في



و(جِزَم) !!!
05-25-2014 12:17 PM


* الرجل ينظر إلى وجه المرأة أولاً ثم (يهبط) ببصره نحو قدميها..
* المرأة تنظر إلى قدمي إمرأة مثلها أولاً ثم (تصعد) ببصرها نحو وجهها..
* أما ماسح الأحذية فإنه لا يبصر من المرأة والرجل كليهما - أولاً وآخِراً - سوى (الأقدام!!)..
* الرجل من (إياهم!!) يظل يجري وراء الإستوزار بـ(يديه ورجليه)..
* فإذا ما نال مراده إرتاحت منه القدمان..
* أما اليدان فتظلا تجريان بالقلم (توقيعاً)- ذا (نهم !!)- إستباقاً للحظة تعودان فيها إلى سابق (جريهما)..
* مذيعة الأمس- في بلادنا- كانت تقضي عاماً تدريبياً كاملاً قبل أن تقول: (هنا أمدرمان)..
* فإن قالتها وضعت (قدميها) على أول عتبات السُّلَم..
* مذيعة اليوم تقضي يوماً واحداً فقط لتقول بعده: (آلو مرحبا!!)..
* فإن قالتها وضعت (قدميها!!) على ظهر البرادو والتوسان..
* في الدولة المتحضرة ينظر إلى المتهم على أنه (بريء حتى تثبت إدانته)..
* فإذا أُودع حراسة (الإنتظار) فإنه لا يُحرم من حقوقه الأساسية..
* في الدول (المتخلفة) ينظر إلى المتهم على أنه (مدان!!) حتى (تتأكد إدانته)..
* فإذا أُودع الحراسة فإنه لا يُحرم من القهوة والشاي و(الأكل الطيب) وحسب..
* وإنما قد يتعرض حتى للركل بـ(الأقدام!!)..
* الرجل قد (يبوس) رأس أمه وهو يصِّبح عليها أو يمسِّي..
* وقد (يبوس إيدو وش وضهر) عند إستلامه مرتبه..
* وقد (يبوس) يد خطيبته - أو حبيبته - وهو يقول: (أبوس إيدك)..
* أما زوجته فقد (يبوس) قدميها (ليلاً)..
* ثم (يدوس) عليهما صباحاً..
* كاتب (العلاقات العامة!!)- الصحفي- يبدأ عموده بعبارة (لبيت البارحة دعوة كريمة من الجهة الفلانية السامية)..
* ثم يطنب في وصف كل ما (لا يهم القاريء!!) بما في ذلك- ربما- (لمعان الأحذية)..
* كاتب (العذابات العامة!!)- الصحفي- يوشك أن يبدأ عموده بعبارة: (متى تغبرون أحذيتكم في سبيل الوطن المكلوم أيها الغلابى؟!)..
* ويحظى الأول بالهدايا والعطايا والأسفار...
* والثاني قد لا ينال حتى (حق الجزمة!!)..
* الصحفي العراقي منتظر الزيدي رمى رئيس أمريكا السابق جورج بوش بـ(الجزمة) فصفق له (المهووسون) في عالمنا العربي..
* ومن قبل صفقوا لصدام حسين إلى أن تدَّلت (قدماه) من بئر المشنقة فـ(كفّوا)..
* وصفقوا من بعده لمحمد مرسي إلى أن قادته (قدماه) إلى السجن فـ(تناسوا)..
* أما الزيدي فهو الآن لا يعرف (رأسه من قدميه!!)..
*تماماً كحال كل سوداني (ياخد على راسه بالجزمة) الآن من قِبَل حكومته..
*ثم يذهب لتلميع (جزمته) وهو راضٍ !!!!!





تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5157

خدمات المحتوى


التعليقات
#1015845 [Quickly]
3.00/5 (3 صوت)

05-26-2014 08:24 AM
والله فعلاّ ياخي الجملة الاخيرة دي المحيرًة العالمين
ولاتدري اين العلة ؟؟!!!!!!!!!!
بس خلينا متفائلين برضوا


#1015707 [التاج محمد احمد]
4.00/5 (4 صوت)

05-26-2014 02:35 AM
ما فهمنا ؟
غير اننا بناخد علي راسنا بالجزمه من الجماعه


#1015558 [عصمتووف]
3.13/5 (4 صوت)

05-25-2014 09:20 PM
بجزمتة وليس بجزمة الحكومة66


#1015383 [ياسر عبد الوهاب]
4.23/5 (8 صوت)

05-25-2014 04:29 PM
عارفين نفسي في شنو؟؟؟؟
انو الجماعه ديل يقومو يعملوا تمثال لي عمر بشير في اكبر ميادين العاصمه...هو ميادين مافي ما كلها باعوها...لكن ما بعدموا حيله حيلقوا ميدان ..ويعملوا التمثال والذي سيكلف خرتماية الف الف دورار..علماء السلطان سيطلعوا فتوي انه يجوز...

اها التمثال اتعمل..
انا نفسي لمن بشبش ربنا يفتكرو بعد عمرا طويل او الطيار ينزل بيهو في امستردام...
اقوم اقول كده البس كدارتي الما خمج...ما خاتيها لليوم الاسود ..
واقوم اقول كده اطلع فوق راس التمثال..
وحاتك يا بشبش اكان ما قطعته كدارتي العاجباني دي فوق حرم ما أنزل..


#1015380 [هجو نصر]
3.43/5 (7 صوت)

05-25-2014 04:26 PM
ابرع من استخدم الجزم وقد كانت (مراكيب) ذلك الذي كان يلبس مراكيبه بالمقلوب ويعدلها عند العودة بعد سرقة قش البهايم. يتحير (قصاص الاثر) لانه يري اثر اربعة مراكيب ماشة وما راجعة !كما حكي السارد شوقي بدري وقبله شفويا عمر بوب سكرتير المريخ الاسبق رحمه الله . الجماعة طوروا هذا التكنيك وبقوا يلخموا المحققين والمحكمة والدولة ذات نفسها ! بس داك كان بجوع السعايا وديل بجوعوا الرعايا ! مش لينا حق نتحسر علي الزمن داك ونصفه بالجميل ؟


ردود على هجو نصر
European Union [هجو نصر] 05-25-2014 08:04 PM
كان بمشي بيها عديل ويقلبها بعد السرقة ! لمسنا التقيلة من ال (الزهايمر) !


#1015362 [اللورى]
3.00/5 (2 صوت)

05-25-2014 04:09 PM
للاسف فات زمان كان ليك مكان لقرا عمودك اما بعد ترنحت ما بين اخر لحظة والصيحة بتاذن فى مالطة اصل التمسك بالمبادىء مكلف والاقلام صارت ارخص مما نتصور واحسن حجنا واحكى لينا ذى حسين خوجلى امكن احسن ودعك من الفضيلة والسلام


ردود على اللورى
European Union [ود ابوراس] 05-25-2014 11:27 PM
فعلا صدقت


#1015190 [julgam]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2014 01:19 PM
يخت محنك ياجبره أنا عارفك قا صد الجزم ديل


ردود على julgam
European Union [هجو نصر] 05-26-2014 04:37 PM
ابدا يا اهات دا شارب موية البطيخ ديك عشان كدة معسل

United States [اهات] 05-25-2014 11:24 PM
كده اقرا اسم الصحفى دا منو .........جبرة ولا عووضة .
انت شارب شاى ولا شنو


#1015165 [حسكنيت]
2.25/5 (4 صوت)

05-25-2014 12:56 PM
مشكلتنا إنه كلما تقنا إلى الحرية والديمقراطية ، أعادنا السادة بخفى حنين


#1015139 [عبد الله]
3.50/5 (4 صوت)

05-25-2014 12:40 PM
زهجنا من شتم الحكومة ، شوفو لينا حل غير الشتيمة


ردود على عبد الله
European Union [سلاما] 05-25-2014 06:15 PM
أوافقك تماما اخي عبدالله ففي زمن الإنحطاط والإحباط وسيادة الإنقاذ ساوى بعضنا بين الشتيمة والإنتقاد للاسف فصرنا نبدع ونبرع في كيل الشتائم من غير تبيان ما ننتقد رغم الامر الإلهي وقل لعبادي يقولوا التي هي احسن ان الشيطان ينزغ بينهم ان الشيطان كان للانسان عدوا مبينا، وايضا الآية ﴿ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ (25) ﴾
﴿ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) ﴾ ولا التنبيه النبوي
(( لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ، وَلَا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ، وَلَا يَدْخُلُ رَجُلٌ الْجَنَّةَ لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ ))
[ أحمد عن أنس بن مالك]
(( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ ))
[ رَوَاهُ البُخَارِيُّ وأحمد عن أبي هريرة ]
ومن ثقافتنا ايضا انما الامم الاخلاق ما بقيت ... الخ، كيف نقوم أخلاق النشء ونحن لا نتحدث الا شتما؟؟ اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء يارب والطف بأهل السودان فأنت تعلم سرهم وجهرهم ياكريم


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة