المقالات
السياسة
المهدي وتمثيلية الاعتقال
المهدي وتمثيلية الاعتقال
05-24-2014 10:15 AM


الغبي هو من يعتقد فى الناس الغباء ... ومشكلة الصادق المهدي تتلخص في كونه برجعية شديدة يحاول اثبات حقيقة غباء الشعب السوداني !! في الوقت الذي يدرك فيه حتى الرضيع بأن سيدنا الامام مجرد ممثل فاشل لم تصقله التجربة السياسية ليقدم العروض الدرامية المقنعة التى تستحوذ علي استعطاف الجمهور ، وبغض النظر عن مهازل الاسكتشات المسرحية الكثيرة التى دأب علي تقديمها ، الا ان المراجعة التاريخية تقول ان مايسمي بمسرحية تهتدون كانت العمل المسرحي الوحيد الذى كاد ان يعالج تصحيح مفاهيم الشعب حول مواهبه السياسية لولا الصدفة التى تكفلت بكشف النص الاصلي للمسرحية من الالف للياء وهو اكتشاف لم يكن بالصادم أو المفاجي لان الغبي الذى من فرط الغباء يعتقد من شروط التمويه حلاقة الذقن والشارب حتي يصير امرداً كالغلام البغدادي من السهل جداً للمرء ان يكتشف اكاذيبه حتي قبل ان يفكر هو بها ، فالنص الاصلي لتهتدون حسب الرواية السرية المتداولة بين افراد الاجهزة الامنية المناط بها تغذية ملف مسرحيات الامام هي عملية امنية خاطفة تمت بالتراضي و القبول التام بين الطرفين ، ما يدحض الشائعات ويضح الحد للتهويلات البطولية التى تدعيها طبول الامام ، فالاتفاق كان ينص على خروج سيدنا خروج آمن لا يخلو من السبكة المسرحية التى تعزز القناعة لدي الجماهير والمعارضة بأن السيد الامام رغم وحدانيته علي مجابهة عنفوان الصعود الثوري للانقلابيين الجدد الا بذكاءه المعهود استطاع فى ضربة امنية واحدة ان يهزم اربعة اجهزة امنية متمرسة كانت تلاحقه كظله وتتبعه كالكلاب الضالة التى تحوم حول ( الرمة ) .. ونجحت الخطة الجهنمية فخرج الامام مهاجراً وكانت هجرته الي ما هاجر اليه وبين عشية وضحاها اصبح دون كشوت المعارضة وانتزع لقب ( المخلص المنتظر ) وتماها مع الدور حتي صعرّ خده نحو السماء ولم يجد من يمشي اليه بالسيوف ليعاتبه ، لا لشي سوي لان المعارضة كانت تدرى انه لا يدرى انها تدري انه مجرد عميل مكلف بمهمة قصم ظهرها ويلعب دور سلبي لصالح النظام مقابل عدم الافراج عن الادلة الاخلاقية التى تفضحه امام جماهيره ، وكان بامكان المعارضة تعريته وتصفيته ليكون العبرة لمن لا يعتبر ، لكن يعود مرد التأني الي ذكاء المعارضة في حساباتها الدقيقة التى تحسب وجوده بالصفر المهم الذي يهول من سمعتها باعتباره فى يوم من الايام كان رئيس الوزراء الشرعي الذي لم يحافظ على الملك ولم يبكي علي ضياعه كالنساء ؟ بمعني يمتلك الشرعية التى تحتاجها المعارضة لتقنن عملية النضال ... هذا من جانب اما في الجانب المهم من مجري الحقيقة وهو الامر المتعلق بدوره الاخير فى المسرحية الهزلية الضاحكة التى يلعب فيها دور البطولة ويظهر من خلالها بالثوب المسرحي القشيب الذي اختير له بعناية فائقة العنوان الدرامي الفضفاض ( الاعتقال ) .. وما ادراكما الاعتقال ؟ لكأنما علي رؤوس الشعب ( القنابير ) أو لكأنما اصل مياه النيل ينبع من ( ريالة ) السودانيون ! فالحق والحق يُقال ان اخراج هذا العمل يفتقر لابسط الفنون التمثيلية ، ذلك لان بداهة المنطق ترفض المجاملة فى احتمال ان يرقي مستوي الحريات في ظل النظام القائم الي مستوي ان يحتكم جهاز الامن والمخابرات السئ الصيت الي المحاكم ليسترد ما يراه بهتاناً واثما بالحق الذي يفضح من اساليبه ، و اذا كان من مخلوق لا يخشي الا الله علي البسيطة فأن جهاز الامن لا يخشي حتي الله في سبيل الدفاع عن حماية النظام ، لهذا اذا كان لجهاز الامن وجيعة فيما يذهب اليه ضد المهدي ، فأنه لا يوفر فرصة اعتقاله و علي عينك يا تاجر وعلي مرآي ومسمع من قياداته التى فى مرات كثيرة تمارس صمت اهل القبور لئلا تكشف محتوي الزيف والضلال الذي يحيط بجدار شخصية حفيد مهدي الله المنتظر ! ... تتحدث السيدة ( ن ) وهي فتاة جميلة فى منتصف العشرينات بحسرة شديدة بعد زيارتها لسجن كوبر بالقول انها من المعجبين الشباب بالكاريزما السياسية المبجلة لسيد الصادق كما قالت ، لكنها اصيبت بالصدمة عندما تودد اليها احد العاملين بالسجن وتطوع لها بكشف حقيقة مسرحية الاعتقال واخبرها بالحرف ان السيد الصادق هو من طلب من ادارة جهاز الامن اعتقاله تحت زريعة التشهير بقوات الدعم السريع عسي ولعلي ان تنطلي الخدعة علي قواعد الحزب فتصدق انه لازال هو نفس الصادق الذي اذا امرها ان تخوض عباب البحر لخاضته دونما سؤال ! انتهت افادة الفتاة .. وفي معرض تعليقنا لو لم يستشعر سيدنا الخطر من عودة السيد مبارك الفاضل وخوفه المبرر على ما تبقي له من حفنة قواعد الحزب لما كان استعجل دور البطولة في هذا العمل ( الارجوزي ) الفطير الذي يؤطر من نظرة الكثيرين حول شخصية المهدي التى تباع وتشتري كالسلعة الرخيصة .

اسمراء 22/5/2014م
[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2264

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1014608 [خالد حسن]
4.17/5 (20 صوت)

05-24-2014 11:31 PM
ومايؤكد القول أن الصادق هو من طلب إعتقاله
أن الإمام التقي بكلب الأمن عطا قبل يومين من إعتقاله وخرجت تحليلات بأن الصادق طالب جهاز كلاب الأمن بإعتقال مبارك الفاضل
والأرجح انهم تشاروا في الأمر فأوحي اليهم غباءهم بأن يُعتقل الصادق نفسه فيضربوا ثلاثه عصافير بحجر
رفع شعبية الصادق ... تحجيم حجم مبارك الفاضل داخل حزب الامه بعد ازدياد شعبية الامام .. شغل الناس عن الفساد
لكن .. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
ارتد اليهم حجرهم بخفي حنين


#1014168 [الضكر]
1.00/5 (5 صوت)

05-24-2014 01:18 PM
الاخت الفاضلة ليك الف تحية واحترام ولكن استميحك عذرأ
عاوز اسالك سؤال بسيط كيف تودد الحارس للفتاة هل فجر بها تبقى دي مصيبة
ولكن مصادرك ومعلوماتك وحيثياتك كلام انشائي وليس حقائق فالقرئن تقول غير ذلك لأن حزب الامة القومي بمؤسساته وقواعده يساند النظام والدليل اجتماع الهئية المركزية الاخير وكيف تم اختيار امين عام جديد بدل الامين السابق المحسوب لصالح مبارم الفاضل ونقول زيارته للحلوين ومدى الشعبية الجارفة والاستفتاء بمنطقة الحلوين الجزيرة ومناطق دائرة مبارك الفاضل بتندلتي هي التي ضربت النظام والمنزويين في حزب الامة مع مبارك بمقتل فالامام شعبيته في تزائد ومن يقول غير هذا لايفهم سياسة


#1014158 [الهمام]
3.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 01:05 PM
تفووو والله انا من زمان اعلم ان هذا القزم مجرد خدعة كبيرة لا تنطلي الا علي المريلين والسطحيين وكل يوم تزداد قناعتي ,قال امام !امام بماذا وعلى من؟اصحو يا ناس


ردود على الهمام
European Union [انا] 05-24-2014 04:28 PM
امام الانصار الأحرار الأبرار قل موتوا بغيظكم


#1014108 [ح نبنيه]
3.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 12:17 PM
الغباء هو ان نظل نردد في آراء الغير بدون تفكير، الامام الصادق المهدي من قلائل السياسين في الزمن الماسي او في زمن الطرور ظل يخاطب الشعب السوداني بسيدي الشعب ولكنه الخلط المريض الذي لا يليق بصاحبة القلم للاسف وقع الجميع في شبكة العنكبوت التي حاكتها له الإنقاذ لتحقير وجلد الذات حتى ينهزم نفسيا فيسهل قياده وربنا يرفع ما خت


#1014038 [ابوعبد الرحمن]
1.75/5 (3 صوت)

05-24-2014 11:26 AM
ان بعض الظن اثم ..حاتلاقي ربك كيف لو طلع كلامك فشنك ..اتقوا الله في انفسكم ..ياايها الذين امنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم..ومايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ..شوفي هسي كم سيئة عندك..اقرائي حديث المفلس يوم القيامة ..


ردود على ابوعبد الرحمن
[الحازمي] 05-24-2014 10:22 PM
ظن ايه يا أخي
فسر للقراء تبوء عبدالرحمن الصادق في قصر السفاح و البشرى في جهاز امن النظام!!!!
الصادق اكبر خائن للقضيةو مواقفه جبانة منذ حكم النميري و المرتزقة و و و
الصادق لا يصلح لحكم السودان
و فاقد الشئ لا يعطيه
رئيس حزب لاكثر من اربعة عقود


#1013986 [المشروع]
3.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 10:52 AM
اوافق على ان في الامر مسرحية .. ولكن ليس بالصورة ولا للاسباب التي ذكرت .. والمسرحية جزء منها لشغل الناس عن الفساد وانشغال الناس بامر الصادق والجنجويد الذين لفوا العاصمة الهادئة الوادعة ولكن بعد فترة ان الجنجويد لن يعود الى معاقلهم في منطقة العمليات وستكون هذه مشكلة بالنسبة للمتامرين ..
الصادق المهدي يريد ان ينقذ الانقاذ لا ينتقد الانقاذ ويريد ان يكون هو الشخص الذي يقدم نفسه قربانا لانفاذ الحكومة من ملف الفساد الاسود الذي بدأت تتكشف سوءته يوما بعد يوما مما جعل احمد البلاد ابو حاجين اشيبين يقول انهم سيقفلون الصحف ... وهو لا يغلق هو اصلا تأتيته التعليمات من جهاز الامن .. لانه هو نفسه لا يقرا الصحف وانما يقرأ تعليمات الدقير والمؤتمر الوطني فقط وهو اي احمد بلال لا تهمه مصلحة السودان بل تهمه مصلحة نفسه وحزبه اما الصادق المهدي فإنه يعمل من اجل استمرار الانقاذ لمصلحة ابنه عبد الرحمن الساكت عن اعتقاله ابيه


#1013972 [fenkoosh]
3.00/5 (2 صوت)

05-24-2014 10:46 AM
That is it ..... يسلم قلمك و عقلك الراجح


ياسمين البرير عبدالله
مساحة اعلانية
تقييم
9.86/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة