في



المقالات
منوعات
قصيدة في رثاء المرحوم الوالد/ البشير محمد حاج علي ابن عوف
قصيدة في رثاء المرحوم الوالد/ البشير محمد حاج علي ابن عوف
06-07-2014 10:55 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

اللبُّ مِــــــــنْ هَوْلِ المُصــــيبةِ مُفْجَــعُ *** والصبرُ واهٍ والنُّهى يَتَصدّعُ
قد حُمَّتِ الغمَّاءُ فاسْتُجرَ الأسى *** حُمَمَاً تمورُ بمهجتي لا تُقمعُ
وأناخَ في جسمي الضَنَى فكأنّما *** تمشي على صدري جبالٌ ظُلَّعُ
وتداعتِ الأرجاءُ مِنْ حولي قذىً *** مُتْهافتاً يُصمي الفؤادَ ويوجعُ
والكونُ دثّرهُ الظلامُ فما أرى *** بدراً يضئُ ولا كواكبَ تطلعُ
وتطلستْ شمسُ النّهار فما زهت *** فوقَ الروابي زهرةٌ تتضّوع ُ
هَجَرَ الحدائقَ حسنُها وتصوّحتْ *** ما عاد قمريها يحنُّ ويسجعُ
واربدَّ في الأفق النخيلُ كأنّه *** في مأتمِ الظلماءِ رَهَجٌ أسفعُ
وارفضَّ بالبيداءِ ريحٌ عاصفٌ *** فالرّملُ مِنْ كثبانهِ يتَفَزَّعُ
والنّيل أذهلَهُ المصابُ فأرزمَتْ *** أمواجُهُ وتناوحتْ تتوجعُ
صَبَّ السَّحابُ على الأباطح دمعَهُ ***حَصَباً مع قَصْفِ الرعودِ يُقَعقعُ
أوّاهُ قد أضحتْ حياتي سَبْسَباً *** من بعدِ ما رحلَ الخصيبُ المُمرِعُ
أبتاهُ إنَّ الناسَ بعدك فوّزوا *** والدارُ في عيني خواءٌ بلقعُ
قد كنتَ ينبوعَ الحنانِ وروضَه *** تهفو النفوسُ إلى حماك وترتعُ
عزّتْ أرومتُك التي ميراثُها ***مِرُّ الشكيمةِ و النُّهى المُتأَصْمِعُ
أسُّ الشجاعةِ والفضيلةِ والنّدى *** من زيّنوا الأزمانَ ذكراً يفنعُ
هم أشبعوا زُبُرَ الزّمانِ مفاخراً *** مجداً ترددُهُ الجهاتُ الأربعُ
(جنسٌ) و (بربرُ) و(الطليحُ) شواهدٌ*** في (كربكانَ) صَفَاتُهمْ لا تُقرعُ
ولَأنت في (تسنيَّ) ذكرُك عاطرٌ*** خضتَ المهالكَ والمنايا شُرّعُ
ما طاشَ لُبُّك والدروبُ عصيّةٌ *** والناسُ تُصْرعُ والقنابلُ تَصْقعُ
قد نشّرَ الموتُ الزؤامُ جنودَه *** ملءَ الفجاجِ وحُوشُهُ تتضبعُ
فشققتَ ظلماءَ الجبالِ ولم تخف ***يحدوك عزمٌ صارمٌ لا يَهْلعُ
حتى نجوتَ إلى الحياةِ مبرأً *** فصنائعُ المعروفِ تُنجي وتدفعُ
وصَحِبْتَ (حاجَ الفاس) في كاكا وفي *** أَشَبِ الجَنوبِ وقد طمى المستنقعُ
هولُ المجاهلِ قد طويتم يَمَّهُ *** بمراكبٍ تلجُ العبابَ وتُشرعُ
والنّيلُ يروي عن مآثركم كما *** تزهو النُّجومُ بعزّكم إذ تلمعُ
هذي المفاخرُ قد علَوْنَ على الورى *** شأواً له عُنقُ البطولةِ يهطعُ
وسمت أوابدُ قد رفعتَ بناءَها *** مهرتْ يداكَ وأبدعتْ إذ تصنعُ
ربيتنا كدْحاً وربُك شاهدٌ *** ما كنتَ نذلاً للورى يتضرعُ
أفنيتَ عمرك في الحياةِ مكافحاً*** ما عشتَ يوماً عاطلاً يتسكعُ
متحريّاً كسبَ الحلالِ مجانباً *** طلبَ الخبيثِ وإنْ عراك المدقعُ
علمتنا صبرَ الأُباةِ على الأذى *** وحبوتنا حكماً تسودُ وتنفعُ
أنهجتنا سَنَنَ الفضيلةِ والتقى *** نهجاً تطيب به الحياةُ وتُمرِعُ
ورعيتَ بّراً والديكَ ولم تكن ***عاقّاً جهولاً بالأذى يتزبّعُ
كم كنتَ فيّاضَ المروءةِ لا تني*** تسعى على عون الضعاف فتُرْبِعُ
وإذا الأراملُ أمحلتْ نوَّلتَها ***بجدا يديك عطيةً لا تُندَعُ
تهبُ الوفيَّ من الوفاءِ صفوَه *** وتهدُّ أركانَ العدوّ وتردعُ
وصدحتَ تدعو للصلاةِ مؤذناً *** يجتالُ صوتُك للمدى ويرجّعُ
وكُسِيتَ من ثوبِ التواضع حلةً*** ما شانها بين الأنامِ تَرفّعُ
وتجالسُ الفقهاءَ تروي عنهمُ *** قولاً سديداً للمسامعِ يُمتِعُ
وترتلُ القرآنَ في غسق الدُجى *** متسهّداً لا يطبيك المهجعُ
ولزمتَ آدابَ الطريقةِ حافظاً *** تشدو بأنغام المديحِ فتَبْرَعُ
أبتاهُ إنَّ الموتَ حكمٌ نافذٌ***يجري به أمرُ الإلهِ فنخْضَعُ
فجزاكَ ربّي في العُلا رضوانَه *** وحواكَ من روضِ الجنانِ الأرفعُ
ترضى وتسعدُ في الخلودِ منعماً *** وبصحبةِ المختارِ قُرباً تَمْتَعُ
صلّى عليه اللهُ ما فاحَ الشذا *** أو سحَّ مزنٌ يرجحنُ ويهمعُ

د.هاشم البشير محمد
جامعة وادي النيل - كلية التربية
قسم اللغة العربية آدابها
hashimalbashir@gmail.com





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1415

خدمات المحتوى


التعليقات
#1029325 [مامون الرشيد نايل]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 03:47 PM
لوالدكم الرحمة والمغفرة والبركة فيكم


#1029174 [الحزين على الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 01:06 PM
سأل الله العلي القدير للوالد الفقيد الرحمة و المغفرة اللهم اغفرله وارحمه وعافه واعف عنه .. اللهم ابدله دارا خيرا من داره .. واهلا خيرا من اهله ...
اللهم اجعل الفردوس داره ومستقره .. اللهم تفضل عليه برفقة حبيبك ونبيك اللهم اميين ... ولك حبيبنا د.هاشم البشير محمد و لكافة الأهل حسن العزاء ....


#1028707 [محمد أحمد الريح الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 04:35 AM
نسأل الله الرحمة لوالدك وأن يسكنه عالى الجنان


د.هاشم البشير محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة