المقالات
منوعات
فيلم زوجة رجل مهم الجزء الأول
فيلم زوجة رجل مهم الجزء الأول
05-06-2014 08:26 AM


سينما جد
فيلم زوجة رجل مهم "1 "
إخراج : محمد خان
تصوير : محسن أحمد
قصة وسيناريو وحوار : رؤوف توفيق
بطولة : أحمد زكي ، ميرفت أمين ، علي الغندور ومحمد الدفراوي
بقلم : بدرالدين حسن علي
عندما كنت مديرا ارقابة الأفلام براديو وتلفزيون العرب ART ، إبتدعنا قكرة تنظيم أسبوع الأفلام لنجم سينمائي شهير ، الفكرة نجحت وقدمنا الكثير من أسابيع الأفلام ، خاصة وأن مكتبة الأفلام كانت تضم عددا كبيرا من الأفلام المميزة ، كان ذلك في الثمانينات ، وجاءتنا تعليقات من عدد كبير من المشاهدين يرحبون بالفكرة ويعربون عن تشجيعهم لها والإستمرار فيها ، وعندما قررت الفنانة صفاء أبوالسعود تنظيم أسبوع أفلام للممثل الكبير الراحل المقيم أحمد زكي ، إحترنا ماذا نقدم ؟ وجاءت الإجابة منه شخصيا ، فهو الذي إختار الأفلام بنفسه ولم يكن علينا سوى التنفيذ ، كانت معنا مجموعة من أفلامه ، قرأناها عليه وكان إختياره " : الحب فوق هضبة الهرم ، موعد على العشاء ، شادر السمك ، البيه البواب ، ضد الحكومة ، الباشا وزوجة رجل مهم .
إنفتحت شهيتنا وقدمنا عدة أسابيع أفلام للنجم أحمد زكي ، كان إختياره مبنيا على أسس خاصة به لم نشأ أن نتدخل فيها ، ولكن أذكر أأننا استمرينا في تقديم أفلامه الأخرى .


في عام 1987، يقدم محمد خان فيلمه الهام (زوجة رجل مهم)، وتكمن أهمية هذا الفيلم في ذلك السيناريو الجيد الذي كتبه السيناريست رؤوف توفيق. حيث يتناول موضوعاً هاماً وجريئاً، ألا وهو مفهوم السلطة وعلاقتها بالفرد. والأفلام التي تناولت هذا الموضوع قليلة جداً، بل هي نادرة في السينما المصرية، وذلك لحساسية هذا الموضوع بالنسبة للرقابة والنظام بشكل خاص. وحتى الأفلام القليلة التي فعلت ذلك تناولت السلطة من الناحية السياسية المباشرة، وأغفلت النواحي الاجتماعية والنفسية .. بعكس ما فعل المخرج محمد خان في فيلمه هذا. لذلك ففيلم (زوجة رجل مهم) يتميز بأنه أبرز هذه النوعية من الأفلام، بل أهمها ، وذلك لابتعاده عن المباشرة في الطرح، وعدم لجوئه إلى الرمز في نفس الوقت.
في (زوجة رجل مهم) نحن أمام شخصيتين من بين أهم شخصيات محمد خان السينمائية .. شخصية الرجل المهم هشام (أحمد زكي) وشخصية الزوجة منى (ميرفت أمين). هو العقيد ضابط المباحث الذي استهوته السلطة منذ الصغر، فأصبح يمارس سلطته داخل نطاق العمل وخارجه .. وهي الطالبة الجامعية العاشقة لصوت عبد الحليم حافظ، بكل ما يحمله هذا الصوت من دلالات رومانسية. هو متعته الوحيدة إهانة الآخرين وتلفيق أكبر عدد من التهم لهم، ويتعامل مع الجميع بمفهوم رجل السلطة، فارضاً سلطته هذه في البيت والشارع وفي كل مكان. لتتكرس بذلك شخصيته نتيجة خضوع الآخرين له واقترابهم النفعي منه.. وهي الفتاة الحالمة الرقيقة التي تدخل عالم ضابط المباحث مبهورة في البداية بتلك الأبواب التي تتفتح أمامها فجأة وتشعرها بأهميتها، غير مدركة أنها بذلك تقتل كل المفردات والتفاصيل الجميلة في حياتها الهادئة المطمئنة. هي تكتشف بعد زواجها منه بأنها ليست سوى قطعة جميلة من ديكور المنزل، اقتناها لاستكمال وضعه الأسري والاجتماعي، وأنها بذلك قد فقدت شخصيتها وهويتها كامرأة وإنسانة لا تقوى على مناهضته حتى في المسائل الزوجية الصغيرة والبسيطة. كما تجد نفسها معزولة حتى عن العالم الخارجي المحيط بها.. وهو يكتشف ـ وبشكل مفاجئ ـ بأن السلطة قد تخلت عنه وأحالته على المعاش، وذلك إثر تحقيقات النيابة ومحاكمات القضاء في قضية أحداث يناير 1977، وهو الذي لم يكن يستطيع أن يتصور ـ إطلاقاً ـ الخروج من إطار السلطة ليعيش كمواطن عادي، ولا يمكنه أن يتصور أيضاً بأن الأيادي التي كانت ترتفع تحية له، توشك الآن أن تصفعه. يجد نفسه الآن مطروداً من هذه السلطة، بعد أن توحدت شخصيته بها وأصبحا شيئاً واحداً. هو يحاول التمسك بالسلطة حتى ولو كان ذلك وهماً، حيث يتضح هذا من خلال تصرفاته الغريبة والشاذة، والتي تجسد رفضه القاطع لهذا الحدث الكارثة، ووقوفه على حافة الجنون.. وهي في محاولتها للتصدي له ومواجهة أوهامه، تقف عاجزة عن فعل ذلك نتيجة لسلبيتها وخضوعها له، هذا بالرغم من شعورها بالمهانة ورفضها لهذا الزوج وأسلوبه الرخيص في التعامل معها والسيطرة عليها. هو يصر على أن يعيش مع أوهامه، رافضاً التأقلم مع وضعه الجديد ومواجهة الواقع، فنراه يستمر في محاولاته العقيمة لتحقيق العقيمة لتحقيق توازنه المفتقد، والذي لا يجده إلا في منزله ومع زوجته التي تصبح بسلبيتها المفرطة بديلاً لعالمه الضائع ليمارس عليها ما تبقى لديه من سلطة.. وهي تصل إلى مرحلة صعبة من التعاسة والإحباط في حياتها الزوجية، حيث الشعور بأن المنزل قد أصبح كالسجن الصغير يمارس فيه زوجها دور السجان. فنجدها تستنجد بوالدها ليأخذها بعيداً عن هذا العالم التي أصبحت الحياة فيه مستحيلة.
هنا يكون الرجل المهم، والذي ما يزال يحتفظ بطبيعته التسلطية، قد أحس بأنه سيفقد زوجته أيضاً، أي أن أخر سلطاته مصيرها مهدد أيضاً. فنراه يتصرف بشكل هستيري مجنون، وينطلق من داخله وحش ضاري لا يعرف سوى لغة الرصاص، فيقتل والد زوجته ومن ثم ينتحر.


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1820

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#996648 [Tarig Amman]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2014 12:01 AM
شاهدت الفيلم اكتر من عشر مرات و في كل مرة اكتشف عظمة احمد زكى و ميرفت امين ... نعم الفن يرتقى بالشعوب ..الرجاء عرض المزيد من هذه الأفلام لعل و عسى .


#996247 [الحريه قبل الخبز احيانا]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2014 02:45 PM
من اجمل الافلام التى شاهدتهاابداع الراحل احمد زكى وتالق المبدعه ميرفت امين واجمل مافيه انه يعكس النفوس المريضه لذوي السلطه وخاصة عندما يستفيد من زوجته للتجسس علي طلاب الجامعه ياتري كم رجلا مهما في بلدنا هذه الايام


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة