02-04-2011 09:14 AM

العار... طغمة الإنقاذ جلبت ...العار....يجب كنسها

يا كبرياء الجرح لو متنا لحاربت المقابر

حاتم محمد محمد صالح
كاتب – مخرج سوداني
[email protected]

رسالة ممن حضر أكتوبر الأخضر و دخلنا القصر الجمهوري الساعة الثالثة صباحا ساعة استقالة الفريق إبراهيم عبود كان عمرنا سبعة سنوات يحملنا إخوتنا الكبار و الشباب من الثوار على ظهورهم و نهتف في ذلك الوقت \" إلى الثكنات يا عساكر\" \" إلى القصر حتى النصر\" ، حضرنا و أشعلنا ابريل التي أطاحت بجرذ الأوساخ نميرى، كم نحن فخورون بذلك و كم هم أكثر فخرا منا احمد القرشي طه أشعلها استشهاده ثورة مستمرة حتى لفظ النظام أنفاسه الأخيرة...و حران و زملائهم من أجلاء الآلاف من الشهداء في أكتوبر 1964 و بعدها في ابريل مئات من الأصدقاء الشباب سقطوا برصاص الغدر و الخيانة لأجهزة الأمن المايوى الدنيء ، دفعوا أرواحهم سخية حتى نطقها الجيش هتافا رائعا\"شعب واحد جيش واحد\" و سقطت مايو و لفظت أنفاسها الأخيرة.

و ها نحن يمد الله في أيامنا لنرى و نشارك شبابنا أبناءنا يطيحون بأسوأ طغمة تحكم السودان في تاريخه الحديث، كنا نخرج من بيوتنا إلى المظاهرات لا نهاب و لا نخشى شيئا و لا نعود إلى البيوت نبقى بالشارع أحيانا حتى الصبح أو نذهب لدفن الشهداء ، كم غال أنت أيها الوطن و كم رائع هو النضال و المشي على الجراح و الموت في سبيلك يا وطنى كم أنت رائع أيها الوطن ، كم حلوة هي مواجهة الظالم الطاغية الجبان الضعيف، كم هو حلو عندما ترى البزة العسكرية تهرب إمام الجموع الغفيرة لتتوارى، وعندما تضرب جواسيس الأمن في سيارتهم \"الهنتر\" حتى الموت أيها الشباب و الناس تحرروا من الخوف لان الطاغية جبان بطبعه يستقوى بأجهزة أمنه و لكنها لا تصمد طويلا صدقوني ، لقد اعتاد إفراد الأمن على الراحات و الرمرمة، رمرمة السحت و أكل الرشاوى و الحرام و أموال اليتامى و المساكين و لن يستطيعوا الصمود سيتساقطون و يهربون لان \" المحرش لا يقاتل طويلا \" صدقوني ستنتصرون و ستتذوقون طعم النصر و طعم الغصة التي سيشعر بها جلاديكم فهيا هيا إلى إسقاط سلطة العار.

ايام فبراير و ما بعده من أيام هي أيام النصر المبين ،يوم طرد و خزي و هروب لجلادي و أعداء الشعب نقف مع أولادنا شبابنا و قيادات المستقبل ، النصر لكم هزوا و زلزلوا أركان الطغيان و التخلف ...نفخر بكم و نشارككم و نسلمكم قيادتنا فانتم الأمل و انتم المستقبل نعتمد عليكم في بناء دولتكم المدنية الحرة العصرية الموحدة النصر لثورة الشباب و الخزي و العار لمشعوذي و كهنة الإسلام المسيس ..عاش السودان عاش شبابنا و أولادنا.
عار كل سوداني وطني اصيل ان يقبل بهذا الهراء فى بلده الحبيب السودان و ان يقبل و يخنع لظلم و حكم الجهلة و المشعوذين ....عار علينا أن نقبل بان يحكمنا اعداء الشعب و أعداء الإنسانية الكيزان.

عار على كل سوداني أن يعيش في دولة تحكم بعقلية القرون الوسطى و قوانين اعتباطية عفا عنها الزمن بينما تقدمت البشرية فى ركب العلم و المعرفة و المدنية و التجديد، عار علينا ان نعيش خارج عجلة التاريخ و الوجود بل و الكون.
عار على كل سوداني شريف أصيل أن يوصف بالإرهاب، و انه يحكم بالارهاب و السياط و أن تجلد نساء بلادي و رجاله على أرضه و يهان الإنسان بالتجهيل و الإفقار في بلد له من الموارد ما لا يملكه الكثير من البلدان و لكن بسبب الفساد و الغل و الحنق العقائدي الذي جاؤوا به ، فقد السودان قيمته. و للفساد كلفة باهظة و للحنق العقائدي ويلات وويلات .....لو كنتم تعلمون.
ايها السودانيون الشرفاء اعلموا ان أموالكم و مواردكم و ربما حتى أولادكم ( كما حدث في الحرب الجهادية ضد أبناءنا في الجنوب الحبيب) ، تذهب لتمويل الإرهاب و الحشاشين في طورا بورا و مغارات أفغانستان و جيوب التوتر الطائفي في العراق و اليمن و الصومال وبلوشستان و الشيشان إلى جوف الإرهاب و الهوس الديني الدولي لقتل الناس و إرهاب الآمنين من أطفال و نساء و كبار سن و عزل فاحذروا طغمة ما سمى بالإنقاذ فهي طغمة خائنة للوطن و للإنسانية تخدم أجندة الحركات الباطنية و الإرهابية و ليست سوى أداة طيعة و ذراع طويلة للإرهاب الدولي فهلا انتبهنا لهم؟؟؟ ، و أنها إذا ما استمرت لابد من أن تزج ببلادنا و أهلنا إلى منزلق الحروب و فوضى السلاح و هذا ما يبحثون عنه ليجعلوا من السودان بؤرة للصراع و سفك الدماء التي أصبحت خبزا يوميا للنظام أفرادا و جماعة، هذا جل ما نخشاه ، و عار أن تذهب اموال السودانيين الطيبين في قتل أبناء الوطن و الآخرين في أوطانهم و في بيوتهم .. و عار أن يجوع الأطفال و لا يجدوا حليبا و موارد بلادهم تذهب إلى أجهزة الأمن التي تتكاثر و يتضخم إفرادها كجرذان القمامة ، عار أن يموت طفل بين يدي أمه لأنه لا يجد الدواء و أبو العفين الذي لا يصلح لشيء يفعل كل شيء \"ميرى\" مجانا على حساب الحكومة و غيره كثيرون لا يفعلون شيئا بل أن باطن الأرض أولى بهم من ظاهرها...و أن لحما غذى بالسحت فالنار أولى به .....هؤلاء الذين يسمون أنفسهم حكاما لا يفعلون شيئا سوى أكل السحت و شتم الناس و إثارة الفتن و هذه أشياء يمكن أن يقوم بها اى منحرف مقابل مبلغ زهيد من المال ، و لا يستحق الأمر أن يستهلكوا موارد بلادنا كلها ليشتمونا و يخربوا بلادنا و يجلدوا نساءنا و نحن ننظر إليهم ، و يشردوا عقولنا في أصقاع الأرض و نحن لا نبالي، ويضطهدوا علماءنا و شعراءنا و مبدعينا و كان الآمر لا يعنينا فقدت بلادنا 700,000 كلم2 بمواردها فوق الأرض و تحت الأرض ، وبشرها و ثقافتها و نحن مثل جحا نحمد الله و نثنى عليه، والفلسطبنبون يصارعون و يدفعون بالشهداء بالآلاف في الشهر من اجل كيلومترات تعد على أصابع اليد الواحدة أنها القيمة المعنوية و الأخلاقية للأشياء، هل نحن لا نعطى الأشياء قيمتها المعنوية و الأخلاقية الحقيقية،7,000.000 سبعة ملايين مواطن سوداني أبناءنا فلذات أكبادنا و بناتنا أهم ما يدافع عنه الإنسان البقاء مشردون خارج البلاد و نسبة كبيرة منهم لا يعلم أهله أين هو ، هل نحن رخيصون إلى هذا الحد، و هل الأرض رخيصة الى هذا الحد و نحن نرى النظام المهووس يبددها هكذا يبدد ثرواتنا البشرية بالتشريد و تحويل الوطن الى جحيم لا يطاق ، علينا إعادة النظر في قيمنا و مسئوليتنا لاجتماعية و نظرتنا إلى الأشياء ، و لكن قبل كل شيء علينا إسقاط هذا النظام الفاسد الذي افسد حياتنا الاجتماعية و بيئتنا السياسية و الاقتصادية و بعدها نجلس لنتناقش الحساب و أولها نظامنا التعليمي و التربوي. و لكن العاجل الآن هو إزالة هذا الكابوس الذي فعل بنا ما فعل و خرب ما خرب ، و من ثم التفكير فى بناء دولة مدنية عصرية جديدة تؤمن بالفكر و الإنسان و العلم و الوطن.
أسألكم يا أهل بلادي السودان الرحب المنبسط الجميل \" قريبا إنشاء الله\" ما هي المهمة السوية التي يقوم بها شرذمة ما يسمى بالإنقاذ غير أكل السحت و الكذب، و الجعير و الشتم و السب و إفلاس البلاد ، و تدمير الشخصية السودانية نحن شعب معزول لان دولتنا معزولة....لان نظامنا السياسي اخرق و ارعن....لقد عرف الإنسان العلاقات الدولية و فن الدبلوماسية منذ آلاف آلاف السنين و عباقرة الإنقاذ يغطون في نوم عميق ليس لهم علاقة سوية إلا مع أمثالهم من الدول الفاشلة..و الراعية للإرهاب يطردون من المؤتمرات الدولية الحرجة التي تجلب الخبرات و الأموال و الاستقرار و الاستثمار للبلدان في اطر التعاون و العلاقات الدولية الطيبة و المصالح الإستراتيجية و التعارف ، لماذا نحن معزولون ؟ ببساطة لسلوك حكامنا الرديء و أخلاقهم الشوارعية التي لا تشرف الهيئات و الشخصيات الدولية للتعامل معهم و لا حتى الجلوس إلى جوارهم أو الدفاع عنهم، و بسبب ذلك فقد السودان الكثير من المكاسب المستحقة في جميع المجالات مثل القروض و المساعدات و التبادلات التجارية و الثقافية إلى آخر القائمة.
لقد حرم الشعب السوداني من مستحقاته في ثروته و موارده و التي ضاعت هدرا في قتل أبناء الوطن لبعضهم البعض في أسوا حروب العصر، و في بناء ترسانة أمنية تتضخم كل يوم لحراسة حكام لا يصلحون لشيء \"عطالة\" إلا من البذاءة و سوء الخلق خلو من المواهب سوى البلطجة باسم الدين الذي ذبحوه عنوة على محراب طمعهم و جشعهم و حقدهم على شعب أذاقوه الهوان و ارض جردوها من وحدتها و زرعها و ضرعها و إنسانها و الحب الذي رضعه أبنائها منذ أن وجدوا على ظهر البسيطة ، لن نقول من أين جاء هؤلاء؟ و لكن نقول ما هؤلاء؟؟ لان مزبلة التاريخ تتعفف منهم؟ لأنهم شتموا و استعروا من إبائهم...و ضربوا أمهاتهم......و سجنوا و صفعوا و عذبوا أساتذتهم...... و السوداني الأصيل لا يفعل ذلك فماذا ينتظر منهم الشعب.... لماذا يقبل شعبنا العظيم كل هذا الهراء و الفوضى و الظلم ، على الثورة أن تنطلق عليهم و تطيح بهم و تحاسبهم و تعاقبهم عقابا شديدا ، على الثورة أن تنطلق و تستمر زادها و عتادها الشباب و الشيب و النساء و الأطفال و كل الشرفاء من أبناء بلادي فهذا وطننا و عار أن نتركه يضيع من بين أيدينا و غلاوة الوطن من غلاوة الروح . و لذا ارتبط فداء الأوطان ببذل الروح و النفس و النفيس، الوطن الغالي وقع بين ايدى الخونة فلا بد من تخليصه و تخليص أرواحنا النبيلة....من سموم الانفصال و الكراهية و العنصرية ، فالتخلص بلادنا من الانفصال و التفكك و التشرذم ...غلاء الوطن من غلاء الروح و القلب الذي ينبض، لن نترك وطننا ليتلاعب به الإرهاب الديني الدولي ، يا اهلى إن بلادنا محتلة و جريحة و مستباحة من عدو غاشم استأجر البشير و الترابي الطيب مصطفى ، و على عثمان و نافع ابو العفين و إسحاق فضل الله \" البعاتى\" و أمثالهم من خونة الوطن و ضعاف النفوس ....يا أهل السودان الشرفاء الثورة الثورة و لا يخدعونكم مرة أخرى الحقيقة الماثلة أنهم باعوا الوطن و مزقوه و قتلوا أبناءة و استباحوا ماله و موارده و جلدوا رجاله و استباحوا عروضكم و كرامتكم انظروا إلى أنفسكم ، انتم شعب أبى كريم عظيم له تاريخه و ثقافته و فكره و ثوراته، إذا ضاع الوطن من بين أيدينا فلن نجده مرة أخرى ، و ها نحن نراه يتلاشى قطعة قطعة لماذا علينا بإسقاطهم و الزحف إلى قصورهم التي بنوها بالمال المسروق من عرق الشعب و الأطفال حليبهم و داؤهم هذه ثورة الآباء و الأمهات و الطلاب و الأطفال إنها الثورة الشاملة قبل أن يضيع الوطن هباء منثورا و نقبض الريح أسقطوهم ليحملوا أوزارهم و أوزارا على أوزارهم ، إنهم رجس فلا يبقوا في بلاد الشرفاء.

لقد خسر السودان و فشل في أن يجد له موطئ قدم في المجتمع الدولي ، بسبب التصرفات الشوارعية لحكام السودان فأصبح سودان المليون ميل مربع بمساحته الجغرافية و موارده المغرية و طاقاته البشرية و موقعه الاستراتيجي ما زال قزما و مريضا بداء عضال هو داء الهوس الديني و التعصب و العنصرية و التعالي و النفخة الكذابة ، و مواطنه مضطهدا حتى بين الشعوب و في المطارات ، لا يحظى السودان كدولة باهى درجة من درجات الاحترام في المحافل الدولية ، و التعاون الدولي و لا التبادل الثقافي و بذلك خسر السودان الكثير من الفرص الذهبية في فترة انتعاشه ليصبح دولة ذات وزن اقتصادي و تبادل تجارى و نشاط سياسي حيث كان من الممكن أن يحظى بمساعدات و مشاريع و استثمارات و لكن الطغاة دائما ياتى فهمهم متأخرا و غبيا و هي فرصة الفهم الضائعة على كل الطغاة و المستبدين.


علينا ان نؤدي فرض الوطن ،و فرائض الوطن خمسة:

1- حب تراب الوطن و ان تشهد انك ابنه و انه وطنك
2- الدفاع عنه بيديك و رجليك و اسنانك و ان لزم الامر تهون الروح فداء له ، فهو عرضنا و كرامتنا و ياوى امهاتنا و بناتنا و ابناءنا و اخوتنا و اصدقاءنا و حبيباتنا و يأوي رفاتنا عند الممات وطننا يأوي ذكرياتنا و أضابير اسمائنا و افراحنا و اتراحنا و لغتنا و اعراسنا و صلواتنا و تتحلل فيه عناصرنا الاولية فكيف نسمح للنجاسة أن تمكث فيه و تعيث فيه فسادا هيا يا شباب لاسقاط الجماعة الباطنية الارهابية الحاكمة فى السودان...قبل ان يجلبوا لنا العار اكثر من ذلك ...جلبوا لنا عار التشرذم و التفتت و العنصرية و التفكك و ارهاب الدولة و اهانات القرون الوسطى أشعلوا الحروب الأهلية و العقائدية، و نصبوا المجازر و التصفيات العرقية ، استعدوا علينا المجتمع الدولي لأول مرة في تاريخ السودان منذ أن وجد على وجه الأرض أن يحتوى و يحمى مجرمين مطلوبين للعدالة هاربين خائفين، لقد عرف السوداني بخلقه الدمث ، و علمه و ثقافته و رجاحة عقله ، و لكن هؤلاء جلبوا لنا العار ، هل هنالك جريمة أبشع من أن تجلب العار على شعب بكامله ماذا نفعل بهذه الشرذمة ...لقد جلبوا لنا العار....المصيبة انهم لا يختشون ...يتراقصون...و يحمدون الله ويثنون عليه و لا يأبهون بحجم العار الذي جلبوه للسوداني الكريم الشريف كيف...... هيا جميعا لكنس هؤلاء القذارة من بلادنا.
3- الخروج من البيت و القسم ان لا ارجع حتى يسقط هذا النظام العار الفاسد الذي أعاد بلادي إلى العصر الحجري بخزعبلاته و شعوذاته و ركاكته.
4- ان لا التفت لامنجى او جاسوس او خائن سوى لقيته فى الانترنت او فى الطريق الا القنه درسا و اكشف عورته لانه دائما ما يكون مندسا أو أن يثوب إلى رشده ا وان اقطع ما بيني و بينه و أن كان شقيقي حتى.
5- التعرف الى رفاقى فى المظاهرة و اخذ عناوينهم و ارقامهم تجهيزا لما بعد اسقاط النظام و الاستمرار فى المحافظة على ثورتنا الغالية، كما نتعهد بالتماسك بالايدى مهما كانت الظروف ، و حماية زميلى/ زميلتى فى المظاهرة من اى مضايقة او تحرش او افعال بلطجة.

ولأوطاننا فروض و حقوق علينا .....عاش نضال الشعب السودانى..نحو دولة مدنية عصرية جديدة
يوم الثالث من فبراير يوم النصر المبين ،يوم طرد و خزى لجلادى و اعداء الشعب نقف مع اولادنا شبابنا و قيادات المستقبل ، النصر لكم هزوا و زلزلوا اركان الطغيان و التخلف .....نعتمد عليكم فى بناء دولتكم المدنية الحرة العصرية النصر لثورة الشباب و الخزى و العار لمشعوذى و كهنة الاسلام المسيس ..عاش السودان عاش شبابنا و أولادنا معافين من التخلف و العنصرية و الفقر.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1803

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#90360 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2011 12:49 PM
Sorry the time is really over
Today is 4-2-2011 after the dead time
no comments


حاتم محمد محمد صالح
مساحة اعلانية
تقييم
8.40/10 (41 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة