05-15-2014 06:35 PM

الشارع السودانى الآن فتران جدا وحيران ويفتقد للقيادة الميدانية الكل مهتم بحاجاته .. نجدالقوى السياسية التى تعول عليها الجماهير كثيرآ فى قيادة العمل السياسى الناضج لوضع الحلول اللازمة للخروج من هذه الازمة التى تمر بها البلاد نجدها تهتم بمصالحها الحزبية والشخصية ولا تهتم لقضايا الجماهير التى تثق فيها كل الثقة وهذا ما خلق فجوة كبيرة بين هذه القوى السياسية والجماهير وهذا فى حد ذاته أزمة كبيرة لانو لا توجد قنوات اتصال مباشرة ما بين هذه الجماهير ورموز هذه القوى السياسة المعارضة وهذا ما افشل كل المحاولات التى كانت تقوم بها الجماهير من مسيرات ومظاهرات التى حدثت فى غضون شهر سبتمبر الفائت التى ارتكب فيها النظام اكبر مجازر وهى قتل الابرياء من عامة هذا الشعب المكلوم .. وما اريد ان اؤكده ان هذا الشعب قدم اروع البطولات فى ثورة سبتمبر المجيدة متمثلة فى الشباب الذين ضحوا بأرواحهم لهذا الوطن ولقد واجه هؤلاء الشهداء من الشباب رصاصات هذا النظام بكل فخر وعزة وشجاعة تقبلهم خالق العباد برحمته واسكنهم فسيح جناته ..

الآن المواطن السودانى اصبح مهتم يحياته اليومية وفى كيفية توفير لقمة العيش للعيال وحق اللبن ومصروفات الدراسة فى ظل ارتفاع الاسعار للسلع الضرورية وارتفاع اسعار المحروقات .. اى بيت سودانى يوجد به طلاب فى مختلف المراحل التعليمية من الروضة الى الجامعة ... لذا رب الاسرة فى دوامة صعبة ما بين توفير مصاريف الدراسة وما بين توفير لقمة عيش حلال لهؤلاء الابناء وذيادة على كده فاتورة الكهرباء والماء والنفايات وغيره من فواتير يدفعها المواطن السودانى فى كل شهر ...
هذه المعاناة اليومية تشكل مشوار الحياة اليوماتى للمواطن السودانى . التى يعانى منها يوميآ وبصورة مكررة ويمكن تكون متزايده .. لا ادرى الى متى سيظل هذا الشعب هكذا الكل متابع الثورة السيتمبرية التى انتصرت لذاتها وقدمت شهداء لهذا الوطن من اجل كرامة وحرية هذا الوطن المكلوم كما ذكرت اعلاه ..
ولكن مايحدث الان فى الهامش هى ثورة حقيقية يقودها ثوار الجبهة السودانية مع قوى الهامش وهم أمل هذا الشعب فى التغيير لاننا
لذا علينافى هذا الوقت تجاوز هذا الصمت والإنطلاق نحو أفق التغيير وتحقيق الهدف المرجوه وهو إسقاط تلك النظام الفاشل الذى لم ارى نظامآ فى طيلة حياتى يحمى المجرمين ويقتل المظلومين والأبرياء ..

يجب على القوى السياسية وقوى الهامش وعامة الشعب السودانى من منظمات مجتمع مدنى وشباب مستنيرين الاتفاق على استراتيجية محددة وبرنامج يؤسس لبناء دولة سودانية جديدة بعد زوال هذا النظام .. لان مرحلة ما بعد إسقاط النظام هى الأهم لأن بعد إسقاط النظام يدخل الجميع فى دوامة من التشاحنات السياسية والمواقف المتباينة نحو مستقبل السودان ما بعد الانقاذ منهم من يرى ان تكون هنالك حكومة انتقالية تدير شئون البلاد لحين قيام انتخابات دستورية بصورة ديمقراطية تلبى طموحات هذا الشعب الغلبان ومنهم من يرى ان تكون هنالك حكومة ديمقراطية وغيره ... لذا علينا فى الأول السعى فى تحقيق هذا الهدف السامى وهو اسقاط هذا النظام الذى يعيش الآن أسواء حالاته من الضغوطات الدولية من ناحية ومن الحروبات الدائرة فى جبال النوبة وجنوب النيل الازرق ودارفور من قبل ثوار الجبهة الثورية وقوى الهامش من ناحية اخرى .. لذا الفرصة مناسبة لقيام ثورة قوية تنتزع هذا النظام القاتل والغاشم الجالس على صدورنا ذهاء ال24 عامآ ..

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 784

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1005684 [راس هوس]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 04:32 PM
متى ينتفض هذا الشعب المعلم ويحرر السودان من الكيزان..؟ عندما تنقرض الدينوصورات او يشغل البني ادم عقلو و يقضي عليها... و لكن هيهات مع وجود اسلوب "نفسي نفسي" وانا متعلم و انا بروف و انا جعلي و انا الحسبو وتطبيق فرق تسد على الذات و التفرقه القبليه والعنصريه والبروقراطيه بين الشعب...زلقد فشلت الاجيال السابقه ولم تتعترف بالفشل بل تظل تكذب علي نفسها و تحلم في احلام زلوط... و همها الوحيد من الاجيال الجديده تقدم لها سياده او اتباع اوامر لقلب حزب او نظام من اجل الشماته منه ولكن الزمن دا كلو بقا واقع و مكشوف البروف ابلد من الخروف!!


#1005066 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2014 07:42 PM
تبدا الثورة هزه المرة من الاجياء

لان الاحزاب لا يعول عليها---- ان اعطوها سكتت

وان منعوها هوت مثل الكلب وكما تعلمون المثل القائل

الكلب ينلح والحمل ماشي

النقابات ايضا اصبحت مثلها مثل الحكومة-----تمرغو في المال الحرام

هل تصدقون نفابي بهيئة المواني البحرية يمتلك منازل وفيلل تقدر قيمتها بالمليارات

علما بان وظيفته بالهيئة عامل

فيا جماهير شعبنا نظمو انفسكم في الاحياء وابعدو من اللجان الشعبية الما نفعت القزافي


اسماعيل الحمودى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة