05-18-2014 12:45 AM



هل تقرير السي ان ان الذي تحدث عن الطبيبه المرتده حقيقي ام مجرد حرب ضد الاسلام؟ الاجابه بتعتمد علي شخصيه المجيب. فاذا كنته ممن ينادون بقتل المرتد مثل ائمه اكبر مسجدين في الخرطوم اومالك احدي الصحف الفارغه المحتوي, سطحيه التحليل, فاكيد ان التقرير بالنسبه لك غير حقيقي وماهو الا حرب علي الاسلام الاصلا فقد ملامحه في السودان. اما اذا كنته من الصديقين كما يقول ديننا الحنيف (المؤمن صديق) فتقرير السي ان ان حقيقي وبه جوانب يجب رؤيتها بانسانيه مهما كانت دوافعه. التقرير بامانه بولد مساحه للرحمه داخل قلوب كل الناس بغض النظر عن كونهم مسلمين, هنود, يهود او حتي لا دينيين. عشان كده, دعونا ننظر الي مساحة الرحمه في القضيه عسي ان يجعلنا الله من الذين يستمعون الي القول فيتبعون احسنه.
الاسلام دين الرحمه ويجيب معامله الناس بطريقه رحيمه لان رسولنا الامين قد بعث رحمه للعالمين. هذه القضيه صاحبها (بغض النظر عن كون المراه مرتده او كانت مسيحيه او امها حبشيه وزوجها جنوبي فالناس في الاخر سواسيه) بعض التصرفات التي نري انها مناقضه لمقاصد ديننا الحنيف, كما انها تصرفات لا انسانيه ولا تمت للاسلام بصله ويجب الوقوف ضدها بكل ما اوتينا من قوه.
دار لغط كثير في الايام الفائته داخل المواقع الاسفيريه وعلي صفحات الجرائد حول المرتد والاحاديث التي نادت بقتله والايات التي لم تتطرق الي عقوبته الدنيويه اصلا. وقد ظهر جليا ان كل فريق يتمترس خلف موقفه ولا يريد الاصغاء الي الاخر. واخيرا تغلب انصار السنه علي القرانيين ونجحو في ادانه الطبيبه وايداعها غياهب السجن مع طفليها الوليد والغير وليد. دعونا في هذا العجاله نغض الطرف عن شرعيه الحكم ولننكأ جرح النواحي الانسانيه في هذا الموضوع. فالدين اصلا وجد ليكون انسانيا.
هذه المراه تزوجت رجل معاق علي سنه الله (اذا كانت مسيحيه او يهوديه ورضت ان تكون علاقتها مع هذا الرجل داخل حوش الزوجيه فهو زواج شرعي امام الله) ورضت ان تكون اما لاولاده. اعاقه الرجل اجلسته علي كرسي متحرك تقوم زوجته بالعنايه به وتسهيل الحياه له من كل جوانبها. وقد كانت نتيجه هذه الزيجه طفلا يعيش بينهم بينما له اخ اخر ينمو الان في احشائها كدليل علي مسيره الحياه بصوره طبيعيه وشرعيه بينهما. انسانيه هذه الزوجه ظاهره للعيان في اهتمامها بزوج يعتمد عليها وطفل تقوم بتربيته واخر ينمو داخلها. انني احزن لامر هذه الزوجه واحترمها لانها عاشت دور الام والزوجه بكل تفان مما يدلل علي انسانيتها وقربها من الله. ولا اظن ان هنالك نساء كثر في عالمنا الاسلامي يمكن ان يقبلن بهذا الوضع الصعب.
ثم بدات مسرحيه المحاكمه التي حولت حياتها الي جحيم. هل تعلم عزيزي القارئ ان هذه المراه تعيش الان في السجن مع طفلها وجنينها وقد تركت زوجها المعاق بلا احد يهتم به في الخارج؟ واثناء المحاكمه وامعانا في اذلال زوجها, فقد منعته المحكمه من دخولها لحضور محاكمه زوجته حسب تقرير السي ان ان. وقد تم ارسالها الي السجن بعد نهايه الجلسه رغم طلب المحامين من القاضي ان يسمح له برؤيتها فرفض القاضي الطلب ضاربا عرض الحائط بكل القيم الانسانيه التي ارسي دعائمها سيد الخلق المصطفي (ص). وقد قال الرجل بكل اسي لمراسل السي ان ان " لا ادري ماذا افعل"
الشئ الاخر ان المراه حامل وقد تم ايداعها السجن مع طفلها الصغير المولود والذي لم يولد بعد وقد جعلت هذه الحاله كل فرد في العائله يعيش ظروف صحيه قاهره وقاسيه داخل السجن وخارجه. فالزوج يعيش وحيدا ومعاقا بلا عائل. والطفل الصغير لم يتعود علي بيئه السجن بعد, والجنين في بطن امه لا يجد الغذاء المناسب لينمو بصوره طبيعيه. اما الام فتعيش كل هذه الالام وقد وصلت حالتها الصحيه الي درجه لم يضاعف سوئها سوي رفض ادارة السجن الطلب الذي تقدمت به لمعاينتها في مستشفي خاص وعلي حسابها حتي تتمكن من المعافاه ليس من اجلها فقط وانما من اجل الثلاثه الذين يعتمدون عليها بالكامل.
هل هذا هو الاسلام ياعلماء المسلمين وائمه المساجد؟ اين الساسه والذين يعتبرون انفسهم رسل من الله الي الانسانيه في هذه الحاله الانسانيه الخاصه. بل اين انسانيتنا التي ظللنا ننادي بها ليل نهار كاعظم شعب. واين حكومتنا التي مافتأت تتبجح امام العالم كله بانها ستكون قائدة الصحوه الاسلاميه فيه؟
الاساءه للدين الاسلامي لم تاتي اطلاقا من التقارير المخزيه عن حالنا التي تبثها السي ان ان او البي بي سي او غيرهما. وانما تاتي من تصرفاتنا التي تفتقد ابسط نوايا الانسانيه والاسلام الطيبه, والتي نفرضها بالقوه كل يوم علي اي انسان مهما كان ضعفه. هذه القصه تندي جبين كل من يحمل قلبا ينبض بالاسلام. ولو كان الرسول نفسه او حتي ابن الخطاب احياء بيننا لما تجرا رجل علي مس شعره في راس هذه المراه. ولكن اسلامنا اصبح كله تحلل وفقه ستره وعفوعن اثام يشيب لها راس الولدان.
اطلقو سراح المراه ودعوها تعيش مع اسرتها فالله يعلم مافي الصدور. واذا اردتم بعد ذلك ان تصلبوها فستجدوها في انتظاركم لانها في الاساس رفضت الاستتابه رغم انها كانت سترخي حبل المشنقه من علي عنقها. اما نحن فمهما كان خوفنا علي الاسلام, فلن نكون في النهايه سوي مسلمين لله عز وجل وليس لاحد غيره. فدعوه هو يحكم علينا وليس انتم.
Follow me in [email protected]_elrazi
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1008980 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2014 02:45 PM
هذه العصابة الحاكمة بأسم الاسلام يااستاذ لا علاقة لها به ولا بأى قيم سماوية او أرضية هذه جماعة ارهابية تتوق لسفك الدماء يأسم الاسلام الم يرفعوا شعار فليعد للدين مجده او ترق منهم دماء او ترق كل الدماء ولو اتت فرصة الحكم لطالبان ولبوكو حرام والقاعدة لما فعلوا غير هذا كماأن المعيار الذى يحدد صحة الاحاديث من عدمها هو القران وليس كتب الفقه فاللاحاديث التى تتطابق مع معانى القران هى احاديث صحيحة والعكس صحيح وكل الاحاديث التى تتحدث عن الردة تتناقض مع أيات القران التى ذكرت الردة ولم تحدد لها عقوبة دنيوية وتصنيف الاحاديث صحيح وموضوع وأحادى بدأ مع الفتنة الكبرى والخلافات بين التيارات الاسلامية المتناحرة فالحديث الذى يكون من سلسلةرواته شيعى يضعفه السنى والعكس صجيح والحديث الذى من سلسلة رواته من انصار على يضعفه انصار معاوية وهكذا بين العباسيين والامويين يمكنك ان تقرأ كتاب طه حسين ( الفتنة الكبرى ) للتاكد من هذه الحقيقة


#1008684 [gido]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2014 11:16 AM
لا حول ولا قوة الا بالله اذا ارتد القوي فينا تركناه واذا ارتد القوي ومارس القتل والتيتيم بالالاف تركناه بل رقصنا له
ولله سوينا لفضيحتنا عزومة


#1007768 [ابو السيد]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 04:27 PM
لا حول ولا قوة الا بالله لعلي العظيم ... لا أدري ماذا أقول وإذا كان ماذكرته صحيحاً فنحن موعودون بغضب من الله ولا يمكن أن يكون هذا هو الاسلام والذي أعلم بأنه مفطور بالفطرة الانسانية السمحاء... قطعاً هناك خطأ ما وإلا لما وصلنا إلي هذه الحالة


#1007584 [Mohd Magdi Abuga]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2014 02:06 PM
"فلن نكون في النهايه سوي مسلمين لله عز وجل وليس لاحد غيره. فدعوه هو يحكم علينا وليس انتم"
بارك الله فيك يا دكتور الرازى!!


د الرازي الطيب ابوقنايه
د الرازي الطيب ابوقنايه

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة