المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما دفن فهو أعظم ياسيادة النائب !ا
ما دفن فهو أعظم ياسيادة النائب !ا
02-02-2011 07:49 PM

تراســـيم..

ما دفن فهو أعظم ياسيادة النائب !!

عبد الباقي الظافر

جمع الأستاذ على عثمان الصحافيين والإعلاميين ليبشرهم بميلاد الجمهورية الثانية فى السودان بعد ذهاب جنوب السودان بالإجماع الشعبى.. السيد نائب الرئيس لم يغلق باب الحوار مع المعارضة ولكنه جعله مشروطاً بأن لا انتخابات جديدة.. وأن الدستور الحالى سيمضي بعد إجراء تعديلات طفيفة. الشيخ بعد أن أنهى حديثه جاءه صحفي من أقصى المدينة يسعى.. مراسل الجزيرة سأل نائب الرئيس عن الحديث عن الحريات في الوقت الذي كانت تقمع فيه حرية التجمع في كل أركان الخرطوم.. والنائب يصرح أن الدولة التي تخشى الحريات لا مستقبل لها. المظاهرات التي أشار لها مراسل الجزيرة هي تجمعات شبابية خرجت يوم الأحد الماضي من أكثر من جامعة وتصدت لها الشرطة قبل أن تميز عنفها من سلمها.. وكان حصاد الاعتقالات وافراً وشمل عدداً من منسوبى مهنة الصحافة كان من بينهم زميلنا في التيار الأستاذ خالد سند. في ذات يوم مخاطبة نائب الرئيس كانت إحدى المحاكم تطلق سراح اثنين من الصحافيين تم اعتقالهما لبعض الوقت بسبب مقال رأي صحافى نشر في صحيفة إقليمية لم يسمع كثير من القراء باسمها إلا بعد حادثة الاعتقال. وفي ذات يوم مؤتمر النائب كانت صحيفة أجراس الحرية وأختها الصحافة تُصادر بعد خروجها من المطبعة.. وأمين مجلس الصحافة يقول إن مجلسه لا علم له بهذه الحادثة وإنه لا يمارس رقابة قبلية على الصحف. الحرية ستفقد معناها إنْ لم تمارس عبر حق التعبير المبني على حرية التجمعات السلمية.. الديمقراطية ستصبح منتجاً سودانياً غير مطابق للمواصفات الدولية إن لم تقر بحق الشعب في توصيل صوته للحكومة عبر تحريك الشارع. غياب الحرية يجعل الدكتور قطبي المهدي يرى أن انقضاض الانقاذ على السلطة قبل بضع وعشرين عاماً يماثل انتفاضة الشعب التونسي ضد الجنرال بن علي.. وغياب الحرية يمنع قادة الانقاذ من إدراك مشاعر السواد الأعظم من الشعب السوداني الذي اكتوى بالبطالة والغلاء الفاحش ونقص في الأنفس و الثمرات. غياب الحرية يضع على حكامنا غشاوة..وعندما نحذرهم من غضبة الشعب الحليم يرون الأمر كما رآه الوزير المصري أبو الغيط مجرد كلام فارغ.. ولم يتأكد حكام مصر من جدية الأمر حتى امتلأت شوارع المحروسة ببركان من الغضب المكبوت سنينَ عددا. طوفان الغضب الشعبي قادم.. الرياح التي هبَّت على تونس ومصر.. جعلت ملك الأردن يقيل حكومته ويعين حكومة جديدة تبحث عن التواصل مع المعارضة.. حتى أسد سوريا الذي ورث حكم الجمهورية من والده استيقن من المد الجماهيري وبدأ في إجراء حزمة إصلاحات في بلده المغلق لعقود طويلة من الزمان. غياب الحرية في السودان ستكون عاقبته مدمرة.. ففي بلدنا لا توجد مؤسسات قومية محايدة. ولا دستور راسخ.. السلاح في يد الأهالى.. صرح والي الخرطوم أن أربعين ألف قطعة سلاح مسجلة رسمياً بأيدي مواطنين مدنيين . أما ما دُفِنَ من مشاعر الغضب فهو أعظم .

التيار





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2845

خدمات المحتوى


التعليقات
#90452 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2011 05:31 PM
يا سودانى ما فى حاجة اسمها غلطة فى موضوع زى ده بعنى هو لمن كتب موضوع الزبادى كتبه على ياتو اساس كان ناسى و لا فاهم خلط؟
ده انتهازى , مستهبل, منافق, و الكتاب المقنعيين الزىو اسوا من اسحق فضل الله مليون مرة
و احنا ما حنخيلهو , كل ما يكتب مقال حنكون منتظرينو
بعدين من متين الزبادى بيعمل حرقان؟ الا يكون مكتر السكر


#90165 [ابو النصر]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2011 07:15 PM
ياجماعة الزول دا حلف تاني مابيكل ذبادي ولاعدس عشان الحرقان وبداء في تصحيح المسار نرجو السماح خلاص الزول دا حلف مابسكر بالذبادي


#90024 [gasim ali ]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2011 01:22 PM
....الي المعلق سوداني

ما يكتبه الاستاذ الظافربعد حكاية الوالي يمثل نهجا جيدا في تناول الروب والزبادي الموضوعات الساخنة التي يتناولها عبد الظاهر الفاخر...هي تمهيد لتناول شوالات من العدس وجرادل من الزبادي والروب في حالة تغير موازين القوي..ومعاك لمن نقضفك الروب والزبادي....وما عندك حل الا الاعتذار


#89943 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2011 11:15 AM
أقول لمن أطلق علي نفسه إسم sudani : موضوع الزبادي ما بنخليه حتي يقول صاحبه الروب . لأنه الزبادي كان حامض ومسيخ وعملينا كوفارة . فهمت يا سوداني؟؟؟


#89799 [طه الصاوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2011 07:58 AM
نتحدى هذا النائب الأول الذي يتشدق بالحرية أن يسمح ولو بساعة واحدة من التعبير الحر السياسي السلمي ليرى حجمه الحقيقي الذي يعكمه تمام العلم.
يا أخ الظافر هذا الكلام..عن الحريات كلام ساكت...ولكن الشعب وشبابه على رأسه سينتزع حقوقه الديمقراطية بالمعايير الدولية قريبا...أم يكن هذا الشعب هو الذي فجر انتفاضتين في افريفيا...أن حواءه لم تعقم..أما هؤلاء فهم لا يؤمنوا بالديمقراطية أصلا ولا بالحريات وانما هو محاولة تجميل لنظامهم القبيح..
بالله عليك هل يحتاج النظام الذي يؤمن بالحرية أن يكرس كل موارد الدولة للأمن؟؟؟؟؟؟؟؟مجرد سؤالز


#89790 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2011 07:45 AM
المثل بقول ( كان أخوك حلقوا ليهو بلل راسك )

الرئيس اليمنى أمبارح رقد واطــة ... لاتوريث .. لاتجديد... لاتصفير للعداد... عالم تخاف .. ماتختشيش...والسلقية لسه مدورة


#89678 [ابو النصر]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 08:45 PM
الظاهر الزبادي دا عملك تسمم واتعفيت منو وبقيت تكتب كلام حلو بس بشرط تاني ماتكل ذبادي مقالك رائع


#89676 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2011 08:41 PM
في بلدنا لا توجد مؤسسات قومية محايدة. ولا دستور راسخ.. السلاح في يد الأهالى...والعدس والزبادي عند الوالي. أما ما دُفِنَ من مشاعر الغضب فهو أعظم...لكن لن تكون هناك مشكله... اهم حاجه العدس والروب والزبادي ...


ردود على gasim ali
Saudi Arabia [حامدابوعبدالمجيد] 02-03-2011 08:56 AM
سلام عليكم يااخوان
شوف ياسوداني تعبير جوقة ده ذاتو ماتنساهو كويس الظافر سال نقد مع بابكر حنين فى ندوة سياسية عن صلاتو لييييييه الزبادى خليناهو تعرف الراجل ده بيشنق نفسو براهو ودخل مع الطاهر المشهود لي هنا فى الراكوبه وغيرها من المنتديات والمواقع بالحياديه

United Arab Emirates [sudani] 02-03-2011 06:31 AM
بكل اسف وكأنما هنالك جوقة متخصصة في الرد على هذا الكاتب ، فقد كتب رأيا محددا في قضية ما حسب رؤيته - وتبادل معه الراي صاحب القضية ذاتها وهو الاستاذ الطاهر ساتي ، وحقيقة -وبغض النظر عن خلفية الظافر الذي قيل انه كان ضابطا في امن الصحافة وذهب إلى امريكا ثم رجع موظفا في المطبعة - ما يكتبه الاستاذ الظافربعد حكاية الوالي يمثل نهجا جيدا في تناول الموضوعات الساخنة عليه أأمل في تناول رأيه والتعليق بعيد ا عن حكاية الزبادي وليس من العدل تعليق المشانق لكاتب عن مقال واحد ؟ فعندما يقول ان غياب الحرية ستكون عاقبته مدمرة علينا ان نثني على هذا الراي حتى وان اتي من كان ضابط في امن الصحافة فنجن اولاد اليوم ومجرد تطور تفكيره وكتابته بعبارة كهذا يعنى ان هنالك متغير في فكره


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة