05-09-2014 06:18 PM

مساء الأربعاء وقبل مغادرتي المكتب سلمني الزميل حامد إبراهيم مقالة للبروفيسور مهدي أمين التوم جاءت عبر الإنترنت تحت عنوان "أحلام قبل الرحيل الأبدي".
ونصحني حامد بقراءتها.. لم أكن أعرف البروف التوم من قبل ولكن مقالته استوقفتني طويلاً، هو يكتبها وهو على مشارف الخامسة والسبعين، والمقالة تحمل قدرًا كبيرًا من الصدق، وأمنيات هو سمّاها أحلامًا نتمنى جميعنا أن تتحقق حتى يعود للسودان وجهه الصبوح بعد أن عاش أهوال ثلاثة أنظمة شمولية قاهرة، وفوضى عدّة أنظمة ديمقراطية عابثة "لنجد أنفسنا في آخريات أيامنا نعيش غرباء ومضطهدين في وطن لم يعد مليون ميل مربع كما ورثناه من الآباء والأجداد".
أولى الأمنيات التي سمّاها البروف التوم أحلامًا مشروعة أن نجد الساحة السياسيّة خالية تمامًا من كل من عبثوا بها خلال الثماني والخمسين سنة الماضية "أي منذ استقلال السودان عام ١٩٥٦"، أحلم بإزالة الإنقاذ حزبًا وشخوصًا ومفاهيم، كذلك أحلم بغياب الطائفيّة تمامًا عن الساحة السياسيّة وحتى الاجتماعيّة واصفًا إياها بأنها استعباد لا يليق بعالم القرن الحادي والعشرين واستغلال لإرث لا يملكونه ولم يصونوه وقال: "كفانا دورانًا حول أنصارية مزعومة، وختمية مدعاة"، موضحًا أن تاريخ كلتيهما البعيد والقريب ينطوي على مآخذ ومحن تؤهلهما للانطواء الأبدي.
ويورد البروف التوم العديد من الأحلام التي نتشاطرها معه والتي نتمنّى أن تتحقق، منها أن السودان يستحق أن يكون له نظام حزبي متقدّم ينظم حياته السياسية على أسس ديمقراطية ثابتة تقوم على المؤسسيّة الفعليّة وليس النظريّة، كما يحلم بأن يعود السودان مقسمًا إلى وحدات إدارية كبرى إنهاءً لعبث التشرذم الولائي الذي أضعف الانتماء الوطني عبر بعثه للقبليّة والجهويّة البغيضة، وأن يُحكم السودان مركزيًا كما في الماضي شريطة أن يواكب ذلك توفير كوادر إدارية مؤهلة وقادرة.
ويُعيدنا البروف التوم إلى أيام الزمن الجميل أيام مجانيّة العلاج ومجانيّة التعليم، ويقول إن التعليم هو أساس المستقبل ولكنه الآن مُحتضَر، ويحلم بإدخاله غرفة الإنعاش، حيث يحتاج التعليم العام إلى إعادة صياغة هيكليّة وعلميّة والعودة إلى الثلاثيّة المجربة: أساس ومتوسط وثانوي، ولكل مرحلة سنوات أربع تليها تصفيات طبيعية عبر منافسات أكاديمية عادلة تؤهل البعض للتقدّم علميًا كما تؤهل آخرين للتقدّم في سلم المهنيّة التي يحتاجها المجتمع بقدر احتياجه للأكاديميين، مسترجعًا الحلم بعودة بخت الرضا كفكرة تؤازرها مجموعة معاهد تدريب المعلمين التي تخلق من التعليم مهنة جديرة بالاحترام وليست مهنة من لا مهنة له.
كما تمنّى عودة التعليم الأهلي بمفهومه الصحيح، مستذكرًا الشيخ بابكر بدري وروّاد مؤتمر الخريجين الذين أرسوا قواعد ومفاهيم التعليم الأهلي في السودان فنفعوا به الأبناء والبنات دون مَنٍّ أو أذى أو تربّح ظالم على حساب الأفراد والمجتمع.
ويضيف البروف: إن ما حدث من عبث منهجي وهيكلي بالتعليم العام انعكس سلبًا على التعليم العالي فانحطّ هو الآخر وضعفت مخرجاته وأصبحت سمعة مؤسساته في الحضيض وخرجت جامعاته من مظلات الترتيب العالمي، ويحلم بعودة الجامعات السودانية إلى مواقعها المتقدّمة في العالم والإقليم.
وحلم آخر يراودنا جميعًا هو عودة دولة الرعاية الاجتماعيّة التي أعطت المجتمع تعليمًا راقيًا وأعطته خدمة طبية ممتازة متاحة مجانًا لكل أفراد الشعب دون تمييز ودون طبقيّة، ويحلم بأن يكون المعلمون هم الأكثر تقديرًا ماديًا ومجتمعيًا، فهم بناة المجتمع الحقيقيون الذين يحترقون لإنارة الطريق لأجيال المستقبل، وقال البروف التوم: إن هناك أحلامًا كثيرة يحتاج تفصيلها إلى مجلدات، غير أننا نتفق معه على وجوب اختفاء مصطلح "عفا الله عما سلف" من قاموس أهل السودان ليدفع كل من اقترف ذنبًا في حق هذه البلاد العظيمة ثمنًا يليق بجرمه وليرعوي الآخرون ويتقوا الله في وطنهم وأهلهم .. ولك الله يا وطني.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1831

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#998943 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2014 01:01 PM
عزيزي الاخ الاستاذ/ بابكر عيسي التحايا من الحنايا برف مهدي هو ابن السياسي الراحل امين التوم الذي كانت الحكمه عنده لحزب الامة القومي وبرحيله واخرين رحلت الحكمة وتشرذم كما تري وهو الذي نصح الصادق نصيحة عظيمة ولكنه اهدرها كما اهدر الديمقراطية واسالك الوضع 1989 كان محتاج لفهم ان هناك اكثر من انقلاب علي الابواب الا يمكن فقط اعلان حالة الطاورئ والاعلان لانتخابات جديدة قبل مواعيدها ليس هذا بكاء علي اللبن السكوب ولكن لندرك فقط ان الوطن رهين نخب فاشله مثل فاطمة السمحة لا تري في المرآه الا نفسها وحلم البرف هو حلمنا جميعا ولكن كيف وقد هربنا جميعا من النزال داخليا او كما قال الاستاذ حيدر ابراهيم بعد اكثر من ربع قرن هناك ثقافة سيئة تحكم وتتحكم وانظر يا رعاك الله قضية الحزب الجمهوري محنتنا لا يكفيها الكتابة او الكلام فقد شبع الوطن وفاض وما عادت هذه الاليات تجدي معه اي الشعب او مع النظام علينا كلمة واحدة نجتمع عليها هذا او الطوفان والا الي الخلف در ونحن علي وشك الرحيل !!! وما وصلنا له قلته لوالدي منذ 1972كما ذكرت باحد مقالاتي بالراكوبة محنتنا محنة نخب والماساة اننا لا نستطيع استيراد نخب !!!


#998498 [حمدين]
0.00/5 (0 صوت)

05-09-2014 11:58 PM
لدينا (( حُلم )) .. مشروع .

العصيان المدني الشامل ، يا أهل السودان ،
كفاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااية والله.
لاتنتظروا أحداً ، لا الأحزاب ولا قوى الإجماع ولا الطائفية و لا القيادات المتكلسة .
ولا تعطوا للمحتال الترابي ان يعود ، ولا لهؤلاء اللصوص ان يعيدوا انتاج انفسهم باكاذيب مثل (الحوار) وغيره .


بابكر عيسي
بابكر عيسي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة