05-03-2014 09:15 PM


القاص و الصحافي
( نبيل غالي ) *نبيل غالي مؤسس رابطة سنار الأدبية*
لعل معرفتي بإسم "نبيل غالي" كعلم .. كانت خلال البدايات الأولى لعقد السبعينات .......
حينما أُوكلت إليّ مهمة الإشراف على الملف الثقافي لمجلة السودان الجديد من قبل الأستاذ "فضل محمد" رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأيام للصحافة و النشر عقب إجراءات التأميم التي قام بها رئيس الجمهورية الأسبق "النميري" ؛؛؛
منذ الوهلة الأولى و أنا أفحص بريد الملف لإنتقى النصوص الصالحة للنشر ، صافحت عينان ، نصوص سردية مبهرة مزيلة بإسم "نبيل غالي" ... رابطة سنار الأدبية التي تضم عدداً من المبدعين أمثال "مبارك الصادق" و آخرين ....
و من يومها ظلت رابطة سنار الأدبية هي المعين الذي لا ينضب لإمدادي ،
بما يطرز الملف بشتى أجناس الأدب ، فضلاً عن كتابات "عبدالقدوس الخاتم" و الدبلوماسي الراحل "الهادي الصديق" و الشاعر "حسن أبو كدوك" و المسرحي "عثمان علي الفكي" و غيرهم ......
بعد تركي الملف الثقافي لمجلة السودان الجديد التي كان يرسم غلافها الكاريكاتيرست "عز الدين عثمان" و تتزي بشكل محلة صباح الخير المصرية خلال نهاية النصف الأول من عقد السبعينات ؛؛؛
لم أعد أسمع عنه كبير شئ ....
ربما بسبب المعمعة العارمة التي شتتنا في كل وادٍ ، أيدي سبأ و تخطفتنا
خلالها المهاجر ؛؛؛؛؛
لكن ظل "نبيل غالي" يتشبث بتراب الوطن لا يغادره قيد أُملة ...
*نبيل غالي و الصحافة الثقافية*
و يبدو أنه قبل قدومه الى الخرطوم مارس
عدة وظائف حكومية وإشتغل بأعمال تجارية صغيرة و أشرف على الندوات التي كانت تقيمها الرابطة في سنار و تستضيف بعض رموز الأدب أمثال ، "مصطفى سند" و "محمود محمد مدني"
و في الخرطوم وجد ترحيباً منقطع النظير من قبل الوسط الثقافي ؛؛؛؛
أول لقاء بيني وبينه ككيان فزيائي ...
كان محض صدفة ، وقتها كان يعمل في صحيفة المجالس الإجتماعية التي كان يصدرها "محجوب عروة" من مؤسسة جريدة السوداني للصحافة و النشر( ثمة أمر غريب و مثير للقلق ما إنفك ينخر كالسوس في جسد المؤسسات الصحافية ، معظم أصحاب الإمتياز و رؤساء و مديري التحرير في حالة إحلال و إبدال
بصورة دائمة ، منذ أن وطأت أقدام النظام الحالي أرض الوطن ) !!؟...
كنت و زوجتي أتينا لزيارة " محجوب و طارق عروة" التي تربطهما صلة قربى بها ؛؛؛؛
كان "نبيل غالي" هناك يشغل وظيفة مدير تحرير صحيفة المجالس الإجتماعية ، نحيلاً و شفافاً !!؟....
كنت بحس علاقة الإبداع أدرك أنه هو ذاك الكيان الرقيق ، الجاد ، مؤسس رابطة سنار الأدبية ....
و من يومها صرت كلما أذهب الى السودان في زبارة خاطفة ، أجده يعمل مع إحدى الصحف السيارة غير التي كان يعمل فيها سابقاً !!؟....
و خلال النصف الثاني من عقد التسعينات ، كان قد إنضم الى الفريق الذي يدير مجلة الخرطوم العريقة ، كمحاولة لإحيائها من جديد في ثوب قشيب !!؟....
كان على رأس إدارة التحرير "عيسى الحلو" و يعاونه في ذلك "مجذوب عيدروس" و "نبيل غالي" و "معاوية البلال" ....
لكن سرعان ما طواها النسيان مرة أخرى
مثل كل شئ جميل في السودان !!؟....
و هكذا ظل "نبيل غالي" يتنقل بين أروقة الصحف الى أن إستقر به الحال حالياً في صحيفة اليوم التالي ، و لا أحد يدري ماذا تخبئ له الأيام القادمات !!؟...
فهو عاشق للعمل الصحفي حد الوله ؟ و حينما جئت الى السودان من القاهرة خلال نهايات العام 2005 م طلبت منه إدارة مركز عبد الكريم مرغني الثقافي ، أن يقوم بتقديمي الى نخبة من
النقاد ، للحديث حول تجربتي الإبداعية و قراءة بعض نصوصي السردية الجديدة في شكلها الكتابي المختلف ، قدمني في حيادية ، تقتضيها الموضوعية المعروفة عنه ....
*نبيل غالي و النشأة و التكوين*
وُلد في مدينة سنار المطلة على النيل الأزرق و نهل من معين تاريخ السلطنة الزرقاء الباذخ و تشرب من حكايات طبقات ود ضيف الله الغرائبية !!؟...
في البدء غزته أحلام الفنون الجميلة و تعلق بأعلامها و رموزها البارزين وبهرته شهرتهم و لوحاتهم المدهشة !!؟.... للحد الذي جعله يلتحق بكلية الفنون الجميلة في أول قدوم له لحاضرة البلاد و لكنه لاحقاً ، إكتشف إنه فنان تشكيلي فاشل ، حينما إجتذبه سحر السرد على حين غِـرة
و أسكنه بين حشاياه المخملية الوثيرة ، و قبل أن يتجاوز سنه ربع قرن ، أصدر مجموعته الأولى بعنوان ( إتكاءة تحت عيون حبيبتي ) ؛؛؛؛
الغريب في الأمر أن معظم كتاب القصة القصيرة في السودان ، إستكملوا مسيرتهم الإبداعية بكتابة الرواية إلا "نبيل غالي" ، ظل يكتب القصة القصيرة فقط ، مجوداً و مجرباً و مجدداً ...
كأني به يحاول أن يترسم خطى "يوسف إدريس" ، و يتبتل في محرابه !!!؟...
من محاسن الصدف أن يأتي "يوسف أدريس" الى السودان ويُكلف "نبيل غالي" بمرافقته من قبل وزارة الثقافة وأيضاً من آخر يطلب منه القاص و الروائي "عيسى الحلو" أن يجري حواراً معه .....
و قد تحقق له ذلك ، حينما قبل "يوسف إدريس" أن يدير معه الحوار دون مقابل إرضاءً لخاطره !!؟...
* * *
*المسيحيون و الأقباط في السودان*
أذكر منذ الصبا وبدايات الشباب الأولى كان ثمة واعذ إجتماعي ممثلاً في الأعراف السودانية الأصيلة ، السمحة يتولى إرشادنا الى سواء السبيل فالعلاقات الإجتماعية تقوم على حسن المعاملة مع الآخر السوداني أياً كانت أوجه الإختلاف بيننا ، عرقاً أو ملة أو ثقافة ...
المهم أن يكون منتمياً لهذه الأرض الطيبة ، السمراء ، المعطاءة و قد تربى بين أرجائها و رضع من أثداءها و شرب من نيلها
فقط أن يكون إنساناً سودانيا بمعنى الكلمة !!؟...
هكذا كان السودان لا يفرق بين أبنائه
كلنا سودانيون لا جهوية و لا قبلية ...
أرض المليون ميل مربع
سودان حدادي ، مدادي يسع الجميع
لا جنوبي
لا قبطي
لا شمالي. كنا كلنا سودانيون
الى أن جاء هؤلاء !!؟...
كان وقتها يعمل مشرفاً على العمل الثقافي بالإذاعة القومية ( هنا أم درمان ) في العام 1988م و قبل أن يبدأ الدورة الثانية أخرجوه بحجة إنه مسيحي قبطي !!؟...
كان هذا أثناء البدايات الأولى لطغيان المد الإسلامي السياسي 1989م !!؟...
لا أدري لماذا كلما يخطر ببالي "نبيل غالي" أتذكر الراحل "سامي يوسف" وإصداره لمجموعته القصصية رغم يفاعة عمره و شوقه العارم في أن يملأ الدنيا إبداعاً و ضجيجاً !!؟...
المبدعون المسيحيون ، جنوبيون كانوا أو أقباطاً رغم قلتهم في خارطة الأدب السوداني إلا أن أعمالهم الأدبية كانت ذات أثر بالغ ، هناك "فرانسس دينق" و روايته المثيرة للجدل "طائر الشؤم" و إستيلا قايتانو" بمجموعتها "زهور زابلة " التي رمت بحجر في بحيرة الأسئلة الساكنة !!؟... و غيرهما من الجنوب السوداني !!؟...
بجانب الراحل "سامي يوسف" و "نبيل غالي" موضوع هذه الإطلالة
هناك أيضاً صديقي الودود "جورج بنيوتي" ؛؛؛
إلتقيته في صنعاء ، وهو شاعر مجيد ، من شعراء الحداثة ، جده إغريقي و حبوبته فراوية من غرب السودان ، لم يزر اليونان في حياته !!؟ .. و هناك ، شخصيتان لا زلت أذكرهما على الرغم من إنقضاء عدة عقود ، كانا يتميزان بالسماحة و الشفافية و حُسن الخلق ... إنهما :-
( رمسيس وأمزيس ) صديقا "حكيم" ... الشخصية المحورية في روايتي الأولى ، (الخفاء و رائعة النهار ) .... و كان والدهما وراقاً ، يمتلك مكتبة ضخمة ، تكتظ بعيون الفكر و الأدب و أمهات الكتب ، تقع في منطقة الخرطوم غرب ..... على ما أذكر ، إذا أسعفتني الذاكرة المثقوبة أصلاً !!؟.....
تأملوا معي ....
ألم يكن السودان نواة لدولة عظمى تضم كل الأعراق و الأديان و الثقافات !!؟... و تمتلك كل الموارد الطبيعية و المقومات
التي تؤهلها لذلك !!؟....
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1277

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#993435 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 08:14 PM
النطاسي البارع أبو باسل
و الشاعر المدهش صلاح يوسف
لكما كل الود و المحبة لتحفيزي ،
لأمضي قدماً في مشروعي الذي
قصدت منه التعريف بالأدباء
السودانيين لا سيما الذين لا تعرف
عنهم الأجيال الحالية كبير شئ
و ربما الذين زامنوهم !!؟...
ألف شكر لكما


#993364 [صلاح يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 06:56 PM
الأستاذ فيصل مصطفى - لك صادق التحية الود
لقد أنصفت الأستاذ نبيل غالي بما أوردت عن سيرته وهو بحق رمز في الإخاء والصفاء إضافة إلى العطاء القصصي والصحفي. كنت قبل أيام أجلس معه بمكتبه بجريدة اليوم التالي ولك أن تتخيل رقة التعامل وشفافية الحديث وأدب الحوار - شكرا لك أيها القاص الذي أتابع ما يدفع به عبر هذا الموقع على كل ما تسهم به من قص وتوثيق


#993361 [محمد ابو باسل]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 06:45 PM
نبيل غالي ...أديب وقاص للقصص القصيرة ...سوداني من أقباط بلادي ..
.كان رئيساً لرابطة سنار الأدبية...
أورده مبدعنا فيصل مصطفي كأيقونة ترمز لتلاشي الفوارق الدينية بين المبدعين....
الذين كانوا يثرون مناحي الحياة المختلفة في بلادي أيام عافيتها وزهوها وتماسك أراضيها ...
كان القاص نبيل قد أثبت جدارته وموهبته مما حدا بأديبنا الرائع فيصل أن ينشر له إبداعه في صفحته الأدبية حينما كان يرأسها في إحدي الصحف السيارة في سبعينيات القرن الماضي....
لم يقتصر أديبنا علي ذكر القاص نبيل بل تعدي ذلك ليروي بمرارة تغص الحلق أسماءً عديدة منها رمسيس وأمزيز من الأقباط كأصدقاء لحكيم المسلم...
وآخرون روائيون مسيحيون من جنوب السودان .....وتناغمهم واختلاطهم داخل مجتمع السودان الكبير الواحد الوحدوي ...ويصور لنا من خلال هذا السرد الممتع سلاسة المد لمحيط الإبداع وانتشاره بين أوساط المتلقين والمبدعين ......إلي أن توقف سيل هذا الإبداع أو كاد من بعد مجئ طغمة الحكم الحالي إلي سدة الحكم سنة 1989....
لعل هذه الأشواق لعودة شكل وكنه مفهوم السودان الحر الواحد المتحد ....التي تتخلل سيل هذا الإبداع المنهمر هو ما شدني لهذا العمل الإبداعي ....
عله يرجع إلينا!!!!


#993124 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 02:01 PM
أتدري يا أيها الروائي المجيد
أحمد الملك هذه محاولة جادة
للتوثيق لعدد من رفقاء القلم
آمل أن أوفق للإيفاء بها ...
لعلي بذلك أكون قد أسهمت
في إبراز الصورة الحقيقية
للمبدعين المعتم عليهم وسط
الكم الهائل من كتابات تخوض
في دهاليز السياسة بشكل طاغ
غطى على معدن الأدب النفيس !؟...


#992776 [أحمد الملك]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 09:24 AM
شكرا لك استاذنا فيصل لهذه الاضاءة لمسيرة القاص المبدع نبيل غالي، الذي نذر عمرا إبداعيا حافلا لفن القصة وللصحافة. عمل دائما في صمت ودون ضجيج لتطوير مشروعه الفني رغم عدم إستقرار حال الصحافة في بلادنا، وتدحرجها من حضيض الى حضيض. كما انني أذكر أنه كان مهتما بالتوثيق للأعمال الأدبية التي صدرت وتصدر في السودان، ولاشك أن لديه الكثير لتوثيقه من خلال مسيرته الغنية. نتمنى أن نرى نتاج تجربته وأعماله الأدبية الكاملة كلها منشورة، علامة بارزة لمسيرة الابداع وفن القصةفي بلادنا.
تقديري

أحمد الملك


فيصل مصطفى
فيصل مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة