05-01-2014 06:32 AM


توطئه فى عام 90 سافرت لجمهورية الهند طلبا للعلم وعند وصولنا لبومباى عاصمتها التجارية ونزولنا بمقر للطلاب تابع للحكومه الهنديه ساعدنا احد الطلاب فى تحويل دولارتنا وكان سعر الصرف ساعتها فى السوق الموازى اي الاسود بالمفهوم الشعبى 19 روبية عملة الهند لكل دولارا امريكيا والان سعر الصرف للدولار فى الهند ارتفع ليبلغ ال50 روبية لكل دولار وشتان ما بين الهند90 والهند 2014 الدولة التى يعد اقتصادها من بين العشرين الكبار فى العالم
سوقت هذه المقدمه لانتقاد سذاجة وضحالة الاعلام والمحلليين الاقتصاديين الذين يربطون ما بين قوة العملة والاقتصاد والوقائع والادله تخالف ذلك فثانى اقتصاد فى العالم الصين عملته الايوان ليست موجودة فى سلة العملات العالميه التى يقاس بها فى التسعير العالمى وكذلك اليابان الاقتصاد الثالث فى العالم وكذلك باقى النمور الاسيويه
السودان من المفترض ان يكون من الدول المنتجه للغذاء بكل اشكاله النباتى والحيوانى ومكتفيا ذاتيا لحد ما من كل الضرورات لذلك من ناحيه اقتصاديه كل ما زاد سعر الصرف للعمله المحليه كلما قلل من تكلفة الانتاج والتى بدورها تساعد المنتج على المنافسه العالميه ولو دخل اعلامى الغفله السوق وسالوا كبار المصدرين والمنتجين لصدموا بالحقائق لكن اعلام الاثاره اصبح الدولار عنده كنجوم هوليود يتابع ثكناته وحركاته ويعطى اشارات سالبه للسوق فبائعة الفول والتسالى فى سوق بربر
سترفع اسعارها لان صحيفة الدار اوردت ان الدولار يسجل ارتفاعا فى السوق الموازى
الناظر لسنين الرخاء البترولى وسياسة د. صابر محافظ بنك السودان السابق الرعناء التى حاول فيها ايهام الاعلام والراى العام ان الاقتصاد قوى عن طريقة سياسة الجنيه القوى والتى بدد فيها كل العمله الصعبه التى كان يضخها له صادر البترول فكان المستفيد الاول هم المستوردين
وتجار الشنطه ليصبح السودان اكبر مكبه لنفايات الصين الصناعيه والاخطر من هذا كله هو الثقافه الاستهلاكيه التى سادت بفضل هذه السياسات الكارثيه على الاقتصاد وكان من نتائجها ان يستجدى السودان دول الخليج والسعودية لرتق الخزائن الخاويه على عروشها من العملات الصعبه
خلاصة القول من ناحيه اقتصاديه قوة العمله لاتعنى قوة اقتصاد الدوله فالدينار الاردنى والذى يعادل اربعة دولارات ونصف واظن اكثر من 250 روبيه هنديه تعتمد دولته على مساعدة واعانة الاصدقاء لتسييير اقتصادها
ااتمنى من الحكومه وبنك السودان والامن الاقتصادى واعلام صحف الاثاره ترك الاخضر ابوصلعه اى الدولار وشانه وليمسك بنك السودان عليه دولارته ويصرفها على اولوياته كالدواء ومدخلات الانتاج وغير ذلك فلتترك الدولار يعوم وحتى لو اصبح يباع فى سوق الملجه مع الخضار فليكن وان تتطلق للبنوك التجاريه يدها فى رسم سياستها الماليه تجاه الدولار وكيفية استقطاب مدخرات المغتربين والله من وراء القصد

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1436

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#990783 [السادة]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2014 01:19 PM
الجماعة في البداية قالو نحنا نوبة-----ايه الجد الان-----طار ليهم----ولسة حا يطير ليهم..والايام بيننا..


#990755 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2014 12:48 PM
وماذا يأكل الناس إذا كانت كل لقمة مستوردة؟ خفض الجنيه مفيد إذا كان يوجد إنتاج للتصدير .أي إنتاج.


#990462 [عبدالرازق]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2014 08:38 AM
اشك انك كنت تدرس الاقتصاد لان الهند تخرج طلبة بدرجة كبيرة من الوعي ولو انك نظرت حولك فقط للمدينة مومباي لتعلمت المفيد بدلا عن ان تهذي بمثل هذه الكلمات العرجاء


عاطف يحى العجيل
مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة