في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
استعادة ثروة حسني مبارك قبل ترحيله
استعادة ثروة حسني مبارك قبل ترحيله
02-07-2011 07:36 AM


استعادة ثروة حسني مبارك قبل ترحيله
خليل خوري

في واحدة من عشرات المحاولات اليائسة التي بذلها النظام المصري للحد من زخم الانتفاضة الشعبية ضده توجه رئيس اركان الجيش المصري الفريق سامي عنان وبصحبته عدد من كبار الضباط الى ميدان التحرير وهناك حث عشرات الالوف من المتظاهرين المرابطين في الميدان باخلائه حتى تتمكن على حد زعمه قوات الجيش المنتشرة فيه وفي اماكن مختلفة من العاصمة المصرية من القيام بواجباته في حماية المؤسسات العامة ولاستعادة الحياة الطبيعية في القاهرة \" وللدفاع عما تبقى من مستقبل مصر \" ولكن المتظاهرين رفضوا مغادرة المكان وهتفوا مرددين \" مش حنمشيي قبل ان يمشي الرئيس مبارك . كما قام في وقت لاحق قائد المنطقة العسكرية الوسطى اللواء حسن الرويني بزيارة الميدان ومرة اخرى حث المتظاهرين على مغادرة المكان فردوا عليه \" لن نغادر المكان قبل ان يتنحى ويرحل حسني مبارك . وكانت قوة من الجيش المصري المنتشرة امام متحف القاهرة قد حاولت وربما بأوامر صادرة عن رئيس الاركان ازالة حطام الحافلات والمتاريس الذي اقامها المنتفضون هناك لمنع وصول بلطجية النظام واجهزته القمعية ولابقاء المنطقة تحت سيطر ة المنتفضين . ما من شك فان صمود المتظاهرين في هذا الميدان وتشبثهم به بدرجة اعلى من تشبث حسني مبارك بكرسي الحكم رغم كل محاولات القمع التي تعرضوا لها واطلاق الرصاص عليهم يعكس براعة القيادات الشابة للمظاهرات في ادارة دفة الصراع والمواجهة مع السلطة فلولا تحشدهم في ميدان التحرير لتعذر عليهم تجميع مظاهرة مليونية او مظاهرات بعشرات الالوف كما تعذر شل الحركة في القاهره والتي تظل مع الاضرابات العمالية الوسيلة الوحيدة لتسخين الاجواء والشحن الجماهيرى فضلا عن فاعليتها في الضغط على النظام لتقديم من التنازلات ولكان سهلا على اجهزة القمع تفريقها بسرعة قياسية لا تدع مجالا لاجهزة الاعلام ولمراسلي الفضائيات الخارجية اجراء مقابلات مع الناشطين فيها والكشف عن مطالب المتظاهرين لو انطلقت من اماكن اخرى كما كان سهلا التنكيل بالمتظاهرين بالضرب المبرح والزج بقادتهم وبالمحرضين على المظاهرات في السجون كما اثبتت قيادات المتظاهرين براعة في عرقلة حركة الدبابات بتطويقها بحشود المتظاهرين فلولا ذلك لتمكن الجنرالات الاشاوس من التحرك بحرية في شوارع ولكان سهلا بالتنسيق مع البلطجية واجهزة القمع التابعة لوزارة الداخلية اخلا ء الشوارع الرئيسية من المتظاهرين فضلا عن تدفق المتظاهرين باتجاه ميدان التحرير . واذا كانت قيادات المتظاهرين قد ابدت براعة في الضغط على النظام الى الحد الذي جعل مبارك يتنازل عن الجزء الاكبر من صلاحياته الى عمر سليمان رجل المخابرات وممثله الشرعي في اللقاءات والحوارات مع قادة الكيان الصهيوني واذا كان المتظاهرون قد ابدوا بلاء حسنا في التصدي لهجمات البلطجية على ميدان وافشال محاولاتهم للسيطرة عليه حتى وهم لا يملكون من وسائل المواجهه الا الحجارة فلن يبقى لتطوير الحراك الجماهيرى والارتقاء به الى المستوى الذي يجعل النظام يرضخ لمطالبهم لا يبقى لاستكمال مهماته الثورية الا انجاز التالي
1- استبدال شعار ترحيل حسني مبارك بشعار اسقاط النظام برمته واقامة حكم وطني ديمقراطي ينبثق عن الشعب ويمثل مصالح طبقة الكادحين والمنتجين فيه . وتطبيقا لهذا الشعار ينبغي على المتظاهرين دعوة الجنود وصغار ضباط الجيش المصري المننشرين في العاصمة المصرية وفي غيرها من المدن الكبرى الانضمام اليهم بدلا من التصدي لهم اثناءتحرك الجماهير الغاضبة باتجاه مراكز الدولة الحساسة كوزارة الداخلية ومجلس الشعب والفضائيات بهدف الاستيلاء عليها وتشغيلها تحت اشراف قيادة حركة 24 يناير. فبدون الاطاحة بالنظام وبدون عزل رموزه عن مراكزهم القيادية فسوف تفشل الانتفاضة في تحقيق اهدافها المتمثلة في قيام نظام وطني ديمقراطي كما ستظل الفرصة مهيأة لبقايا النظام الاستبدادي والفاسد القديم الاجهاز على الانتفاضة واحكام سيطرته من جديد على السلطة كما ستظل ثروات مصر ومقدراته الاقتصادية عرضة للنهب والسلب من جانب الطقة الحاكمة والراسمالية الطفيلية فضلا عن تكريس تبعية مصر ودورانها في فلك الامبريالية الاميركية .


2 – اتخاذ كافة التدابير والاحتياطات اللازمة لمنع هروب حسني مبارك وانجاله والقاء القبض عليهم وتقديمهم للقضاء لمحاكمتهم لقاء ما اقترفوه من جرائم فساد وسطو على المال العام وما تعرض له الوطنيون والمعارضون من اعمال قمع واضهاد على ايدي اجهزته القمعية . وايضا من اجل استعادة ثروة حسني مبارك وانجاله التي تقدر بسبعين مليار دولار وفق ما جاء في تسريبات الادارة الاميركية وما تناقلته وسائل الاعلام الغربية استنادا الى بعض اجنحة النظام التي اخذت تطعن بائتمان حسني مبارك كسبا للشعبية وتفاديا للمساءلة . فهذه الثروة كما يعلم رجل الشارع المصري لم يراكمها حسني وانجاله من عرق جبينهم ولا من العمل المنتج بل حصلوا عليها كما ستكشف التحقيقات وعمليات الجرد لاموالهم المنقولة والثابتة بوسائل غير مشروعة وجاء معظمها من خصخصة القطاع العام ونقل ملكية بعض المؤسسات الرابحة منه اليهم لقاء شرائه بابخس الاثمان وعن طريق مضاربتهم بالاراضي والعقارات وباسهم البورصة ايضا من الهبات والمكافات المالية التي كان يتلقاها حسني لقاء حمايته لامن اسرائيل والضغط على منظمة التحرير الفلسطينية للاعتراف باسرائيل والكف عن العمل المسلح واضافة للخدمات التى قدمها لهم لقاء مشاركة الجيش المصري مع القوات الاميركية في تدمير الجيش العراقي واحتلال العراق . الى غير ذلك من الخدمات العسكرية واللوجستية التي زال مبارك وحتى وهو يترنح على كرسي الحكم يقدمها لاسياده الاميركان لقاء 2 مليار دولار يقدمونها لمصر منها 1.5 مليار مساعدات عسكرية لتعزير قدرات الجيش المصري لا للدفاع عن حدود وسيادة مصر على اراضيها وانما لحماية النظام الفاسد ولتادية خدمات عسكرية للامبريالية الاميركية وللمشاركة في حروبها العدوانية على الدول الخارجة عن طاعتها \" الدول المارقة وفق التوصيف الاميركي \" ونصف مليار او ربع هذا المبلغ لدعم الاقتصاد المصري وحيث يتعذر في ظل الفساد دعمه لتكالب القطط السمان على ابتلاع هذه المساعدات بوسائلهم غير مشروعة. ولا ننسى ايضا ان استعادة تروة العائلة الللامباركية سوف تساهم في انعاش الاقتصاد المصري في حال استثمرها النظام الثوري الذي سيحل محل نظام مبارك الفاسد في اقامة منشات صناعية وتعدينية جديدة وزراعية وغيرها من المشاريع الانتاجية التي لا غنى عنها لزيادة الدخل الوطني وتوفير فرص عمل للمواطنين المصريين.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2696

خدمات المحتوى


خليل خوري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة