05-21-2014 10:07 AM





البحر بحرك والسراب

أبراهيم سليمان أبوناجى

وسألت واديك
ومن سكن الجوار
بربوة
كيف الصباح
بحيكم
كيف المساء..؟
لكنهم ردوا
ووجوههم حزنى
على الجمال الغاب
على الصباح جديده
بلا فرح
بلا سعد
بلا مقطع غناء
يقولون
إنك قد رحلتى
إلى البعاد
إلى البعاد
إلى البعاد
وتركتى واديك
أجدب بالبكاء
وحملتى فى التسفار
كل أشيائك والهوى
وأمانى العاشقين
وكل وعودك بالوفاء
الهجر يصرعهم
يا ظبية المدن المطلة
على ضباب الحلم
والأمل الكذوب
بلا رجاء
يقولون
إنك قد سكنتى
بوادى العاشقين
على بحر السراب
بحافة الصحراء
من ذا يكون جنونه
ويهيم فى الوادى
بلا شوق
بلا قبلات لتسكره
بدفئك فى الشتاء..؟
البحر يهرب
يضمحل
إلى الرواح
وحلم العاشقين ينهلوا
يرتووا حد الأرتواء
البحر بحرك
والسراب
لا يروى الظمأ
لا العطشى
من قطرالسماء
يا ويحك
لا الصيد يدنو
على المدى
لا الريح تجلب هطلها
تهدى جوعاها الغذاء
يا ويحك
لا الوادى يسعد عاشقيه
لا البحر الكذوب
فى غيابك يبقى ماء
عودى من بعادك
عمرى الأرض الخراب
وأشعلى
قلب المحبين
بحبك والرجاء
....... أبوناجى.....


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 813

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الشاعر أبراهيم سليمان أبوناجى
الشاعر أبراهيم سليمان أبوناجى

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة