نار الحرية الحارقة.. والراقصة ف .. ح ..!
05-20-2014 06:51 PM



من الواضح جداً أن دولة الإنقاذ قد أصبحت الآن دولتين بصورة لا تحتاج الى مغالطة .. دولة الحزب التي ينخرها الفساد والتشقق في بناء هياكلها الصورية المترهلة التي تبحث لنفسها عن مخارج تنجيها من عاقبة الأمور التي أوصلت الوطن وأهله اليها ، ودولة العسكر التي تتشبث بالحلول الأمنية الصارخة للحفاظ على هيبة النظام غير الموجودة أصلاً على شاكلة تفكير عقلية شبيحة بشار الأسد !
فالمؤتمر الوطني على خلاف ما يتشدق قادته ، فهو لم يكن في يوم من الأيام مؤسسة حزبية بالمعنى المعروف لتشكيلة الحزب ، إذ هو محض سور كبير ضم أناساً هم في شكل عصابة يجمع بينها فكر الطمع ومخطط اللصوصية التي وصلوا بها الى سدة الحكم ومن ثم حينما تفرقت بهم المصالح ، بدأوا يلوحون لبعضهم بملفات الذلة ، وهو أسلوب بقدرما هو بعيد عن المنحى السياسي ، يؤكد ما ذهب اليه المحللون دائماً بانه أسلوب المافيا بذاته !
الآن وقبل أن تشتعل فحمة كذبة الحريات التي أطلقوها ، هاهم ينفضونها بعيداً وهي بعدُ دافئة على اياديهم الآثمة ، وبالطبع ما كان متوقعاً هو ما حدث بالضبط ولم تمض إلا اسابيع قليلة على إطلاق تلك الفرية الكبيرة !
فالحرية يا سادة هي نورٌ لا يضيء طرقات الحياة في شتى مسارات ضروبها إلا من كان يمسك به مؤمناً بها كمبدأ إنساني هو الأصل في الإباحة لغيره أولاً وله في المقام ذاته !
أما من أراده لذاته فقط فسيتحول في يده كجمرة حارقة لن يحتملها !
فالذين راهنوا على صدقية اهل النظام حيال الحوار وما يتطلبه من حريات فهو لامحالة اهمٌ ، ومن يريد المغالطة فليسأل الإمام الصادق إن كان موقفه المعلن صادقاً و قصة إعتقاله ليست فبركة لتخرجه مانديلا المرحلة التي سقط فيها السودان بين دولتي عصابة اللصوص و شفتة الشبيحة ، وثالثة اثافي سقوطه هي معارضةٌ ، يحق لنا أن نطلق عليها لقب تلك الراقصة التي نقم عليها أحد الصحفيين الساخرين في مصر بأن أسماها .. ( فضيحة حركات )
ومن يجلس مع أهل الحركات البايخة لن يسلم من الخوازيق !

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1329

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1011007 [زول خائف علي البلد]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 10:28 AM
السيد الصادق قال كلمة الحق و دخل كوبر ؟ اين الاخرون ؟


#1010942 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 09:36 AM
يابرقاوى انت الراقصه (ف.ح تشوف س.م ما تشوف)لتضرب بها المثل؟!! والان فقط ايقنت أن شخصى الضعيف عندما وصفكم بأنكم لم ترتقوا حتى لمستوى (الراقصه الخليعه سما المصرى) التى أنشئت قناة فضائيه واطلقتها على القمر نور سات من داخل غرفه وصاله لم اتجنى عليكم ..ويا أخى حتى الاخبار العربيه مازالت مغلوطه عندكم؟!! او لم تعلم بأن (شبيحة بشار الاسد) أسطوره أشاعها جماعة الاخوان أطلقوها لدعم المتشددين المتأسلمين؟!! حتى السعوديين الذين كانوا يدعمونهم عندما إكتشفوا الخدعه الكبرى تخلوا عنهم وإنى والله لاعجب لمثقف مثلك لا يواكب فيختل تحليله ويكون سببا فى تضليل القراء البسطاء وأعلم يا أخى برقاوى هذه هى ألآفة التى جعلت هذا النظام يحكم ربع قرن ومن هنا أدعوكم لمتابعة الاخبار الخارجيه ودعكم من مشاهدة ومتابعة الاعلام المحلى وأعلموا أن متابعتها ستجعلكم (تريلون) على ملابسكم ويورثكم وزراريكم الجهل !!.


#1010632 [ربش]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2014 12:34 AM
تسلم أيها الرائع برقاوي ... نود تكرماً أن تستخدم كلمة ( رباطه ) بدلاً عن شبيحه لأنها أعمق و أصدق وتنطبق تماماً علي هولاء اللصوص و مفهومة المعني لدي الجميع ....


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة