11-05-2015 09:33 AM


أن تشاهد مناظر الموت في أطراف بلادنا فهذا لم يعد من الأمور التي تثير الدهشة والإستغراب ناهيك عن الإدانة والإستنكار .. ولعله أصبح من الأشياء المألوفة في حياتنا ان نرى صور أمعاء الأمهات "متدلية" من البطون ، وأشلاء الأطفال مبعثرة في العراء ، ودموع الفتيات المغتصبات منهمرة على الخدود .. بفعل فظائع الجيش الحكومي و"مليشياته" في مناطق : "دارفور" و"جبال النوبة" و"النيل الأزرق" .. ولكن الذي أثار إستغرابي ودهشتي هو تلك الضجة التي عمّت المواقع "السودانية مستنكرة الجريمة الأخيرة : جريمة إغتيال الشهيد "رمضان" ضحية "الشطة" ..
هاج النشطاء كما الخُمّل وساحوا في ساحات "الانترنت" وكأنهم يعيشون في "سويسرا" وليس بـ" سودان البشير" .. وكأنهم لم يشاهدوا من قبل فيديوهات القتل الممنهج ضد المدنيين في أطراف البلاد .. وكأنهم لم يسمعوا بجرائم "مليشيات الموت" الحكومية في دارفور : ومنها إدخال "الزجاج" في مؤخرات المتهمين بالتعاون مع حركات المقاومة المسلحة ! وكأنهم لم يسمعوا بعارنا الأبدي في (تابت) ، حيث تم إغتصاب أكثر من (200) امرأة! وكأن وطنهم واحة للأمن والاستقرار والفضيلة ، وليس "وطن الرذيلة" الذي يتصدر قوائم : القتل ، والفساد ، والإنحطاط ، واللواط ، وإغتصاب الأطفال ، والإبادة الجماعية ، وقوائم المشردين واللاجئين والحزانى والمحرومين ؟!! ولكن يقيني بان تلك الضجة "الانترنتية" ماهي إلا جزء من مشهد الإضطراب العقلي الجماعي الذي ضرب مجتمعنا .. ذلك المجتمع الكذوب الذي يعيش على "أساطير الأولين" .. وعلى قصص سخيفة ومكرورة يرددها عن شجاعة أجداده ، بينما يحيا واقعاً جباناً وأليماً ومخزياً ..
ولا أذيعكم سراً حين أقول بان الذين حاولوا تبرئة "المجتمع" من الجريمة البشعة كانوا يكذبون – وأضع نفسي في أول القائمة - لأن أصدق ما يعبر عن الواقع المعاش في مجتمعنا كتبه أولئك الذين أيدوا وهللوا وصفقوا لمنظر "حشو" مؤخرة " الفقيد" بالشطة .. وبرروا ذلك – وكتابة- بان الدين الإسلامي يقول بقطع يد السارق ، وان الشطة كانت من رحمة الله عليه – يا للهول – وإذ أتقزز من هذا الإنحطاط العلني إلا انني لا أنكر ان ما كتبه أولئك "الشواذ" إنما يعبر عن حقيقة الواقع المُعاش في بلادنا .. لأنهم نتاج ثقافة العنف والقطع والرجم والقتل التي تم حشو أدمغة صغارنا بها طوال الـ (26) عاماً الماضية .. وهاهم قد شبوا وأصبحوا على أهبة الإستعداد لتبرير كل الفظائع والجرائم الوحشية باسم العقيدة و"الدين" .. ولو أدى ذلك لتحريف آيات الله وتدنيسها وتلويثها ، ولو تحولت آيته إلى: النفس بالنفس ، والعين بالعين ، والأذن بالأذن ، والسن بالسن ، و"الشطة" في المؤخرة!
ان الطريقة المتوحشة التي تم بها قتل الشهيد "رمضان" – رحمه الله - هي الحقيقة التي ظللنا نهرب منها ، ونرفض الإعتراف بها ، وهي : ان دين "الترابي" قد نجح في تشويه إنسان بلادنا .. وان "البشير" قد حوّلها إلى مأوى للوحوش والتماسيح ، والكلاب .. وان الذين تناوبوا على نهش "رمضان" هم أبناء "تلك الكلاب" .. وان مجتمعنا قد فقد إنسانيته .. ولن يستردها بكتابة المناحي والمراثي ، ولا بذرف الدموع على شبكة الانترنت .. ولن نسترد إنسانيتنا إلا بإبتدار عمل ميداني حقيقي يعمل على إبادة تلك "الكلاب" .. وإلا فان البديل ، هو ، ان : تجهزوا مؤخراتكم ، وتستعطفوهم بان يحسنوا "الحشر" .. لأن "الشطة" آتية لا ريب فيها .. وان يوم "الحشر" لقريب .
[email protected]




تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1366159 [Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 02:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله
اذا افترضنا ان المرجوم والده (ملياردير ) وامه كذلك وهو ما محتاج الا عشان يسرق مبلغ كي يشتري مخدرات - اجلرنا الله واياكم - على اسوأ تقدير فأكبر تهمة توجه له هي تهمة السرقة وهي جريمة حدية اقصى عقوبتها بعد ثبوتها شرعا هو قطع اليد وليس قطع الرقبة - فلماذا تزهق روحه - فجريمته افل من ان تعدمه بهذه البشاعة


#1366010 [ود الجيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 08:29 AM
ياشواذ طيب الهمباته ديل انبياء ام لصوص السالف ديل ..ولا عشان مانوبة بالله اختشوا حلال عليكم وحرام علآ الاخرين ...


#1365994 [الكرباج الحار]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2015 07:27 AM
اعتقد الكاتب يشارك الحرامية


#1365917 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

11-06-2015 11:33 PM
الشهيد رمضان ياخي اتقي الله فيما تكتب


#1365645 [ابو سكسك]
5.00/5 (2 صوت)

11-05-2015 10:06 PM
يقرأ مع هذا الخبر لقصيري النظر

http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-214403.htm
أم درمان - أقدم طالب جامعي على تسديد (4) طعنات لدكتور بكلية التربية بجامعة أم درمانية عريقة يدرّس بها المجني عليه، وأبلغ مصدر شرطي موثوق أن الشرطة تلقت بلاغا بارتكاب طالب جريمة بحق أستاذه في الجامعة وعلى الفور تم إسعاف المجني عليه حيث تم حجزه تحت الرعاية الطبية ووصفت إصاباته بالخطيرة، وكشفت التحريات الأولية أن الطالب عند ظهور نتيجة الامتحانات رسب في مادة يدرسها المجني عليه ما جعله يثور ويتهجم عليه بالطعن، وأوقفت الشرطة الطالب على ذمة التحقيق في البلاغ المدون بتهمة تسبيب الأذى الجسيم تحت المادة (139) من القانون الجنائي


#1365623 [Truth]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 08:49 PM
با جماعة الناس ما فهمت المقال و الاخ لا يدافع عن اللص المقتول و لكن لا يمكن لشخص جاء للسرقة ان يكون مصيره الموت البطئ بطريقة مخذية و الذين الذين يقولون اتقى الله هل القاتلين اتقوا الله فى الرجل اما قصد الكاتب ان هذا التصرف يجب الا يستغرب فى ظل نظام 26 عام يربى الناس على صور القتل و التنكيل وختاما لو كان الله يرضى مثل هذا التصرف لما انزل التشريع الحدى لو سرق الرجل


#1365522 [مدروش]
3.00/5 (2 صوت)

11-05-2015 03:05 PM
شهيد شنو ؟ حرامي تقول عليه شهيد


#1365506 [atbarawi]
3.00/5 (2 صوت)

11-05-2015 02:39 PM
حتى لو كان السارق انت يا كاتب هذه السطور - تسطو على البيوت وتروع الامنين وتقتل ان قاومك احدهم - مسلحا بالسكاكين والسواطير فان الشطة وهي ابسط الاسلحة المتوفرة عند هذه الاسر الكريمة الامنه فالشطة ستكون في انتظارك - فابشر يا محامي اللصوص والحرامية


#1365477 [الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2015 02:00 PM
هذا هو المقال المناسب لوصف الحالة التي تم تداولها غالبا بدافع الخوف من الفضيحة (لا بأس أن تم ذلك سرا). كل ما ذكرت عننا صحيح بالإضافة للكذب والغش في أبسط السلع وإستغلال الضعفاء أما المفاجأة الكبرى فالجيل الذي يطعم الكراهية والفشل في رياض الأطفال الآن.


#1365449 [Mazyos]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2015 01:12 PM
شهيد ؟؟
في هذا الزمان أي شخص يموت ميته غير طبيعية هو شهيد !!!


#1365389 [ashshafokhallo]
5.00/5 (3 صوت)

11-05-2015 11:31 AM
احسنت يا استاذ

دا فصل جديد من منجزات المشروع الحضاري فقداعادوا صياغه الانسان السوداني حتي وصلنا لهذا المستوي فهنيئا للحركه الاسلاميه بهذا الانجاز.

ارجو ان اقرأ لك مقالا عن تكريم طائفه السيخ الهنديه للرئيس البشير بمنحهه كرسي الحياة الابديه.
هل لان الحركه الاسلاميه كانت طوال حياتها العنيفه تستخدم السيخ في قمع اعدائها حتي لقب احدهم بالطيب سيخه؟ ام لانها احتكرت السيخ و(الاسمنت) فس السودان في شخص وزير خارجيتها السابق؟

ام ماذا؟


#1365339 [ابوشوك]
4.00/5 (3 صوت)

11-05-2015 10:39 AM
شهيد؟؟ حرامي ومات شهيد,اتق الله يا رجل, والا السرقة عندكم شئ عادى وحلال


#1365306 [وقيع الله]
4.00/5 (3 صوت)

11-05-2015 10:06 AM
والسرقة وترويع الامنين فى بيوتهم ونهب كل تطاله يده حرام؟؟ السرقة عندكم شطارة ومطلوبة نعم ولكن العقاب سيكون هكذا, فلتعلم يا زعيم اللصوص ان العقاب سيطول كل زوار الليل


عبد المنعم سليمان
عبد المنعم سليمان

مساحة اعلانية
تقييم
9.22/10 (48 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة