06-07-2014 05:35 PM


*أكتب إليك عن تجربتي الفاشلة في الزواج الذي انتظرته بفارغ الصبر لكنه إنتهى نهاية غير سعيدة، عسى أن تسهم تجربتي هذه في إضاءة إجتماعية لبنات جنسي اللاتي ينتظرن اللحاق بقطار الزواج، خاصة من دخلن في مرحلة العد التنازلي نحو شبح "العنوسة".
*هكذا بدأت م.ع من كوستي رسالتها الإلكترونية التي قالت فيها، أنهامثلها مثل كل الشابات اللاتي يحلمن في بداية تفتح شبابهن بفارس أحلام بمواصفات خاصة، لكن ما أن تبدأ سنوات العمر في كر مسبحتها وتتجاوز الثلاثين حتى يدخلن في مرحلة القلق المتعجل على الزواج.
*تمضي م.ع في رسالتها قائلة : تراجع سقف أحلامي، ولم اعد أحلم بفتى أحلام بمواصفات خاصة، ودخلت عملياً في حيز"الزواج بمن حضر"، خاصة بعد إقترابي من المرحلة التي يقولون فيها أن خصوبة الأنثى الإنجابية تضعف، ويضيع بعدها حلم عمري في أن أصبح أم.
*اخيراً تقدم لي إبن عمي، كان متزوجاً ولديه ولد وبنت، طبعاً قبلت به دون أن تربطني به علاقةغير علاقة القرابة، ودخلت إلى عش الزوجية وكأنني ألتحق بوظيفة تستر حالي إجتماعياً، لكنني سرعان ما إكتشفت أنني إنتقلت من حالة القلق على الزواج إلى حالة كراهية الزواج.
*لاأدري ماذاأقول - من حسن حظي أم لسوء حظي - أن هذا الانتقال الحاد في مشاعري جاء بعد أن بدأت حياة جديدة تتشكل في أحشائي، وكنت قد وصلت الى مرحلة لم أعد فيها أطيق نفسي من قسوة الزوج، ومن المشاكل التي ظلت تفتعلها زوجته االأولى، إلى أن إنتهى زواجي منه بالطلاق.
*لا أخفي عليك أنني الان متنازعة بين حالتين فرحتي بحملي الذي دخل في شهره الخامس، وبين ندمي على زواجي الفاشل، رغم أنني بحمد الله مستقرة مادياً، وأعيش في أمن وأمان مع أمي وأخواتي في "بيتنا"، لكنني لا أنكر حزني على نفسي، وقلقي على مستقبل الطفل/ة بعيداً عن رعاية الأب.
*إنتهت رسالة م.ع بعد أن أثارت أكثر من قضية إجتماعية موجودة بكثرة في مجتمعنا بسبب الظروف الإقتصادية وتداعياتها وسط الشباب من الجنسين، الأمر الذي يضطر فيها الشاب/ة إلى الزواج كأداء واجب وضرورة إجتماعية، بعد أن تصطدم الأحلام الوردية بالواقع الرمادي.
*نقول هذا لنؤكد لبناتنا وأولادنا أنه مهما كانت الظروف فإنها لاتبرر لأي طرف الدخول في تجربة زوجية"على بياض"، خاصة عندما لاتكون هناك سابق معرفة، فهذاأدعى لدراسة حال الطرف الاخر من جميع الجوانب الأخلاقية والأسرية والإقتصاديبة، للاطمئنان على مستقبل الزواج قبل أن ينتهي بصورة قسرية.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 948

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة