المقالات
السياسة
هل لاستقطعات المعلمين علاقة بوخزات الربيع العربي؟
هل لاستقطعات المعلمين علاقة بوخزات الربيع العربي؟
05-06-2014 04:57 PM


لم تكن نقاباتنا واتحاداتنا بالمستوى الذى يؤهلها لتحقيق الحد الادنى من المساعى الرامية لجمع هذا الشمل المبعثر ، ولم تكن قادرة فى يوم من الايام على درء الصدع الذى اصاب جدار المعلم والتعليم والانكى من ذلك انها كانت تقف موقف المتفرج فى كل امر يهم المعلم حتى كشوفات التنقلات التى تطال من لاظهر له أو من أبدى عدم الطاعة أو من أطلق لسانه بالمذام على الوضع المايل للمعلم، فاصبحنا نحن المعلمين أمة هزيلة لانقابة (تنفع) ولا اتحاد(يرقع) بل اقتصر دورها فى الاستقطاعات من المرتبات وركوب فاره العربات و طال سيف القطع حتى استحقاقات المعلمين من عمليات التصحيح للشهادتين الاساسى والثانوى الى متى تلتفت النقابات لدورها المنوط بها بعد ان فشلت فشلا ذريعا فى تحقيق اهدافها التى أنشئت من اجلها ‘ الى متى الخروج من نقابة المؤسسة واختيار الشخوص بليل ليمثّلوا بنا ، فقد كانت نقابة المؤسسة هى آخر المسامير التى دقت على نعش النقابات الحرة النزيهة التى ياتى أعضاؤها عبر الانتخاب الحر المباشر ، لقد بلغ سيل المعلمين زباه من تكرار الوجوه لعشرين عاما ونيف وكان حواء المعلمين قد عقمت من غيرهم بل تجاسر بعضهم لضمان مقاعدهم بالنقل من المدارس الى المحليات والوزارات ليجثموا على صدور زملائهم ، أليس بين الموجودين من هو جدير بأن يمثّل مؤسسته؟ فحتام تبقى النقابات غير قادرة على جمعنا وتوحيدنا وحمايتنا؟ وهل يعزى فشلها الى نشأتها الاولى بارادة حزبية لا تنتمى الى آمالنا وطموحاتنا أم يعزى الى تعاملها معنا بالاساليب الملتوية وخداعنا بالاكاذيب والخطب والتصريحات الفارغة ، فمنذ أن نشات هذه النقابات لم يعقد مؤتمر واحد ليقال للمعلم هاؤم اقرأوا كتابيا ، وان استقطاعاتكم ايها الاخوة التى استقطعت من حر مالكم وعرق جبينكم قد ذهبت لكذا وكذا الى متى هذا التغييب؟ والى متى هذه الاستقطاعات التى ارَقت مضجعنا وشاركتنا فى معيشة أطفالنا، ان الصروح التى شيدت منها كبرج المعلم وصالة المعلم وفندق المعلم ومستشفى المعلم ( والرماد كال المعلم) كانت كفيلة بأن تكون ماعونا ايراديا يضخ للمعلم فى صحته ومرضه وتعليم ابنائه وفى تهيئة الجو الصالح لعمله ولكن هيهات فما تم ويتم استقطاعه لصندوق دعم المعاشيين أصبح الحصول عليه كالعنقاء والخل الوفى ، يحال المعلم للمعاش وتحفى قدما المعلم لينال حقه بعد عام من احالته للمعاش او ربما بالاقساط المريحة للنقابة فسحقا لضعفنا عندما يقع الظلم امام اعيننا ولا نملك حيلة سوى المتابعة والصمت وعذرا لنفوسنا عندما تضيق صدورنا وتتزاحم الهموم فى قلوبنا و نشعر الا احد ممن حولنا يستمع الينا ويفهمنا فنلجأ الى البكاء لا الى أحد ونهدر كثيرا من حقوقنا ونصمت وما اقسى الصمت لحظتها ، فناح نوح والطوفان كالبركان فهتف يا رحمن يا منان فجاءه الغوث فى لمح البصر وانتصر وظفر ‘ وأصبح يونس فى قاع البحر فى ظلمات ثلاث فارسل رسالة عاجلة فيها اعتراف بالاقتراف ‘ واعتذر عن التقصير فجاءه الغوث كالبرق لان البرقية صادقة ،وداؤود غسل بدموعه ذنوبه فصار ثوب توبته أبيضا لان القماش نسج فى المحراب والخياط أمين وغسل الثوب فى السحر ، فاين نحن من هؤلاء الكرام البررة أنرفع أكفنا الى السماء عليهم ؟ وللبيت رب يحميه ، أم نصبر على أذاهم الى أن يقضى الله أمرا كان مفعولا ‘ علما باننا لم نشهد فى تأريخنا الحديث نقابات تترك منسوبيها وتبحث العذر للحكومة أى نقابات هذى ؟ غول السوق اغتالنا ومازالت المرتبات مكانك قف ، اين الزيادات التى بشرونا بها؟ والتى كان ينبغى ان تصرف معدّلة فى يناير 2013م وهاهو العام يغادر ويأتي الذي بعده وكأنك يا زيد ما غزيت أهذه نقابات بربكم؟ ابحثوا لها عن اسم آخر نقابات لاتضمن منسوبيها للتمويل الذى أقرته ووفرته الدولة أهى نقابات؟ وما زال صف من ينتظرون حقوقهم المحجوبة منذ العام 2006 طويلا طويلا ومثلهم من ينتظرون حقوق صندوق دعم المعاشيين الذى اصبح تجارة وقد قالوا المخصص للمتاجرة 30% فاين ال70% ؟ والى متى يظل ظهر المعلم مكشوفا لتنتاشه سهام النقابات ولكن على نفسها جنت براقش وما تشاءون الا ان يشاء الله . وذلك ما يجعلنا نشعر أننا كلما رجعنا للوراء وعدنا الى الماضى وتفاصيله وشاهدنا ما آلت اليه احوالنا فى حاضرنا المؤلم ، قلنا ان ماضينا أجمل وأفضل من حاضرنا فالامس عندنا أفضل من اليوم واليوم افضل من الغد فى هذه المتوالية الزمنية المتكررة وشاءت الاقدار أن نتقوقع عند التقاء عقارب التردى وفى قعر دائرة التعاسة فى الوقت الذى يكون فيه ماضينا هو الاسمى وفوق الاسمى والاجمل والاهدأ والاروع وما زلنا حتى يومنا هذا (على وجه التحديد) نردد حكايات الزمن الماضى كلما التقينا زملاء المهنة تحت سقف واحد فى بيت عزاء او فرح ونحن نودع كل يوم واحدا من زملائنا الكرام الذين انسربوا من بين ايدينا الى البرزخ دون ان نودعهم عليهم رحمة ربى وهو ما تبقى لنا من ود لاننا لانملك من حاضرنا ما يبعث فينا البهجة والسعادة والفرح ويعيد الينا الطمأنينة والاستقرار وبات من المسلَم به أن ذكريات ماضينا أفضل من حاضرنا وسوف تكون ذكريات حاضرنا أفضل من مستقبلنا والله يستر من الجايات




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 591

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#995293 [الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2014 05:23 PM
معلم زمان وغلبان هسع زمان قالوا ناس المرحلة المتوسطة ديل شيوعيين ههههه ابتروها واعملوها 8 والتي تصبح خالية من المدارس الثانية العريقة بورسودان خور طقت حنتوب الخ اقلبوها جامعات وخلي الشعب الفضل اليخم ويصر هكذا قد خبروني ههههه


عمر الشريف بخيت
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة