المقالات
السياسة
لا يا شيخ !
لا يا شيخ !
05-16-2014 05:35 PM



العنوان أعلاه تعبير شعبي للاستنكار, يستخدمه السودانيون لجماعة الإخوان المسلمين في السودان تعبيرا لشيخهم وعرابهم الشيخ حسن عبدالله الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي ، وأجد نفسي مضطرا لاستعارته بعد مواقف أطلقها الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر, في ندوة نظمها حزب المؤتمر الوطني بداره مساء يوم الأحد 11 مايو الجاري بالخرطوم!
يقول كمال عمر في هذه الندوة : " ان الإنقاذ لم تكن انقلابا عسكريا علي الديمقراطية بل علي الممارسة الديمقراطية التي كانت تهدد الوطن ", وإضاف : " ان الحوار الوطني الذي أطلقه رئيس الجمهورية سيفضي في نهاية المطاف لتوحيد الاسلاميين, معتبرا ان محاكمة الإسلام السياسي خط أحمر في هذه المرحلة".
وفي الوقت ذاته سخر حزب المؤتمر الشعبي من الهمس الذي يدور حول أن الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي يدير الحكومة من تحت الطاولة وذلك مستعيدا لعهده الذهبى عندما لعب نفس الدور لسنين عددا فى بدايات الانقاذ ، وان "الحوار الوطني" الذى اطلقه البشير فى الايام الماضية ما هو الا محاولة لإنتاج سيرة الإنقاذ الاولي ، كما وصف كمال عمر مثل هذه القراءات ب (الأوهام والكلام الفارغ) .
بالرجوع الى حديث كمال عمر (لا فض فوهه) ، نجد أن حزبه قد جمع بين المعارضة والسلطة ومثل هذا الدور يعتبر امر فى غاية الصعوبة فى ظل التجارب المريرة التى خاضها الشعب السودانى فى ظل حكم الاسلاميين , وانه من الضرورة أخذ الحالة السودانية بسياقها الخاص وعدم مقارنتها بحالات الإسلام السياسي في دول أخري ، وذلك لان حزب المؤتمر الشعبي هو تنظيم فى اطار حركة الإسلام السياسي فى نسختها العملية وليست حركة تحرر وطني ، الا ان كمال عمر يري أنه في ظل هذا الوضع, لم تعد هناك حالة يمكن أن تسمي بتجربة حكم إسلاميين بالسودان ، ....... لا يا شيخ!
لا بد من تذكير المحامى كمال عمر إننا فى السودان قد خضنا التجربة بالفعل , ونتألم منها حتى الان ، وقد عرفنا أخطاءهم وبل خطاياهم ، وقد اثبتت التجربة أن الاسلام السياسي فى الحكم لا يصلح إلا من باب دراسة التجربة واخذ العبر منها ، وللاسف فان التجربة قد امتدت الى ربع قرن من الزمان قضت على الاخضر واليابس والالاف وبل الملايين من الارواح البريئة !
حديث كمال عمر يشير للاسف وبلغة واضحة لا تلاعب ولا لف ولا دوران فيها ، إنهم ورفاقهم في المؤتمر الوطني فشلوا في السودان و فى تحقيق عملية السلام, وأن هذا الفشل يجب ألا يعزي لكونهم إسلاميين, وإنما هى فقط تجربة حكم عادية يجب أن تدرس من باب أخذ العبر ، وليس لمعرفة كيف أن الإسلاميين فاشلون وان فشلهم مستمر حتى الان الى مستوى جر البلاد الى الهاوية ، لا يا شيخ!!
بالطبع لن أعود الى المئات من تصريحات المؤتمر الشعبي, أو اسأل كمال عمر, عن إسلاميتهم" الحركية والجهادية", ولكنى اسأل الملتون كمال عمر سؤالا بسيطا بمفرداته, مرعبا بمعانيه واقول : إذا كان انقلابكم فى 1989ليس علي حكومة ديمقراطية, بل علي ممارسة ديمقراطية تهدد الوطن, ماذا عن ممارساتكم عن الجهاد والتمكين والصالح العام والدفاع الشعبي والخدمة الالزامية والوطنية واستجلاب المرتزقة من الخارج والخصخصة وانهيار الخدمات مثل التعليم والصحة والفساد الاداري والمالي الذى ازكم الانوف ... أخيرا انفصال الجنوب؟! لا يا شيخ!
وماذا عن مجازر دارفور وكردفان والنيل الازرق, التى تسببت الى اتهام رأس انقلابكم وغيره من قبل العدالة الدولية ؟ وماذا عن صمتكم عن مجزرة بانتيو الذي راح ضحيتها أكثر من 400 من ابناء السودان ، وفى الوقت الذى تقدم عرابكم الشيخ الترابى المظاهرات العارمة عند سقوط الإخوان في مصر؟! ماذا عن افساد مشروع الدولة؟ ماذا عن حنثك لليمين الذى ألغيته في قوي الاجماع الوطني؟ ماذا عن صلاتكم, وأعوانكم بمحراب ايران؟ وماذا عن هدمكم لكل ما تم بناءه من اتفاقات مع قوي المعارضة السودانية التي تهاجمها الان بلا حياء او ضمير؟ وهل مطلوب الآن أن يقف الجميع ليصفق لكمال عمر لأنه قال إن الحركة الاسلامية بصدد معالجة ما أصابتها في المفاصلة, واضح ان كمال عمر يحاول "التطهر " الان بالوقوف مع المؤتمر الوطني فى نفس الطابور الذى يقف فيه حزب الاتحاد الديمقراطي والعشرات من الاحزاب "المصنوعة" والذين يرونها فرصة لقول "عفا الله عما سلف " ويهمون للركوب فى السفينة الغارقة ؟!
مشكلة الإخوان المسلمين أنهم لا يعترفون باخطائهم ويضيقون جدا بالنقد ، ودائما صراخهم عالى سواء كانوا فى السلطة او المعارضة ، ولكن أكبر مشاكلهم هى عندما يستغلون الدين في برامجهم الحزبية السياسية ، عندها يصبح الاخ المسلم هو الاسلامي الصحيح وغيره كافر ومارق من الدين . وما اسهل التكفير عند هذه الجماعة وارثهم وكتبهم تنضح بذلك ، لا يقبلون بالاخر والرأى المخالف لهم.
ملخص القول : ان فشل نظام المؤتمر الوطني هو فشل محسوب بكل تأكيد علي فشل تجربة الانقاذ و( التنظيم الدولي للاخوان المسلمين) سواء في السودان او غزة(حماس) او مصر, وحتي ايران, وليبيا بواسطة قطر, وكذلك طالبان, وبالطبع لا يمكن مقارنة "اخوان" السودان بإسلاميي تركيا او ماليزيا, حيث لا وجه شبه بينهم ، كما ان القواعد التي تحكم اسلاميي تركيا او ماليزيا غير متوفرة هنا لضبط الوطن او الشعب او من هم علي شاكلتهم في العالم.
لكل ذلك ، فان سلوك كمال عمر الحالى يرمى الى اعادة ترتيب بيت "الاخوان المسلمين" في السودان من جديد ، بما يعني زيادة الازمة من جديد ، فالمرء لا يملك إلا أن يقول: إذا لم تستح فاصنع ما شئت!

احمد قارديا خميس
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1253

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1006838 [شاعر الناها]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 12:00 AM
يا استاذ احمد هؤلاء يقتلون القتيل ويمشون فى جنازته ، هم يدمرون بالبلد وياخذون 25 سنة من التدمير والعذاب والفساد ويريدون ان يحكموا تانى 25 سنة وبعد ما تنتهى برضو حيجوا يقولوا نفس الكلام عشان تانى يحكموا25 سنة ثالثةوهكذا ...يحلمون بأن عفا الله عما سلف ..سنحاسبهم.


احمد قارديا خميس
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة