06-07-2014 09:56 PM

الدولة يجب أن تهتم بالمدارس وترعاها، وتتبع أمورها بدقة لا تضاهيها دقة، وتدرس شؤونها بعناية لا تشبهها عناية، وتستيقن أن حديثها المعاد عن جدوى التعليم ودعهما له لا خير فيه ولا نتيجة له، إذا لم تعضد قولها بالفعل، وزعمها بالأدلة والقرائن، فنحن إذا ألقينا نظرة عجلى على مدارسنا التي تضعضعت دعائمها، وانتكست مرائرها، لأدركنا أن حكومتنا المشبل لا تحفل بأمر هذه المدارس، ولا تقدرها، ولعل الحقيقة التي لا يرقى إليها شك، والواقع الذي لا تسومه مبالغة، أن الحزب الصمد هناك أشياء تشغل تفكيره وينفق فيها نشاطه كله، ويدخر لتلك المؤسسات التي تبلور فكر ونهج أجيال، نشاطاً محدوداً فاتراً، وكّفاً لا يعرف السخاء والبذل، أما وزارة التربية والتعليم التي أضاعت من وسائل التربية ما أضاعت، وأهملت من قيم التعليم ما اهملت، لا أدري متى تعلم أهمية هذه المدارس في تكوين العقل والخلق، والحس والانتماء؟ أفبعد هذا الواقع المزري نستطيع أن نقول إن السادة أصحاب الأيادي المتظاهرة والمنن المتواترة والنعم المتواصلة، قد احتفوا بمنظومة التعليم في بلادي؟ لا، ليس إلى هذا القول من سبيل، فقد بتنا لا نعرف من هذه المدارس إلا شرورها وآثامها من جهة، ومظاهرها وأشكالها من جهة أخرى، أما حقائقها وجوهرها، وخيراتها ومنافعها، فقد أخنى عليها الزمان، وطحنها الدهر بكلكله، ليت شعري متى يبرأ الوعي ويسترد عافيته؟ متى يقال أن الوزارة الموسومة بالتربية والتعليم قد دافعت عن كرامة هذه المدارس، وناضلت من أجل نيل حقوقها؟ متى يرفع أقطاب الفضل هذه المدارس إلى مكانتها الشاهقة، وينزلونها منزلتها الظاهرة؟ لأنها المكان الذي ينبه الخامل ويرفع الوضيع ويشحذ الملهم، ويرعى الحاذق، لماذا لا تجزل الدولة لتلك المدارس العطاء، لماذا تصر أن تغلق دونها أبواب الرجاء؟ حتى متى نطلب من سادتنا ونستأنف الطلب، ونلح ونسرف في الإلحاح بأن يترفقوا بتلك الأيقونات ويعطفوا عليها؟ متى تبصر عيوننا المجهدة تلك الجدران الضيقة المهترئة التي يتكدس فيها مئات الطلاب، أكواناً فسيحة، ومباني مليحة؟ متى تهن قوى الخفافيش التي استوطنت تلك الفصول المتداعية وتنقطع بها الأسباب؟ إن صور مدارسنا التي تتصدع لها الأفئدة، وتذوب لها المهج، تقع من نفس هذا الشعب مواقع مختلفة، ولكنها كلها تفضي في نهاية المطاف إلى نتيجة واحدة، وهي إحساس هذا الشعب الذي تقسمته الهموم، وتشعبته الغموم، بأن المؤتمر الوطني قد صدف عن المدارس بوده، وطوى عنها بكشحه، وأنه يزدري هذا المدارس أشد الازدراء، ويستخف بها أشد الاستخفاف، فهو لم ير بصورة راتبة الملايين تتهيأ وتدخر لترميم أو تشييد القلاع التي تجعلنا في مأمن من سطوة الجهالة، وخزي الأمية، على حصيف الحجى، وخلوب اللفظ، حزب المؤتمر الوطني ألا يصغر من شأن المدارس وهو كبير، ولا يحقر من أمرها وهو عظيم، عليه قبل أن يمضي في سبيله يغير ويغالي في التغيير، ويبدل ويمعن في التبديل، أن ينظر إلى تلك المدارس التي شابها عبوس، وطمس صفائها شحوب، عله قبل أن ينفق الجهد في غيرها، ويضيع الوقت في سواها، أن يستحضر الصور الزاهية التي كانت عليها، ويتذكر الحكومات المتعاقبة التي كانت تتعهدها بالصون والرعاية، ويوقن بأن محكوميه لن يظهروا الاقتناع والطمأنينة لعهده إلا إذا عادت منارة التعليم إلى سابق عهدها متألقة ساطعة، ولا مشقة في ذلك ولا غرم، فالحزب إذا غير سياسته التي أصابها الضعف، ودبّ إليها الفتور، لحقق الكثير من الآمال والتطلعات، ووطد دعائم العديد من المدارس والجامعات، ولكنه اختط سياسة أملأت عليه قلوباً، وأججت حوله لهيباً، لقد استكثر المؤتمر الوطني على شعبه أن يزيل عنه الجهل، ويكشف عنه الظلمة، حينما ضيق الخناق على قطاع التعليم، ولم يحطه بألوان العناية والرعاية وضروب الحدب والاهتمام.

الطيب النقر
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 845

خدمات المحتوى


التعليقات
#1029116 [[جبل ملح]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 11:09 AM
اخي اشكرك علي هذا الحديث الطيب في الحقيقة مشكلة مدارسنا اكبر من المباني لان هذه المباني المتهالكة في الريف حاجة لا توصف في الجمال المشكلة الحقيقية هي الادارات المدرسية التي تدير هذه المدارس تحول المدير الي متحصل ومدير الوحدة الي محاسب له شنطة حكي لي احد الاصدقاء بدار السلام شمال ان المدير الفني له ركشه ولافي علي المدارس تدفع حتي ولو ما جمعت من التلاميذ والا مصيرك سيكون العام القادم معلما لذلك يجتهد المدير بكل الاساليب حتي الطرد لجمع وتعويض ما يدفعه للمسؤول الفني
اخي نحن في زمن العلم والمعرفة المدارس في حاجة الي مديري مدارس مؤهليين اكادميا وهذا لا يوجد تحتاج المدارس الي مبتكرين لمعرفة معالجة المشكلات وما اكثرها ولكن مدارسنا بها جباية فقط ومشروع ثراء لكل من هب ودب لا رقيب عليه وهم نسوا الله
اخي تخيل هنالك جمعيات خيرية تاتي بعدس الي المدارس للمساكين ولكن عبر المديرين تضل طريقها الي السوق بعد دخول المدرسة واكثر من ذلك الشباك والابواب تجدها في الاسواق والكتب والمؤسف تجد فيها علامة تدل علي مدرستها وبها تعديل
اخي العيب في الادارات لانها تقضي غلي الاخضر واليابس حتي صار الاخضر يابس اما التلاميذ فلهم الله اميه وتسرب واساليب اجراميه لانهم جل وقتهم في الشارع وليس في المدارس لان ايام الطرد اكثر من ايام الدراسة اتمني ان تتناولوا هذه المواضيع حتي ينصلح الحال ان شاء الله


ردود على [جبل ملح
European Union [الطيب النقر] 06-08-2014 05:23 PM
شكرا أخي العزيز جبل ملح شكرا على مرورك وتعليقك..صدقني كل ما قلته أتفق معك فيه واعلم ويعلم كل هذا الشعب الصامد على عرك الشدائد الوضع الذي آل إليه التعليم في ظل هذه العصبة المنقذة..لقد تحدثت قيبلة الصحفيين عن تدهور التعليم وعن جباية الاموال في المدارس وعن شرور المدارس الخاصة وعن غيرها ولكن الدولة لا تصغي للاعلام ولا تحفل بما يقول..سوف نعاود الكتابة باذن الله عن الشأن ولك كل التقدير والمودة..


الطيب النقر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة