المقالات
السياسة
الإمام في قفص الإتهام
الإمام في قفص الإتهام
05-16-2014 05:32 PM


• ما دار في محاكمة السيد الامام الصادق المهدي مهزلة وظلم ليس من قبل النظام فقط ولكنه ظلم الامام لنفسه ، فظنه بأن النظام يمكن ان يراعي حرمة او يحافظ على عهد قطعه مع غيره من القوى السياسية المسلحة منها و المدنية – هذا الإعتقاد لا يعد أن يكون ضربا من الاحلام والتوهمات ، فالنظام كان ومايزال وسيظل ديكتاتوريا شموليا يؤمن فقط بأن قائد لدولة ووارثها بأمر سماوي بتمكين صنعه بالقتل والإغتصاب وترهيب الامنين وله أن يفعل ما يشاء في قطيع الشعب وقواه السياسية وقياداتها على السواء
• فالحديث عن أن تناول مسألة التجاوزات لبعض المليشيات غير النظامية والتي تمول من الدولة لتقتل بلا وازع ولا قانون ولا ضابط لسلوكياتها يعتبر خيانة عظمى للوطن وإساءة لقواته المسلحة لايعدو أن يكون سوى فرية من كوم هائل من الإفتراءات والأكاذيب قامت عليها دعائم النظام نفسه واصبح هو ايدلوجيته وأقدامه الكاذبة التي يتحرك بها ليهدم ما تبقى من وطن
• فحديث الإمام لا يتهم القوات المسلحة السودانية والتي هي صرح قومي للوطن بأكمله وليس للمؤتمر الوطني او حزب أو جماعة ولكن حديث الامام عن مليشيات غير نظامية يستخدمها النظام لأغراضه الحزبية وتنفيذ خططه لخلق الصراعات القبلية والإثنية لتفتيت الوطن مرة تلو الأخرى حتى لا يبقى وطن
• وهذا درس آخر قاسي يجب أن يتعلم منه الإمام الصادق المهدي أن هؤلاء الشرذمة القليلون يجب مواجهتهم وإسقاطهم بدلا عن المراوغات السياسية التي يتبناها والحورات التي لا تقود سوى مزيد من التفتت والإبقاء عليهم ليفسدوا في الأرض ولا يراعوا إلا ولا ذمة
• الفساد الذي ظهر للعلن من قبل صغار لصوص النظام يكشف ما يعانيه السودان من فعلهم وسرقتهم ونهبهم لمقدرات البلاد وقوت العباد حتى صار الجوع والفاقة والحرمان تمشي مفتولة العضلات في شوارع الخرطوم والرباطة هم جلادوه ليكمموا الأفواه ويمنعون الفكر وصوت العقل من أن ينبس ببنت شفة
• على الامام ان يتفكر فيما آل اليه الحال ويهتدي بما واجهه هو من تجريم بلا فعل سوى انه كان ينادي بالتحاور والحل السلمي والمبادرات الوطنية والديمقراطية التي تأتي منحة من الجلاد نفسه
• على القوى السياسية والمنظمات الحقوقية كشف ما يحدث من تجاوزات للمليشيات النظامية وغيرها في جانب حقوق الإنسان واحترام كرامته
• القوى السياسية عليها الكثير من العبء وتتحمل الكثير من المسئولية فيما يحدث في البلاد بتراخيها وتهاونها في إتخاذ القرار الشجاع بمواجهة النظام وإسقاطه ليحل وطن الحرية والسلام والعدالة
ويبقى بيننا الأمل في التغيير دوما



[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1006000 [Abureem]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2014 05:29 AM
إلي الإمام الكاذب المهدي .. فعلا أنت إمام ..!! إنت إمام الكذب والنفاق.. أنت إمام الجهلة الساذجيين !! أنت إمام الغفلة والمغفلين ..!! لعنة الله عليك ..!! وعلي أل المهدي أجمعين ..!! أنت من أجج وفتن القبائل في دارفور .. هل تنكر ذلك يا لعين ... !! من سلح القبائل ايام حكمك الفاشل ..!! أنت من سلحت قبائل الرزيقات وغيرها.. وبذرت الفتنة ضد بعضهم البعض !! أتنكر ذلك ..!! لقد كنت شخصيا .. شاهد علي ذلك عندما جاءتك وفودهم الي الخرطوم .. فأنت تعلم بأنهم من حزبك الفاشل.. ولهم الؤلاء والفضل في إنتخابك انت ونوابك !! والأن تتحدث عن المعاناة والحروب بدارفور !! وعن قوات الدعم السريع !! ياخائب الرجا.. يا منافق !! هذه .. ماهي إلا مسرحية ساذجة تنطلي علي المغفلين السذج من أتباعك لتبيض وجهك الأسود ونفسك المريضة.. ومؤامراتك الدنيئة .. ومصالحك الشخصية الرخيصة .. أمامهم !! بعد ما سقط قناع سيدي من وجهك القبيح.. وتبرير فشلك الذريع داخل حزب الأمة البغيض الذي أصبح ملكية خاصة لأل المهدي فقط !! والبقية رعية لهم حق الولاء الطاعة.. ليس إلا.. !! وإلا فهم من المغضوبين عليهم ومطرودين ...!!! فأنت مع هذا النظام الفاشل قلب وقالب وجزء منه ... وإبنك دليل علي ذلك ..!! أنت الرخيص المرتشي منهم بملايين الدولارات .. وهذا كلام من إبن عمك الفاشل مثلك..!! وتتحدث عن معاناة الشعب ... وأنت أول المسببين لها ...!!! فأنت جزء من هذا النظام وهذا الفشل !!! فهذه القصص المفبرك والأفلام الهندية الرخيصة .. أقنع بها أعضاء حزبك المتهالك .. بعد ان أصبحت في نظرهم .. عبارة عن كذبة من كذب أبريل .. تدعي الوطنية ... وتدعو للديموقراطية.. تطل عليهم بكذبة لأبريل في كل يوم من شهور السنة ... !!!!


#1005790 [أبو النور]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 08:40 PM
أعتقد الأجدر بك أن تنصح إمامك بأن لا يلعب دور المهرج وإلهاء الناس ولفت أنظارهم عن القضايا المهمة نحو تفاهاته ، جهاز الأمن المعروف أن إبنه البشرى أحد قادته ، وإبنه الأكبر مساعد لرئيس النظام ، اليومين ديل سوق إمامك خاسر والناس بدأت تنفض من حوله ، يريد إرجاع الناس حوله بهذه التمثيلية الهزيلة ويشغل الناس عن الفساد والخراب الحاصل في البلد ، ألعبوا غيرها يا فاسدين ، بئس الإمام أنت يا طرطور و بئس التابع أنت يا هذا !!!!!


حسن العمدة
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة