المقالات
السياسة
العبودية المختارة
العبودية المختارة
06-14-2014 02:08 PM


. الطغاة كلما نهبوا طمعوا
.اﻷنسان ﻻ ينساق الى العبودية اﻻ عن أحد سبيلين اما مكرها أو مخدوعا
.أنى للطاغية بالعيون التي يتبصبص بها عليكم ان لم تقرضوه اياها؟
وكيف له باﻻكف التي بها يصفعكم ان لم يستمدها منكم ؟ كيف يقوي عليكم ان لم يقو بكم ؟ تنشئون أولادكم حتى يكون أحسن ما يصيبهم منه جرهم الى حروبه ... أعقدوا العزم اﻻ تخدموا تصبحوا احرارا .... فما أسألكم مصادمته أو دفعه بل محض اﻻمتناع عن مساندته ... اﻷطباء ينهون عن لمس الجرح التي لا برء منها .
. الكتب والثقافة الصحيحة تزودان الناس أكثر من أي شيئ آخر بالحس والفهم اللذين يتيحان لهم التعارف والاجتماع على كراهية الطغيان ... فالطاغية يسلبهم كل حرية ... حرية العمل وحرية الكلام وحرية الفكر .
. الحظ لا يتخلى أبدا من مناصرة اﻻرادة الطيبة .
.اسم الحرية المقدس لا يجوز استخدامه مع اعوجاج القصد .. الناس يسهل تحولهم تحت وطأة الطغيان الى جبناء مخنثين .
. الحرية تزول بزوال الشهامة .
. الطغاة يضطرهم اﻷذى الذي يلحقونه بالناس جميعا الى خشيتهم جميعا فهم يستخدمون المرتزقة اﻷجانب في شن الحروب خوفا من ترك السلاح في أيدي رعاياهم .
. أذا استتب اﻷمر للطاغية تكون غايته تصفية المأمورين بأمره من كل رجل ذي قيمة .
. هل يعني القرب من الطاغية في الحقيقة شيئا آخر سوى البعد من الحرية .
. أي وضع أشد تعسا من حياة لا يملك فيها المرء شيئا لنفسه ، مستمدا من غيره راحته وحريته و جسده وحياته .
. أي عذاب أن يقضي المرء النهار بعد الليل وهو يفكر كيف يرضي واحدا ... يقرأ في وجوه أقرانه ايهم يغدر به يبتسم لكل منهم وهو يخشاهم جميعا ﻻعدوا سافرا يرى ولا صديقا يطمئن اليه ، الوجه باسم والقلب دام لا قبل له بالسرور ولا جرأة على الحزن .
د.صبري فخري

[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1058

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1034926 [عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 08:28 PM
شكرا مستر صبري فخري (
. أي عذاب أن يقضي المرء النهار بعد الليل وهو يفكر كيف يرضي واحدا ... يقرأ في وجوه أقرانه ايهم يغدر به يبتسم لكل منهم وهو يخشاهم جميعا ﻻعدوا سافرا يرى ولا صديقا يطمئن اليه ، الوجه باسم والقلب دام لا قبل له بالسرور ولا جرأة على الحزن .) نحن اليوم في وضع أسواْ مليون مرة من الأمس، إذاً ما العمل؟؟؟


ردود على عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
United States [صبري فخري] 06-15-2014 12:27 AM
شكرا على مرورك يا Boss


#1034841 [التاج محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 06:08 PM
شكرآ مقال جيد


#1034704 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 02:27 PM
ملخص لمقال اتيان دي لابويسيه بنفس العنوان .. سقط سهوا


#1034700 [أرسطو]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 02:23 PM
هكذا كان يفكر أرسطوطاليس و كثير من الفلاسفة والعباقرة و أنت منهم بلا شك يا د. صبرى فخرى- و سأحتفظ بمقالك هذا ضمن مقنياتى الثمينة- لك التحية والتقدير اللازمين .


د.صبري فخري
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة