05-01-2014 07:26 AM

حتى لو كان المظلوم أقطان أهلك مزارعى الجزيرة يا حسين - مليار متكوك حولك حتى أنت يابروتس
حسين خوجلى فى أحاديثه لأيام 27 ، 28 و29 أبريل الجارى تمت محاصرته بقضايا فساد جماعته وحقيقة لله الأيام دى أى كوز يقول ياريتنى كنت شيوعى أو جمهورى لأن الجماعة خاصة فى السودان بقت سبه وخارج السودان جماعة إرهابية
حسين بدأ حديثه ليوم 27 أبريل بالدفاع عن المحامى الأستاذ عبد الباسط سبدرات ومشاركاته التى ينتقدها الكثيرون فى أحكام تأتى لصالح أفراد وتضر بالصالح العام ( أنا لم اقرأ أى إنتقاد موجه من شخص بعينه لسبدرات ولكن عشم أهل السودان هو أن يظل أبنائهم الذين نالوا قسطا طيبا من التعليم على نفقة الإنسان السودانى البسيط أن يسخروا طاقاتهم وعلمهم لمصلحة غالبية أهل السودان وليس لمن يدفع أكثر ) – حسين عاوز يعرض مشاركة سبدرات كونه محامى فاتح مكتب خاص يلجأ له الظالم والمظلوم – لا يا حسين – المحامى الذى وصل فى غفلة من الزمن لمنصب وزير العدل يقدر يحول الظالم لمظلوم والمظلوم لظالم وأنت عارف كده كويس – يا حسين التقاضى مش الكلام الذى يقابل فى قاعات المحاكم بواسطة القضاء الواقف أثناء سير إجراءات الدعوى أمام القضاء الجالس – فى كلام وترتيبات تتم ليلا خارج جلسات تناول الدعوى – كنت فى عام 2001م / 2002م أمثل شخص من اقاربى فى دعوى جنائية بموجب توكيل قانونى صدر لى فى قضية ما طواها الزمن ، وخلال إحدى الجلسات لا حظت أن عدد الكلمات التى يخطها بنان القاضى فى يوميته التى يدون بها البيانات التى سيصدر الحكم بموجبها لا تتطابق مع ما ينطق به الشاهد فركزت كل حواسي فى متابعة قلمه وتركت أذنى تحصى الكلمات التى ينطق بها الشاهد - تبين لى أن هذه القاضى لا يكتب مايقوله شهود الإدعاء وأن حركة قلمه تسطر امر آخر فى الخفاء – ذهبت لمحامى صديق توفى عليه الرحمة وحكيت له عن مخاوفى من هذا القاضى – قال لى أنت مش معك توكيل قانونى للظهور نيابة عن موكلك قلت له نعم – ورينى ليهو – وريته ليهو – قال لى من حقك تمشى وتطلب من رئيس المحكمة الإطلاع على كامل الملف دون علم هذا القاضى – شلت رزنامة ورق فلوسكاب ووضعت ملف الدعوى أمامى بعد أن وجه رئيس المحكمة الملفات بوضعه أمامى داخل غرفه يؤمها محامون كثر لنفس الأمر للإطلاع – فكم هالنى حجم المخالفات التى أرتكبها هذا القاضى فى حق موكلى – كلام رتب بليل ينسف كل الدعوى – لو فى شاهد إدعاء قال أبيض القاضى يكتبها أسود – حلو يكتبها مر وهكذا – قاضى جنائى من الدرجة الأولى – لخصت الملف – ذهبت مساء لصديقى المحامى القدير إطلع على مادونه القاضى الجنائى ثم إطلع على مادونه محامى شاب كان يرافقنى – إختلاف الليل من النهار – قال لى هل تعرف أن هذا الأمر لو يكتشف كان يودى موكلك فى ستين داهية ولمان تذهبوا فى الإستئناف – الإستئناف ينظر فى نفس بينات هذا القاضى فلا أقوال ولا بيانات جديدة – التقاضى فى الدرجات العليا عبارة عن تقييم لما كتبه قاضى الموضوع – لولا إنتباهى كان موكلى قضى حياته كلها خلف القضبان – حضرنا لجلسة الغد – تركت القاضى حتى فتح الملف وعنده تقدمات قدمها وقبل أن يأذن لصاحب الدور الأول بالحديث – قلت له يامولانا عفوا لو سمحت لى - أنا أمس جئت فى نهاية اليوم وطلبت الإطلاع على ملف الدعوى بموجب التوكيل الممنوح لى وبموجب إذن من رئيس القضاة مولانا فلان وضع ملف الدعوى أمامى فسجلت كل كبيرة وصغيرة فيه – فوجئت بأنك وبخط يدك قد دونت بينات من رأسك لم تصدر من أى واحد من شهود الإدعاء ويمكنكم مولاى أن تقارنوا بما خطه بنانكم مع مادونه قلم الأستاذ المحامى فلان المرافق لى فى الدعوى وما خطه قلم الأستاذة فلانه التى ترافق المدعى عليه ومديت يدى وسحبت كراستها من أمامها مع ذهول الجميع من هذا الشخص الذى يتجرأ على مولانا فلان والقاضى كان يرهب كل الذين يمثلون أمامه من مدعي ومدعي عليه وهى هالة يخلقها الناس حول نفسهم عشان تستبعد مجرد فكرة أنه يمكن أن يكون هكذا – قلت له تدوين الجلسات بما فيه من اقوال كل الشهود بحوزتى للمقارنة باقواله بالإضافة لما معنا من اقوال – القاضى قال لى هل تشكك فى نزاهتى – قلت له أنا لم اقل ذلك ولكن قلت انك لم تدون الحقائق وهنالك تزوير واضح فى كل الإفادات – ضجت القاعة لأن الخصم كان معه عدد كبير من المحامين – والمحامى الذى كان معى شاب فى مقبل ايامه أخذنى جانيا حتى لايسمعه أحد وقال لى ليه ياعم سلمان ما له كلمتنى عشان أوجهك – قلت له لو كلمتك كنت ستعترض – قال لى نعم – إنت عارف إتهام قاضى يعنى شنو – قلت له أعلم لو كان قاضيا بحق لما أتهمته فى نزاهته ، فالقضاة ثلاثة قاضيان فى النار وقاض فى الجنة قاض قضى بغير حق وهو يعلم فهو فى النار وقاضى قضى بغير حق وهو لايعلم فهو فى النار وقاض قضى بالحق وهو فى الجنة ، فكيف تطلب منى أن أخاف من رجل أختار لنفسة النار منزلة فهو قاض سيقضى بغير حق وهو يعلم فغضب صديقى وتركنى لوحدى فى قاعة المحكمة ، وحين عدنا للبيت ذكرته بالفقيه العلاَّمة القاضى أبو محمد يحيى بن أكثم مع عدله كان متهم بالشذوذ الجنسى - فالقضاة بشر يحسنون ويخطئون كما نحن نحسن ونخطىء ولن أمكنه من موكلى فهذه أمانة عرضت على السموات والأرض والجبال فابين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا وأنا حين لجأ لى قريبى هذا لم يلجأ لمعرفتى بالقانون ولكنه يعلم أنى رجل صادق وشجاع والحمد لله وهو كان فى حال إفلاس تام لا يستطيع أن يسدد أتعاب المحاماة التى بلغت المليارات هذه الأيام – صمت القاضى لبرهة وطلب من الجميع الهدوء وأخرج ورقه فلسكاب بيضاء ضمها للملف – ومضى يكتب والكل واجم وصامت منتظر قرار يصدره القاضى ضد سلمان وفى الطرف الأخر كان يجلس حوالى 12 الى 15 محامى جاءوا مؤازرة لزميلهم وأنا بمفردى – فوجىء الحضور بأن القاضى يكتب التالى – محكمة - حيث أن وكيل المدعى سلمان إسماعيل بخيت على قد طعن فى مصداقية هذه المحكمة مشككا بانى قد ..........اقرر مايلى ( الناس أخذت نفس عميق عشان يعرفوا ماذا قرر مولاهم هم ) – قال : أعتذر عن متباعة السير فى إجراءات الدعوى الجنائية رقم ........ وأحيل كامل ملف الدعوى للسيد رئيس محكمة جنيات الخرطوم شمال وقفل الملف وسلمه لرجل شرطة المحكمة الذى يقف بجواره – فالكل من المدعى عليه ومحاموه كانوا يعرفون أن وجهتنا لرئيس المحكمة لينظر فى أمر قاضى آخر بديل للقاضى الذى إعتذر وكانوا يتوقعون أن القاضى الجديد هو من يطبق عقوبة بحقى لإتهامى زميله – دخل الجميع والشرطى وضع أمامه ملف الدعوى ليطلع على أن وكيل المدعى طعن فى أمانة القاضى والقاضى إعتذر عن السير فى إجراءات التقاضى بهذه الدعوى- فى البدء رئيس المحكمة رمقنى بعين حارة وكانه يريد أن يتوعدنى بعقاب شديد جراء مافعلته فى زميله وسألنى هل تشكك فى أمانة القاضى – قلت نعم – وهاك الأدلة – كنت ممسك بدفترين دفتر الأستاذ الذى يأتى معى ويدون الأقوال ودفتر الأستاذة التابعة للمدعى عليه وطاقم المحاماة المرافق له خطفته عينة – قلت له يامولانى لازم تضم هاذين الكراستين لما بين يديك – قال لى دا شنو – قلت له كراستين الأولى دون بها أستاذ معى إفادات كل الشهود بجميع الجلسات والثانية كراسة بخط الأستاذة فلانه وأشرت إليها أخذتها منها الأن فى غفلتها ودون رضاها لأضعها بين يديكم للتاكيد على صحة ما أدعيه – حاولت الأستاذة تستعيد الكراسة فكنت أسرع منها لتصل ليد رئيس المحكمة مع كراستى – رئيس المحكمة تأكد أنه أمام رجل شجاع وزكى وصاحب قضية – طلب من الكل الخروج فخرجوا – فى قاضى متدرب معه يجلس على كرسي بجواره طلب منه الخروج – قال للعسكرى خليك بره وأقفل الباب وماحدش يدخل علينا لحد ما أناديك – أى زول فاهم – لمان دخلنا عليه العسكرى أوقفنى فى منصة خاصة بالمتهمين – هذا القاضى العادل نادانى وأجلسنى على كرسى جلوس بجواره كان يجلس عليه القاضى المتدرب – وطفق يقرأ فى ملف الدعوى من الألف للياء – قرأ اقوال الشهود حسب تدوين محامينا ومحامى المتهم فكانتا متطابقين – طلب من العسكرى أن ينادى على المحامية – قال لها دا كراسك قالت نعم – دا خط يدك قالت نعم – كتب ملاحظاته على الكراسة ثم طلب المحامى الذى كان يرافقنى وسأله نفس الأسئلة – وجد نفسه محرج لأن زميله إرتكب جرم لا يغتفر – وما أن إنتهى – قال لى ياسلمان أنت من وين ؟ وريته – علاقتك شنو بالمدعى ؟ وريته قال لى هل لديكم إمكانيات مالية تعادل إمكانيات خصمك – قلت له لا – فموكلى معدم ومفلس وأنا تقدمت بطلب لإشهار إفلاسه – قال لى لن تكسب هذه الدعوة أمام المحاكم فى زمننا هذا أينما ذهبت للأسف الشديد – فقد حقت عليه نبؤة حسين خوجلى بأن القضاء السودانى قد فقد فحولته منذ زمن طويل - ولكن أنصحك أن تذهبوا للتحكيم وذهبنا للتحكيم بناء على رغبته وفى التحكيم كسبت متكوك وخسرت أقطان السودان - لأننا فقراء كاذبون وخصمنا ثرى صادق
هذا هو حال التقاضى فى سودان الإنقاذ وحسين خوجلى يريد أن يقدم لنا صديقه الشاعر سبدرات كمحامى عادى فى السوق يتقاضى عن المظلوم وعن الظالم وحسين هو من قال ( على كل حال الأمر دا بيعيد للجهاز القضائى فحولته – القضاء فقد فحولته زمنا طويلا – وفقد كفاءته وتحول من دائرة العدالة لدائرة التنظير والتسويات المطبوخة ) ويواصل حسين مرافعته لتبرئة صديقه سبدرات وقد تكون الدقائق التى قضاها حسين فى برنامجه مع حسين خوجلى دفاعا عن شرف ونزاهة سبدرات المحامى محسوبة وعلى سبدرات فتح شنطة مليار الأقطان قبل مايسلمه للجنائية وتسديد فاتورة حسين خوجلى لتجميل وجه سبدرات – ما خلاص حسين خوجلى حول قناته لمحل كوافير كل قبيح يجى ليهو عشان يجمله بس نسي نفسه حين قال : هسي أخونا عبد الباسط سبدرات دا فى ناس كثيرة بتتكلم عنه – سبدرات دا ما خلاص ترك الوزارة – وبقى محامى فى سوق الله دا فتح ليهو مكتب محاماة – وبعدين ياجماعة المحامى دا ما بيلجأ ليهو الظالم أو المظلوم – أى زول بيلجأ ليهو الظالم والمظلوم – حتى أنا لو عارف الزول دا ظالم بدافع عنه عشان الحكم البيقع عليه يكون على قدر الظلم الذى أرتكبه – هسيى يا حسين رايك شنو فى الحكم الوقع على وليدات عمك الوالى مناسب - بعدين ياجماعة المحامين ديل تجار ( ياجماعة حسين بقول ليكم دى مامهنة أخلاق ديل تجار – يا حسين فى التجارة فى تجار شرفاء وعمنا الطيب عمر فى سوق بربر لشرفه فى التجارة لقب بالفنقلن وفى تجار مخدرات – سبدرات ياتو فيهم مع تجارة ناس الفنقلن أم حاويات الفشار )
المحامى دا تاجر أى زول متظلم بيجى يقدم ليهو ورقه – انا بفتكر نحن أقوى حاجة فى القضية بتاعت الأقطان دى قصة هى فساد وتجاوزات دا حق – لكن برضو تتعمل تسوية فى بعض جوانبها قبل مانصدر أحكام أخلاقية فقط حقه برضو نصدر أحكام علمية لأن الجرى دا صحيح قانونيا – الإجتهاد اللى إتعمل دا بإنك أنت تجيب محامى وتجيب وكيل نيابة خله ترك العمل وتجيب رئيس محكمة دستورية – هل القصة دى قانونيا صحيحة – وإذا كانت مندوب بالكراهة – نحكم القانون كيف عشان ماتتكرر ( يعنى أنت خلاص حكمت أنه دا فاتت ولا مراجعات عليها وكل خوفك أن تتكرر- لا يا حسين – المليار زاتو سحب من سبدرات بأمر قضاء جنائى وما تشتت مويتك على الرهاب لا بتلقى ابيض ولا أسود من سبدرات – والله ماشفت زول رخيص ويبيع كلمته بالمال زيك )
حسين يواصل : فالكلام دا ياجماعة فيه كلامين – فى كلام خاصة – وفى كلام علماء – وفى كلام قانوين – وفى كلام عامة ( يا حسين ديل أربعة مش كلامين – بقت عليك نكتة الصول التعلجمى بتاع الكلية الحربية لطلبته : أهم خمس حاجات فى الكلية دى ثلاثة الضبط والربط )
لكن على اى حال مافى ملف يتقفل – وأى حاجة نحن بنستفيد منها ( ماقلت ليكم حسين خوجلى دا فى حديثه عن سبدرات مستفيد – الشايقية ولدها شغال بوليس حركة وظروفهم مرتاحه شديد – جارتها سألتها إنتي يا فاطني وليدك دا شغال شنو ؟ شغال بوليس فى الحركة ، بيدوه كم ؟ بيدهو 30 جنيه إلي مستفيد – حسين بقت عليه إلى مستفيد )
حسين بدا يطعن فى وزير العدل دوسه لصالح صديقه سبدرات – يا جماعة دا ود القطينة ودا ود الشرفة اولاد جزيرة ودوسه دا حي الله من دارفور يمكن بكره يعمل ليهو فريق عمل ميدانى ويتمرد – حسين قال – الكلام المشى قاله دوسه فى البرلمان صحيح – خلاص سحب منه مولانا دوسه - هل صحيح تشيل حاجة من المحكمة تمشى تقولها قدام البرلمان عشان تتقوى بيها – ( طيب مالو ياحسين البرلمان دا هو أبو القوانين والبيشرعها يمكن وزير العدل شاف تشويه فى القوانين وماشى يعمل ليها صنفرة ونضافة قدام البرلمان ماهو برضو الجنائية شالت موضوع فصل فيه قدام العدل والبرلمان ينظر فى تعديل قانون الثراء الحرام 0 البلد دى كلها ما غلط فى غلط وأنت بنفسك قلت القضاء فقد فحولته سنين عدد حددتها بـ 25 سنة قضاء مو فحل وبالمناسبة ضد فحل فى العامية السودانية والخليجية ( خايس ) لا حول ولا قوة إلا بالله ويا شماتت آبله ظاظا فيكم يا كيزان – قضاء خايس طيب الفضل ليكم شنو ) ..
حسين قال دوسه شال قضية الأقطان ومشى للبرلمان عشان يتقوى بيهو – صحيح أنه فى زول كان رئيس المحكمة الدستورية بقى رئيس لجنة التحكيم – أنا داير أقول أنه المرحلة الجايه دى فى حاجات كتيرة حتمرق – قضايا حتمرق – إتهامات حتمرق – فى إدعاءات حتمرق – فى أكاذيب حتمرق – فى حاجات إتعملت ذاتها جزء من سرية الدولة – مفروض مايكون حولها كلام – حاجة ترتبط بالقوات المسلحة – بالأجهزة - بحقوق الناس – بمسائل سيادية متعلقه بالدولة واسرارها ( نسي موضوع سبدرات وخرم لمواضيع أخرى وكأنه يريد أن يقول لو شركة الحلول المتكاملة دى لها علاقة بالتصنيع الحربى والجيش زى مابيقولوا حقه الناس تتكتم على فضيحة حاويات المخدرات فى دى قضية مش محلها الإعلام ) حسين بيذكر الناس بشىء هام حين قال : الفترة دى لازم نحكم من الذى نستفيد منه – وما الذى مكانه الصحافة – ومكانه القانون والمحاكم – ومكانه فتوى العلماء ( نحن فى السودان عندنا علماء يفتون – يا حسين الترابى قال ديل علماء نكاح وبس ) أو المؤتمرات – أنا بفتكر الذى نستفيد منه هذا الإحكام فى الأحكام –
حسين تراجع ليقول : أنا بفتكر الذى حدث الأيام الفائتة حول قصة التحكيم بيورينا ثقرات كثيرة جدا فى التكوين القانونى بتاعنا – من محكمة الموضوع للمحكمة الدستورية – الكبار والصغار والعلاقة بين المجلس التشريعى والسلطة التنفيذية


[email protected]





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3234

خدمات المحتوى


التعليقات
#991184 [Atbarawi]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 08:16 PM
مركوب ......
صابرين أرجل منك ......
وقح و جبان وحقير .....
أي نوع من الرجال أنت .....
الشخص الذي يستأجرك ......
لو كنت من رجال المجتمع ......
الوالد ما أدبك ...........

لا أدري كيف تقفوا متفرجين يا إدارة الموقع و تسمحوا لهذا المسمى المهندس سلمان بكيل الإساءات على رأس كل من علق تعليقاً لم يأتي على هواه و بكلمات أعف عن قولها في السوق ناهيك عن موقع إعلامي من أهدافه الإرتقاء بالحوار و رفع مستوى الوعي

عليكم الله الزول ده خلى لنافع شنو؟؟

على كل كل إناءِ بما فيه ينضح ...


ردود على Atbarawi
[Atbarawi] 05-02-2014 08:26 PM
أولاً : الإنسان العفيف لا يلفظ كلمة شتيمة أو أهانة أو تهكّم, ذلك لأنه يحترم غيره, ولا يسئ إلى أحد بكلمة جارحة, ولا بكلام استهزاء أو احتقار أو ازدراء, فى أى حديث أو فى أى عتاب

ومن اقوال الحكماء :

لكَ أسلوب نزيه طاهرُ ولسانُ أبيـض الألفـاظ عفُّ

لم تنل بالذمّ مخلوقاً ولـم تذكر السوءَ إذا ما حلّ وصفُ

إنما باللطف والتشجيع قد تصلح الأعوجَ, والأكدرُ يصفو


لهذا فإن الذى يستخدم ألفاظاً جارحة, أو ألفاظاً قاسية, وكأنها كرجم الطوب, ليس هو إنساناً عفيف اللسان... اللسان العفيف لا يشهّر بغيره, ولا يكشف عورة إنسان فى حديثه. لأن عفته تمنعه من ذلك.

اللسان العفيف هو لسان مؤدب مهذب. يزن كل كلمة يلفظ بها, ولا يحتاج إلى مجهود لكى يتكلم كلاماً عفيفاً, لأن هذا هو طبعه وقد تعوّده.

أغلب رواد الراكوبة هم طلاب المرحلة الجامعية .. ومن اوجب واجباتنا أن نرسخ في أذهناهم مفهوم أدب الحوار و البعد عن الفجور في الخصومة _ فحتى إن كان المعلقون ذوي غرض .. فكن أنت القدوة

ثانياً : لي تجربة شخصية معك .. علقت مرة على موضوع عن علم .. لم تناقشني في رايي و إنما أتهمتني بالجهل مباشرة .. مع أن الموضوع كان ضمن رسالتي في الدراسات العليا.

ثالثاً : لا يشترط أن يعلق القاري على كل ما يقراه .. لكي نناقشك في موضوعك .إلا إن رأينا شيء يستوجب أو بالأصح يستحق التعليق أو المناقشة ..

فأدب الخلاف يستوجب البعد عن الفجورفي الخصومة لانها من صفة المنافق ..( إذا خاصم فجر )فلتكتب كما تشاء و ليعلقوا كما شاءوا فأنت لست من أولي العصمة .. وربنا سبحانه و تعالى خاطب نبيه عليه الصلاةالسلام بقوله ( فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ * لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ*)

[هجام] 05-02-2014 02:54 PM
يا عطبراوي ابدينا استغرابنا
واسفنا قبل للراكوبة ان يكون
من ضمن كوكبتها مثل هذا
عاطل الموهبة مريض الغرض
كسيح الفكرة سمج العبارة،
الذى يطل ليلوث الفضاء
بحقارة دواخله وسوقية
الفاظه وعصبية نتنة واضحة
فى مقالاته.

[ود الحاجة] 05-02-2014 01:44 PM
يا شيخ سلمان , لا ينبغي للكاتب ان يلزم المعلقين بتعليقات تناسب توقعاته فهذا الاسلوب اسلوب الطغاة و الدكتاتوريين الذين يريدون ان يكون مدحهم و نقدهم على هواهم ,, و لا اريد ان اطيل.

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 05-02-2014 10:03 AM
يا عطبراوى نحن وبنحن أقصد أنا ومجموعة من أبناء هذا الوطن الطيب الصابر آلينا على أنفسنا أن نتصدى لكل شخص يستهدف السودان ومن ثم السودانين ولم أكتب فى يوم من الأيام مقالا عن حق خاص بى أو بأسرتى والحمد لله
نحن نتصدى لكل من يسىء للسودان وهنالك اناس ذو أغراض ومطامع ونفوس ضعيفة ومأجورين وتبع للنظام ياريتهم تبع مستفيدين تبع من فئة مغفل نافع ما أن يجدوا قلما يكشف سوءة ومخازى هذا النظام ورجاله إلا وتصدوا له بأقبح الألفاظ وأنا بعتبر عبارة ( الظاهر إنك كوز ) هى السبة رقم (1) فى عصرنا هذا خلينا مثلا ماذا كتبت أنت يا عطبراوى ( يا أخي بأمانة شفت ناس فارغين و قاحشين كتير لكن أتفه من هذا المخلوق ما لاقاني ) وماذا كتب ود الحاجة ( يا سلمان انت تستخدم نفس اساليب حسين خوجلي و بقية الدراويش من حيث التحدث بأمور للعامة لا يمكن اثباتها ) وماذا كتب الكارب ( يبدو لى ان الكاتب كوز مندس داخل زير الراكوبة وبه كمية من البكتريا الضارة )
لم يتطرق واحد من ثلاثتكم للموضوع الأساسى لا قدحا ولا مدحا
تركوا القضية الأساسية وبدأوا يطعنوا فى ظل الفيل
مثل هؤلاء ألا يستحقون
مركوب ......
صابرين أرجل منك ......
وقح و جبان وحقير .....
أي نوع من الرجال أنت .....
الشخص الذي يستأجرك ......
لو كنت من رجال المجتمع ......
الوالد ما أدبك ........... وأكثر من ذلك
كنت أتمنى أن تكون مداخلاتكم كالأتى
يا سلمان أنت إنتقدت الأستاذ حسين خوجلى فى كذا وفى تقديرنا أنت مخطىء والأستاذ حسين أصاب كبد الحقيقة حين قال وقال وقال ويجب أن تعتذر
كلام زى دا يفيد كل متصفح لصحيفة الراكوبة ويفيد الشخص الذى يحبونه ويدافعون عنه حبيبكم حسين خوجلى ويفيدنى أنا ويعرفنى بمواقع الزلل فى خطابى للناس
ولكن عبارات
( الظاهر إنك كوز ) يعنى عاوز يورينى أنه مش كوز عشان كده هو لايدافع عن حسين خوجلى - لا عرفنا أنك كوز شوف غيرها
ود الحاجة قال ( يا سلمان انت تستخدم نفس اساليب حسين خوجلي و بقية الدراويش من حيث التحدث بأمور للعامة لا يمكن اثباتها ) ولكن لو قلت محامى توفى لرحمة مولاه أو قلت صديقى مولانا محمد يوسف عليه ألف رحمه ، هذا أمر لايزيد أو ينقص من الموضوع - حسين تحدث عن فقد القضاء لفحولته دون أن يقدم دليل - أنا قدمت حادثة مؤسة جدا حدثت لى وهى مسجلة وكنت أتوقع أن يجرى تحقيق معى وإدانتى لو كنت كاذبا أو يحقق مع القاضى ويعاد الشهود ويقرأ عليهم أقوالهم التى سجلها القاضى الجنائى واقوالهم بكراستى المحامى والمحامية ولكن أمر من هذا لم يحدث وطلب منا أن نذهب للتحكيم وطبعا الأقطان هى الخسرانة وأنا حيث إستخدم الأقطان أستخدمها كرمزية للسودان والسودانين فهما دائما المغلوب على أمرهم وهما دائما المظلومين ومتكوك تمثل الطرف الأخر الثرى المتمكن - لا عطبراوى لا ود الحاجة لا واحد تانى لا ( س ) لا الكارب يا كافى البلاء فهموا حاجة وحقيقة أنا لا ألوهم - ألوم المدارس عشان كده قلت ليهم إشتروا كتب مكتبة عشان تتمرنوا على فهم القرأة نحن لانقرأ ليقول الناس بتعرف نقرأ نحن نقرأ عشان نفهم ونستفيد مما نقرأ والجماعة ديل هقلانين من فهم ومعرفة
عندى صديق قال لى الحمد لله ختمت القرأن فى رمضان دا كذا مرة - ذكر رقم كبير - قلت له ما المعنى المقصود من ( وما أسطاعواأن يظهروه وما أستطاعو له نقبا ) قال لى دى جبتها من وين - فضحكت وتذكرت قول عبد الله بن عمر رضى الله عنهما ( كنا نقرأ عشرة آيات - نحفظها نتدبر معانيها نعمل بها ثم ننتقل لما بعده - فرق كبير بين قراءتنا وقرأة إبن عمر - يا عطبراوى يا ود الحاجة يا واحد تانى يا الكارب يا (س) عليكم بالسير بخطى إبن عمر


#990983 [واحد تاني]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 03:58 PM
اكتب في الهندسة احسن.
حسين خوجلي ما يستاهل تكتب عنه حاجة، ولا سطر واحد.
والقارئ عموماً لا يضيع وقته لقراءة شي عن حسين خوجلي.
المقال طويل جداً وحسين خوجلي لا يستحق الوقت المخصص للقراءة عنه.
هو معروف للناس وما يقوله لايعنينا في شئ.
وإنت يا مهندس احسن تكتب للناس في حاجة تفيدهم في مجالك.
ولو ما بتقدر ما ضروي تكتب.
بعدين بلاش تهاجم الناس الذين يكتبون التعليق عن كتاباتك بهذه الطريقة.
وحقيقة ما شفت كاتب يعلق علي كتاباته غيرك.
وبصراحة ما ضروري تعمل اعلانات لما ستكتبه في الفترة القادمة.
الأمر ليست سينما ولا مسلسل لتعمل له اعلان.


ردود على واحد تاني
[Atbarawi] 05-01-2014 08:18 PM
يا أخي بأمانة شفت ناس فارغين و قاحشين كتير لكن أتفه من هذا المخلوق ما لاقاني .. ديل ذاتهم نوع لغة لحس الكوع الدايرين البلد تنضف من أمثالهم.


#990887 [ودالدكيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2014 02:03 PM
بالمناسبة ياهندسة خالي مهندس بمكة المكرمة.وكان زميل المدعو سبدرات في مدرسة مدني الثانوية لمدة أربع سنوات.عندما دخل سبدرات عالم السياسة عن طريق هذا التنظيم الشيطاني.قال لي يوما سبدرات أصبح من صناع القرار السياسي بالبلدربي (لطفك وعطفك بالسودان)وأخيراً صدقت نبوة خالي.ولابد من المصداقية لأنها مبنية علي تجارب معاشة وليست من وكالة(يقولون)مشكلة السودان ياسيدي الباشمهندس تكمن في أبواق النظام وحارقي البخور .من فصيلة حسين خوجلي.لأنهم لايرون ولايكتبون الا مايريده أسيادهم وأولياء نعمتهم.جزاك الله خير الجزاء وسدد خطاك وأنت تدافع عن الوطن وانسانه كاشفاً ومملكاً الحقائق للشعب عبر ماتسطره


#990851 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 01:23 PM
(( ذهبت لمحامى صديق توفى عليه الرحمة وحكيت له عن مخاوفى من هذا القاضى – قال لى أنت مش معك توكيل قانونى للظهور نيابة عن موكلك قلت له نعم ))

تعليق : يا سلمان انت تستخدم نفس اساليب حسين خوجلي و بقية الدراويش من حيث التحدث بأمور للعامة لا يمكن اثباتها (لمحامى صديق توفى عليه الرحمة) يعني الرجل مات و لا يمكن لاحد ان يساله!!! ,, بالله عليك ما الفرق بين هذه القصة و بين وعود رموز الكثزان و حكاياتهم؟

أعتقد ان اهم ما يمكن تقديمه لفضح الفاسدين و المجرمين هو أن نهدم الاسس التي يعتمدون عليها في خداع الناس و من هذه الاسس الاتيان بقصص و حكايات مثيرة و روايتها للناس باسلوب خطابي و مؤثر على انها قصص حقيقية و لكن ,,,, لا يمكن اثباتها !!!!


ردود على ود الحاجة
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 05-01-2014 04:37 PM
عشان ترتاح يا ود الحاجة أنا لمان كنت مع الأستاذ محمد يوسف محمد المحامى وعرضت عليه الأمر كان معه رجال معروفين فى المجتمع لو كنت من رجال المجتمع مازالوا على قيد الحياة ربنا يمتعهم بالصحة والعافية أذكر منهم الأستاذ أحمد عبد الرحمن محمد والدكتور خيرى عبد الرحمن وزير الصحة الأسبق والأستاذ صلاح ابو النجا ن مدير عام بنك التضامن الإسلامى فى تلك الفترة تجمعهم الصداقة بمولانا محمد يوسف محمد الى جانب أنهم أعضاء فى الحركة الإسلامية سويا وأنا حقيقة كنت أحب وأقدر وأحترم المرحوم محمد يوسف محمد وكنت كثيرا ما أداعبه بحضور أصدقائه حرام رجل بهذه الأخلاق يكون كوز ودا مش مكانك وانت تشبه الاتحاديين الأوائل وفاطمة بنت النور أم السيد على الميرغنى من جزيرة ارتولى قريبة منه جدا - كان لا يتضايق زيك من كلامى ويضحك ويتجاوز ويغفر لى أى خطأ لو صدر منى وكان يفوته ويقبله عن حسن خاطر لأنه كان يعلم مدى حبى وتقديرى له وناس كتار ممن يترددون على مكتبه شرق سينما كلوزيوم بالخرطوم كانوا يظنون أننى كوز وعشان كده التعميم بأن كل الكيزان فاسدين وسيئين خطأ كبير ولكن الغالبية العظمى منهم كذلك والتعميم بأن البقية كلها من بقية التيارات صالحة برضو خطأ كبير ولكن الغالبية العظمى من غير الكيزان صالحة ويرجى منها الخير العميم عشان كده نحن وقع إختيارنا على حسين خوجلى وبنرصد فى كلامه ونبين الأخطاء للناس إلا من أبى من أمثالك يا ود الحاجة والعيب على الوالد تركك للحاجة وما أدبك كويس - إستفزيتنى يا ود الحاجة بخبثك وكلامك الردىء حتى صرحت لك بصديق عزيز على نفسى إفتقدته هو مولانا محمد يوسف محمد عليه الرحمة كل الناس تحبه وتحترمه المسلم والإسلامى والشيوعى والعلمانى والشمالى والجنوبى والنصرانى واللادينى الكل يحبونه والكل يحبهم ويطايبهم عاش فى صمت وبهدوء وذهب منا بصمت وبهدوء فله الرحمة

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 05-01-2014 04:18 PM
ود الحاجة يغيب شهر وشهرين ينقب فى كل ما أكتبه عن نقطة قد يراها هو بعقله المريض نقطة ضعف فيما كتبته والمحامى الذى أتحدث عنه هو إبن الباوقة العزيزة والذى تربطنى به صلة نسب ومعرفة قوية وهو مولانا محمد يوسف محمد عليه الرحمة
القصة التى حكيتها مدونة تحت بلاغ جنائى برقم وتاريخ ولن يجرؤ أحد ليختلق قضية من خياله ضد القضاء إلا إذا كان مريض زيك يا ود الحاجة
يا ود الحاجة أنا كل 24 ينشر لى مقال افند فيه مايقوله حسين خوجلى وأنت قرابة الشهرين صامت لم تهش ولم تنش قلت الرجل يمكن تعلم الأدب أو ربنا تاب عليه وبقى مواطن صالح لكن ديل الكلب عمره مايبقى عدل
أرسل لى رقم جوالك أو بريدك الألكترونى عشان أعطيك رقم وتاريخ الدعوى عشان تمشى تطلع على إفادتى ولعلمك أنا صغير لم أكذب وأنا على علم أنه كذب تتهمنى وانا بعد الـ 66
أنت وقح وجبان وحقير ولازم تكشف لنا أى نوع من الرجال أنت
ونريد أن نعرف إسمك بالكامل وخلى الحاجة ترتاح شوية
الشخص الذى يستأجرك قد لا يسدد لك لأن الجنائية طلبت إعادة الأموال للثراء الحرام


#990806 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 12:35 PM
المقال القادم فى سلسلة ردودنا على أحاديث المدعو حسين خوجلى
ستقرأون الأتى
دعونا نلعن الظلام ولا نوقد شمعة تطيل من عمر الإنقاذ
حسين خوجلى يختلق قصص من خياله المريض ليدفع الشعب السودانى ليكمل خدمات صحية وتعليمية وإجتماعية من أساسيات مسئولية النظام فبدد المليارات على محسوبيه من جماعة التمكين ونهبوا خزينة الدولة وافقروها مما جعلها تعجز عن القيام بدورها كدولة راشدة وحولوها لدولة فاشلة
ثم جاءوا يطالبونا
بأن لا نلعن الظلام ونوقد شمعة
ونحن نقول
دعونا نلعن الظلام ولا نوقد شمعة تطيل من عمر الإنقاذ
ترقبوه فى مقالنا القادم على الراكوبة


ردود على المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
[س] 05-01-2014 01:27 PM
اعلانات ون مان شو


#990634 [صابرين]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 10:10 AM
زي ما قال حسين خوجلي سبدرات عنده حوبة .. ودفاعه عن سبدرات لهذه الحوبة ولما لا .. فهو محامي الفاسدين امثال وزير الاوقاف السابق وسدنة مايو وكل من ينهب وينهش في حقوق وكبرياء الشعب السوداني
وسبدرات نفسه يعلم هذا فسارع بالنفي بأنه ليس محامي الشيطان !! (الفي بطنو حرقص براو برقص).
ياحسين خوجلي ويا سبدرات ويا المتعافي و يا الخضر وياالمفسدين ........ عندما يأتي يوم حسابكم في الدنيا تأكدوا أنه لن يكون عن طريق المحاكم بل عن طريق الاعدامات الفورية والمقاصل.تماما كما فعلتم مع الإطهار الذين أعدمتموهم في شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن .


ردود على صابرين
[س] 05-01-2014 01:26 PM
الشيخ ون مان شو يستعمل الفاظا غير لائقة مثل كلمة ( مركوب) و للاسف فاننا اذا احسنا الظن فان معنى هذه الكلمة و هو ( جزمة) في حالة اخسان الظن ايضا لا يليق بهذا المنتدى

الغريبة انه بيعقب على تعليق ست او مرة بهذه الالفاظ

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 05-01-2014 12:20 PM
هسي يا الكارب لو قارنا تعليقك مع تعليق صابرين الراجل فيكم منو ؟ على الطلاق بالتلاته صابرين أرجل منك ألف مرة


#990512 [alkarb]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 08:20 AM
صباح الخير يبدو لى ان الكاتب كوز مندس داخل زير الراكوبة وبه كمية من البكتريا الضارة وهدفه نقل عدوة القرف وعدم الموضوع لقراء الراكوبة من خلال ما يدونه عن حسينه هذا فيؤدى فى النهاية لطرد القراء الى المواقع الاسفيرية الاخرى المؤيدة وقد تيقنت من ذلك بعد الرد المحترم الذى اتحفنى به بعد تعليقى على مقال سابق له ثم اصراره على مشروعه{الحضارى الفاشل حسين قال} الذى وهب له يراعه وحسبنا الله ونعم الوكيل.


ردود على alkarb
United States [alkarb] 05-01-2014 04:09 PM
ود كلام نحن تدربنا عليه فى 1960م / 1961م على سلسلة كتب جورجى زيدان - كان مدرس اللغة العربية يعطيك القصة تقرأها لمان تجيب الكتاب يعطيك كراسة فارغة وقلم ويقول لك لخص لى هذه الرواية وبكده تعلمنا








طيب ما تريحنا وتقول بتاع قصص من البداية...خلاص واصل دخلت نملة وخرجت نملة لحدى لامن تدخل محل النمل يدخل فى جسمك ولاحراك ولات حين مناص

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 05-01-2014 12:02 PM
أفضل أن تغير إسمك المستعار من الكارب للمركوب فأنت فى سوق الجزم لاتسوى أكثر من مركوب قديم
كدى أعد قراءة هذا المقال وستجد أنك لم تفهم شىء لأنى واثق أن هنالك شباب بأعداد لايستهان بها فى مستوى هذا المركوب حين يصل فى القراءة للسطر الثالث يكون نسي ما بالسطر الأول وحين ينهى قراءة المقال لا يخرج منه بشىء ولغروره لا يقول انا جاهل لا أجمع يقول هذا المقال لا جديد فيه
عاوز تجيب كتب قصص قصيرة تقرأ الكتاب ثم تجيب كراسة فاضية وتلخص ماقرأته عشان تتدرب على فهم ماتقرأ ود كلام نحن تدربنا عليه فى 1960م / 1961م على سلسلة كتب جورجى زيدان - كان مدرس اللغة العربية يعطيك القصة تقرأها لمان تجيب الكتاب يعطيك كراسة فارغة وقلم ويقول لك لخص لى هذه الرواية وبكده تعلمنا أنتو يا المركوب الكارب بدون تدريب توش تدخلوا الراكوبة عشان تحرجوا نفسكم
الراكوبة يشرف عليها مجموعة محترمة لو رأت فى ما نقدمه كما تظن أنت لحجبته ولو حجبته إدارة الراكوبة فلا سلطان لنا عليها وحتى لو سألتى من أين تصدر الراكوبة لا أدرى من يديرها لا أدرى
نحن نكتب وبحمد الله كل ما كتبته نال القبول والرضى لدى إدارة الراكوبة والكثير جدا من شبابنا المستنير أما أصحاب الغرض أمثالك فهم نوعين
نوع من أتباع الجماعة ولأنهم يعلمون أن فكرهم مرفوض أول هجوم يوجه لك ( يبدو لى ان الكاتب كوز مندس داخل زير الراكوبة ) الراكوبة صحيفة ألكترونية محترمة وعبارة زير الراكوبة يؤكد أنك كوز حقير لا يحب الراكوبة
النوع الثانى وهو ماتم توضيحه وهى فئة تقرأ ولكن لا تفهم معنى ما قرأته
شوف نفسك فى أى فئة أنت وعالجها من مرضها


المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
المهندس سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة