وإن أجادوا نقول لهم أجدتم دون تهويل أو تضخيم.
• هذا هو النقد الرياضي الذي أفهمه.
• سعدنا بالخطوة الأولى التي خطاها الهلال على الطريق الصحيح.

• لكنها سعادة تظل منقوصة بسبب ما يدور من حديث حول استقالة النابي.
• لست في معرض تقييم النابي فنياً، حيث لا أمنح نفسي حق التقييم النهائي للمدرب.
• لكنني بصدد تناول الظرف والتوقيت غير الملائمين للحديث عن مثل هذه الاستقالة.
• استقالة النابي في هذا الوقت معناها أن تبدأ رحلة البحث عن البديل.
• إن تركوه يغادر فسوف يستمر الجدل وتهطل الأخبار كما المطر حول مؤهلات هذا البديل أو رغبة ذاك.
• وسيؤدي ذلك بالطبع لبيع الآلاف من نسخ صحفنا الرياضية.
• لكن سيخسر الهلال ومجلسه كثيراً إن لم يجدوا طريقة لاقناع مدربهم النابي بالاستمرار في مهمته.
• النابي إن رغب في الاستقالة حقيقة فأسبابه معلومة للجميع.
• فقد واجه الرجل مضايقات شتى.
• وتعرض لانتقادات لا حصر لها.
• وحرف بعض أصحاب الغرض الكثير من تصريحاته للدرجة التي دفعته لأن يكف عن الحديث لوسائل الإعلام المقروء.
• وهو موقف صحيح مائة بالمائة وليته فعل ذلك منذ أول يوم له في السودان.
• إذاً الأسباب معلومة ومنطقية، وليس على المجلس إلا الجلوس مع الرجل ومحاولة إيجاد طريقة تبعده عن الآثار النفسية السيئة لمثل هذه الحملات المسعورة.

• إن تحدث قاقرين عن ضعف النابي أو كتب صحفي لا علاقة له بكرة القدم بأنه لا يملك مؤهلات المدرب الجدير بتدريب الهلال، يظل مثل هذا القرار سيئاً في توقيته.
• الدكتور قاقرين مع احترامنا التام له كرقم هلالي لا يمكن أن تخطئه العين، إلا أنه لم يعودنا على إطلاق مثل هذه التصريحات.
• سبق أن انتقدت الدكتور قاقرين قبل سنوات من الآن لكونه لا يجاهر بآرائه الفنية ويميل نحو المجاملة، رغم أنه لاعب سابق ورجل مثقف ومتعلم.
• كنت افترض دائماً أن اللاعب السابق الواعي يمكن أن يقدم لناديه من النصائح ما يعجز عن تقديمه جيش من كتاب لم يمارسوا الكرة وربما لم يتفرجوا عليها إلا بعد أن صارت الكتابة مهنة لهم.
• لكن قاقرين خذلنا في أوقات كثيرة وكان كثير المجاملة كما أسلفت.
• فما الذي دعاه لأن يطلق تصريحاته الساخنة هذه المرة وفي هذا التوقيت غير الملائم؟!
• إن كان السبب هو ضعف لجنة التسيير وعدم سماع بعض أعضائها لرأي أهل ( الصنعة) من أمثال قاقرين والسادة و غيرهم ، فقد مر الهلال بتجارب سابقة شبيهة.
• سبق أن عين صلاح إدريس لجنة فنية ضمت قاقرين نفسه ومعه المدرب المخضرم والأستاذ شوقي عبد العزيز.
• لم تُملك تلك اللجنة أية صلاحيات لا في تسجيلات ولا غيرها وما هي إلا أسابيع قليلة حتى تجاوزها مجلس صلاح إدريس تماماً.
• فماذا قال قاقرين وقتها؟!
• لم ينبس الدكتور ببنت شفة.

• فلماذا كل هذا الغضب الآن؟!
• لست موالياً للمجلس الحالي كما يدرك غالبية قراء هذه الزاوية جيداً.
• ولم أكن في يوم من مناصري أي إداري على حساب الهلال.
• لكنني أقول ما ذكرته أعلاه لأن مصلحة الهلال هي ما يفترض أن تهمنا جميعاً بغض النظر عن الأفراد.
• أوقعت القرعة الهلال في مجموعة أسهل نسبياً من الأخرى، ولو أنني أرى دائماً أن الفريق الذي يحلم بتحقيق البطولة لابد أن يكون مستعداً لمنازلة الجميع دون خوف أو وجل.
• فالفريق الذي لن يلاقي الهلال اليوم سيقابله غداً.
• لهذا يجب أن يكون الفريق جاهزاً لأي منافس.
• لكن تظل أندية شمال أفريقيا مصدر قلق دائم لأنديتنا السودانية.
• ولا يفوتنا أيضاً أن ما زيمبي سبق أن أذاقنا هزيمة مريرة على ملعبنا الذي تعود بعض الزملاء أن يطلقوا عليه لقب " المقبرة" وهو ما لم يرق لي وقتها.
• تنتظر الهلال مباريات بالغة الصعوبة سواً في مجموعته الحالية أو مع بعض فرق المجموعة الأخرى إن قُدر له أن يستمر في المنافسة لمراحل بعيدة.
• لذلك أختلف كلياً مع فكرة قبول استقالة النابي في هذا الوقت الصعب.
• ولنتذكر جميعاً أننا كثيراً ما غيرنا المدربين.
• لا يعقل أن نفترض ضعف المستوى في كل من استجلبناهم من مدربين، غاضين الطرف عن ( بلاوينا) ومشاكل كرة القدم السودانية التي لا تنتهي.
• كلما جاءنا مدرب انبرى بعضنا للنيل منه منذ أسابيعه الأولى.
• هذا ضعيف الخبرة!
• وذاك عديم الشخصية!

• ومن بينهما كثير الخلافات مع اللاعبين!
• لن نصل في يوم لمدرب مثالي.
• حتى غوارديولا وقع بالأمس في أخطاء كلفت ناديه الكثير.
• تعرض بايرن ميونخ لهزيمة ثقيلة بملعبه نتيجة لعدد من الأخطاء التي وقع فيها مدربه غوارديولا، الذي لم يكابر بل اعترف بخطئه لأنه لم يكن من الممكن أن يغطي عليه بمجرد تصريحات عنترية كما يحدث عندنا.
• إن جاءنا من يملك المؤهلات العالية والخبرات الواسعة والتجارب الثرة، فسوف يصطدم بواقعنا الغريب العجيب.
• وإن أتينا بمن يملك سجلاً في البطولات، لن تعينه صحافتنا ومجالس إداراتنا غير الاحترافية في عملها.
• ولو تعاقدنا مع كونسلتو من أفضل مدربي العالم، سيواجهون الويل وعظائم الأمور في بلدنا.
• لذلك علينا ألا نتجاهل عن عمد دائماً حقيقة أن مشاكلنا تفوق ما يعانيه جميع المدربين الذين أتوا لبلدنا.
• الاستقرار عامل معهم للهلال في هذا الوقت.
• ومن المعيب أن تحاول بعض الأطراف إرضاء رغباتها أو تأكيد صحة افتراضاتها على حساب الهلال.
نقطة أخيرة:
• ليت قومنا يتعلمون من الدروس المجانية التي نتابعها عبر شاشات التلفزة ووكالات الأنباء العالمية.
• عاقت نادي فيا ريال الأسباني المشجع الذي رمى بموزة على ظهير برشلونة ألفيش.
• الدرس الأول والمستحيل تعلمه هو أن النادي نصب كاميرات مراقبة استفاد منها ومن عون المشجعين المخلصين لناديهم ولأخلاقيات الرياضة في تحديد هوية المشجع الذي رمى بالموزة.
• اما الدرس الثاني فهو أن النادي لم يكابر أو يجامل في سمعته، بل بادر سريعاً بتقديم اعتذار رسمي لنادي برشلونة وأوقع بالمشجع عقوبة كبيرة تمثلت في منعه من دخول ملعب مدريجال الخاص بفياريال مدى الحياة.
• لو وقعت مثل هذه الحادثة عندنا لخاضت صحفنا في جدل عقيم على مدى أيام وربما أسابيع، هذا يكتب عن صعوبة تحديد هوية المشجع وذاك يؤكد أنه لا علاقة له بالنادي المضيف، ويزعم أنه من المخربين الذي يحاولون تشوية سمعة النادي.
• فمتى نتعلم.. متى؟!
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#989898 [Wadalfa7al]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 03:18 PM
تحليل ومقال ممتاز..شكراً جزيلاً أستاذ كمال


#989890 [بدر الدين عوض الكريم]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 03:07 PM
الأستاذ كمال الهدي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كما أسلفت الذكر يفترض الفريق الذي يخوض منافسات قارية أن يتطور أداؤه، وخاص وأن الهلال شارك كثيراً في دوري المجموعات وشارك مع هذه الفرق وعرفها، ويفترض أن ينتفض الهلال كما انتفض راموس وكريستيانو رونالدو عندما صححاً خطأ ارتكبوه في العام 2012 عندما أضاعاً ركتي جزاء ويومها تغلب البفاري على ريال مدريد هل يصحح الهلال أخطاء الماضي؟؟؟؟؟


#989827 [abu mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

04-30-2014 02:15 PM
لك التحية والتقدير أخ كمال
اتابع وأقرأ كتاباتك في الشأن الهلالي منذ فترة ، واراءك الجريئة ونقدك البناء .
لا يختلف اثنان أن الفريق الآن يمر بظروف لا يحسد عليها ، وقد خلق تلك الظروف كثير من الجسد والحقد وعداوة النجاح والنرجسية والتخلف .
ارى فيما أرى أن الفريق أمامه فرصة تاريخية ، لكنها ستصبح هباء منثوراً اذا سمحنا للوضع الحالي أن يستمر على ما هو عليه . وأقول سمحنا لأنه بأدينا فعل الكثير للتأثير الايجابي فيما يجري ، لان عصب الموضوع فكر ومال . ونحمد الله كأهلة لا ينقصنا الفكر ولا المال ، لكن الظروف أحياناً تضع ذو المال قليل الفكر في موضع القرار بينما يكون صاحب الفكر ، سواء كان بمال أو بدونه ، (من الفراجة).
شخصيا لا أريد أن أكون من الفراجة ، اذ ليس هذا طبعي ولا شخصيتي . أما بِان صاحبنا قاقارين وتصريحه غير الموفق في زمن قاتل مثل هذا فمفهوم بالنسبة لى لمعرفتي القريبة بشخصية الرجل الذي عايشته عن قرب لما يقرب من الاربع سنوات عندما كان أحد أفراد طاقم بعثة السودان الدائمة لدى الامم المتحدة في نيويورك منتصف تسعينيات القرن الماضي.
ليس هذا مجال موضوعي ولا الوقت نفسه يسمح للسرد في هذا الشأن أو غيره ، اذ اننى بصدد الهلال والفرصة التاريخية التي ذكرتها . فلى فكرة ومقترح محدد كنت قد طرحته اليوم على الأخ عبد العزيز المازري كتعليق على ما ورد في عموده اليوم في صحيفة الراكوبة .
وهنا ما كتبت له ، وادعوك بنفس القدر لدعم الفكر بل وتبنيها وستجدني أنشاء الله جنديا مخلصا لتحقيقها ، والله المستعان وهو من وراء القصد :

لك التحية والتقدير أخ كمال
اتابع وأقرأ كتاباتك في الشأن الهلالي منذ فترة ، واراءك الجريئة ونقدك البناء .
لا يختلف اثنان أن الفريق الآن يمر بظروف لا يحسد عليها ، وقد خلق تلك الظروف كثير من الجسد والحقد وعداوة النجاح والنرجسية والتخلف .
ارى فيما أرى أن الفريق أمامه فرصة تاريخية ، لكنها ستصبح هباء منثوراً اذا سمحنا للوضع الحالي أن يستمر على ما هو عليه . وأقول سمحنا لأنه بأدينا فعل الكثير للتأثير الايجابي فيما يجري ، لان عصب الموضوع فكر ومال . ونحمد الله كأهلة لا ينقصنا الفكر ولا المال ، لكن الظروف أحياناً تضع ذو المال قليل الفكر في موضع القرار بينما يكون صاحب الفكر ، سواء كان بمال أو بدونه ، (من الفراجة).
شخصيا لا أريد أن أكون من الفراجة ، اذ ليس هذا طبعي ولا شخصيتي . أما بِان صاحبنا قاقارين وتصريحه غير الموفق في زمن قاتل مثل هذا فمفهوم بالنسبة لى لمعرفتي القريبة بشخصية الرجل الذي عايشته عن قرب لما يقرب من الاربع سنوات عندما كان أحد أفراد طاقم بعثة السودان الدائمة لدى الامم المتحدة في نيويورك منتصف تسعينيات القرن الماضي.
ليس هذا مجال موضوعي ولا الوقت نفسه يسمح للسرد في هذا الشأن أو غيره ، اذ اننى بصدد الهلال والفرصة التاريخية التي ذكرتها . فلى فكرة ومقترح محدد كنت قد طرحته اليوم على الأخ عبد العزيز المازري كتعليق على ما ورد في عموده اليوم في صحيفة الراكوبة .
وهنا ما كتبت له ، وادعوك بنفس القدر لدعم الفكر بل وتبنيها وستجدني أنشاء الله جنديا مخلصا لتحقيقها ، والله المستعان وهو من وراء القصد :

"لك التحية والتقدير أخ عبد العزيز
اقترح تعديلا محددا في دعوتك هذه حتى يمكن أن تنجح وتفيد الهلال ، ولعلى أتفق مع من اقترح عليك أن تترك دعوة الاقطاب ، خاصة من شاكلة الذين اشرت اليهم بالاسم. ففيما أرى ان هؤلاء هم اس البلاء ويحركون ما يملكون من أدوات اعلامية وعلاقات وضعاف نفوس وهتيفة وبسطاء ليعطلوا الهلال من حيث يعلمون ومن حيث لا يعلمون ، ولا أريد أن ازيد اكثر من ذلك لان هذا ليس موضوعنا وليس هذا وقته. ولا أنسى أن اضيف عليهم حقد الحاقدين من جماعة الوصيف واعلامه الذي سماه كاهنه الاول بالسالب.
اقتراحي الذي أتمنى أن تتبناه هو : عمل نفرة للملايين من محبي الهلال ومشجعيه لدعم الفريق بما يحتاجه من الدعم المالي اللازم لتدعيم صفوفه بأفضل الاضافات ودعم المدرب واثنائه عن الاستقالة التي جاءت في توقيت مؤسف ولعله مقصود.
دعنا نضع سقفاً ماليا تسعى هذه النفرة لتحقيقه وفي زمن معلوم يبدأ اليوم وينتهي في تاريخ محدد وليكن اسم النفرة هو: معا من أجل الحلم – معا يمكننا تحقيقه.
صدقني ستجد هذه هذه الدعوة استجابة من اصحاب الوجعة من اسياد البلد المنتشرين في شتى أرجاء المعمورة وليس على من هم بالداخل فقط ، ولا تنسى أن غالبية الشعب السوداني هلالية .
دعنا نضع الهدف من هذه النفرة هو تحقيق ما لا يقل عن 2-5 مليون دولار. وستعقبها نفرة أخرى بتوقيت زمني وهدف مالي معلومان أيضا.
أبو محمد
مستشار قانوني
الرياض"


#989779 [التويت]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 01:38 PM
لقد وضعت يدك على مكان الداء حقيقة
الا وهو الجمهور .. مشكلتنا الاساسية والتي يعاني منها الجميع
هو جمهور الكرة .. وتحديدا المشجعين فهم تارة مدربين ونقاد وصحفيين واداريين
مع العلم ان المشجع اتى الى الملعب ليشجع وليس لغير ذلك
ارجو ان يعوا ذلك
اوان لا ياتو للملعب للتشجيع


كمال الهدِي
كمال الهدِي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة