05-19-2014 06:41 PM


من المؤسف ان يساق الانسان الذي كرمه الله بالعقل عن سائر مخلوقاته الى هاوية التجهيل بساقية ، ويعامل معاملة البهائم في سوق البيع من دون أن يشعر أو يحس بما يجرى حوله .
منذا ان ابرم اتفاق شرق السودان بين معارضين من اجل السلطة وحكومة الانقاذ قلنا ان هذا الاتفاق بما حوى لا يمثل اهل الشرق لأنه لا يشبههم ، وقلنا انه اتفاق بين دولتين جارتين لتأمين الحدود بينهما ، والأصح هو ان الاتفاق كان من اجل الخلاص من حركات التمرد الدارفورية وقوات التحالف التى كان في ارتريا وليس الخلاص من مؤتمر البجا ولكن سد البعض اذنيه بالطين والعجين معا ، ومضت سنوات الاتفاق الخمسة عجافا واستمرت معانات انسان الشرق اسوء مما كانت عليه من قبله .
والعجيب ان المثل المشهور ( اذا اختلف اللصان ظهر المسروق ) كان حاضرا بمجرد مثول ما يسمى بجبهة الشرق الى ارض الوطن فهذا الكيان الهلامي الشيطاني تفجر ولم يعد يقبل به احد وعاد الجميع الى عراريقهم الضيقه يتنافسون في فتات سلطة المؤتمر الوطنى ، وبدات اقذر لعبه تطفح على السطح يمارسها الحزب الحاكم بحنكه وهى العزف على اوتار الشقاق وتقريب هذا وابعاد ذاك، سقطت تحت هذه المسرحية السخيفة حقوق كثيرة للشباب خلص من الرعيل الاول في النضال ، وفاز اخرون بالكعكة من دون نصب وعذاب امثال مبروك سليم مبارك وجنود مجهولين ازدحمة بهم كشوفات موسى محمد أحمد ، وكانت مجموعة آمنة ضرار تنخر في بعضها وبالتالي خرج منها كثيرون من المولد بلا حمص كما خرج اهل الشرق كافة.
نكتب هذا والغصة تقف في الحلق جراء ما يجرى داخل ملف الثروة الذي لا يعرف احد عنه شئ وهو بيت الشيطان والذي لو استفتي اهل الشرق حوله لما وقف رجل في ركن قصى ، لذا فإننا نحمل المسؤولية للحزب الحاكم الذي اتى بالسيد الدج الذي لم يكن فيه منذ البدء محل ترحيب ، أما الآن وبعد أن طفح الكيل وظهر الفساد في البر والبحر لزم ان تكون هنالك وقفه ومراجعه ومحاسبة وان يعود هذا الموقع لاصحابة وإلا فكوف عن خداعنا بأن هذا سلام الشرق واعمار الشرق .... فنحن نعرف ايضا سراق الشرق.!


[email protected]







تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 570

خدمات المحتوى


ابراهيم عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة