المقالات
السياسة
الاتحادي الديمقراطي ..جناح الدقير ..جنجويد على طريق الازهري
الاتحادي الديمقراطي ..جناح الدقير ..جنجويد على طريق الازهري
05-28-2014 11:05 AM

الاتحادي الديمقراطي...جناح الدقير....جنجويد علي طريق الازهري....!!! طريق الازهري طريق احرار...ويضاف لها حررت الناس يا اسماعيل ...واسماعيل هنا الاشاره لاسماعيل الازهري ابرز اباء استقلال السودان...وما المانع ان يكون طريق اسماعيل طريق جنجويد...اول حزب سياسي صالح وشارك الانقاذ في الحكم هو الحزب الاتحادي الديمقراطي مجموعه الراحل الهندي...ودخول الحزب لحظيره المؤتمر الوطني الحاكم يكررها الدكتور مضوي الترابي ويفتخر بها فالاتحاديون جناح الهندي وجناح الدقير...شاركوا في السلطه .دون اضافه شي يذكر لهم.فهذه الاحزاب المنسلخه والمنشقه يكمل بها العدد الناقص ...وهي قبل غيرها انها غير فاعله ولن يسمح لها ان تكون فاعله...وظل الاتحادي الديمقراطي المسجل تميزا له عن باقي احزاب الاتحادي المتكاثره....فبعد كل فتره يظهر حزب يحمل في اسمه لفظ اتحادي...ولايستطيع هذا الحزب ان يقول انه قدم تجربه جديده مفيده وهم دائما يبدأون احاديثهم انهم انتجوا وصنعوا استقلال السودان.بالطبع مع غيرهم من القوي السياسيه...ونكتشف ان طريق اسماعيل قد يكون طريق جنجويد...ما كان لافتا ومحيرا وصاعقا...هو مابدر من وزيره تنميه الموارد اشراقه سيد والقياديه بالحزب الاتحادي الديمقراطي المسجل...وهي الوزيره التي خرج اعلان ...مطلوب خادمات في الكويت لذوات البشره الفاتحه غير الداكنه...ولم تتقدم الوزيره باستقالتها رغم خروج الاعلان الفضيحه من وزاره تجلس علي راسها يساعدها ثلاثه وزراء دوله...وفي الاحتفال بعرض للجنجويد في الخرطوم نكتشف موهبه مدفونه من مواهب الوزيره الشديده الاهتمام بمظهرها...الموهبه المدفونه هي اجاده اطلاق الزغاريد زغروده بعد الاخري....ولابد ان نسأل هيئه علماء السلطان والسودان...هل يجوز لوزيره في دوله تحكم بالشرع ولديها برنامج حضاري ومشروع حضاري.اطلاق الزغاريد...وماهو تكييف الزغرده...! فالوزيره صاحبه الصوت الرخيم في اثناء اطلاق الزغاريد...اجادت زغرده ولم يصل حديثها لمستوي زغردتها...فهي تنفيذا لمبادي حزبها من اسماعيل الازهري حتي جلال الدقير...دعوه الوزيره التبرع للجنجويد لماذا لاتدعوا للتبرع للجيش .فالجيش في كل الدول له مهمه مقدسه هي الدفاع عن الدوله اراضيها وحدودها...وحتي تستقر دوله فالجيش مؤسسه واحده...لايكون معها شريك او مساعد يطمع لتحل مكان مؤسسه الجيش...ان نظام الانقاذ منذ مجيئه يخوض حربا .واستعان النظام بمليشيات يتغير اسمها...بين الحين والاخر.....!!!

حامد احمد حامد
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة