لا تثريب عليك اذا شردتهم
05-08-2014 10:53 PM



لقد إنتابتني فكرة شيطانية أن أتفرغ من كل ما يشغلني لأجمع كل ما يتحدث عنه الناس عن الفساد في زمن الانقاذ لأواجههم به، أو أن أرصد كل الممارسات الخاطئة بالتمكين وانتهت بنا إلى ما أنتهينا إليه من خراب الخدمة المدنية، وانهيار في اقتصادنا الوطني، وهل لي أن أفعل هذا وأنا غير قادر على المشي بضع خطوات بدون مساندة؟ ولكن لو تمكنت من هذا فكيف لنا إحصاء الخراب في الذمم، و إندثار القيم الأخلاقية المتصلة بالأمانة و طهارة اليد الذي تميز به شعبنا، الذي قاله ـ أمس الأول ممثل المؤتمر الوطني وهو في حالة من الضيق ـ إن نظامه وصل السلطة( ولم يقل كيف) وله برنامج يريد أن ينفذه كان لابد له من إبعاد كل من يعترض ذلك الهدف! إن رأيه هذا غير جديد، فقد أعلنه في برنامج الإتجاه المعاكس قبل(16)عاما. الواضح أنه لا يأبه لما أصاب المشردين وأسرهم من جوع ولا الأمراض التي فتكت بهم جراء تحرير العلاج لا يأبه لضياع أبنائهم وعنت تدبير احتياجات الحياة التي لا يقوى على تدبيرها حتى السحرة، لقد ظن الانقاذيون لسذاجتهم أنهم سيبدلون الأوضاع في السودان وإقليميا و أوربياً، طالما أن هزيمة يونيو1967 وانفصال بنغلاديش عن باكستان وسقوط عرب امريكا وعرب روسيا بعد احتلال اسرائيل للبنان1982 ولاحقاً انهيار الاتحاد السوفيتي؛ وإختفاء المعسكر الاشتراكي وتصفية حلف وارسو لكفيل باستعادة دولة الأستانة ومجد السلطان عبدالحميد، إنهم ـ ولقصر ذاكرتهم ـ قد نسوا أن حل الحزب الشيوعي السوداني لم يمحه من الوجود، و شعار:( لا تهاون بل بالهاون) الذي رددته مظاهراتهم بعد سقوط جدار برلين كان شعاراً خاطئا، فمن بين أبناء شعبنا من يفتح الصدور للمدافع الثقيلة. وعموما نقول للانقاذيين مهما اشتطت نزعاتكم للحكم، راجعوا ما كتبتموه وقلتموه عن مشروعكم الحضاري، وكيف كنتم وبالا على شعبنا أن كنتم صادقين، ما قلتم عن الدولار و الخراب الاقتصادي و البطالة و الحرب في جنوب السودان – أين الجنوب – أين القطاع العام ومشروع الجزيرة، و صناعه النسيج وكيف زاد الدخل القومي؟ فالموضوع ليس في زيادة وإنما كيف يوزع الدخل. أذكركم بإعتراف اتحاد العمال بأن الحد الأدنى لتلبية احتياجات العامل هو(2) مليون جنيها، لكن ما يصرفه هو(425) جنيها. الخلاصة فشلتم!

الميدان

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 997

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#999500 [سوداني أصيل]
3.00/5 (2 صوت)

05-11-2014 01:54 AM
هذا النظام المستبد الظالم والفاسد أخلاقاً وقيماً وفكراً والقائم علي الضلال والإسلام براء منهم.آن الأوان للشعب السوداني الهبة حتي وإن إستدعي الأمر لموتنا جميعاً أمام وابل رصاصهم الغادر لابد من المواجهة لدحر هذا المستعمر البقيض ومحاسبته والذي لايفهم إلا منطق القوة أما الذين يريدون الحوار علي ماذا نتحاور؟؟؟ هذه مراوقة لكسب الزمن الذي بات ليس في صالحهم إنتبهوا وتنبهوا الآن يعدون في مسلسل جديد للهوكم . ومسرحيات تكشف الفساد هذه ظهرت بعد الإنشقاق والإختلاف فيما بينهم والفشل في مشروعهم الإنحداري فيجب محاصرتهم وهم يترنحون سابقوهم قبل أن يتحسبوا وأقتلعوا هذه الشجرة الخبيثة التي بدأت تتساقط فروعها عليكم الضرب بفأسكم علي الجذور وعبوا الشعب بالوعي والهمة وحاصروهم هم أشد جبناً من الجرذان المذعورة أكشفوا عن وجههم القبيح وأفكارهم الفاشلة وخبثهم وقلوبهم الحاقدة الممتلئة بالسواد ونفوسهم الضعيفة المهلوعة والطامعة .هيا هبوا السودان يناديكم وأثأروا للوطن والشعب الجريح وعاش الوطن عزيزاً من الفسادوالفاسدين. والأمن والسكينة لهذا الشعب الصابر المقدام شعب الثورات والبطولات عاش السودان حراً عزيزاً والعزة لله ورسوله وللمؤمنين وللشعب السوداني الأبي.


#998403 [خليل ابومحمد]
3.00/5 (1 صوت)

05-09-2014 09:34 PM
ولقصر ذاكرتهم قد نسوا أن حل الحزب الشيوعي السوداني لم يمحه من الوجود

نحن لا نموت .......ونحن ........ لا يهــــــدنا القنوط
ونحن نصنع التأريخ حتى حينما نكون كلنا في ناقشوط
من سوانا .... ياترى يدفيء الشـــتاء حين يبرد الشـــتاء
فنحن عائشون في تراب هذي الارض ... في الحدائق
وفي قلـــــــوب شـــــعبنا في ألــــــف ألــــــف مرفـــق
في نيلنا في صمغنا في قطننا في نخلنا رمز السلام الشاهق
نحن باقون هنا لنصنع السلام من حساب سلمنا
من داخل الخنادق .... من فوهة البنادق .... من فكر عبد الخالق.

الفكره واقعية وبلورتها وتنفيذها ضرورة ودون شك أنت أهل لذلك يا دكتــــور حفظك الله ومتعك بنعمة العافية المستدامه.


د.عبد القادر الرفاعى
د.عبد القادر الرفاعى

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة