المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الانتفاضة المفصلية والتاريخية ... حفاظا على ما تبقى من ارض السودان الشمالى
الانتفاضة المفصلية والتاريخية ... حفاظا على ما تبقى من ارض السودان الشمالى
02-02-2011 05:34 PM


الانتفاضة المفصلية والتاريخية ... حفاظا على ما تبقى من ارض السودان الشمالى.

بقلم / عبد الجبار محمد ادم

يصرح البشير دائما : انفصال الجنوب ليس بنهاية العالم ... ويقول السودانيون : ولكنها نهاية حزب المؤتمر الوطنى.
جاء الاستقلال ( الاضمحلال) هذا العام حزينا وكئيبا، وشطر عزيز من ارض السودان اعلن استقلاله فى الثلاثون من يناير ، استقل السودان ارضا ولم يستقل شعبا فى عام 56م، وتم احتلال بالوكالة من المركز ( الخرطوم) لصالح فئة من السودانيين، لم تستطع ان تقود البلاد الى نهج يؤسس للمساواة والتنمية والوحدة زهاء الثلاثة عقود حتى جاء استعمار غريب على السودان ومن نوع اخر الا وهو استعمار الحركات الاسلامية ممثلا فى انقلاب الانقاذ يونيو 89م ، والذى ادى الى تفتيت النسيج الاجتماعى والابادة الجماعية وتشتيت السودانيين فى بقاع الارض ليقبع هو على صدر الوطن يسرق ثرواته وينهب خيراته لصالح مشروعات الاسلاميين فى شتى بقاع العالم، بالنسبة للبشير وزمرته ليس المهم وحدة السودان وفاهية شعوبه، بل دعم الاسلاميين عالميا، ان عوامل الانتفاضة لا تحصى وكل منها كفيل بان يقلب النظام راسا على عقب.
اولا العامل السياسى:
فشل المؤتمر الوطنى فشلا زريعا للحفاظ على وحدة السودان، وجعل الوحدة غير جازبة مما حدا بانفصال جنوب السودان، وقد تكون مناطق الانقسنا وجبال النوبة بؤرة لجنوب اخر وحرب اهلية اخرى فى الشمال الجغرافى، وتظل مشكلة دارفور قائمة ( اى مهدد لامن القومى) ، اذا ان ازمة الحكم المزمنة فى السودان والتى ذهبت بالجنوب قد تذهب ايضا بدارفور وبقية اقاليم السودان.
اصرار المؤتمر الوطنى فى المضى قدما لتمكين المشروع الحضارى ( الحرامى) الذى فشل تطبيقة زهاء عقدين من الزمان وبالتالى الانكماش والرجوع للمربع الاول وخلق ارضية ثابتة لاهالى جبال النوبة وحملهم على المطالبة بحق تقرير المصير على ذات الخلفية الدينية التى ارغمت الجنوبيين بالانفصال، واهدار امكانات دولة الشمال تارة اخرى فى حرب دينية مفتعلة. ناهيك عن تفريض حزب البشير فى اجزاء كبيرة من ارض الوطن فى الحدود مع مصر واثيوبيا وكينيا وغيرهم.
اعلان ترميم للمشروع الحضارى( الحرامى) ما هو الا توطيد لمشروع الحركات الاسلامية العالمية التى تحتل السودان من خلال انقلاب الانقاذ وتفعيل نشاطها فى خلق زعزعة لدول الجوار الاقليمى للمرة الثانية والسعى لتغيير الانظمة، كما يعيد تاريخ تلك الجماعات نفسه، ودعم المعارضة التشادية ولم شملها من خلال القبائل العربية التى تنتمى لدولة تشاد بالسودان، و حشد المجاهدين لمحاربة ارتريا من معسكرات اللاجئين، وزعزعة استقرار ليبيا، والتدخل فى شؤن موريتانيا والنيجر ، ودعم جيش الرب باوغندا لارباك دولة الجنوب الوليدة .... الخ.
ثانيا العامل الاقتصادى:
فشل المؤتمر الوطنى فى صياغة اقتصاد يتطع الية المواطن البسيط فى المعيشة اليومية، مما ذاد من حدة ارتفاع الاسعار للسلع الضرورية بصورة مرعبة ومخيفة لها تداعياتها فى استقرار الشمال الجغرافى اقتصاديا، خاصة بعد انفصال دولة الجنوب وفقدان ناتج البترول. واختلاس البشير وزمرته لمبلغ تسعة مليارات دولار او اكثر.
عامل حقوق الانسان:
الانتهاكات الواضحة والمزرية لحقوق الانسان بالسودان ليس بغرض لبس الثوب المتهرىء بتطبيق الشريعة من اجل السلطة فحسب، بل لمذيد من احكام السيطرة وتركيع المواطن السودانى، ويجىء اعلان البشير فى القضارف العودة للمربع الاول باعلانه تطبيق الشريعة الاسلامية بعد انفصال الجنوب، وكما هو معروف تطبيق القانون الحدى الذى لا يمت للشريعة السمحاء بشىء على مواطنى الهامش دون تمييز وجلد النساء المعدمات بالخرطوم ، كما هو مكايدة لاقصاء مشروع السودان الجديد الذى يحترم الثقافات المتنوعة بالسودان الشمالى.
تاتى شرارة الانتفاضة بعد مقتل الطالب محمد عبد الرحمن واعتقال الامن للعشرات اذا خيارنا هو مواصلة الانتفاضة المفصلية والتاريخية للحفاظ على ما تبقى من ارض وشعوب الشمال الجغرافى للسودان متماسكة، واقامة المؤتمر الدستورى الذى يحقق الهوية والمواطنة والتى هى اساس للبنية السياسية والاجتماعية الثقافية والاقتصادية لنهضة الشعوب السودانية، وربما تعود دولة الجنوب خلال الفترة الانتقالية بعد تغيير نظام البشير وعصبته.
عليه تهيب كتائب ( جند الوطن ) الجناح العسكرى للجبهة الوطنية العريضة بالشعوب السودانية من مؤسسات مجتمع مدنى وقوى الهامش من الشمال والشرق والغرب، و مناطق الانقسنا وجبال النوبة ودارفور ، اضافة للقوى الصامتة بالمركز، بان تهب من غفوتها الطويلة فى عهد البشير المظلم وعصبته الفاسدة وان تهيىء نفسها لانتفاضة شعبية عارمة واننا على اهبة الاستعداد لحمايتها عسكريا وفى الوقت المناسب ( نحن بينكم ونراقب ما يحدث عن كثب ) ، فى شتى بقاع السودان بعد ان اعلن الجنوبيين استقلالهم فى الثلاثون من يناير ، استنادا بان حزب البشير فقد شرعيته اخلاقيا ودستوريا، الجميع على ثقة بان يكون 2011م عاما للتغيير وخير وبركة للشعوب السودانية الصابرة،

الخلود لشهداء الدولة السودانية ....
والمجد للشعوب السودانية ...
وعاشت قوى الانتفاضة السودانية صوتا مداويا للتغيير القادم ... باذن الله

عبد الجبار محمد ادم
قائد كتائب (جند الوطن) الجناح العسكرى للجبهة الوطنية العريضة – الخرطوم
بريد الكترونى: [email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الجبار محمد ادم
مساحة اعلانية
تقييم
3.21/10 (23 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة