في



المقالات
السياسة
الهوس الديني يطل برأسه في النهود
الهوس الديني يطل برأسه في النهود
05-13-2014 11:12 AM


إن ما حدث بمدينة النهود بولاية غرب كردفان في الإسبوع المنصرم لا يعتبر حدثاً عابراً أو عارضاً وإنما يمثل قضية خطيرة أطلت برأسها وإتجاه مخطط له من قبل بعض الفئات لخلق بلبلة وإضطرابات لتمرير أجندة خاصة والتي تنمو وتتكاثر وسط الأزمات والإضطرابات ، وما لم نتعامل معها بالجدية المطلوبة فإنها سوف تتمدد وتنتقل من مدينة لأخري لتشمل كل مدن السودان والذي لا تنقصه المشاكل والأزمات .
ما حدث بالنهود وحسب الرواية المتداولة هو أن أحد المواطنين ويمتهن مهنة الجزارة بالنهود دخل في مناقشة مع أحد المواطنين وفي حدة الحوار طلب المواطن من القصاب أن ( يصلي علي النبي ) ليتلفظ القصاب بعبارات ظنها محاوره إنها تسيء ( للنبي ) فقام بتحريك إجراءات جنائية في مواجهته لتتولي الشرطة التحريات وبعد إكتمال التحريات أحيل البلاغ للمحاكمة أمام محكمة النهود والتي حددت جلسة لنظر البلاغ ، وقد إستعان المتهم وهذا حقه القانوني والدستوري بمحام ليتولي الدفاع عنه ، وفي الجلسة الماضية في الإسبوع المنصرم قامت المحكمة بتأجيل نظر البلاغ وهذا إجراء عادي وطبيعي ويحدث في كل البلاغات والدعاوي أمام المحاكم .
هذا ما كان يجري في أروقة الشرطة والنيابة والمحكمة ، أما علي مستوي المدينة فهنالك جهة متطرفة حاولت أن تسثمر الحدث فأصبحت تتحدث عن الموضوع بتشنج وهوس وكأنها هي المنوط بها إصدار وتنفيذ الأحكام فصارت تتوعد وتهدد وتطالب بإعدام الشخص المذكور ( المتهم ) ، وفي اليوم المحدد لنظر القضية وبعد ان تم التأجيل المذكور فما كان من هؤلاء إلا وقاموا برشق مباني المحكمة بالحجارة وتوجهوا لمكتب محامي الدفاع وقاموا بتحطيمه وإتلاف محتوياته وقاموا برشق منزله بالحجاره في منظر يثير الرثاء والشفقة علي مستقبل البلد بوجود مثل هذا التفكير .
أولا أن الإساءة للمقدسات الدينية وتحقير الأديان والإساءة للأنبياء والرسل هو سلوك غير حميد ، ولكن بمجرد تولي الجهات الرسمية شأن القضية فعلي الجميع ألا يؤثروا علي سير العدالة وعدم الضغط علي المحاكم بمثل هذا السلوك الذي لا يقل عن الفعل المستنكر .. ولذلك فان إصدار الأحكام جزافاً هو سلوك يتعارض ومبادئ الدين ... وأن الإعتداء علي ممتلكات الآخرين يعتبر جريمة حتي بالفهم الديني تستوجب العقاب والتعويض ... وأن تهديد وترويع محامي الدفاع يعتبر سلوك مشين وغير أخلاقي ويتعارض مع الدين والقانون ، فمن حق المتهم أن ينال محاكمة عادلة ، وأحد شروط المحاكمة العادلة أن يترافع عن المتهم محام ..
إن الجماعة المنفعلة بهذا الحدث والتي قامت بما قامت به من أفعال ألم تسمع بالجرائم التي إرتكبها النظام في دار فور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ؟؟!! أم تسمع ببيوت الأشباح والمعتقلات ؟؟!! ألم تسمع بمصادرة الصحف وتكميم الأفواه ؟؟!! ألم تسمع بالسرقات والإختلاسات والثراء الحرام من قبل كبار المسئولين وصغارهم ؟؟!! ألم تسمع بالقروض الربوية ؟؟!! ألم تسمع بفساد كبار مسئولي الأجهزة العدلية ؟؟!! ألم تسمع بشحنة المخدرات ؟؟!! لأننا لم نسمع لهم صوتاً مستنكراً هذه الجرائم !! كما لم نر لهم مسيرة منددة بذلك !! كما لم نرهم يرشقون مراكز وبور الفساد والتي يعلمونها جيداً .. وهم يشاركون ببعض منسوبيهم داخل هذا النظام الذي يرتكب هذه الموبقات ..
وصلنا قبل قليل أن المحكمة بالنهود أصدرت حكمها علي المتهم بالسجن لمدة ستة اشهر والجلد والغرامة .
هذه قضية أسدل عليها الستار وهنالك قضايا تحتاج ان نسلط عليها الضوء ، فهل نسمع لهؤلاء صوتاً يطالب بمحاكمة المتهمين في هذه القضايا ؟؟!!.

kitmas59@yahoo.com





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1367

خدمات المحتوى


التعليقات
#1002438 [السفروق]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2014 02:18 PM
جزاؤه هو جزاؤه


#1002261 [الشايل المنقة]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2014 12:24 PM
...ما شاء الله وياسلاااام..سرعة شديدة في هذه الامور ,كمان لو مات واحد طفل في ما يسمى بفلسطين تكون المظاهرة اعنف,,لكن لو مات ج كردفان حقنا ,ما مشكلة !!ما دة ذاتو الوجدان الما واحد البيقولوا وعامل لينا مشاكل في البلد,,والوجدان كلمة مثقفة شوية وعندنا هنا اسمها الضمير,,ومن اغانينا انت يا الابيض ضميرك صافي زي قلب الرضيع ..والغوغاء عملوا كدة لانو راضعين من ثقافة وافدة علينا من الخارج ستنتهى مع نهاية وفشل المشروع الاسلامي الحضاري الي غير رجعة..الان المحامي المسكين ذنبوا شنو تكسروا ليهو دكانو ..هسة لو سألت الجزار من هو والد النبي محمد تلقا ما بيعرفو ..الرسول علمكم كدة..؟!!؟


عثمان حسن صالح (المحامي)
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة