المقالات
السياسة
إلى متى سياسة التفريخ ؟
إلى متى سياسة التفريخ ؟
04-30-2014 07:41 PM

السودان بلد غني بموارده وتنوع إنسانه و أزمته تكمن في إدارة موارده و تنوعه الثر والفريد ، ولقد فشلت كل أنظمة الحكم في كيفية توزيع السلطة عبر مشاركة جميع مكونات المجتمع السوداني في إدارة شئون البلاد ، وكما فشلت أيضا في كيفية توزيع الثروة وتحقيق الحياة الكريمة التي يحلم بها المواطن السوداني ، و بذلك يعيش أغلب المواطنين تحت وطأة الفقر ، إلا من إرتمى تحت أقدام هذا النظام الفاسد ليتصدق له من الفتات ليحيا بها حياة الذل و إهانة الكرامة التي لا يفضلها إلا من يتلذذ بإهانة الآخرين له وتقبيل أقدامهم . ومثال هولاء كثر وهم من يسهر لحماية هذا النظام الحاكم وللأسف هم من أبناء الكادحين من هذا الشعب المغلوب على أمره وهم من يعملون في الجيش والشرطة ومختلف الأجهزة الأمنية وهم من يوفرون أدق المعلومات الأمنية ويقدمونها على طبق من ذهب لعناصر النظام الفاسد وكما يتم إستخدامهم لقمع المحتجين الشرفاء وهم من يقومون بعمليات التعذيب في سجون النظام وفي عمليات (الكشات)على الباعة المتجولون والذين يفترشون بضاعتهم تحت هجير الشمس الحارقة لتوفير لقمة العيش لأسرهم التي تعاني الفقر والمرض ، وهم من يقاتلون إخوتهم بميدان المعركة ويموتون من أجل سعادة زمرة فاسدة تتحكم وتتلاعب بمصير البلاد .
السودان البلد الغني بالموارد يمر بأزمة طاحنة من غلاء أسعار السلع الإستهلاكية وبدون تسعيرة و سعر الدولار الذي أصبح في زيادة مستمرة على حساب الجنيه كل هذه الضغوطات تقع على كاهل المواطن الضعيف الذي يعاني من متطلبات الحياة اليومية الصعبة و تكاليفها حيث لا يقدر على مجارات الزيادة المنتظمة والمضطردة السريعة عند صباح كل يوم جديد في المعاش اليومي و المدارس والمستشفيات الخاصة التي أرهقت أرباب الأسر ذوي الدخل البسيط وعلى سبيل المثال العلاج الذي أصبح في المستشفيات الخاصة وبرغم خصوصيتها ويدفع المواطن حر ماله بغية العلاج إلا وإنه يعاني الأمرين المرض وسوء المعاملة نسبة للإستهتار والإستهزاء الذي يحدث داخل هذه المستشفيات من عمليات تحصيل للمال أهم من تقديم خدمات صحية للمريض بالرغم من إنه يدفع ماله من جيبه دون إعانة من الدولة الغائبة أصلاً ، هذا غير عدم الكفاءة ونقص الكادر الطبي و الإهمال في العناية ورداءة المعدات الطبية و التعقيم .
إخوتي و رفاقي الكرام ، النظام الحاكم يمتص عرق الكادحين ويتلذذ بأنات المحرومين ويقتل ويشرد كل دقيقة وساعة ويوم في أبناء الشعب السوداني وهمه الوحيد أن يظل في سدة الحكم ويمارس ظلمه جبروته ويراوغ ولا يريد الدفع بمستحقات الحل العادل الشامل وكما حدث بمفاوضات أديس أبابا مع قطاع الشمال حيث إعتبر النظام الفاسد إتفاق (نافع-عقار)كمرجعية وسبق أن رفضه رأس النظام حين تلفظ بأحد ألفاظه المعهودة ( بلوه وأشربوه ) ، هذا يعتبر إستفزازاً للمعارضة و تلاعب بعقول الشعب السوداني ، وقد عهدنا في هذا النظام نقض المواثيق والعهود والأنظمة التي سبقته في حكم البلاد لم تختلف عنه كثيراً بل هو الأسوأ ، و الذين يتفقون معه لا يختلفون عنه سوءاً سوى كانوا من الأحزاب أو الحركات المسلحة بل هم إنتهازيين يبحثون عن مكسب شخصية على حساب قضايا الشعب العادلة فإن التجارب تقضي بأنه لا حوار لا إتفاق مع النطام الحاكم غير ذهابه لقيام الدولة السودانية وتحقيق الحرية و الديمقراطية و سيادة حكم القانون .
في ظل هذه الأوضاع السيئة و بالرغم من تفاقم أزمات البلاد ولكننا نشهد كل مرة ميلاد حزب وحركة جديدة ولقد سئمنا ومللنا سياسة التبييض والتفريخ التي إبتدرها و إبتدعها النظام الحاكم ظناً منه إطالة فترة حكمه لكنه ألحق بالسودان ضرراً فادحاً وخلق حالة من الفوضى و التشرذم و التقسيمات بالساحة السياسية الداخلية من أحزاب وقوى سياسية ومعارضة مسلحة وتفتيت وتفكيك للمجتمع السوداني ، مما أدى و يؤدي مستقبلاً إلى إختلاف واسع في وجهات النظر لعدم تقارب الآراء و الذي بدوره يمكن أن يدخل البلاد في صراع دائم حول السلطة والموارد وهذا ما يسعى له النظام الحاكم لصالحه ليوهم الآخرين بأنه يعمل من أجل السلام ولكن المعارضة السلمية و المسلحة منقسمة ومختلفة مع نفسها وتسعى لزعزعة الإستقرار في البلاد فضلاً عن الأحزاب والحركات التي تم تفريخها حديثاً أو قديماً ، ولم يسلم الحزب الحاكم من تفريخ نفسه لأحزاب والتي تعمل لصالح الحركة الإسلامية وبعضها يغوص في المعارضة سوى في الداخل أو الخارج ولمصلحة الحركة الإسلامية التي أصلا النظام الحاكم منها و إليها ، وحزب الأمة القومي و الأحزاب الصغيرة التي فرخها و التفريخ الأخير بقيادة إبراهيم الأمين كل هذا لا ينطلي علينا وعلى الشعب السوداني وسيناريوهات التشظي من أجل تحقيق مكاسب و حصة أكبر في السلطة ، إتقوا الله في حق هذا الشعب الصابر الذي لا يستحق ما تفعلون به وفي البلاد التي تحتاج لمحاربة الفقر والمرض والجوع والجهل ، البلاد التي تحتاج لإستغلال مواردها في التنمية والخدمات الأساسية وليس في تقاسم السلطة التي أصبحت همكم الوحيد ومن أولوياتكم و أعمتكم أطماعكم الشخصية بتقديم مصالحكم الذاتية على المصلحة الوطنية دون وعي و إدراك بأن البلاد على حافة هاوية ليس لها قرار حتى يأتي يوم ولا تجدون ما تتنازعون عليه ، وللأسف ما تقومون به من سياسة تفريخ الأحزاب تؤكدون للشعب السوداني وللعالم بأنكم لا تتحلون بذرة من الوطنية وجميعكم لم يسلم من سياسة التفريخ وخصوصا الحزبين التقليديين وهذا إن دل يدل على الفشل الذريع الذي إعتراكم و أرتمبتم في أحضان النظام الذي عجزتم عن تغييره لأنكم متواطئين معه و منكبين في مسألة تقاسم السلطة معه ولمصلحته و للإنفراد بالتحكم في البلاد لحرمان الآخرين من أبناء السودان (أبناء الهامش) من ممارسة حقوقهم و واجباتهم تجاه الوطن .
وخلاصة القول يعني إذا أردنا صلاحاً وإصلاحاً وسلاماً شاملاً للوطن ضرورة أن يذهب هذا النظام دون رجعة بقيام الثورة الشاملة دون وصايا حزبية وتدخلات خارجية لتغيير هذه الوضعية التاريخية السيئة التي أعاقت تقدم وتطور البلاد وعصفت بنا في ذيل الشعوب الحرة و المتقدمة .
علي الناير
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 3 | زيارات 2417

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي الناير
 علي الناير

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة