05-04-2014 07:53 PM

الكابوس ْ

إسْتغربْ يا هذا أو لا تسْتغربْ
فالأمرُ يفوق الإستِغرَابْ
واسْتعجبْ أو لا تسْتعجبْ
فلن يُجْديك الاستعجابْ
أتُرَاها مليونُ سؤالٍ
تأكل في مليون جوابْ؟
أم تُرَاها أرْتالُ ذبابٍ
تلقف ما قد لذ وطابْ؟
هل كُشِفَ عنِ المحظورِ
وعن المستورِ حجابْ
فصرنا ننْظرُ في يومِ حُنَيْن
وفي يومِ الأحزابْ؟
فقد خرَجَ النيلُ الي الكُثبانِ
لكي يتقصي للأسبابْ؟
ويسأل عن تأ ويل الاحلام
فالأمرغريبٌ.. والأمرُ عُجابْ
هل صار الخطأ صَواباً
هل وَقفَ الغولُ علي الأعتابْ؟
هل حَضَرَ العنقاء
فهَجَرَ الطيرُ مساراتَ الأسْرابْ؟
هل خَرَجَ امامُ الزيفِ الغائِبِ
من جوفِ السِرْدابْ؟
أتُرَاها الفتنةُ قد دخلت
ليلاً من كلِ الأبوابْ؟
هل صار السيفُ عميلاً
للتكفيرِ وللطغيانِ وللإرْهابْ؟
هل صار الحق سراباً
من فوقِ سَرَابْ؟
قد جاءَ القوم بافكٍ
أقرب من كفرِ الأعرابْ
فالاسلامَ سلامٌ وبراءٌ
من شرع الغابْ
هل يُعْقل ان تنقلبَ
خُيولُ الفجرِ علي الأعقابْ؟
أوَتُضْرَمُ في (سنار) النار
أوَ تُنْزَع عنها الألقابْ؟
هل جهِل القومُ بكُنهِ (البقعة)
ومغزي الجُبة والجلبابْ؟
هل سمع القوم (ببئر علي)
وستر الكعبة بالاثوابْ؟
هل وضع القومُ (أميرَ الشرق)
علي كُرْسِي الاستجوابْ؟
هل نسيَ القومُ الله فانساهم
انفسهم ويوم حسابْ؟
هل ظن شِرَارُ القومِ
بان الليثَ بِلا أنيابْ؟
فالصُمَ البُكمَ شرارُ القوم
هُمْ شرُ دوابْ
فقد صرخَ النيلُ باعلي الصوتْ:
أين أولواْ الألبَابْ؟


ضياء الدين مدثر رجب
برلين
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 857

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#993507 [Baha]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 10:33 PM
فالأمرُ يفوق الإستِغرَابْ>>>>>>>>


#993432 [ماهر]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 08:13 PM
مسطول ...سألوهو عن حالة السودان..سحب نفس من
سجارته .. وحك رأسه. ثم .. قال ....
والله السودان زي البص لما اﻻنجليز طلعوا سلموه
لينا
جديد لنج بعدهم جاء اﻻزهري وعبدالله خليل دعكوه
شوية ..
وجاء عبود دشدشه شوية وجات اﻻحزاب ما ساقتو
كتير ...
نط فيه نميري اداه قلبة قلبتين وكسر قزازه وعطلو
من الحركة ..
وجات اﻻحزاب وقفتو علي عجل الحديد لحدي ماجات
اﻻنقاذ ..
فسمكرت البص وعملت ليه صيانة
وضربته بوهية لحدي ما بقي جاهز
للسواقة ...
ركب عمك البشير ودق بيه خلف ....... لي يوم
الليلة
البص ماشى خلف ...... تانى ما قدر يعشقو لي
قدام!!


ضياء الدين مدثر رجب
ضياء الدين مدثر رجب

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة