05-16-2014 05:37 PM

حياة الترحال الفصلية، ما بين شمال الإقليم وجنوبه صيفاً وخريفاً، اضطرت الرشايدة لإيجاد محطاتٍ في طريق ترحالهم، يستريحون فيها من عناء السفر، ويتزودون فيها بما يكفيهم لمواصلة رحلتهم. وكان حوش الزبيدية بمدينة كسلا، أهم هذه المحطات.
كان موقع الحوش، في المكان الذي به الآن وزارة الثقافة والإعلام. ترتفع جدرانه الطينية إلى علو يتعدى الأربعة أمتار، مع مدخلٍ واحد، عبارة عن بوابة ضخمة من الخشب، تفتح من الجهة الشمالية المقابلة للمسجد الكبير. أشجار النيم الضخمة تتناثر داخل الحوش الواسع، ثمة غرفة كبيرة ملتصقة بالجدار الخلفي للفناء، يسكنها من يقومون بأمر الحوش وحراسته. تنتشر أمامها بامتداد الفناء الواسع، خيام الشعر لاستضافة العابرين.
لا زلت أذكر قوافل الزبيدية التي تأتي من الشمال، عابرة المدينة. يسلكون دائماً، طريقاً واحداً لا يبدلونه. يدخلون المدينة من الجهة الشرقية، يشقون طريقهم خلال شوارع حي الميرغنية.عابرين كبري القاش القديم، ليحطوا رحلهم غرب المدينة، في الوقت الذي كانت فيه أحياء مثل (حي العرب وبانت وحي العمال وغيرها في رحم الغيب). مئات الإبل تحمل الأمتعة والنساء والأطفال، ومئات أخرى يقودها الرجال، تواكبهم كلابهم ومعيزهم.
حين تمر قوافلهم داخل الحي، تحرص كل أمٍ على منع أطفالها من الخروج إلى الشارع، حتى تمر القافلة، لشائعةٍ كانت متداولة بين الناس، مفادها أن الزبيدية يخطفون الأطفال، يسترقونهم أو يبيعونهم. ولتأكيد الشائعة، يشيرون لبعض مرافقيهم من ذوي البشرة الداكنة، كأبلغ دليلٍ على صدق قولهم، وأن هؤلاء ما هم إلا أطفال تم خطفهم سابقا.
حقيقة، مظهر الحوش، وما يكتنفه من غموض، وتحاشي الزبيدية الاختلاط بالآخرين،الأزياء غريبة الشكل التي يلبسونها، لهجتهم غير المفهومة، كل ذلك جعلهم موضع شك وريبة وحذر، حين التعامل معهم. لا يستطيع أحد الكبار تأكيد دخوله يوماً إلى حوش الزبيدية، والصغار يتجنبون المرور من أمام بوابة الحوش، تحسباً لأن تمتد يد ما، فتجذب أحدهم للداخل، فيصبح في عداد المفقودين.
بمرور الأيام وتبدّل الأحوال والظروف، ترك معظم الزبيدية حياة الترحال، واستقر بعضهم داخل المدينة، وآثر البعض تأسيس قراهم الخاصة، لذا أصبح الحوش مقراً ثابتاً لبعض أسر الزبيدية، وما عادت القوافل العابرة تأتي بنفس زخمها القديم، وانشغل بعضهم بالتجارة الحدودية. استبدلوا الإبل بالسيارات ذات الدفع الرباعي، وصار لهم سوقهم الذي يحمل اسمهم، وتغيرت نظرة الناس نحوهم باندماجهم شيئاً فشيئاً داخل مجتمع المدينة.
لاحقاً، قامت السلطات بترحيل الحوش إلى موقع يواجه جنينة (آل نقناق) غرب حي الجسر. وبُنيت في مكان الحوش، مكاتب الثقافة والإعلام .
ولا زالت ذاكرة المدينة تحتفظ بمكان خاص لـ ( حامده ) الزبيدية الكفيفة، التي كانت تتسول بأسلوب فريد. فهي تجلس على قارعة الطريق، ثم تبدأ في النداء بإيقاع رتيب، وهي تتمايل و تردد:
- الله فرجو قريب ياحامدة
وكان صوتها العميق الرخيم،الموشى بحزنٍ غامضٍ، يثير الأسى والشجن في قلوب سامعيها.
حدثني عنها صديقي ( محجوب الباشا) فقال:
(حامدة، كانت من الشخصيات الكسلاوية التي لا يعرف عنها الناس الكثير، فلم يُعرف عن الزبيدية في ذلك الزمان التسول، ولا أدري إن كان هناك من يعلم لهذه الفتاة (في ذلك الوقت) ، أصلاً أو أهلاً، لكني على ثقة بأن وراءها مأساة لم يهتم أحد بتسجيلها نسأل الله لها الرحمة حية كانت أو ميتة.
لا زلت أذكر اليوم الذي تسمرت فيه في مكاني، لا أستطيع الحراك عند الكبري قرب السينما الشرقية، شرق الحدادين، حيث كانت "حامدة" تجلس القرفصاء، تتلو آيات من سورة "مريم" بصوتها الجميل. لم أكن وقتها على علم بأحكام التجويد، وكيفية تلاوة القرآن، لكن ذلك الصوت الرخيم، ترك في نفسي أثراً لا يمحي، وصرت كلما سمعت آيات من سورة مريم، تقفز إلى ذهني صورة "حامدة"، حتى اختلط اسمها في ذهني في وقت من الأوقات باسم مريم.(

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1385

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1005887 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 11:24 PM
عندما حضر الشيخ زايد عليه رحمة الله الى السودان التقى بعض الزبيدية والرشايدة وطلب منهم الحضور الى ابوظبي، تم تجنيس كثير منهم، لكن بعد فترة عاد كثير منهم الى السودان ، لم يتحملو فراق السودان وحياة البادية واجواء تلك البلاد.


ردود على محجوب عبد المنعم حسن معني
United States [كسلاوي] 05-17-2014 01:57 PM
سودانيين بس بالتجنس هم و لا عندهم علاقة اصلا بالسودان

[أحمد عبدالله] 05-17-2014 12:11 AM
مع انهم ما سودانيين اصلا و الخليج موطنهم


#1005822 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2014 10:06 PM
ربنا يكون في عون القبيلة دي المدعوة الزبيدية و اذا الشائعة دي صحيحة ليه الناس ساكتين و وين الحكومة من ده خالين ناس زي ديل يعملوا كده و في بلدنا بقوة عين و عشان ما في زول بيحاسبهم او بيسألهم بيعملوا الدايرنو بدون حسيب او رقيب


الطيب محمود النور
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة