06-16-2014 05:02 PM


سيُسجّل التاريخ للعاصمة البريطانيّة لندن ، أنّها إستضافت فى الفترة ما بين 10 – 13 يونيو 2014 ، القمّة العالميّة لمناهضة العنف الجنسى فى مناطق النزاع/الصراع ، وهو أكبر إجتماع من نوعه ، كُرّس لكشف النقاب عن تزايُد الإنتهاكات الجنسيّة فى مناطق النزاع ، ويسعى منظّموه والمشاركون فيه – ونعمل معهم كتفاً بكتف - لمُكافحة إفلات مُرتكبى هذه الجرائم من العقاب ، والخروج بإجراءات ملموسة لمُناهضة هذه الظاهرة الشرّيرة والقبيحة فى تاريخ البشريّة .
ذاكرة الإنسانيّة ، تسندها تقارير الأمم المتحدة ، و منظمات حقوق الإنسان ، وملايين الأخبار و التقارير والتحقيقات الصحفيّة ، وآلاف الكتابات الصحفيّة النابهة ، - جميعها - وثّقت بدقّة وأمانة - كمّاً ونوعاً - ، لجرائم العنف الجنسى ، المُستخدم كسلاح فى النزاعات الكبرى ، التى شهدها العالم ، وقد رأينا كيف عانت النساء – بصورة خاصّة – ومعهن الأطفال والرجال ، من النزاعات المُسلّحة فى مناطق كثيرة فى العالم ، وعلى سبيل المثال - لا الحصر- فقد شهدت البوسنة ورواندا والكنغو الديمقراطية وسيراليون وسوريا والسودان، جرائم عنف فظيعة ، ضد النساء ، فى مناطق النزاعات المُسلّحة ،لا يُمكن نسيانها ، أو التشويش عليها بالصمت أو الإنكار ، ومن الضرورى ، مواصلة الكفاح لإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب ، وهذا من أهداف قمّة لندن ، التى أكّدت فيها الممثلة الأمريكيّة الحائزة على جائزة الأوسكار العالميّة ، و سفير( ة ) النوايا الحسنة بالأُمم المتحدة لشئوون اللاجئين ، أنجلينا جولى : " إنّ الإغتصاب ، فى مناطق النزاع ، ليست قضيّة نسائيّة ، بل هى قضيّة إنسانيّة ، من أهم قضايا الأمن والسلام العالميين " ، وقد اتّضحت جليّاً - الآن ، وأكثر من أىّ وقتٍ مضى - ضرورة إطلاق بروتوكول دولى جديد ، يتضمّن معايير وتدابير دوليّة للتوثيق والتحقيق فى العنف الجنسى فى مناطق النزاع ، وحماية ومساعدة النساء الناجيات وإنصافهن ، ومُلاحقة ومُساءلة الجُناة ، وتقديمهم للعدالة ، وأصبح ذلك ، واجب وضرورة المرحلة ، وهذا يحتاج للمزيد من الإرادة السياسيّة ، ولبذل كُل الجهود ، لإنجاز الهدف المنشود من هذه التظاهرة الإنسانيّة الكُبرى ، حتّى لا تنزوى وتختفى بمرور الأيّام ، مثلما غرُبت شمس أنشطة مشابهة ، وسقطت من أجندة المُتابعة والتنفيذ.
مايحدث للنساء فى مناطق النزاع ، فى وطننا السودان – وهو ليس إستثناء – وتحديداً فى ( دارفور – النيل الأزرق – جنوب كردفان ) صورة "طبق الأصل " ( بالكربون ) ، لما حدث ويحدث من مآسى إنسانيّة ، فى مناطق أُخرى من العالم ، ويحتاج منّا جميعاً ، مواصلة رفع الصوت عالياً ، والعمل الممنهج لمواجهة الظاهرة ، ومُقابلة تحدّياتها الكبيرة ، ولتحقيق أهداف وغايات قمّة لندن ، وهذا يتطلّب ، وضع البرامج والخُطط الخلّاقة ، للوصول للأهداف المرجوّة ، من قمّة لندن ، وليكن لدور الصحافة والصحفيين ، وبخاصّة الصحفيّات ، سهمٌ و نصيبٌ مأمول ، فى هذا النفير الكبير ، لما للصحافة و" عمّالها وعاملاتها " ، من واجبات ومهام ، وأدوار ، يُمكن إنجازها ، بالإصرار على مواجهة التحدّيات الصحفيّة ، وبالتاهيل والتدريب وإكتساب المعارف والخبرات المهنيّة ، فى هذا المجال المجتمعى .
بقى أن نضيف ، أنّ أنجلينا جولى ، ليست مجرّد ممثّلة سينمائيّة ( عاديّة ) ، ولكنّها قامة عالميّة سامقة ، لها صفحات ناصعة ، ومعروفة فى الأعمال الخيريّة، وجليل الأنشطة الإنسانيّة الصادقة ( طالع/ى ويكيبيديا) ، وكان من المؤكّد أنّ زيارتها للسودان ، سيعُم خيرها على نساء السودان ، ولكن ، رفض حكومتنا " السنيّة " ، منحها تأشيرة الدخول ، أضاع فرصةً ذهبيّة ، للنساء المكلومات فى مناطق النزاع ، ومع ذلك، نأمل - ولن نقطع العشم – فى أن تصل مُساهماتها الإنسانيّة لهن ، ولو بعد حين ، وفى ذاكرة النساء السودانيات ، دعمها السخى السابق ، بمليون دولار لمنكوبى دارفور . ولنواصل قضايا المناصرة ، لمناهضة العنف ضد النساء، فى مناطق النزاع فى السودان وأىّ مكان . وقد حان – الآن – الوقت للتحرُّك ، اليوم ، فهيّا إلى العمل !.




فيصل الباقر
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 947

خدمات المحتوى


التعليقات
#1036972 [الدنقلاوي]
1.67/5 (8 صوت)

06-16-2014 10:20 PM
عاشت أنجلينا جولي
- على وزن عاشت يسرية محمد الحسن، أيام نميري -
حليل الشيوعيين البقوا يشجعوا أنجلينا جولي ...


#1036952 [Haytham Mansour]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 09:30 PM
الاخ الفاضل / فيصل الباقر ،
نحن في مبادرة (الاتحاد الدولي للمحاميين السودانين ) نقف مع القمة في اهدافها و مراميها و يشرفنا ان نتعاون في انجاز مهامها و توصياتها ... فالاعتداء علي المرأة بكل اشكاله هو اعتداء علي البشرية جمعاء


#1036808 [اللحوي]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 05:08 PM
يا أخي هؤلاء لا يعتبرون الحريم في رواندا والكنغو الديمقراطية وسيراليون والسودان نساء ... !!! سمهم ما شئت .... !!!!!!


فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة