المقالات
السياسة
من سيناريوهات نظام الإنقاذ - النظام الإسلاموي 1989م – 2014م
من سيناريوهات نظام الإنقاذ - النظام الإسلاموي 1989م – 2014م
05-10-2014 10:28 PM


وما خفي أعظم !!
عقدين ونصف من الزمان تعايش معهم إنسان السودان من فقر و جوع و مرض في ظل جبروت نظام حاكم مارس عليه الظلم والحرب الممنهجة مع طولة اللسان وقلة الإحسان ، فهل هذا الشعب صابر أم جبان ؟ إذا كان صبراً فليحذر النظام من غضبة الحليم ، وإذا كان جبناً فليحيا الشعب ذليلاً ومهان إلى آخر الزمان .
بدأ السيناريو بإنقلاب عسكري في العام - 1989م يدعى ثورة الإنقاذ حسبما سماه الإنقلابيون آنذاك ، وجد قبولا وإستحساناً من بعض أبناء السودان نسبة للفوضى العارمة التي عمت البلاد إبان فترة الديمقراطية الثالثة ، وسرعان ما فاحت الرائحة بأن الجبهة الإسلاموية وراء الإنقلاب الإنقاذي العسكري (الأبيض) لأنه لم يواجه مقاومة تذكر بل هروباً منظماً من قبل رئيس الوزراء (الصادق المهدي) الذي أدمن الفشل وبعض عناصر حزبه وحكومته الفاشلة .
قادة الإنقلاب الإنقاذي (الأبيض) كانوا آنذاك دائما ينكرون صلتهم بالإسلامويين من خلال تصريحات عضو الإنقلاب المرحوم الجنرال/ بيو يو كوان إعتقاداً منهم بإقناع الشعب السوداني (كيف لجنرال مسيحي أن يكون جزء من نظام إسلاموي) في الوقت الذي كان الشيخ زعيم الإسلاميين بالسجن والبشير بالقصر الجمهوري وشيخ علي عثمان طه يدير الحكومة من منزل خارج القصر ، حتى برز شيوخ الإسلاميين وتقلدوا المناصب وأنكشف المستور وبدأت سياسة التمكين وغيرها من سيناريوهات وقوانين وتشريعات وخصوصاً عندما كان الشيخ زعيم الجبهة الإسلاموية على رأس برلمان البلاد و هاك يا تنظيرات وإفتراءات وبلاءات إبتلينا بها ليومنا هذا ، الجهاد الذي راح ضحيته شباب لا يعوض من أبناء الوطن نتيجة غسيل الدماغ الذي حصل لهم ولأسرهم وأمهاتهم اللائي كن يطلقن الزغاريد عند مقتل أبنائهن في الحرب اللعينة بإعتبارهم شهداء مثواهم الجنة . وفي سيناريو غريب و مدروس تخلصت الإنقاذ من أعضاء مجلس قيادتها ( الثورة تأكل بنيها ) ولم يتبقى منهم إلا قائد الإنقلاب عمر البشير ونائبه الآن بكري حسن صالح حتى تلاشت و ذابت تسمية ثورة ونظام الإنقاذ و تغيرت لنظام المؤتمر الوطني ولم يتبقى من عبقها إلا الإنقاذ الحي السكني .
وفي زيارة لقائد الإنقلاب إلى ليبيا في العام - 1992م وبعد أن حضر جلسة المؤتمر العام الليبي بحضور الراحل القذافي وبمجرد عودته للبلاد أعلن من مطار الخرطوم آنذاك وقال بجعلية ( تأكد لي بأن الحزبية إجهاض للديمقراطية) ، وأغلق دور الأحزاب ولكن سرعان ما تراجع عن جعليته المعهودة وأعلن عن تأسيس حزبه ودعا الآخرين بفتح دور أحزابهم التي جابهت قوانين الشيخ المنظراتي التوالي وما أدراك ما التوالي ، إلى أن أتت المفاصلة المزعومة التي فرقت الأخوة الإسلامويين كما يدعون فهي من وحي و إلهام الشيخ الزعيم الإسلاموي (الترابي) ولمصلحة الحركة الإسلاموية عامة ( وكل شيء لله ) .
المفاصلة ما هي إلا مجرد سيناريو سخيف مفبرك صدقه حتى بلهاء الإسلامويين من أبناء الهامش والقاع بالجبهة الإسلاموية وخصوصاًّ الغرابة الذين تمكنوا من مقاليد السلطة بفضل شيخهم الزعيم وكانوا اذرع يمين له وهؤلاء البلهاء كانوا ضمن أجندة المفاصلة بأن يذهبوا مع الشيخ لتكوين الحزب التوأم للحزب الحاكم (الشعبي) ويذهب أبناء البحر والمركز مع رئيس الإنقلاب (الوطني) وكما ذكرت مراراً في عدة مناسبات بأن الحزبيين الوطني والشعبي خرجا من رحم الجبهة الإسلاموية وهم وجهان لعملة واحدة ، بهذا تكون حققت الحركة الإسلاموية في السودان أكبر إنجاز لها بأن تكون في سدة الحكم متمثلة في (المؤتمر الوطني) ومن أقوى أحزاب المعارضة متمثلة في (المؤتمر الشعبي) والأحزاب الصغيرة المنبثقة منها ( الرجرج ) و ذلك لإطالة أمد حكمها للبلاد و إحتواء الأحزاب الأخرى تحت جناحها و رحمتها والدليل أمامنا الآن ومن خلال ما يحدث في الساحة السياسية ، ومن ضمن أجندة المفاصلة المزعومة المفبركة بإبعاد الشيخ من الحكومة وتشكيل جناح معارض حفاظاً للمصلحة العامة للجبهة الإسلاموية وجناحها الحاكم ولتطبيع العلاقات مع دول الجوار و أمريكا التي ساءت إبان فترة وجوده على رأس البرلمان ، و بعد عملية سيناريو إبعاد الشيخ الزعيم إنهالت التهاني من بعض الدول وقد حدث بالفعل تطور في العلاقات الخارجية و خصوصاً بعد أن تقلد مصطفى عثمان حقيبة الخارجية وذلك حسب منظور النظام ، وقد تسبب النظام الإسلاموي في تردئ علاقات السودان الخارجية وشرخ النسيج الإجتماعي وتفكيك المجتمع والأسرة السودانية ، وتدخل النظام الإسلاموي الحاكم في سياسة دول الجوار الداخلية ودعمه لمعارضي هذه الدول من جيش الرب الأوغندي والمعارضة التشادية والإرترية و ليبيا ، ومحاولة إغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا ، وإيواء الزعماء الإسلامويين ومن بينهم زعيم القاعدة الراحل بن لادن و الغنوشي ومنحهم جوازات سفر وتأشيرات ودعم سخي لحركة حماس وغيرها من الحركات الإسلاموية .
إنتظمت بالبلاد حروب طاحنة لم تشهدها من قبل في جنوبها وشرقها وغربها برغم من أن البلاد تعاني من الحروب منذ ما يعرف بإستقلالها ، ولكنها تعتبر الأعنف بفضل سياسة النظام الإسلاموي الذي تسبب في قتل وتشريد ونزوح ولجوء العديد من أبناء الوطن ، حتى جاءت نيفاشا التي أسدلت الستار على حرب دامت زهاء الخمس عقود ، ولم يكتف النظام الإسلاموي ولم يهدأ له بال حتى دفع بالجنوب للإنفصال في سيناريو عنصري بغيض ومقصود بدلاً من أن يستغل الست سنوات في عملية الوحدة الجاذبة ولكنه حرص كل الحرص بأن يكون خيار الإنفصال هو الأفضل لأخوتنا في جنوبنا الحبيب ، والحرائق مشتعلة في دارفور و إحتدم الصراع المسلح مرة أخرى بالنيل الأزرق وجنوب كردفان وكلٍ بفضل النظام الإسلاموي العنصري البغيض ، والبلاد ترزخ في حالة من التردئ الإقتصادي والصحي والمعيشي بسب الغلاء الفاحش والفوضى الإدارية والفساد والمخدرات .
وفي سيناريو آخر بدأ النظام الإسلاموي بعملية تغيير جلده بإعفاء الديناصورات وترفيع المغمورين من الشباب في عملية يتذاكى بها على الشعب والرأي العام والهروب من الجنائية والآن بدأ دور إستقالات الولاة ، حتى يأتي يوم يختفي كل مجرمي النظام ويستمر النظام في سدة الحكم لكن بقيادات جديدة وهكذا دوليك .
ولم يكتفي النظام الإسلاموي من سيناريوهاته المكشوفة التي من شانها أن تطيل أمد حكمه و تسانده فيها الأحزاب التي إستمرأت الذل والعيش تحت كنفه بعجزها وفشلها السياسي و الإجتماعي حيث تعمل على دعم مشروع النظام الإسلاموي الإقصائي بإتفاقيات تحت الطاولة والحركات الموقعة للسلام مع النظام أيضاً تعمل وفق أجندة تدعم فيها نظام يقتل ويشرد أهاليهم كل يوم ، ومن خلال دعمهم وتأييدهم للحوار الذي طرحه النظام ولسياسة الخم و الإحتواء لدرجة أن يصرح رأس النظام مقترحاً بان تختزل الأحزاب ال99 إلى 4 أحزاب لأنه يضمن بأن العملية لصالح حزبه في النهاية . وفي تناقض صريح لما طرحه النظام من أجل السلام والحوار الجامع والعملية الديمقراطية المرتقبة ليتفاجأ الناس برفض تسجيل الحزب الجمهوري و تصريح مسجل الأحزاب بأنه لم ولن يسجل أي حزب بإسم الحركة الشعبية وأي حركة موقعة سلام و هذا غير التصريحات المعادية للحزب الشيوعي الذي رفض مبدأ الحوار بهذا الشكل الذي يريده النظام الإسلاموي ومعاونيه من أحزاب وقوى سياسية لا تستحق الإحترام .
ولا نجاح للحوار الذي يريده النظام مهما كانت تسميته وطني أم سوداني إلا بزوال هذا النظام الإسلاموي الذي لا خيار فيه و لا خيار في الأحزاب و القوى السياسية والحركات المسلحة ، الخيار الوحيد للشعب السوداني هو الثورة الشعبية الشاملة – ثورة الخلاص ( السيل الجارف ) من الشعب و إلى الشعب .
علي الناير
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1597

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#999519 [majid]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2014 05:19 AM
لاخ على الناير كيف اخبارك ان شاء الله تكون / جارك عبد الماجد جاموس 0016822218050


علي الناير
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة