05-13-2014 08:55 PM

التعليم ماض مشرق وحاضر محتضر
المرحله المتوسطه

اخير اعترفت وزارة التربيه والتعليم في المؤتمر الصحفي نهاية ابريل الماضي بأن نظام السلم التعليمي الحالي في السودان ثمانيه سنوات اساس وثلاث سنوات للثانوي العالي غير معمول به في العالم وهو نظام سلم ابتدعته ذات الوزاره قبل نيف وعشرون عاما الغت بموجبه نظام التعليم المتوسط في هوجة الانقاذ الاولي وتبديلها لكل قديم بلا دراسه لم تعترف الوزاره الابعد ضغط صحفي واهلي كبير مورس عليها برفض الرأي العام لاضافة عام تاسع ليزيد الامر تربويا ونفسيا ضغثا علي اباله حيث سيدرس طالب عمره 6 سنوات مع اخر مكتمل الرجوله مما سيحدث اثارا مدمره تهدد الطفوله والمجتمع حينها ادركت الوزاره خطل الخطوه واعترفت بضرورة اعادة المرحله المتوسطه فحين سمعت ذلك الخبر قلت لمن حولي الاتستمعون؟ فلونملك ان ندرس المتوسطه بعد تخرجنا من الجامعه لفعلنا لما وجدنا من فجوه معرفيه في ا ذهاننا لازالت تلاحقنا وهي عدم دراسة المرحله المتوسطه فنحن ضحايا نظام الاساس فالمرحله المتوسطه تمثل نقله نوعيه ونفسيه للطالب ابتداءا منذ امتحانات الصف السادس والتهيئه للنقله القادمه وتغيير نظرة المجتمع تجاه الطالب بانتقاله لمرحله مختلفه كلية تسهم في بناء شخصيته ونمط حياته ملبسا ودراسة وفكرا، ان تؤوب الوزاره وترجع للصواب افضل من الاستمرار في الخطأ (ان تاتي متاخرا خير من الاتاتي)
الغت وزارة التربيه المرحله المتوسطه فأنف اساتذتها الانتقال للتدريس في مرحلة الاساس (وحق لهم) فغادروالمهنه الي الاغتراب ومن بقي منهم مارس المهنه علي مضض لم تراع الوزاره الوضع النفسي لمعلمي المدارس المتوسطه ولا رعاية سبل عيشهم الكريم فشردت فئات هامه جدا كما الغت الداخليات الهامه لبناء شخصية الطالب والتي تكسبه فنون التعامل مع الاخرالمختلف وتلاقح الثقافات بين الطلاب وتكسبه قيمة الاعتماد علي نفسه فالمتوسطه تمثل العمود الفقري للتعليم حيث تبدأ فيها تدريس اللغه الانجليزيه بواسطة اساتذه اكفاء ومدربين وهنالك نظام الشعب لكل ماده شعبه ومدارسة للغه الانجليزيه بين الطلاب كمجموعات (القروب ) وهي تنمي قدروة الطالب علي فنون ادارة السمنارات فطلاب المتوسطه سابقا تعرفو خلال المثاقفه وحصة المكتبه علي اغلب مفكري العالم الانجليز والسوفيت والفرنسيين والفلاسفة المسلمين وفي المجالات التطبيقيه هنالك المعامل الكيميائيه التي تعرف الطالب علي اغلب العناصر وتفاعلاتها وطرق تكوين الماء وتكثيفه والتبخر ومراقبة الافلاك والاجرام وتحركاتها (بالتلسكوب) ومراحل تطور الانسان والخليه وعلوم الاجنه(بالمايكرسكوب) كل ذلك في مدارس ترقد في ارياف السودان فالقري النائيه كانت بها معامل تنعدم حتي في الجامعات اليوم فقد شهدهنا بأم اعيننا في الارياف فنون التحنيط والتشريح والصناعات الصغيره كالصابون وعمل التحضيرات الكيميائيه لبعض الصناعات التي تعلمتها حتي الامهات في المنازل من فرط اتقان طلاب المتوسطات لها وهنالك الجمعيات الادبيه والمسرح والدوري الرياضي وهذه تفاعلات طلابيه مجتمعيه كافيه لازالة الكدر والرتابه في المجتمع وتعرفه علي قدرات الطلاب غير الاكاديميه وتوثق عري العلائق بين الاسره التعليميه وهنالك المذاكره المسائيه التي تمثل عاملا مشوقا بقدوم الطالب للمدرسه في المساء فليتقي فيها بالاساتذه وتتم فيها مراقبه كافيه للطلاب انتفت مباشرة بعد الغاء نظام المتوسطه هيبة الاستاذ وتقزمت هامته لان الفارق العمري بينه وبين طلابه غدا غير كاف لما ينقصه من تأهيل وتدريب بالغاء معهد تأهيل المعلمين او مايسمي بمعهد السنتين في بخت الرضا كما اضطرته ظروفه المعيشيه ان يدخل منازل الطلاب فتنتفي بذا هيبته ويفقد حياده لانه يعاني في خصيصة نفسه ويتعامل مع الطالب بالماده لا بوجدانه وانتمائه لهيئة التدريس والوزاره فقد افسد نظام المدارس الخاصه العمليه التعليميه لانه ادخل الربح في اخلاقيات مهنة مثاليه نبويه
الحل ليس فقط في اعادة المرحله المتوسطه بل الحل في الصرف علي التعليم الذي لايتجاوز الان الصرف عليه نسبة ال5% من الموازنه العامه و التي يذهب 70%منها للحرب فالنهضه الحقيقيه في الصرف علي التعليم وخصوصا التقني منه والبحوث العلميه فحين سئل توني بلير رئيس وزراء بريطانيا الاسبق عن برنامجه الانتخابي قال ثلاثه اشياء (التعليم والتعليم والتعليم ) الحل في الغاء المدارس الخاصه لصالح التعليم الحكومي وتوفيرالكتاب المدرسي من الحكومه كوسيلة كسب معيشي لاخرين لاعلاقة لهم بالتربيه الحل في انشاء معاهد التدريب ومراجعة وفتح ملفات التوظيف وماشابها من فساد في التعيين والترقيات وتسنم الادارات بلاخبرات اعيدو للمعلم هيبته فالغاء ذلك النظام جريمه نفسيه وتربويه واجتماعيه مكتملة الاركان نحصد ثمارها الان خريجين لايستطيع احدهم كتابة طلب توظيف صحيح باللغه العربيه دعك عن الانجليزيه الجميله ومستحيله اعيدو نظام الداخليات اعيدو المناهج السابقه اعيدو النظر في برنامج التعريب الذي تم وفقا لهوي شخص واحد اعدم معرفة الطلاب للانجليزيه وجلس علي تلة جهلهم بها
مما تقدم ثبت لنا بان التعليم المتوسط هو العمود الفقري للعمليه التعليميه فبغيابه انشلت العمليه فتجربة نظام الاساس تجربه فاشله جمعت فما اوعت وخرجت اجيالا معطوبة التفكيرجهولة بابسط قواعد التعليم ودمرت(تجربة الاساس اعني) البنيه الذهنيه للطلاب فهي تجربه بائسه تحتاج الي تدخل عاجل ولايخفي عليكم التفاعل الايجابي الكبير الذي ساد اولياء الامور والاساتذه السابقون والتربويون فرحا بقرار اعادة المرحله المتوسطه
انفقو نصف الموازنه علي التعليم وبثماره ستعرفونه

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 610

خدمات المحتوى


محمدعلم الهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة