في



نحن السابقون يا (حبيب) !!!
05-04-2014 09:23 PM


*عقب إختياري مستشاراً للإمام الصادق المهدي تساءلت سارة نقدالله : (من أين أتى هذا؟!) ..
*والإجابة عن سؤال سارة المذكور جاءتها من (داخل بيتها) ولم تأتها (من بعيد)..
*قال لها - شقيقها الأمير نقدالله - إن (الأمر) تم (في بيتك ده) عند بدايات الإنقاذ وطلبت منه إبقاءه سرياً لـ(ضرورات المرحلة) ..
*وانسحبت السرية هذه على تقلدي - من بعد - منصب رئيس (وحدة الإعلام السري) التي كانت تضم نفراً من أفذاذ الصحفيين الذين لم يبق واحدٌ منهم (بالغلط) داخل الحزب الآن ..
*وعند الخروج إلى دائرة العلن - بعد العودة - كتب الزميل حسين خوجلي متسائلاً : (كيف يمكن لمن كان من أنصار الجدلية الواقعية ان يضحى من أنصار الطائفية السندكالية ؟!)..
*ثم أفضى (الأمر) إلى أن أتولى رئاسة تحرير "صوت الأمة" بضمانات أن لا (رقابة!!) حزبية ..
*وكانت المفاجأة ان الرقابة لم تقتصر على (آل البيت) وحسب وإنما مورست خارجياً - أيضاً - من تلقاء مصطفى إسماعيل وهو يهاتف المدير العام مستنكراً : (كيف تسمحون لرئيس التحرير أن يكتب ما هو ضد "التراضي الوطني") ..
*ثم يُباغت رئيس التحرير - من بعد ذلك - بخطابٍ من (علٍ !!) يُخطر فيه بالتوقف عن مزاولة مهامه لحين المثول أمام لجنة محاسبة ..
*والحجة التي ألمح إليها الخطاب المذكور هي (إنتهاج سياسة تحريرية مخالفة لسياسة الحزب في التقارب مع الوطني !!)..
*واستقال رئيس التحرير (مُريحاً) اللجنة المشار إليها من (حرج) المواجهة ..
*وطفق يغمغم بعبارة الزاكي طمل الشهيرة وهو يلملم أوراقه : (أخشى أن يأتي اليوم الذي تحتاجون فيه لأمثالنا فلا تجدوهم !!) ..
*وبالفعل لا يجد الحزب الآن من كانوا أشرس المنافحينه عنه - من صحفييه وإعلامييه - من أمثال أحمد سر الختم وعمر الحلاوي وحسن إسماعيل وخالد عويس ..
*وبعيد فوز إبراهيم الأمين بمنصب (الأمين العام) قال لكاتب هذه السطور- في مناسبةٍ ما - وهو يُمسك بيده : (أنا محتاج ليك بشدة ؛ ضروري تجيني) ..
*كان يبدو متفائلاً جداً في حين اكتفى صاحب هذه الزاوية بإبتسامةٍ تنضح إشفاقاً على الرجل (ذي المبادئ !!) ..
*فهو يعلم يقيناً - أي كاتب هذه الأسطر- أنه لن يبقى في منصبه هذا إلا بمقدار الفترة الزمنية التي تسبق لحظة نفاد صبر (آل البيت !!) إزاءه ..
*ونفصح لك الآن فقط - أيها (الحبيب) إبراهيم الأمين - عما كنا ندمدم به وأنت تدعونا إليك ..
*لقد كنا نقول ما بين الجهر والهمس : (نحن السابقون وأنتم اللاحقون !!!!) .

الصيحة
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3141

خدمات المحتوى


التعليقات
#994121 [مدحت عروة]
3.00/5 (1 صوت)

05-05-2014 02:41 PM
فى الديمقراطية القادمة لا نحتاج لمهدى او ميرغنى او ترابى فقط حزب جديد لسودان جديد والصبر على ذلك وسترون بام اعينكم ان هذه الاحزاب القديمة ح تفشل فشل ذريع اذا كانت الانتخابات شفافة ونزيهة واى زول حر فى اختياره والسودان مليان بالشرفاء والمفكرين والقادة بس قولوا بسم الله ووحدوا القوى الجديدة فى حزب جديد يؤمن بالديمقراطية الليبرالية وابعاد الدين عن الصراع السياسى لاننا اغلبنا مسلمين وما محتاجين لهرطقة فارغة وادخال الدين فى الصراع السياسى محتاجين لقادة واحزاب تصلح من شان الوطن وجعل المواطن السودانى مسلم او غير مسلم يعيش فى سعادة وكرامة وبالتالى يؤدى مناسكه الدينية فى امن واطمئنان وبلاش تجارة فى السياسة والمال باسم الدين والناس والشباب بقوا عارفين كل حاجة والزمن اتغير!!
بس خلوا الديمقراطية تجى وح تشوفوا التغيير الهائل ال ح يحصل فى البلد وافترح عمل اندماج الاحزاب المستنيرة فى جسم واحد قوى ديمقراطى ليبراللى يؤمن بدولة المواطنة وسيادة القانون والحرية وفصل السلطات ويعمل جاهدا لرفعة الوطن والمواطن بالعلم والمعرفة والواقعية والصبر على ذلك!!!!
انتهى عهد الوصاية والدجل والخرافة وحطموا القيود واقسم بالله مافى اقوى منكم!!!!


#993949 [أبورماز]
4.00/5 (2 صوت)

05-05-2014 11:37 AM
عزيزى وأستاذى صلاح عووضه .. من بعد التحية والسلام ..
كنت فيما مضى أقرأ بشغف أى حرف تكتبه حتى أننى أصبحت أقلد طريقتك فى الكتابة (الفقرات الصغيره والأقواس ذات الإشارات الزكيه )
ودافعى لهذا ليس منافحتك للظلم والظلمة ولا حرفك الأنيق فقط بل لشئ أحتفظ لك به منذ ثماانينات القرن الماضى ونحن زملاء فى بنك الوحدة وأنا من ضمن مشردى التمكين الدفعة الأولى فى العام1995 ..
جميعنا كنا نفاخر بك ونقرأ لك ونقول للكل هذا هو عووضه زميلنا الذى كان يأكل معنا الفول فى شارع البرلمان والطيار مراد والجمهوريه ..
كنا نجد فى قلمك بعض ما يذهب عنا ظلم المتأسلمين الناهبين والسارقين والمحللين ..
كنا نقرأ كتاباتك عن الأقلام العنصرية المنافقة والمأجورة من أمثال مين كدا فضل الله ..
ومتى ما ذكر فضل الله ذكر معه صاحب الإنتباهة ..
الإنتباهة التى أناا من ضمن مقاطعيها لأنها تشبه لى إلى حد كبير نكتة الرجل الذى خاصم صديقه لأنه إكتشف أن لصديقه هذا صديق آخر هو ممن قال فيهم الطيب صالح (من أين أتى هؤلاء ؟ ).. وبقية النكته معروفه ..
فى الآونة الأخيرة إكتشفت أن كتاباتك فى الراكوبة تختم ب ( الصيحة ) ..
والآن وعلى هذا المقال علمت أن (الصيحة )تعود ملكيتها لصاحب الإنتباهة ..!!
علمت أن أستاذى وزميلى وكاتبى المفضل عووضه يكتب لحساب من كان له القدح المعلى فى تشظى وطنى ..
ومن كان له اليد الطولى فى تفشى العنصرية والقبلية حتى أطلقوا عليه شيخ العنصريين ..
ومن ومن والكثير من المنات التى لا يجرؤ أحد غيره من تبنيها ..
والحال هكذا وجدت نفسى كالرجل الذى إكتشف أن صديقه صديق لأسوأ ( الهؤلاء )
ومنها كان قرارى ..
أن أكتب لك ..
أن أودعك ..
وأن أتوقف عن القراءة لك ..
وأن أكتب لك بنفس الطريقة التى أخذتها عنك ( الأقواس والنقاط )..
وأن أسأل الله أن يبعدك عن هؤلاء ويفتح لك باب الرزق فى أى مطبوعة أخرى حتى وإن كانت أخبار اليوم .. على الأقل أن صاحبها يحب جمع المال فقط ولا تهمه السياسة كثيرا ..
وتقبل تحية 1300 مفصول فى كشف واحد فى 28 / 8 / 1995 م من بنك الخرطوم ( الدفعة الأولى من مفصولى سياسة التمكين )


#993848 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
2.75/5 (3 صوت)

05-05-2014 10:05 AM
يا ودعووضه انت بعد خبرتك الطويله فى مجال الصحافه ما قدرت تصل لحقيقة أن جماعة الاخوان تسربوا كما جيوش (الارضه)ومسكوا فى ألمنساءه التى يتوكاء عليها (الامام) بهدف القضاء على دولة المهديه وحققوا نجاحا جعلته وأنصاره فاقدين إتجاه؟!!يا أخى زعيييييم حزب نجله الحق بالديوان الملكى(القصر الجمهورى سابقا) ماذا يعنى لكم غير أن زمن (المُلك العضوض الاخوانى) قد بداء بمباركه وتآييد من الحزبين الكبيرين !! ألا يكفى أن الوريثان الطبيعيان يعملان مجرد وصفاء فى بلاط الاخوان؟!!ورحم الله فاطمه احمد إبراهيم حية كانت او ميته التى تنبأت بأن الصادق لن (يشمها تانى) و كان وقتها ماسكا زمام السلطه وقد تحققت نبؤتها..ومن هنا أناشد الامام الصادق وفر باقى جهدك والعمر الجاى ما أكتر من العمر المشى ووظفه لخدمة الدعوه وسيب الخبز لخباريه (من انصاركم الدقدق)ويجب أن لا تنسى أن لابائهم وأجدادهم نصيب فى تركة المهدى حتى لا تتسبب فى القضاء على الذكرى العطره التى خلفها جدك الكبير محمد احمد المهدى!!وعليك أن تعلم أن فكر الاخوان يعتقد أن أفكار حسن البنا (جبت)ما قبلها!!وفى بعض الروايات يقول الاخوان آن أفكار حسن البنا (جبت)الدعوه التى بعث بها الرسول الكريم الهادى صلوات الله وسلامه عليه وهذا اوضح ما يكون فى زمننا هذا وتجربتنا معهم على مدى ربع قرن وبينما كانت دعوة المهدى إمتداد لدعوة سيد المرسلين وغلطته الوحيده كانت تجاسره على ملكة بريطانيا وقتذاك ودعوته لها بأن تدخل الاسلام بالتى هى أحسن تدعونا جماعة الاخوان لدخول (دين حسن البنا آفواجا!!).


ردود على عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!
European Union [wedhamid] 05-05-2014 12:42 PM
رائع يــا عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين و الله يعينك


#993549 [قايلين القبة تحتها فكي..؟]
3.25/5 (6 صوت)

05-05-2014 12:04 AM
يا صلاح عووضة....

والله حالتكم تحنن... إنت.... وابراهيم الأمين.... وعلي السيد بي غادي....

تعرف الطائفية استخدمتكم خير استخدام.... وبعدين رموكم برة الحزب... حكاية استقلنا دي تحصيل حاصل.

يعني كنتم مجرد (place holders).... فلما عيال الطائفية كبرو وعرفو الدرب قالولكم مع السلامة..!!

تستاهلوا....


#993524 [الأحنف بن قيس]
3.50/5 (2 صوت)

05-04-2014 11:08 PM
لكين ماقلت لينا يالحبيب عووضة، رئاسـة
تحرير صوت الأمة دي كانت قائمة علي أساس
تكنوقراطي،ولا علي إنتماء حزبي وسياسـي،
والإستقالة كانت من الصحيفة،ولا من الحزب
والصحيفة. وهسة إنت وين،الله يستر ماتكون
بقيت من ناس السلام العادل، شايفك معاهم
ومن صاحب القوم صار منهم ياراح عنهم مش
طيب يارجل كان بقيت مؤتمر وطني،كان بقي
عندك هسي جريدة جريدتين، وعمارتين تلاتة،
ورئيس تحرير ومجلس إدارة. وكان عارضت اليومين ديل وكتبت عن الفساد ما كان في زول بجيب ليك خبر .
بس بصراحة وجد كدة، انا كنت منتظر منك ياعووضة لغة أفصح وكلام أوضح في التعبير عن وجة نظرك فيما يدور في حزب الأمة، فأنت قلت دون أن تقول أن لا ديمقراطية في حزب الأمة فالإمور رهينة برضا وسخط آل البيت وأحيانا من هو دونهم. أوافقك الرأي تماما في ذلك وأري أن النقد العلني المخلص يمكن أن يؤدي لعلاج حزب الأمة، وتخليصه من ما يؤخذ عليه وينتقص منه، ويرفده بالصيانة المطلوبة، فهو رغم عيوبه أفضل الذي لدينا، أم أن مقولة الزاكي طمل قد سكنت القلب والعقل .


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة