05-13-2014 01:53 PM


الوالي الخرطوم عبدالرحمن الخضر بعد ان طالته لعنة الفساد من
داخل مكتبه ،وفضائحه تتداول في الصحف كل يوم،والسخرية تتناوشه كامواج
البحر من كل الجبهات،وسخرية الرسوم الكرتونية والرسوم التي تحكي البعد
التخيلي علي مدي التستر من بيع الاراضي الاستثمارية والدولار
التجاري،الخضر علي قدر مسؤوليته الولائية يحاول اظهار نفسه كالبرئ من جرم
ارتكبه وشارك فيه نجله ونسيبه واخ الرئيس،كبار ولهم ظهور قوية وصلبه ولهم
ضلع في هذا المال السايب،لا رقيب عليه.موظف في صغير لم يبلغ عمر يسوع
المسيح،يخشي ان يكون ضحية لهذا الفساد المنظم.يقول ملازم اول شرطة غسان
عبدالرحمن،المتهم في قضية فساد مكتب الوالي ،ان شخصيات نافذه وجهاز الامن
والمخابرات قاموا بتهديده بالتصفية الجسدية،اذا كشف القيادات
الحقيقية،وحققه معه الملازم بابكر ضابط في الامن،ومن حققوا معه احمد
عبدالرحمن الخضر،نجل الوالي،ومحمد الكامل نسيب الوالي،وعباس احمد البشير
شقيق الرئيس،ومهدي ابراهيم قيادي في الحكومة،هم من طلبوا منه بيع وشراء
الاراضي وتجارة العملة،وسلع استهلاكية بعلم الخضر،ولديهم مكتب
استثماري،وعباس احمد البشير ومهدي ابراهيم كانا يعملان مع محمد الكامل
ويديران كافة العلامات التجارية عبر المكتب الاستثماري،وكان غسان له نصيب
ملياري جنيه عبارة عن عمولة،وكشف غسان عن تلقيه تهديد بالتصفية بالجسدية
من محمد الكامل وعباس البشيرفي حال ورود اسائهم في التحقيق معه،وضعوا له
سم في وجبة العشاء بغرض طي ملف الوالي عبر الكفن.الخضر واسرته والرئيس
واسرته بحثا اقصر الطرق واسلمها،وابعاد شبهة الفساد،الا عبر الحائط
القصير،وهو غسان،وكان له نصيب دولاري ضخم في ظل ارتفاع سعره في السوق
الموازي،ولكن الخضر بجلاله قدره لا يريد ان يظهر بالفاسد،واحلامه كبيرة
في انتخابات 2015،لم يشعر بحرج عند مشاركة نجله ونسيبه واخ الرئيس واخرون
يديرونهم من تحت الطاولة.لا حل لديه والرئاسة الا وضع سم التخلص من
غسان،وهذه مرحلة ينفذها جهاز الامن،لانه شريك في فساد مكتب.ان عملية
الفساد الكبيرة هي مهمة امنية بحتة،واياديهم موجودة في مواقعها من مكتب
الوالي الي شرطة الكافتيرة والمسجدة.الخوف من العار لا يتحمله الوالي
ولانسيبه ولا جهاز الامن،ارادوا ان يدفعوا به من اعلي الجبال،ليسقط شهيدا
علي مكتب الفساد،والتخلص من غسان هذا حلهم الوحيد،واحتمال ان يضحي الخضر
بنسيبه اذا لزم الامر.ان ظاهرة الكشف عن الفساد،انها تغبيش وكذب.نواصل


و ضع السم علي برسيم الكبش 2ـ2

الوالي الخرطومي عبدالرحمن الخضر بعد ان طالته لعنة الفساد من
داخل مكتبه،وفضائحه تتداول في الصحف كل يوم،والسخرية تتناوشه كامواج
البحر من كل الجبهات،وسخرية الرسوم الكرتونية والرسوم التي تحكي البعد
التخيلي علي مدي التستر من بيع الاراضي الاستثمارية والدولار
التجاري،الخضر علي قدر مسؤوليته الولائية يحاول إظهار نفسه كالبرئ من جرم
ارتكبه وشارك فيه نجله ونسيبه واخ الرئيس،وكبار لهم ظهور قوية وصلبة ولهم
ضلع في هذا المال السايب،لا رقيب عليه.بعد ان ضاقت به السبل والطرق
فكروا في اقصر الطرق في التخلص من ملازم اول شرطة غسان عبدالرحمن المتهم
في قضية فساد مكتب الوالي الخرطومي،اكيد كان لغسان نصيب من خراج الفساد
الاسلامي،وليس بريئا من تهمة الفساد الولا ئي، وظهر غسان ليس كظهر ابن
الخضر ونسيبه واخ الرئيس البشير،ونفوخ الروائح من الجثث سببت الام الركبة
لاسد السودان المزعوم،واجريت له عملية جراحية في مستشفي رويال كير،وجاءت
نتيجة اجراء العملية عنوان علي الصحف اليومية،وغسان نسيه الجميع،وهو تعرض
لتسمم امني،ويستلقي في احد المستشفيات التي لا يمكن الوصول اليها الا
عبر جهات امنية عليا. خوفا من الفضيحة الشاملة اصابت الرئيس الام الركبة
الفاسدة،والمشاركة في المكتبة لها روائح الغازات السامة القاتلة،وهي
الوجه الفاسد لمكتب ولائي،ماذا ستسمع عزيزي القارئ عن خضر اخر في
الولايات وموظفيه يفسدون في كل ثانية وذقيقة.ان شراكة الفساد في حكومة
النظام هي شروط ذات اهمية،لا يمكن الاستغناء،لان الوظيفة في اماكن كهذه
لابد ان تعتمد علي الوجوه المشوهة،لامجال للنزاهة والامانه والشرف
فيها،ويحق للمشاركين فيه ان يكونوا من ابناء الوالي ونسيبه،واخ الرئيس
واعضاء الحزب وعناصر من الجهاز فقط،لان خيوط اللعبة في يد فئة واحد ذات
هيمنة علي الدولة من العدل والشرطة والجهاز والرئاسة والسلطة الولائية.ان
غسان اذا لم يسعف سريعا سيكون مصيره كالزبير محمد صالح وابراهيم شمس
الدين،وكثيرون صفتهم الحكومة سابقا،ليس لانهم كشفوا عن فساد،بل للخوف من
سيطرتهم مستقبلا،وغسان ارادوا له مصير سابقيه،لانه مهدد لاسرة ولائية
ورئاسية،تحلم لفترة قادمة في السلطة.ان ملفات الفساد الاخيرة وصفها
كثيرون بالمارد الذي خرج لتصفية حسابات واظهار وجه قبيح في صورة
جميلة،واعطاءه مساحة اعلامية ليصدق الاخرون ان الحكومة ساعية في حربها
علي الفاسدين.ولم تتشجع الصحف وتنشر ان غسان تعرض لمحاولة تصفية بسم
انقاذي.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 827

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1002509 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2014 03:13 PM
عصابة الله ينتقم منهم ومن رئيسهم


حسن اسحق
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة