المقالات
السياسة
بكاء الرجال حكاية ما ليها نهاية
بكاء الرجال حكاية ما ليها نهاية
05-17-2014 04:16 PM

البكاء هو تعبير نتيجة لظروف حزينة يمر بها الإنسان مثل موقف مؤلم أو فقدان عزيز ...الخ وأحيانا تكون الدموع للفرح والسعادة، وأعتقد نادرة في زماننا هذا. ويقال إن المرأة أكثر بكاءً من الرجل نتيجة لـ رقتها وعطفها وحنانها الفطري، ولكن الحقيقة إن الرجال يحاولون التماسك أمام الأزمات والظروف الصعبة والمواقف المؤلمة كمظهر من مظاهر الرجولة، حتى ولو كان ذلك من باب الخداع والشجاعة الزائفة. ولكن في بعض الأحيان يجد الرجل مستسلماً للدموع وتنهار صلابته فجأة وينفجر بالبكاء ولم يستطيع السيطره على نفسه .

وتتعدد المواقف التي تجعل الرجل مرغماً على البكاء رغم عنفوانه، فالموت الذي يغيب الأم والأب والزوجة والأولاد والصديق هو أحــد المواقف التي تبُكي الرجل مهما كانت قوتهم، رغم محاولة الآخــرين التخفيف عنهم "الموت حق على الجميع أستغفر الله يازول وبعض آخر يشيل معاهم الفاتحة ...الخ" - ويُبكي بعض الرجال بسبب الحب والهيام والعشق، ويسهر الليالي ويحصي النجوم ويتابع الشهب والنيازك من المحيط إلي سواحل ألسكا، ويشعر بالضياع وعدم أهميتة في الوجود دون "الشق الحمضي" والملاحظة الغير غربية معظم الشعر المكتوب في الحب والعشق من رجال لهم شوارب

كتبوا المعلقات والمجلدات والنونيات والألفيات على عدد حروف الهجاء العربية والعجمية، هذا بخلاف القصص الغرامية التي تفوق حد الخيال، بالإضافة إلي رسائل الود والمحبة والغرام التي تزينها القلوب والورود بكلمات أنيقة مختارة بعناية فائقة وخط جميل لا عوج فيه، وتكون معبرة عن الشوق ومؤكدة على الفداء والتضحية الأبدية - وفي ذلك يستحضر المسلسلات التركية والافلام الرومانسية خاصة أجود ما أنتجته السينماء الهندية - عائلة كابور وأميتاب باتشان وحسنوات الهند- كل هذا البكاء المكبوت في مقل عيون الرجال يعبرون عنه بأساليب مختلفة ومصحوب بدموع الحب والبعاد

.كما تجد معظم الأغاني مكتوبة للحبيبة وبطبيعة الحال من الرجال بأحاسيس ومشاعر مرهفه، ولا يعتبر الكثيرين هذا الشعر ضعفاً للرجل حتي إذا أنهمرت دموع المعجبين بالبكاء، وإنما هذه طبيعة البشر فليس البكاء ينقص من مكانتهم ولايحط من قدرهم وليس مقصور على النساء أو على فئة عمرية معينة من الرجال فالصبي والشاب والشائب في الحب سواء، فهذا يعني انه يحب ويعشق حسناء من بنات حواء بصدق -الحب الصادق والنبيل- الذي يسمو فوق الأخطاء وفوق الكرامة ويتمرد على الواقع والعادات والتقاليد، لا تحده حدود ولا يعرف التمييز والقيود

في مجتمعنا السوداني ظهر نوع جديد من البكاء! على حب السلطة والجاه ، وشاهدنا وزراء أجهشوا بالبكاء عندما فارقت إصلابهم الكراسي المريحة والمكاتب "المكندشة" يقابلهم ملايين من الرجال من الشعب السوداني سالت دموعهم دون إرادتهم حسرة على ما فعلوه بهم هولاء المفارقون للكراسي و"المسمرين" فيها ، بكوا على ضياع هيبتهم وتدمير ماضيهم وهوان حاضرهم وسواد مستقبلهم، بكوا على تجريدهم من ممتلكاتهم وعلى قتل أولادهم وإختصاب بناتهم، حقاً صاروا أجساد بلا أرواح وأسماء لا وجود لها في الوجود، نعم هولاء بكوا بدل الدموع دماً

ولكن أختم وأقول إن للرجال وأيضاً النساء فرصة مفتوحة حتي آخر يوم في حياتنا، هو البكاء من خشية الله ويكون إما خوفاً منه وإما شوقاً إليه تبارك وتعالى ، فإذا كان البكاء من معصية فعلها الإنسان أو خوفاً من عذاب الله في الدنيا والأخرة فهذا البكاء سببه الخوف من الله عز وجل، وإذا كان عن طاعة فعلها أو حب في ذات الله وعظمة قدرته كان هذا البكاء شوقاً إلى الله سبحانه وتعالى وهذا أسمي وأعظم، وله ثواب عظيم عند الله تعالي - وكذلك البكاء حباً للمصطفي صلى الله عليه وسلم فهما أسمي أنواع البكاء وأجل مكانة على الإطلاق، أسال الله أن يجعلنا وأياكم من هولاء النفر من الرجال والنساء الذين يبكون حباً لله ورسوله الكريم


[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1424

خدمات المحتوى


السر جميل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة