06-12-2014 09:43 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

ملامح من تاريخنا المجيد :
السودانيون والسيادة على وادي النيل القديم
بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير

لعب السودان القديم دوراً بارزاً في تطور الحضارات الإنسانية. وإجترح السودانيون العديد من المنجزات الفكرية والتقنية التي تفوقوا بها على كثير من الأمم والشعوب في العصور القديمة لعل من أبرزها إبتداع نظام متقدم في الكتابة الأبجدية (الخط المروي الإختزالي – Cursive ) وإختراع الفخار وصهر وتصنع الحديد. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن أهل السودان كانوا أصحاب ريادة وتفرد في كافة المجالات الفكرية والتقنية والتي تقف شاهداً على التاريخ العريق لهذا القطر ومكانته المرموقة في أفريقيا والشرق القديم منذ فجر الحضارة(أنظر:المنجزات الفكرية والتقنية للحضارة السودانية2005م،مجلة جامعة جوبا للآداب والعلوم،العدد الرابع:8-22).
ولعل من أهم الحضارات السودانية التي أدت أدواراً متميزة في مسار الحضارة الإنسانية "الحضارة الكوشية" والتي عرف فيها السودان وأفريقيا جنوب الصحراء الكبري ولأول مرة ظاهرة "الدولة – State " كبنية سياسية مؤسسية ومشروعية سلطة منذ ما يربو عن أربعة آلاف عام بظهور دولة كوش الأولى (كرمة) والتي بسطت ظل سلطتها على شمال السودان الحالي بما في ذلك منطقة النوبة الممتدة من أسوان وحتى الشلال الرابع (2500 – 1500 ق.م) ودولة كوش الثانية (مملكة مروي ) (900 ق.م – 350م). وبلغت الدولة السودانية أقصى إتساع لها في التاريخ في العهد الكوشي-المروي حيث كانت تمتد في أوج إزدهارها من شواطئ البحر الأبيض المتوسط (مصر) شمالاً إلى ضفاف النيل الأبيض (الكوة) والنيل الأزرق (جبل موية) جنوباً وإلى تلال البحر الأحمر شرقاً ووادي هوّر في إقليم دارفور غرباً،أي أن وادي النيل برمته كان خاضعاً للسيادة الكوشية- السودانية لحقبة تقارب القرن من الزمان(751-663ق.م) .
ولعل من المدهش أن هذا الإعتراف العالمي بتفوق الشخصية السودانية وتبوأها مكاناً علياً في سلم الحضارة الإنسانية لم يصل إليه رواد علم الآثار الأوائل الذين عملوا في هذا القطر. وقد كان هؤلاء وكلهم من الأوربيين قد أنجزوا أعمالاً متنوعة في المسح والتنقيب الآثاري وبخاصة في شمال البلاد منذ فواتيح القرن العشرين. وفيما يلي الحضارة الكوشية – المروية فثمة إفتراضات ونظريات أثارها نفر من العلماء الغربيين حول أصل هذه الحضارة والجذور الإثنية (العرقية) للأسرة الحاكمة الكوشية التي يرجع إليها الفضل في بزوغ فجرها في فترة باكرة من تاريخ أفريقيا والشرق الأدنى القديم.
ومما شحذ همتي لتسطير هذا الموجز عن أصل الحضارة السودانية (كوش) وسيادتها على وادي النيل القديم مقال نشر باللغة الإنجليزية في مجلة "ناشونال جوغرافيك National Geographic " (عدد فبراير 2008م) للكاتب روبرت داربر – R. Draper موسوم بـ "الفراعنة السمر: فصل مجهول من التاريخ يحكي عن ملوك من أدغال أفريقيا فتحوا مصر القديمة". وتنبه الكاتب إلى حقيقة مهمة وهي أن مملكة كوش الثانية (مروي) لم تظهر بصورة فجائية على مسرح الأحداث في التاريخ إنما كانت إمتداداً لدولة أفريقية قوية هي "مملكة كرمة" وحاضرتها كرمة عند الشلال الثالث في أقصى شمال السودان. ونوه درابر إلى آراء بعض الرحالة الأوائل من المكتشفين للآثار السودانية في القرن التاسع عشر والذين أثار إنتباههم المنشآت المعمارية الرائعة (المعابد والأهرامات) التي تمثل أطلال حضارة كوش العتيقة أمثال الإيطالي ج. فرليني (1834م) الذي نهب العديد من الأهرامات المروية والألماني رتشارد لبسيوس (1842- 1844م) الذي زعم أن الكوشيين الذين أنجزوا هذه الحضارة الراقية ينتمون إلى الجنس القوقازي (شعوب البحر الأبيض المتوسط) ولا صلة لهم البتة بشعوب أفريقيا الحامية.
ومن الملفت للإنتباه أن كذبة الأصل القوقازي للحضارة الكوشية وجذورها الوافدة من السواحل البحرسطية لشمال أفريقيا ناجمة من التفسير العرقي والنظرية العنصرية للفكر الأوربي في القرن التاسع عشر والذي دون شك أثرَ كثيراً في التحليلات التاريخية والسياسية والاجتماعية وتلك التي تتناول التوجه القومي لعدد غير قليل من الكتاب والمفكرين الذين درسوا السجل الآثاري للسودان خلال أحقاب التاريخ المختلفة(أنظركتاب :هوية السودان الثقافية199:منظور تاريخي: لأحمد الحاكم).
وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة من علماء الآثار الأوائل الأوربيين والذين تناولوا التاريخ الكوشي قد زعموا–إستناداً إلى أدلة ضعيفة _ على أهمية الأصول الأجنبية لإنجازات الحضارة السودانية . وتتلخص آراء هؤلاء الدارسين حول هذا الموضوع فيما يلي:
أولاً: ثمة رأي قائل بأن الأسرة الحاكمة التي أسست مملكة كوش (مروي) تتحدر من أصول مصرية فرعونية (قوقازية) . وقد إستند هذا الزعم على النقوش والآثار المادية التي كانت متوافرة حتى الربع الأول من القرن الماضي وهي تعكس – كما تذكرالأستاذة الدكتورة سامية بشير دفع الله(جامعة الخرطوم) – جانباً من نشاط هؤلاء الملوك مثل لوح النصر للملك بيي (بعنخي) ومسلة تانيس للملك تهراقا وبعض التماثيل للملك شباكو وأفراد أسرته التي إكتشفت في مصر. فقد تصور الباحث "برستد" أن تعلق ملوك كوش الشديد بعبادة الإله آمون لإعتقادهم بأنهم مصريون .ومن الواضح أن برستد يجهل جذور الحضارة الكوشية ،فثمة رأي يجد تعضيداً من العديد من علماء الآثار يفيد بأن المعبود المصري آمون يتحدر من أصل سوداني فرضه الفرعون أمنمحات الأول ذو الجذور الكوشية(السودانية) عند صعوده عرش مصر(1991-1962ق.م)(أنظركتاب:الإله آمون في مملكة مروي1983م،منشورات جامعة الخرطوم ،عمر حاج الزاكي). كما لاحظ "درايتون" تطابق الأسماء في بعنخي بن آلارا السوداني وبعنخي بن حوريحور المصري فوصل إلى نتيجة مفادها أن الأول مصري كذلك لهذا السبب. غير أن هذه النظرية لا تصمد تماماً إذا ما أجلنا النظر في طابع العلاقة الحضارية بين السودان ومصر منذ فجر التاريخ. فالطابع المصري- كما يرى ثلة من المؤرخين وهم محقون في ذلك – يرجع إلى إستعمار فراعنة شمال الوادي أجزاء من السودان وصلت في حدها الجنوبي إلى الشلال الرابع منذ أزمان موغلة في القدم وما إستصحب ذلك من وجود أعداد كبيرة من المصريين في بلاد النوبة ليعملوا في الإدارة المصرية أو في الجيوش المرابطة، كما وأن إنتشار الكهنة المصريين في معابد كوش كان له أثر كبير في نشر الثقافة والعقائد المصرية. وعلاوة على ذلك ، فإن ظهور الأسماء المصرية بين أصحاب البيت المالك في مروي القديمة لم يتعد إسمي الملكين بعنخي(751 -716 ق.م) وحرسيوتف (404-369 ق.م) هذا إذا ما إستثنينا الأسماء المصرية التي ظهر بعضها بين أبناء ملوك ذلك البيت الحاكم بالإضافة إلى بعض الأسماء المصرية التي حملها نفر من الموظفين والكهنة.(أنظركتاب:تاريخ مملكة كوش2005م،دارالأشقاء للطباعة،سامية بشير دفع الله).
وهناك رأي مؤداه بأن الأسرة الحاكمة في دولة كوش الثانية ( مروي ) ترجع إلى أصل ليبي. وصاحب هذا الرأي عالم الآثار الأمريكي جورج رايزنر الذي رأس البعثة المشتركة لحفريات جامعتي بوسطن – هارفارد (1913-1923م). وهو الذي أجرى أول حفريات أثرية أماطت اللثام عن إكتشاف أقدم الآثار الكوشية (مملكة كرمة) . وواصل تنقيباته في منطقة الشلال الرابع (نوري- البركل – الكرو) كاشفاً عن الجبانات والمعابد المروية وواضعاً أول قائمة لملوك كوش. وحسب زعم رايزنر ، فإن مقابر أسلاف الملوك الكوشيين ترجع إلى أصول ليبية جنوبية معتمداً في تأييد نظريته على بعض نتائج الحفر في الجبانة الملكية بالكرو. وقد تم العثور على رؤوس سهام ذات طابع ليبي في أقدم المقابر الملكية بالكرو ، كما تعرف على لوحة مكتوبة باللغة المصرية القديمة خاصة بزوجة فاتح مصر الملك بيي (بعنخي) وعليها قرأ رايزنر لقباً للملكة "تابيري" معناه "سيدة الطمياح" . وبناء على ذلك إطمان أنه إكتشف دليلاً قاطعاً بأن الأسرة الملكية في الكرو تنتمي إلى "الطمياح" وهم الليبيون الجنوبيون. ويدعي رايزنر أن كل أسماء أفراد الأسرة الحاكمة الكوشية (المروية) ليبية الأصل وتشبه في بنائها مثيلاتها من الأسماء الليبية. وسرعان ما تبين خطل هذه النظرية بالأدلة الدامغة للعديد من علماء الآثار الذين توصلوا إلى النتائج التالية:
أولاً: أن السهام الليبية في الجبانة الملكية المروية بنبتة عددها (32) بينما النوع المحلي يبلغ (39) سهماً، أي أن عدد رؤوس السهام المحلية أكثر من رؤوس السهام ذات النمط الليبي، كما وأن ذلك النوع من السهام المجنحة كان واسع الإنتشار في وادي النيل منذ عصور ما قبل التاريخ . حيث عثر على أنواع منه في كل من الفيوم والبداري (مصر) وفي الموقع الأنموذجي لحضارة الخرطوم القديمة (السودان). وبهذا لا يمكن إعتبار رؤوس السهام دليلاً يعتمد عليه للقول بالأصل الليبي للبيت الحاكم في مملكة مروي.
ثانياً: القراءة الصحيحة للوحة الملكة تابيري زوجة بيي (بعنخي) هي "سيدة الصحراء" على رأي عالم الدراسات المصرية والسودانية البريطاني برايان. ج. هيكوك أو "سيدة خاستيو" أي "سيدة البلاد الأجنبية" كما يرى المؤرخ المصري محمد إبراهيم بكر، فكلا القراءتين تدحض نظرية جورج رايزنر القائلة بالأصل الليبي للبيت السوداني الحاكم.
ثالثاً: الزعم بأن أسماء أفراد الأسرة الملكية المروية ليبية إستناداً إلى المقطع في نهاية الإسم ( ــ قه) الموجود في الكثير من الأسماء الملكية الكوشية مثل تهارقه وأمتالقه وأماني سطباقه غير صحيح كما يستبان من الدراسات اللغوية لأسماء فراعنة وادي النيل. ونومئ هنا إلى ترجمة البعض للمقطع ( ــ قه) الذي إستمر ظهوره في نهاية الأسماء المروية إلى أنه المقابل لكلمة "المبجل" أو "المحترم" أي أنه عبارة عن كلمة مستقلة وغالباً تضاف إلى الإسم. لذلك لا ينبغي الإرتكاز عليه للبرهنة على أن الأسماء المروية الخاصة بملوك كوش من أصل ليبي كما يجب الأخذ في الحسبان أن اللغة المروية التي إزدهرت فيما بعد تختلف جذرياً عن اللغة الليبية وأن كثيراً من أسماء ملوك كوش يمكن تفسيرها على ضوء المعرفة باللغة المروية(لمزيد من المعلومات عن هذه اللغة:أنظر كتاب"اللغة المروية" ،1986م،الرياض،منشورات جامعة الملك سعود،عبدالقادر محمود عبدالله).
ويلزم التنويه إلى رأي مغاير تبنته طائفة من العلماء الغربيين لاحقاً وعلى رأسهم أ.ج. آركل وب. شيني البريطانيان ، ج. لكلان الفرنسي وت. كندال الأمريكي وغيرهم يؤكد الأصل المحلي – السوداني لملوك كوش. وقد أثبت البحث الآثاري أن هناك أدلة نقشية وأخرى خاصة بالعادات والتقاليد الحضارية تثبت بشكل جلي وقاطع لامراء فيه أن مؤسسي الدولة الكوشية – السودانية يتحدرون من أصول إثنية محلية. ويرى بعض باحثي الآثار أن أسلاف الملوك المرويين ربما جاءوا من قرية نوري عند الشلال الرابع إستناداً إلى ما ذكره الملك نستاسين (354-310 ق.م) في نقش له حيث أفاد بأن الزعيم آلارا قد نشأ وترعرع في قرية تاكات التي لا تبعد كثيراً عن جبل البركل . وقد إقترح عالم المصريات مايلز مكادم (1949م) أن تاكات هي نوري منشأ الجد الكوشي الأكبر آلارا. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن هناك حزمة من العناصر الحضارية تربط ملوك مروي بحضارات كرمة (2500 – 1500 ق.م) ونظيراتها من المجموعات النوبية المعروفة (أ،ج) (3800-2000 ق.م) تنحصر في طريقة بناء القبر، أسلوب الدفن ، عادة التضحية بدفن الإنسان والحيوان مع صاحب المقبرة ، إنتشار عادة التحلي بالأقراط المستديرة بالنسبة للرجال ويضاف إلى ذلك نتائج دراسة التصاوير المختلفة لأصحاب حضارة كوش (نبتة ومروي) في محاولة للتعرف على شكل أولئك الأقوام.
ومما تم سرده آنفاً ، يبدو أن أصحاب حضارة كوش (مروي) كانوا يتحدرون من أرومة حامية محلية . وبرغم قوة تيار الحضارة الفرعونية المصرية، فقد حافظ الكوشيون على تقاليدهم السودانية العريقة ، بل ونجحوا في إقامة دولة قوية كانت إحدى القوى العظمى الذائعة الصيت في العالم القديم بسبب تميزهم العسكري ومقدرتهم القتالية العالية وربما لخبرتهم التقنية والتجارية أيضاً والتي لعبت دوراً كبيراً في إزدهار إقتصادهم وبالتالي تقوية نفوذهم حتى صاروا أباطرة وادي النيل طُراً في منتصف القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد. إنها دون ريب صفحات مشرقة من تاريخنا المجيد فهلا أحيينا ذكراها سيما في منعرجات التاريخ الفاصلة لتأكيد سيادتنا على أراضينا وحدود الدولة السودانية التي تدعمنا فيها حقائق التاريخ بالوثائق والسجلات والشواهد الأثرية، ولبعث الثقة في الشخصية السودانية بتغذية الوجدان بالوعي التاريخي الذي يسمح لنا بإستلهام التراث المفضي إلى النهوض الحضاري لسوداننا العزيز ليتبوأ مكانه اللائق به بين الأمم والشعوب المتحضرة مرتكزاً على موروث تاريخي مؤثل،شديد التميز والتفرد. والله المستعان.

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1387

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1033803 [معتصم مختار عبد السلام]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 07:25 AM
حسنا !! ولكن نأمل ان لا يقع الاستاذ البروفيسور فى نفس الفخ القديم الذى تم نصبه عن عمد من قبل الدارسين والباحثين والمؤرخين ( الناهبين ) للحضارة والبريق .. من المستشرقين والمتمصرين والمتنوبيين .. والذى قد وقع فيه كثيراً من الباحثين والمؤرخين السودانيين .. والمتمثل فى : فرضية ان حضارة وأدى النيل كانت ذات محورين او مركزيين ( شمالى ابيض /وجنوبي اسود ) الاولى نشأت وتطورت فى مصر والأخرى نشأت وتطورت فى السودان ، وفى ذلك أقماط لكل الحقائق التاريخيه والجغرافيه السياسية والدينيه . وذلك ان تلك الحضاره العظيمة إنما كانت حضاره واحده ، ودولة واحدة ، كوشية نوبية سودانيه خالصه امتدت من دلتا نهر النيل شمالا وحتى حدود منبعه جنوبا ولا يشوبها او يعتريها او عنصر خارجى او مستلف .. وذلك للحقائق التأليه :

اولا .. ان لفظ Egypte فى اللغه الإغريقية كان يطلق فى الأصل على جنس من البشر قد استقر لاحقا فى أقصى شمال وأدى النيل ( الاسكندرية ، دمياط ، وكل مناطق الدلتا ) وهم الأقباط البطالمه والذين يرجع اصلهم الى ببطليموس احد قادة الدولة اليونانية .

ثانيا .. ان لفظ مصر فى اللغة العربيه كان تسمية وتعريف يطلق على كل البلاد والأنحاء والأقاليم !! فيقال مصر : الشام ، ومصر اليمن ، ومصر المغرب ، ومصر السودان ، ولكن هذه التسمية او التعريف استقر وبقى فقط مطلوقا ومحصورا على منطقة شمال وأدى النيل .

ثالثا : ان المسرح المكانى لحضارات كوش لم يكن ( الاسكندرية ، القاهرة ، شرح الشيخ ) فخرالحضاره المصريه فى العهد البطلمى والفاطمي والحديث ... بل كان هو أسوان ، والأقصر ، وطيبه وما جاورها من مدن الشمال وحتى كرمه ومروى ونبته وما جاورها من مدن الجنوب .
رابعا : كم من حضاره نقلت مركزها من قديم الى حديث عبر التاريخ حتى تاريخنا المعاصر !! وكم من دولة غيرت عاصمتها وذاد تطورها من يوم لآخر حتى وقتنا الحالى !! فلا عجب اذا ان الحضاره الفرعونية الكوشيه انتقلت عواصمها بداع من كل حين ومنصب . ولكن تظل حضاره واحده ذات أصل واحد ، رغم ضخامة أهرامات الجيزة القليلة عن مثيلاتها فى البجراويه والمصورات الكثيره ، ورغم كبر واتساع المعابد فى فى الأقصر وأبو سنبل وطيبه عن مثيلاتها فى البركل والنقعه الصغيرة ، ورغم كبر تمثال رمسيس الثانى عن تمثال بعانخى .

ولكم الشكر ،،،


#1033629 [هاشم الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 08:36 PM
".. إنها دون ريب صفحات مشرقة من تاريخنا المجيد فهلا أحيينا ذكراها ...... لبعث الثقة في الشخصية السودانية بتغذية الوجدان بالوعي التاريخي ... المفضي إلى النهوض الحضاري لسوداننا العزيز ..."

بروف عبد الرحيم :
يا لها من صيحة إيقاظ في حينها تماما لشعب في أمس الحاجة للإستيقاظ من توهان ووهم أقعدانه زمنا طويلا عن المساهمة في ركب الإنسانية وإنجازاتها ، والتي كان يوما ألمع روادها وصانعيها... فقد وقع السودان في القرون الأخيرة فريسة لموهومين اعموه عن تاريخه الذي بخسوه وسعوا ، وما زالوا يسعون ، لعصب عيني شعبه وإلباسه نعلا وجلبابا من حديد صمما لغيره ... وليس لمقاسات جسده وقدميه أي علاقة بذاك التصميم ... فكبلت خطاه وظل مشدودا لتاريخ ليس له أي ارتباط به أو بأرضه أو بإنسانه أو بمنطقه إلا بالتقديس وحسب... وبما أن هؤلاء الموهومون قد أعلوا من تاريخ قوم آخرين مزدرين محقرين تاريخ وطنهم ، فكان لا بد لهم من الإدعاء بأنهم شخصيا ينتمون لأولئك القوم وليس لأرض وتاريخ السودان "البائس" في نظرهم ... ولكن لا بد يوما أن يستيقظ شعبنا ، ويصحح مسار هذا الوطن الغالي ويعيد الإعتبار لأجدادنا الكرام وتاريخ هذا الوطن العظيم ، إذا تتالت صيحات الإيقاظ القوية مثل صيحتك هذه.

لك التحية .


#1033470 [إبراهيم كرتكيلا]
5.00/5 (1 صوت)

06-12-2014 03:47 PM
ماذا حدث يا بروف ؟ هذا المقال هو طبق الأصل لمقال سابق لك بعنوان " ملامح من تاريخ السودان القديم ،الحضارة الكوشية- المروية بعيون غربية " . الجديد في مقالك ، هو أنك غيّرت من ترجمة " الفراعنة السود ، إلى الفراعنة السمر . أخواننا في شمال الوادي غيروا ألوان الفراعنة السود إلى اللون الأبيض في معارضهم المتنقلة في أوربا.
كأن البروف الفاضل لم يقرأ قول شارلس بونيه في نفس المقال "The first time I came to Sudan, People said you are mad ! There's no history there ! It's all in Egypt "


#1033421 [علاء الدين أبومدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 02:55 PM
فحص الحمض النووي يبين الأصل

توجد كثير من المومياءات في حواضر دولة كوش بشمال السودان وما زالت الاكتشافات تقدم المزيد منها. فحص الحمض النووي الـ DNA يساعد كثيرا على توضيح أصل الكوشيين، وذلك بحص الحمض النووي لعدد من تلك المومياءات.


بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة